صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا أهلَ الفلّوجةِ : لا خوفٌ عليكم اليومَ ولا أنتم تحزنونَ !

    فتى الادغال

     
    أعوذ ُ باللهِ من الشيطان ِ الرّجيم ِ : (( فرحَ المخلّفونَ بمقعدهم خلافَ رسول ِ اللهِ ، وكرهوا أن يجاهدوا بأموالِهم وأنفسِهم في سبيل ِ اللهِ ، وقالوا لا تنفروا في الحرِّ ! ، قلْ نارُ جهنّمَ أشدُّ حرّاً لو كانوا يفقهونَ )) ، (( فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (74) وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً (75) الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً )) .
    اللهمَّ ربّنا سمعَ إخوانِنا في الفلّوجةِ وأطاعوا لكَ ، اللهمَّ أفرغْ عليهم صبراً ، وثبّتْ أقدامهم ، وانصرهم على القوم ِ الكافرينَ ، اللهمَّ مكّنهم من عدوّكَ وعدوّهم ، اللهمَّ إنّكَ آتيتَ أمريكا وجيوشها زينة ً وأموالاً في الحياةِ الدّنيا ، ربّنا ليُضلّوا عن سبيلكَ ، ربّنا اطمسْ على أموالِهم واشددْ على قلوبِهم فلا يؤمنوا حتّى يروا العذابَ الأليمَ ، اللهمَّ أخز ِ جندَ الشيطان ِ ، واكسرْ راية َ الصليبِ ، ودمّرْ آلتهُ وعتادهُ ، اللهمَّ شرّدْ بهم كلَّ مشردٍ واجعلهم آية ً وعبرة ً لمن خلفهم من أعداءِ الدين ِ ، اللهمَّ أمّنْ إخواننا في الفلّوجةِ والعراق ِ ، واربطْ على قلوبِهم ، وقوِّ عزيمتهم ، وأيّدهم بجُندكَ وملائكتكَ الكرام ِ .

    يا معاشرَ المسلمينَ تعوّذوا باللهِ من أن تكونوا كما قالَت بنو إسرائيلَ لنبيِّ اللهِ موسى - عليهِ الصلاة ُ والسلامُ - : اذهبْ أنتَ وربُّكَ فقتالا إنَّ ههنا قاعدونَ ! ، ولكنْ قولوا كما قالَ الرجلان ِ الصالحان ِ من الذين يخافونَ أنعمَ اللهُ عليهما : ادخلوا عليهم البابَ فإذا دخلتموهُ فإنّكم غالبونَ ، وعلى اللهِ فتوكّلوا إن كنتم مؤمنينَ .

    السلامُ على أهل ِ الفلّوجةِ الكِرام ِ ، على أولئكَ النفر ِ الذين غسلوا عنّا العارَ بدماءِ الشهداءِ وعزم ِ الأبطال ِ ومضاءِ الأفذاذِ .

    يا أيّها المقاومونَ والمرابطونَ في ثغور ِ الفلّوجةِ ، وفي ساحاتِ الوغى من بلادِ الرّافدين ِ ، يا من تحرسونَ دينَ اللهِ من أن يُدنّسهُ علوجُ بني الأصفر ِ ، يا أيّها المؤمنونَ الشعثُ الغبرُ الركّعُ السجودُ : ألا لا خوفٌ عليكم اليومَ ولا أنتم تحزنونَ .

    لن يموتَ دينٌ عظيمٌ لا يزالُ يُنجبُ الشهداءَ ، حتّى وهو قمّةِ الضعفِ ، وعدوّهُ في غايةِ القوّةِ والبأس ِ والبطش ِ ، لقد علّمنا التأريخُ أنَّ المسلمَ لا يبيعُ ولاءهُ ودينهُ وأرضهُ وعرضهُ ، حتّى لو كانَ المُشتري بني عمّهِ ، المسلمُ لا يملكُ إلا أن يعيشَ حرّاً أبيّاً ، يأنفُ من عيشةِ الذلِّ والمهانةِ ، وإذا لم يجدْ سبيلاً لذلكَ فالموتُ العزيزُ هو الملاذُ والمطلبُ .

