صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف نودع عاما ونستقبل عاما آخر

    عبدالرحمن اليحيا التركي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بداية اقول للجميع ونحن نودع هذا العام بان غياب شمس كل يوم عبرة وعظة وان العبد ليحزن عندما يودع يوما لانه لايدري احجة له او حجةعليه فما من يوم ينفجر فجرة الا وهو يقول يا ابن ادم انا يوم جديد وعلى عملك شهيد واذا ذهبت فلن اعود وللعبد مع انقضاء هذا العام وقفات

    الوقفة الاولى

    ان نعي ان الله لم يخلقنا عبثا بل ارسل لنا رسلا وانزل علينا كتبا وجعل لنا سمعا وابصارا وافئدة وبين لنا الحلال والحرام وفرض علينا الفرائض فلا نضيعها وحد لنا حدودا فلا ننتهكها وكل ما نقوله ونفعله وكل ما يطير عنا مسطر فاذا متنا اخرج لنا كتابا نقرؤه ونحاسب عليه اقرا كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا وينقسم الناس في الحساب الى ثلاثة اقسام
    1- منهم من يدخل الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب ولا ارتهان بحق وهم من حق التوحيد ولذلك لما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم حنما اخبر انه سيدخل الجنة سبعون الف او سبع مائة الف بغير حساب متماسكون لايدخل اولهم حتى يدخل اخرهم ثم دخل بيته فخاض الناس فيهم فلما خرج سئلهم فيما يخوضون فاخبروه فقال هُمْ الَّذِينَ لا يَسْتَرْقُونَ وَلا يَتَطَيَّرُونَ وَلا يَكْتَوُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ .. ". رواه البخاري
    2- ومنهم من يحاسب حسابا يسيرا وهم اناس عندهم ذنوب دون الشرك واراد الله ان يغفر لهم فيدنى الله احدهم ويضع عليه كنفه أي ستره فيقررهم بذنوبهم فاذا اعترفوا بها قال لهم سترتها عليكم في الدنيا واغفرها لكم اليوم ولاتظنن ان الامر سهل لو عمل شخص جناية كبيرة ثم استدعي الى ملك من ملوك الدنيا ولا يعلم هل سيعاقب عليها او يعفى عنه بل قد يترتب على هذه الجناية عقوبة كبيرة
    ما اعظمة من خزي ثم يقرره الله بعد ذلك عليها فكم سيكون خجله
    فتبدل سيئاتهم حسنات وتبيض وجوههم ويعطى احدهم كتابه بيمينه فيفرح احدهم فرحة عظيمة فمن شدة الفرح انه فاز بالجنة ونجا من النار يرفع كتابه عاليا هاؤم اقرؤا كتابيه )
    3ومنهم من يحاسبون حسابا عسيرا وهو الكافر يقررهم الله بذنوبهم فينكرونها ويحلفون على ذلك( والله ربنا ما كنا مشركين) ( فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون انهم على شيء ) ( استحوذ عليكم الشيطان ........) المجادله
    فيختم الله على افواههم
    فيشهد عليكم سمعهم وابصارهم وجلودهم ويشهد عليهم الملائكة والارض والناس
    ثم يعطى كتابه بشماله ومن وراء ظهره ويسود وجهه فمن شدة حسرته وندامته وحزنه وخوفه يقول ياليتني لم اوتي كتابيه ولم ادر ما حسابيه )

