صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف نودّع العام الهجري 1427 ؟

    دلال عبدالعزيز الضبيب


    قبل أيام، ودّع الكثيرون العام الميلادي 2006، وقد شهدنا في محطات التلفزة والصّحف المطبوعة الكثير من الاحتفالات التي صاحبت هذا الوداع. الصفة المشتركة بين كلّ تلك الفعاليات هيَ الصّخب والجنون والفرح الذي تُرجم بأشكال عدة اختلفت من منطقة لأخرى .. والمتأمّل أكثر في تلك الملامح يشاهد أنّ مفهومهم هُو .. الاحتفال بالعام الجديد ونبذ ما فات من دون الالتفات إلية.

    قد يكون نصف مفهومهم صحيح ونصفه لا! أن تتقدم في حياتك وتمضي، هُو مهارة تُصقل في شخصيتك مع الأيام، وأداة لابُدّ منها للتقدّم، والأكيد أنها ضرورية جداً لاستمرار العطاء والابتكار والنّماء في الحياة. أمّا الجزء الآخر فهُوَ بناء حاجز شاهق بين آخر يومٍ في العام الماضي، لضمان عدم الرجوع لهُ.

    منذُ أنْ كنّا صغاراً وكلّ من حولنا يخبرنا أنه يجب أن نتعلّم من أخطائنا، كبرنا ووجدنا المكتبات تعجّ بكتب من هذا النّوع، حيثُ أنّ في هي هذا الأمر تقوية للشخصية، وإعطائها وعي أكبر في إكمال الطريق للمستقبل. أن تلتفت وراءك يعني أن تطيل النّظر في أفعالك وتصرفاتك وتقيّمها وترسم حدودها. كلّ هذهِ الأمور وغيرها تقودنا إلى شئ واحد وأن نركز اهتمامنا عليه، وهوَ كيف سنستقبل 1428هـ ونودّع 1427هـ.

    المختلف فينا نحنُ المسلمون أننا نودع الأعوام قبل أن نستقبل الجديدة، المختلف أننا نقف كثيراً في الفاصل الزمنيّ بين السنتين .. نقف ونتأمل ونركّز وندقق كثيراً .. كثيراً. المختلف أنّ لدينا مفهوماً فكرياً نستطيع اتباعه في كلّ مره نشهد هذهِ اللحظة، ونتريّث كثيراً قبل أن نخطو على أعتاب السنة الجديدة. مفهومنا هُو محاسبة النفس.

    أن تغمض عينيك وتفكّر، أو ربما تمسك قلماً وورقة، وتدوّن كل الأمور الواجب تدوينها هُو الموضوع، أمّا لبّه فهو التأمل في قائمتك التي انتهيت بها، وتُحاسب نفسك كثيراً ومطولاً قبل أن تطويها. يقول الماوردي: "أن يتصفّح الإنسان في ليله ما صدر من أفعال نهاره، فإن كان محمودا أمضـاه وأتبعه بما شاكله وضاهاه، وإن كان مذموما استدركه إن أمكن، وانتهى عن مثله في الـمستقبل" يقول ابن القيم رحمه الله: "المحاسبة أن يميز العبد بين ما له وما عليه فيستصحب ما له ويؤدي ما عليه؛ لأنه مسافرٌ سَفَرَ من لا يعود".

    محاسبة النفس تربّي ذلك الاحساس بالوعي .. الذي تحاتجه القلوب لتومض في هذا الغمام وتُخبرك بأنّ ماتفعله أو بصدد فعله يجب أن تفكر فيه قبلاً، أن تكون مسؤولاً عن تصرفاتك .. ومدركاً لها. هي ذلك الاحساس بان تكون شاهداً على عيوبك وندباتك، فتصبّ نفسك في قالب الواقع من دون رتوش ولا تزيين. هيَ تلك التي في غيابها نذيرُ هلاك وانغماسُ في الذُنوب.

    وفي هذهِ الحياة، التي نغرق في تفاصيل موجها، تارة في اليمين وتارة في الشمال قد ينسى الإنسان أن يُسائل نفسه ويعاتبها، وقد قال ابن القيم رحمهُ الله في ذلك:

    والنفس كالطفل إن تهمله شب على حب الرضـاع وإن تفطمه ينفطـم
    فاحـذر هواها وحـاذر أن توليـه إن الهـوى ما تولى يعم أو يصـم
    وراعها وهي في الأعمـال سائمة وإن هي استحلت المرعى فلا تسم
    كـم حسـنت لـذة للمـرء قاتلـة من حيث لم يدر أن السم في الدسم
    وخالف النفس والشيطان واعصهما وإن هما محضـاك النصـح فاتهم
     

    وأمنياتي لكم وللأمه الإسلامية بسنة جديده مثمرة وغنيّة بالخطاوت الإيجابية، كل عام وأنتم بخير.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    نهاية العام
  • نهاية العام
  • شهر الله المحرم
  • شهر صفر
  • شهر ربيع الأول
  • شهر رجب
  • شهر شعبان
  • مختارات رمضانية
  • شهر شوال
  • مختارات الحج
  • وقفات مع العيد
  • المواضيع الموسمية
  • مواقع اسلامية