صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الموقف من العدوان على الفلوجة

     
    نص السؤال
    بسم الله الرحمن الرحيم فضيلة الشيخ الدكتور رياض بن محمد المسيميري حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،، لعله بلغكم ما يحصل هذه الأيام في الفلوجة من جراء العدوان الأمريكي نود أن تبينوا لنا ما واجب المسلمين تجاههم ؟ وتجاه هذا العدوان ؟

    أجاب عنها / الدكتور / رياض بن محمد المسيميري
    نص الجواب
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    فأقول حامداً لربي، ومثنياً عليه الخير كله، ومصلياً ومسلماً على نبينا محمد وآله وصحبه, ومن سار على نهجه, واقتفى أثره إلى يوم الدين.
    فلا ريب أنَّ الحرب القائمة ضد الأمة المسلمة في العراق, وفي مدينة الفلوجة على وجه الخصوص, هي جزءٌ من العدوان الصليبي ضد الأمة المسلمة في محيطها الكبير .
    إذ من القصور بمكان, أن نحصر العدوان على العراق فضلاً عن الفلوجة, و نغض الطرف على عدوانها الحربي, والاقتصادي والفكري، وحربها العقدية الشاملة ضد كل ما يمت إلى الإسلام بصلة.
    إنَّ دماء المسلمين لا تزال تنزفُ في أفغانستان، ولا تزالُ الجيوش الصليبيةِ وحلفائها يحتلون البلاد، ويذلون العباد، ويدنسون العقائد، ويلوثون القيم والأخلاق.
    و أناَّ قلَّبت الطرف في حاضرةٍ من حواضر العالم الإسلامي، وجدت منهم فحيح الأفاعي، وعواء الذئاب المتربصة بمزيد من الضحايا المُسلمة.
    إن على المسلمين أن يُدركوا أبعاد الصراع القائم, بين الإسلام والنصرانية منذ القدم، قبل أن يحاولوا فهم خلفيات العدوان القائم اليوم ودوافعه.
    فالصراع في أصله عقدي، والعداءُ في فلسفته ديني، ولذا فهو أبدي، وحتى الديمقراطيات, وإزالة الدكتاتوريات, وأما حرية الشعوب، وقيم العدالة، وأسس الإضلال, فما هي إلا مخادعات مكشوفة، ومزايدات ممقوتة، ورماد في العيون.
    قال الله جل شأنه : (( وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ )) (البقرة: من الآية109) .
    وقال سبحانه : (( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )) (البقرة: من الآية120) والآيات في هذا الشأن كثيرة معلومة.
    و حتى لا يتشعب بنا الحديث, فإني سأُقدم بالفقرتين الواردتين في سؤال الموقع.
    أما أولهما : وهي ما واجب المسلمين تجاههم؟ فأقول :
    لا شك أن المؤمنين جسد واحد, إذا أشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى, كما ثبت بذلك الحديث.
    والمسلمون في العراق إخوةُ لنا في الدين والعقيدة، يؤلمنا حقاً ما يُصيبهم، ويُقضُّ مضاجعنا ما يتعرضون له من أولئك الأوباش المجرمين الحاقدين، الذين صبوا جام أحقادهم، ولهيب أضغانهم, على إخواننا الأبرياء الشرفاء.
    فالواجب تجاه هؤلاءِ المنكوبين المكلومين، هو ما أوجبه الله تجاههم في كتابه الكريم، (( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ )) (لأنفال: من الآية72) .
    الواجب :
    أولاً: الدعاء لهم بصدقٍ وحرارةٍ وإخلاصٍ، بأن يفرج كربتهم، ويكشف بلائهم، ويكبت عدونا وعدوهم.
    ثانيا ً: بيان عدالةَ قضيتهم، وأنهم محقون كل الحق في الدفاع عن دينهم، وأعراضهم وأموالهم، بل هم ملزمون وجوباً في جهادِ عدوهم حتى النصر أو الشهادة.
    ثالثاً : تثبيتهم وتشجيعهم على مواصلةِ الجهاد, وإحسان الظن بالله ، وتعظيم الثقة بموعود الله، وعدم الرضوخ, أو الرهبة من عدوهم, فإنه ضعيفٌ حقيرٌ في قبضةِ رب الأرباب، ومسبب الأسباب، وهازم الأحزاب سبحانه.
    وألاَّ ينخدعوا بالدعاية والزخم الإعلامي المضخِّم، والمهوِّل لقوة العدو، فالنصر بالتوكل وصدق العزائم، لا بالسلاح والعتاد (( كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ )) (البقرة: من الآية249) .
    رابعاً : دعوتهم للوحدةِ والتكاتف، ونبذ الفرقةِ والاختلاف، فلعمري كم قصمت وحدة الصف من عدوٍ!؟ (( وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ )) (الأنفال: من الآية46) .
    وخامساً : مدهم بكل مشروعٍ وسببٍ قرآني وسني، يُعينهم في أداءِ مهمتهم، وقهرِ عدوهم، وكبت جما ح صولتهم, وأطماعهم التوسعية والاحتلالية.