    الوقفة الثانية

    كيف نودع عام مضى ماذا نستطيع ان نفعل ونستدرك ما فات لازال امامنا فرصة فنستدرك ما فات بالتوبه الصادقة
    فان التائب من الذنب كمن لاذنب له فمن رحمة الله بنا ان باب التوبة مفتوح ولا يغلق الا في حالتين ان تطلع الشمس من مغربها ففي تفسير الطبري عن صفوان بن عسال,: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم, قال: «إنّ بابَ التّوْبَةِ مَفْتُوحٌ مِنْ قِبَلِ المَغْرِبِ. عَرْضُهُ مَسِيرَةُ سَبْعِينَ عاما, فَلا يَزَالُ مَفْتُوحا حتى تَطْلُعَ مِنْ قِبَلِهِ الشّمْسُ». ثم قرأ: «هَل يَنْظُرُونَ إلاّ أنْ تأتِيَهُمُ المَلائِكَةُ أوْ يَأْتَي رَبّكَ أوْ يأْتَي بَعْضُ آياتِ رَبّكَ... إلى: خَيْرا.
    والحالة الثانية ان يعاين العبد عند الموت عن ابن عمر قال قال النَّبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "إِنَّ الله عزَّ وجَلَّ يقْبَلُ توْبة العبْدِ مَالَم يُغرْغرِ)صحيح لغيره . أخرجه الترمذي (3847) و إبن ماجه * (4253) و أحمد
    والسبب في عدم قبول التوبة عند الغرغرة لانه انتهى الامتحان وعيان الجنة والنار
    ولذلك فتح الله باب التوبة للجميع الكافر والمؤمن ( قل للذين كفروا ان ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف ) ( وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون ) دعوة للجميع
    دعوة لمن قال انا ربكم الاعلى ) ان يتوب قبل فوات الاوان وقد سمعنا في هذه الايام من يتطاول على الله ويسب الله ويقولون عنه ان اله من دون الله
    ودعوة لمن قال ان الله ثالث ثلاثة
    ودعوة لمن قال يد الله مغلولة
    ودعوة لمن قال ان الله فقير
    ودعوة لمن قتل اولياء الله وصد عن سبيل الله
    فهنيئل لمن اغتنم هذه الفرصة قبل فوات الاوان واستدرك ما فات وما مضى بالتوبه فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم قال في قِصَّةِ تَبُوكَ ،عن كعب بن مالك قَالَ : فَذَهَبَ النَّاسُ يُبَشِّرُونِّي ، فَانْطَلَقْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ , صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَلَمَّا سَلَّمْتُ ، قَالَ وَهُوَ يَبْرُقُ وَجْهُهُ مِنَ السُّرُورِ : أَبْشِرْ بِخَيْرِ يَوْمٍ مَرَّ عَلَيْكَ مُنْذُ وَلَدَتْكَ أُمُّكَ ) تاب الله عليك

    الوقفة الثالثة

    ان نستقبل العام الجديد بالعزيمة على فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين نبدأ حياة جديدة كيف نعمل الطاعات ونبتعد عن المعاصي رجل اصر على معصية سبعين عاما وتاب منها قبل شهرين كان يشرب الخان ياليت من شرب الدخان يستعين بالله ويتركه
    ياليت من عق والديه يتدارك الفرصة يرفق بهما ويبرهما فقد ودعا الوالدين الدنيا وقالا يا بني هذه دنيانا تركناها لك وهذه اموالنا هي كلها لك بادر بالاحسان اليهما

    الوقفة الرابعة

    استفتح هذا العام بالصيام المشروع صوم يوم عاشوراء ولسائل ان يسال ما سبب صيامه وما هو ثوابه وما سبب المخالفه بصيام يوما قبله او بعده
    اما سبب صيام يوم عاشورا فهو شكرا لله حينما انجى الله موسى وقومه واهلك فرعون وقومة وذلك ان فرعون راى في المنام كأن نارا قد اقبلت من نحو بيت المقدس فاحرقت دور مصر وجميع الاقباط ولم تضر بني اسرائيل فهاله ذلك وجمع الكهنة والسحرة وسالهم عن تفسير ذلك فقالوا ان زوال ملكه سيكون على يد غلام من بني اسرائيل فلهذا امر بقتل الغلمان وترك النسوان
    وقال سنقتل ابناءهم ونستحيي نساءهم وانا فوقهم قاهرون والمقصود ان فرعون احترز كل الاحتراز وجعل قوابل يدورون على البيوت ويحصون الحوامل ويعلمون ميقات وضعهن فلا تلد امراة ذكرا الا ذبحه حتى تضعف شوكة بني اسرائيل ولكن بعد حين شكى القبط الى فرعون قلة بني اسرائل بسبب قتل ولدانهم الذكور وخشوا من تفاني الكبار مع قتل الصغار ان يصيرون هم الذين يلون ما كان بني اسرائيل يعالجونه فامر فرعون بقتل الابناء سنة وان يتركوا سنة
    فولد هارون اخو موسى في الزمان الذي ليس فيه ذبح وولد موسى في زمان الذبح فضاقت امة ذرعا واحترزت من اول ما حبلت ولم يكن يظهر عليه مخائيل الحمل فلما وضعته الهمها الله ان اتخذت له تابوتا فتربطه في حبل فاذا ارضعته وخشيت من احد وضعته في التابوت فارسلته في البحر وامسكت بطرف الحبل فاذا ذهبوا استرجعته ولكنها في ذات يوم ارسلته في البحر ونسيت ان تربطه فذهب مع النيل فمر على دار فرعون فالتقطه ال فرعون فلما راته امراة فرعون وكان وجهه يتلألأ احبته حبا شديدا فلما راه فرعون امر بذبحه فاستوهبته وقال قرة عين لي ولك فقال فرعون اما لك فنعم واما لي فلا فقالت عسى ان ينفعنا فهداها الله به واما في الاخرة فاسكنها الله جنته بسببه
    فنشأ موسى في حجر فرعون وامرأته آسية يربيانه ، واتخذاه ولدا ، فبينما هو يلعب يوما بين يدي فرعون اخذ بلحته وهو صغير فهم بقتله فخافت عليه اسية وقالت انه طفل فاختبره بوضع تمرة وجمرة بين يديه وجاءت بتمرة وجمرة فاخذ موسى الجمرة ووضعها في فمه فنجا موسى بهذا الامتحان
    والله غالب على امره وانظر كيف احترز فرعون وكم قتل بسبب خوفه من هذا الغلام من النفوس ما لايعد ولا يحصى وشاء الله ان يكون مرباه في دار فرعون وعلى فراشه ولا يغذى الا بطعامه وشرابه وفي منزله ثم لما بلغ موسى اشدة اختارة الله نبيا ورسولا وامره الله بالذهاب الى فرعون وايده الله بمعجزات تدل على صدقه ايده الله بتسع ايات
    فقالوا مهما جئتنا به من اية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين

    فارسل الله عليهم عقوبات
    الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم واخذهم السنين ونقص من الثمرات مع العصا واليد التي تخرج بيضاء
    فتابع الله عليهم بالايات فاخذهم بالقحط وارسل عليهم الطوفان ثم الجراد والقمل والضفادع ثم الدم فطلبوا من موسى ان يدعوا لهم بكشف الرجز
    فلما كشف الله عنهم الرجز نكثوا فاغرقناهم باليم وذلك حينما خرج بني اسرائيل وبلغوا البحر وضرب موسى البحر فانفلق كالطود العظيم اثناعشر طريقا لكل سبط وانكف الماء بالقدرة العظيمة حتى اذا تكامل خروج بني اسرائيل وتكامل دخول فرعون وقومة اغرقه الله
    وكان ذلك يوم عاشوراء
    فيوم عاشوراء [ من أيام الله ] [ يوم عظيم. أنجى الله فيه موسى وقومه. وغرق فرعون وقومه.] فلما ثبت في صحيح الإمام مسلم وغيره :
    [[ عن ابن عباس رضي الله عنهما ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة. فوجد اليهود صياما، يوم عاشوراء. فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ " فقالوا: هذا يوم عظيم. أنجى الله فيه موسى وقومه. وغرق فرعون وقومه. فصامه موسى شكرا. فنحن نصومه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فنحن أحق وأولى بموسى منكم" فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأمر بصيامه

    خلاصة الامر

    صيام عاشوراء من شكر الله عز وجل على نعمته، فصامه عليه الصلاة والسلام شكراً لله عز وجل؛ لأن الله عز وجل دمغ فيه الباطل ونصر فيه الحق، وأظهر فيه أولياءه وكبت فيه أعداءه، فهو شكر لله عز وجل على عظيم نعمته وجزيل منته. والمسلم يفرح بما يصيب إخوانه المسلمون من الخير والنعمة، وتصيبه الغبطة بذلك، وهذا يدل على أن الأنبياء كانوا كالأمة الواحدة، وأن فرحه عليه الصلاة والسلام إنما هو تبع لفرح نبي الله وكَليِمه موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأزكى السلام.
    ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم حينما غفر له ما تقدم من ذنبه وما تاخر شكر الله حتى تورمت قدماه
    واذا انعم الله على الواحد منا فدفعت عنه نقمة او تجددت له نعمة خر ساجدا وسجود الشكر من اعظم العبادات بعد التوحيد ومن شكر الله طاعته وتقواه ( واتقوا الله لعلكم تشكرون )
    ومع الاسف الشديد نرى بوادر النقم ظهرت بيننا وكلها نذر ومن تامل الدعاء الشهير ( اللهم انا نعوذ بك من الغلا والربا والزنا والزلازل والفتن والمحن والحروب وقل ما شئت من العقوبات ) وكلما تمادى الناس في غيهم زادت العقوبات وكانوا معرضين لعقوبات اشد كما حصل لبني اسرائيل جاءهم الطوفان الجراد والقومل والضفادع والدم والقحط ونقص الثمرات فلما عتوا عما نهوا عنه اغرقهم الله وهذه سنة الله في الارض ( فكلا اخذنا بذنبه )

    ثواب صيام عاشوراء
    فعَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ". صحيح مسلم رقم (1162).
    وجاء عن عمر بن صهبان، عن زيد بن أسلم، عن عياض بن عبدالله، عن أبي سعيد رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه، ومن صام عاشوراء غفر له سنة".صحيح الترغيب رقم (1013) و (1021).

    درجات صيام يوم عاشوراء
    وآكد صيام شهر الله المحرم أن يصوم اليوم العاشر، وهو يوم عاشوراء، وهو اليوم الذي نجى الله فيه موسى من فرعون،
    اولصحيح أنه كان فريضة ثم نسخت فرضيته برمضان وأصبح مستحباً. والدليل على ذلك: أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الصحابة قال: (هذا يوم كتب الله عليكم صيامه، فمن أصبح منكم صائماً فليتم صومه، ومن أصبح منكم مفطراً فليمسك بقية يومه)
    2- الافضل صيام التاسع مع العاشر لحديث ( لئن بقيت الى قابل لاصومن التاسع مع العاشر )
    3- والأفضل أن يصام قبله يوم أو بعده يوم خلافاً لليهود؛ " صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود صوموا قبله يوما أو بعده يوما" مسند أحمد (1/639)رقم2154.
    4- صيام يوم عشوراء وحده ولكن إفراد العاشر بالصوم هو خلاف السنة، والسنة أن يخالف اليهود، فيصوم يوماً قبله أو يوماً بعده
    لماذا نصوم يوما قبله او بعده
    لان يجب علينا مخالفتهم في كل شيء في العقائد والعبادات فالصيام والاعياد واللباس وعادات وليس معناه فقد ان نخا لفهم في الصيام ثم نوافقهم في اللباس او الاعياد او العبادات
    سئل أنس بن مالك - رضي الله عنه - :"أكان - صلى الله عليه وسلم - يصلي في نعليه؟قال:نعم"،وقال - صلى الله عليه وسلم - :"خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم"

    الوقفة الخامسة

    لماذا نزعت البركة من اعمارنا واوقاتنا واعمالنا واموالنا واولادنا في هذه السنوات تسمع كثيرا من يقول مرت الايام سريعة
    اما عدم البركة في الاعمار لقلة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وقلة الاهتمام بالدعوة الى الله وانشغالنا بالدنيا سباق في جميع الميادين سباق على الوظائف والمناصب والاموال
    اما عدم البركة في الاولاد فلا يستفيد الاباء منهم لانهم اصبحوا بلاء على اباءهم ومصدر قلق فيتعبون اباءهم وامهاتهم وقد يكونوا طوال حياتهم حربا على والديهم بسبب كثر الاشرار
    اما عدم البركة في الاعمال فلكثرة المعاصي فمنذوا ان يستيقظ الواحد لا ينقطع قولة وعمله من حرام او مكروه او عبث
    اما عدم البركة في الاموال بسبب منع حقوقه الواجة والمستحبة وقلة لورع وقد يبعثرها في شهواته وملذاته او يكنزه
    فكان سبب نزع البركة كله بسبب حب الدنيا والاعراض عن الدين
    ومن اراد ان يبارك الله له فيما اعطاه فعليه بالاخلاص وشكر النعم والاعتقاد التام والكامل انها من الله وحده والايمان بالله والتقوى ( ولو انهم اهل القرى امنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والارض )

    وفي الختام

    1- يجب علينا في نهاية هذا العام ان نكثر من التوبة والاستغفار
    2- ان يضرع العبد بالدعاء ان يقلب الله قلبه على دينه وان يعيذه من الفتن التي قد تنقص الصلاح بعد الكمال وقد تقطع العبد عن ربه بعد صلاحة وقد تحول بينه وبين ربه نسال الله ان يجعل خير اعمالنا اخواتيمها وخير اعمارنا اواخرها وان يعيذنا من حياة تبعدنا عنه
    3- اعقد العزم على تسخير الايام القادمة في محبة الله وطاعته فما صدق عبد ربه الا صدقه الله فالعبد يوفق للصلاح على قدر نيته
    4- انت في هذه الايام بين حالين بين احسان فتشكر الله عليه او اساءة فتسال الله ان يجبر كسرك
    5- خير ما يستعان به على طاعة الله وجود قرين صالح ابحث عن اهل التقوى


    كتبه عبدالرحمن اليحيا التركي في 28/12/1432هـ

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    نهاية العام
  • نهاية العام
  • شهر الله المحرم
  • شهر صفر
  • شهر ربيع الأول
  • شهر رجب
  • شهر شعبان
  • مختارات رمضانية
  • شهر شوال
  • مختارات الحج
  • وقفات مع العيد
  • المواضيع الموسمية
  • مواقع اسلامية