    وحتّى في سنواتِ القهر ِ والاستبدادِ ، كانتْ أجسادُ المسلمينَ الغضّة ُ الطريّة ُ هي الطريقُ للحرّيةِ ، وعندما خرجَ المجاهدونَ في بلادِ جاوى من بلادِ اندونيسيا ، وكانَ يحولُ بينهم وبينَ عدوّهم نهرٌ تسبحُ فيهِ تماسيحُ تفترسُ البشرَ ، قرّرَ بعضهم أن يرميَ نفسهُ في النهر ِ ، لتنشغلَ بهم التماسيحُ ، ويعبرَ إخوانُهم الباقونَ إلى جنّةٍ عرضُها السمواتُ والأرضُ ، أعدتْ للمجاهدينَ في سبيل ِ اللهِ .

    وفي الجزائر ِ كانتِ الدماءُ تسيلُ ، وفي كلِّ بيتٍ يخرجُ منهُ شهيدٌ تُسمعُ صيحاتُ الفرح ِ ، وتُتلى التهنئاتُ ، حتّى نيّفَ عددُ الشهداءُ على المليون ِ ، وكانَ لديهم العزمُ الأكيدُ على أن يُقدّمَ الشعبُ كلّهُ نفسهُ قرباناً للتحرير ِ وعربوناً للنصر ِ ، فعلِمَ اللهُ ما في قلوبِهم وألقى الرعبَ في نفس ِ عدوّهم فخرجَ صاغراً خاسراً .

    وبالأمس ِ خرجَ الأطفالُ الصغارُ ، خرجوا مستبدلينَ حلوى العيدِ وملابسَ الفرح ِ بأحجار ِ البطولةِ وأكفان ِ الشهادةِ ، واستعاضوا عن درّاجاتِ اللعبِ بالنبّيطةِ والمقلاع ِ ، وروائحَ المسكِ والعنبر ِ بالكافور ِ ، هناكَ في الأرض ِ المقدّسةِ ، في أرض ِ الرّباطِ ، في فلسطينَ ، التي اغتيلَ رئيسُها في وضح ِ النّهار ِ دونَ أن يُحرّكَ العالمُ ساكناً ، هناكَ يخرجُ الصغارُ لا من القصور ِ والدور ِ والحدائق ِ ، وإنّما يخرجونَ من أحضان ِ الحرائر ِ العفيفاتِ ، يُجرّرونَ البناطيلَ الممزّقة َ والفانيلاتِ المرقّعة َ ، يرمونَ القلمَ والدفترَ ، ويُصادقونَ الحجرَ والمدرَ ، لينكشفَ للعالم ِ كلّهِ هشاشة َ الآلةِ العسكريةِ الأسطوريّةِ لليهودِ ، ويغدوا الجنديُّ الإسرائيليُّ شبحاً يفرُّ من صيحاتِ التكبير ِ ، ومن حجارةٍ يرميها اللهُ ويُباركُ في ساعدٍ حملها .

    واليومَ يُشعُّ قبسٌ من نور ِ اللهِ ، وتُضيءُ شُعلة ٌ من الضياءِ ، إنّها ومضة ُ النصر ِ الإلهيِّ ، في أرض ِ الرافدين ِ ، في كلِّ شبر ٍ منها ، ليضربَ المجاهدونَ ويُباركَ اللهُ ، وما يرسلونَ من طليعةِ جيش ٍ ، أو مددِ رجال ٍ ، إلا يرسلُ اللهُ عشرة َ أضعافِهِ ، وعداً على اللهِ حقّاً ، ولكنَّ أكثرَ النّاس ِ لا يعلمونَ .

    ماذا يضيرُ إخواننا في الفلّوجةِ لو أبيدوا عن بكرةِ أبيهم دفاعاً عن الدّين ِ والأرض ِ والعرض ِ ! ، أوَ لم يُقتلْ من قبلُ أنبياءُ اللهِ ، بل قُتّلَ – بصيغةِ المبالغةِ – الأنبياءُ وأتباعهم من الربّيينَ ، فما وهنوا لما أصابهم في سبيل ِ اللهِ ، وما ضعفوا وما استكانوا ، واللهِ يُحبُّ الصابرينَ ، وما كانَ قولهم إلا أن قالوا – وعدوّهم تمكّنَ منهم ومن رقابِهم – : ربّنا اغفرْ لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرِنا – في حالةٍ من الاعترافِ بالتقصير ِ - ، وثبّتْ أقدامنا وانصرنا على القوم ِ الكافرينَ ، فكانتِ العاقبة ُ لهم أن آتاهم اللهُ ثوابَ الدّنيا والآخرةِ ، واللهُ يُحبُّ المُحسنينَ .

    لن تموتَ المقاومة ُ أبداً ، حتّى لو بيعتِ العراقُ ، وحتّى لو شُرّدَ أهلُ فلسطينَ ، ما دامَ لدينا حرائرُ يلدنَ ، ففي كلِّ بطن ٍ ورحم ٍ لنا مشروعُ بطل ٍ ، وما دامَ فينا كتابُ اللهُ يُتلى آناءَ اللهِ وأطرافَ النّهار ِ ، فإنَّ الجهادَ ماض ٍ إلى يوم ِ القيامةِ ، وما دامَت فينا نفوسٌ تصبرُ على ما لا يصبرُ عليهِ الحديدُ والصخرُ ، فإنَّ موعدنا مع النصر ِ آتٍ لا محالة َ ، حتّى لو لم نشهدهُ نحنُ فسيخرجُ من صلبنا وصلبِ أبنائنا من يُذيقُ جندَ الصليبِ بأساً لا يُردُّ ، ويشفي صدرَ التأريخ ِ بتسطير ِ الذلِّ والهوان ِ عليهم ، ليقرأهُ أجيالٌ آتية ٌ ، تعلمُ أنَّ الآلة َ العسكرية َ والمالَ والذهبَ لا يُمكنُ أن تشتريَ الحرّية َ أو تبيعَ الكرامة َ أو تُضعفَ الهمّة َ .

    أوَ تظنُّ جيوشُ أمريكا أنَّ بأسَها لا يُردُّ ؟ .

    واللهِ إنَّ المسلمينَ على استعدادٍ لقتال ِ العدوِّ حتّى قيام ِ الساعةِ ، وكلّما هلكَ منهم جيلٌ قامَ جيلٌ من الأبطال ِ ، ولو صمّمَ الأعداءُ على المضيِّ قدُماً في صدام ِ الحضاراتِ وصراعِها ، واستعمار ِ ممالكِ الإسلام ِ ، فسيرى شيئاً لا قبلَ لهم بهِ ، وحتّى لو أديلَ على المسلمينَ يوماً ، فإنَّ عزيمتهم لا تكلُّ ، وجذوة َ صمودهم لا تخبو ، وسوف يُضيئونَ ظلامَ الأرض ِ بومضاتِ أرواحِهم ، ويُحرّكونَ خواملَ العزائم ِ بخفقاتِ قلوبِهم ، ويبعثونَ روحَ العزيمةِ بنفثاتِ صدورهم المكلومةِ .

    لقد علّمنا الصامدونَ الثابتونَ أنَّ النفوسَ دونَ القيم ِ ، والدمَ دونَ الهدم ِ ، والرّوحَ دونَ الدّين ِ ، وأنَّ الجهادَ في سبيل ِ اللهِ هو السبيلُ إلى العزّةِ والكرامةِ ، مهما حاولَ العقلانيّونَ تدنيسَهُ وتلطيخهُ ، ومهما قيلَ وأُفتيَ بهِ ، فإن لم يكنْ بدٌّ من الموتِ ، فمن العجز ِ أن يموتَ الشهمُ جباناً ، وهو يرى المستعمرَ الغازي يعيثُ في أرضهِ فساداً .

    ألا ترونَ هواننا وضعتنا وعجزنا في نفوس ِ عدوّنا ، حينَ وثقنا في كذبِهم ووعودِهم ؟ ، هاهم دهاقنة ُ الكفر ِ وصناديدُ المكر ِ ، كلّما أُتخمَ أحدُهم وامتلأ بطنهُ قامَ وتجشّأ في أرض ٍ مسلمةٍ أو قاءَ بها ! ، وكلّما جاعَ أحدُهم أو اشتهى شيئاً ، قامَ وازدردَ أرضاً من بلادِ المُسلمينَ ، حتّى انطبقَ فينا قولُ الشاعر ِ :

    يا قطيعاً من ألفِ مليون ِ رأس ٍ ********* صارَ نهباً يجري عليهِ السباقُ

    لا يحتاجُ أهلُ الفلّوجةِ إلى فتوى ليُقاوموا ، أو إلى مفتٍ ومنظّر ٍ ليُهيأ لهم الوضعَ ، فقد أجمعتِ أممُ الأرض ِ والهيئاتُ الدوليّة ُ على مشروعيّةِ مقاومةِ المحتلِّ الأجنبيِّ ، ونصَّ قرارُ الأمم ِ المُتحدّةِ رقم 3246 الصادر ِ في 14/12/1974 على شرعيةِ حق الشعوبِ في الكفاح ِ المسلّح ِ في سبيل تحرير ِ أرضِها من الاحتلال ِ الأجنبيِّ ، وذهبَ القرارُ إلى أنَّ أيَّ محاولةٍ لقمع ِ الكفاح ِ المسلح ِ ، ضدَّ السيطرةِ الاستعماريةِ والأجنبيةِ والأنظمةِ العنصريةِ ، هي مخالفة ٌ لميثاق ِ الأمم ِ المتحدةِ ولإعلانِ مبادئ القانون ِ الدوليِّ الخاصةِ بالعلاقاتِ الدوليةِ والتعاون ِ بين الدول ِ ، وللإعلان ِ العالميِّ لحقوق ِ الإنسان ِ ، كما أكّدتِ الاتفاقية ُ العربية ُ لمكافحةِ الإرهابِ ، الصادرة ُ في عام 1998 ، في المادةِ الثانيةِ على أنّهُ لا تُعدُّ جريمة ً حالاتُ الكفاح ِ بمختلفِ الوسائل ِ ، بما في ذلك الكفاحُ المسلّحُ ضدَّ الاحتلالِ الأجنبيِّ والعدوان ِ ، من أجل التحرّر ِ وتقرير ِ المصير ِ .

    وفي كلِّ الدول ِ ، ولدى كلِّ الشعوبِ ، يغدو المقاومُ بطلاً وأسطورة ً ورمزاً ، ففي الصين ِ يعتبرُ أهلهُا المقاتلَ الشرسَ البطلَ الشيوعيَّ الثائرَ ماو تسي تونغ رمزاً قوميّاً ، وحتّى زوجهُ يانغ كاي هوي التي أسرتها قوّاتُ الكومينتانغ ثمَّ أعدمتها في سنةِ 1930 ، أضحتْ بطلة ً قوميّة ً ورمزاً للمرأةِ المناضلةِ في العالم ِ كلّهِ ، وفي اسكتلندا بل وفي جميع ِ الدول ِ باختلافِ ثقافاتِها وأيدلوجيّاتِها لا تزالُ سيرة ُ البطل ِ والأسطورةِ وليم والاس تأسرُ القلوبَ والعقولَ ، وتُجبرُ الجميعَ على احترامِها بل والنهج ِ على طريقِها ، وهو الثائرُ الذي ناضلَ في سبيل ِ أرضهِ ووطنهِ حتّى تمَّ إعدامهُ ، وهل تنسى الجماهيرُ في أمريكا اللاتينيّة َ البطلَ العظيمَ سيمون بوليفار – سمّيتْ بوليفا على اسمهِ - والذي كافحَ من أجل ِ استقلال ِ أمريكا الجنوبيّةِ ، وكذلكَ الثائرَ السائرَ على نهجهِ تشي غيفارا ، والبولنديَّ الميكانيكيَّ ليش فاليسا والذي قادتهُ المقاومة ُ والنضالُ إلى أنَّ أصبحَ رئيساً لبولندا ، ورمزاً من رموز ِ النضال ِ ، وها هو ذا نيلسون مانديلا ما يزالُ حيّاً بيننا ، ليكونَ شاهداً على فصول ِ قصّةٍ لرجل ٍ عظيم ٍ ، عظّمهُ الشرقُ والغربُ ، لا لشيءٍ ، إلا لنضالهِ وكفاحهِ ضدَّ الاحتلال ِ .

    لستُ في حاجةٍ إلى ذكر ِ سيَر ِ هؤلاءِ ، ففي السنّةِ وأخبار ِ السلفِ الماضينَ والمُعاصرينَ غُنية ٌ وكِفاية ٌ ، فهذه دماءُ البطل ِ القعيدِ أحمد ياسين لم تجفَّ بعدُ ، وهو الذي ملأ الأرضَ بطولاتٍ وصولاتٍ من على كرسيٍّ مُتحرّكٍ ، أقامَ الدّنيا ولم يقعدها وما قوِيَ على إقامةِ نفسهِ وجسمهِ ، وصارَ رمزاً وبطلاً يتغنّى بسيرتهِ فحولُ الرّجال ِ ، ولكن ما عسانا أن نفعلَ مع قوم ٍ منّا ، لا يُقنعهم إلا الغربُ ، ولا يأتمرونَ إلا بأمرهم ، ولا يصدرونَ إلا عن رأيهِ ، فعسى هذا السردُ أن يقطعَ دابرَ شُبههم ، ويُصلحَ ما فسدَ من دواخلِهم .

    إنَّ العراقَ الجريحَ اليومَ هو بوّابة ُ الأمان ِ من خططِ المحتل ِ الغازي للمنطقةِ ، فإذا أفلحَ فيهِ ونجحَ ، فسيزدادُ جشعهُ وطمعهُ ، فعينهُ لا تزالُ على بلادِ الإسلام ِ ، ونهمهُ على أرض ِ المسلمينَ ، فهو كالذئبِ الجائع ِ ، يأكلُ حيناً ويُفسدُ أخرى ، وكلّما عنَّ لهُ من الرّاعي غفوة ٌ أو سنة ٌ هجمَ ووثبَ ، فإن لم يُقطعْ دابرهُ فسوفُ تزيدُ غاراتِهِ وتتصلُ تترى ، وقد قضتْ سنّة ُ اللهِ أنَّ القوّة َ تقصمُها القوّة ُ ، والحديدُ يُقابلهُ الحديدُ .

    نحنُ أمّة ُ الرحمةِ والملحمةِ ، بيدِنا القرءانُ وبالأخرى السيفُ ، في قلوبِنا رحمة ٌ في غير ِ ضعفٍ ، وقوّة ٌ وأنفة ٌ في غير ِ ظلم ٍ ، نشرنا الدّينَ بالعدل ِ والمحبّةِ ، وإن وجدنا من يسومُنا خطّة َ ضيم ٍ أو مشروعَ إفسادٍ ، فسيجدُ في ثنايا المسلمينَ من يردُّ كيدهُ ويحمي حياضَ الدّين ِ من الدنس ِ .

    لم يبقَ لهذهِ الأمّةِ من محتدٍ إلا شرفُ الجهادِ ومقاومةِ العدوِّ الغاصبِ ، وهو ما يرغبُ عدوّها في إفسادهِ والحربِ عليهِ ، حتّى تضيعَ النخوة ُ وتموتَ الغيرة ُ ، ويتسنّى لهُ حينها الضربُ أنّى شاءَ ، وهذا العدوُّ يُبيحُ لنفسهِ استعمالَ القوّةِ ، ويُشرّعُ لها الاستبدادَ والاحتلالَ ، ويُصنّفُ مقاومتهُ قديماً للمحتلِّ البريطانيِّ من البطولاتِ الخالدةِ والمآثر ِ الراسخةِ ، ويحرّمُ على غيرهِ ذاتَ الشرفِ ! ، وإنَّ أيسرَ الطرق ِ لمحو ِ هذا كلّهِ هو بسطُ المقاومةِ ، وإذكاءُ نارِها ، حتّى يعلموا أنَّ أمّة َ محمّدٍ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ – لا تزالُ تُنجبُ الأبطالَ وتبحثَ عن معاقدِ العزِّ في الشهادةِ في سبيل ِ اللهِ ، كيفَ لا وهو القائلُ – صلواتُ ربّي وسلامهُ عليهِ - بعدَ غزوةٍ أحدٍ : " وودنا لو أنّنا غودرنا مع أصحابِنا بحصن ِ الجبل ِ " ، يعني بذلكَ الشهادة َ والتلهّفَ عليها .

    لقد كبّدتِ المقاومة ُ الفيتناميّة ُ الجيوشَ الأمريكيّة َ الجرّارة َ ما يُقاربُ من 400 قتيل ٍ في ثلاثِ سنواتٍ ، وهو رقمٌ يتضائلُ كثيراً عندما يقفُ أمامَ منجزاتِ المقاومةِ العراقيّةِ ، والتي قتلتْ في سنةٍ واحدةٍ ما يزيدُ عن ألفِ قتيل ٍ ، دع ما يُجريهِ اللهُ عليهم من قتل ٍ وتنكيل ٍ على يدِ أسْدِ وجُندهِ في أرض ِ الفلّوجةِ .

    قبلَ أن ألقيَ القلمَ أحبُّ أن أشيرَ إلى ثلاثةِ أمور ٍ :

    أوّلاً : الجهادُ كما يكونُ بالقوّةِ فإنّهُ يكونُ بالسلم ِ ، فإذا رغِبَ إخوانُنا في التخلّص ِ من سطوةِ عدوّهم عبرَ التفاوض ِ معهم ، فإنَّ ذلكَ من حقّهِم وهو أمرٌ مشروعٌ ، وهو نوعٌ من أنواع ِ الجهادِ السياسيِّ ، والكلُّ مُتقرّرٌ لدى أهل ِ العلم ِ ، والأمرُ في ذلكَ إلى إخوانِنا في العراق ِ ، فهم أدرى بشأنِهم وأمرهم .

    فإذا رأوا أن لا قِبلَ لهم بقتال ِ العدوِّ لضعفٍ أو عجز ٍ أو