    وأمَّا واجب المسلمين تجاه هذا العدوان :
    فأولاً: أكررُ على المسلمين, أن يدركوا أبعاد الصراعِ بين الإسلام والنصرانية، وأنها حرب دينية عقائدية، وليست نزوةً متغطرس, أو غضب مكلوم، أو ردةُ فعلٍ غير محسوبة .
    ثانياً : على المسلمين في كل مكانٍ, أن يدركوا أنَّ العدوَّ من تُرك له الحبل على الغارب، ولم يُجاهد، ولم يُقاوم، فإنَّه لن يقف عند حدٍ, ولن يتوقف عن التهام دولٍ أخرى متذرعاً بأوهى الحجج وأسخفها .
    فبالأمس أفغانستان، واليوم العراق، وغداً السودان، وهكذا والله المستعان, ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    ثالثاً: على المسلمين أن يجتهدوا في الدعاءِ على العدو الغاشم الكافر، فهل هُزم المشركون في بدرٍ إلا بالدعاء ؟ وهل زُلزل الأحزاب يوم الخندق إلا بالدعاء ؟ وهل دخل قائد من الأسلاف معركة إلا بالدعاء والابتهال والتضرع ؟
    قال سبحانه : (( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ )) (لأنفال:9) .
    رابعاً: بغض هذا العدوِّ والبراءةُ منه، وعدم التعاونِ معه، أو تسهيل أسباب بقائه، أو الانخداعُ بدعاياته وحملاته التضليلية.
    (( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)) (الممتحنة:4) .

    وختاماً: أسأل الله جلّت قدرته, أن يُفرحنا بنصره, ويذيقنا حلاوته، وأن يطهر العراق وأقطار المسلمين كآفةً, من رجس النصارى واليهود، وأن يحفظ علينا أمننا وديننا وبلادنا من كل سوءٍ، وأن يُعلي كلمته، وينصر دينه، وينصر عباده الموحدين .
    إنه جوادٌ كريم, وصلى الله على محمد وآله وصحبه.


    نص السؤال
    لعله بلغكم ما يحصل هذه الأيام في الفلوجة من جراء العدوان الأمريكي نود أن تبينوا لنا ما واجب المسلمين تجاههم ؟ وتجاه هذا العدوان ؟

    أجاب عنها / الدكتور / سليمان بن حمد العودة
    نص الجواب
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد ،،،
    فإجابة على سؤالكم عن واجب المسلمين تجاه أخوانهم المسلمين في العراق جراء العدوان الأمريكي عليهم أقول :
    إن ما يحدث في العراق بشكل عام وفي الفلوجة ـ هذه الأيام ـ على وجه الخصوص شيء مؤلم لا يرفضه المسلمون فحسب ، بل يرفضه ويستنكره كل عقل ، فقد فاقت الجريمة كل تصور ، وبلغ العدوان والحقد مبلغه حتى لم تسلم المساجد من دخول الأنجاس ولم يسلم الجرحى من القتل بشكل بشع حتى أعتبر في عداد جرائم الحرب ؟
    أما واجب المسلمين فهو كبير تجاه أخوانهم المسلمين المظلومين في كل مكان ، ومنها العراق فهم أخواننا بنص القرآن ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَة ٌ)(الحجرات: من الآية10) والمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، بل أكد الرسول صلى الله عليه وسلم على نصرة المسلم ظالماً فكيف إذا كان مظلوماً ( أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً )
    أن من المؤسف أن هيئات ومنظمات ( الصليب ) هي التي ترعى وتُطالب للمسلمين، وذلك في غفلة أو غياب من المنظمات والهيئات الإسلامية، فأين هي في محنة المسلمين في العراق بل وأين أغنياء المسلمين من فقراء ومشردي العراق ؟
    إن الدعاء سلاح يملكه كل مسلم فهل بذلناه بصدق لنصرة أخواننا في العراق وفلسطين ؟
    وإن الرأي والمشورة حق واجب لكل مسلم فهي نصحنا لإخواننا المسلمين ؟
    أين إعلام المسلمين عن توضيح الصورة والمطالبة برفع الظلم والعدوان عن المظلومين ؟
    أين علماء الأمة وهيئاتها ومجالسها المختلفة عن النظر في وضع المسلمين في العراق ؟
    وأين الموقف السياسي الصادق تجاه العدوان الصارخ في العراق ؟
    إنها مسؤوليات وواجبات كثيرة ينتظرها منَّا إخواننا المسلمون في العراق وفي فلسطين وغيرها فهل نقوم بها؟ وعلى الأقل بشي منها ؟
    اللهم أعز الإسلام و أنصر المسلمين .

    المصدر : شبكة نور الإسلام
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    بلاد الرافدين

  • الفلوجة
  • رسائل وبيانات
  • في عيون الشعراء
  • من أسباب النصر
  • فتاوى عراقية
  • مـقــالات
  • منوعات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية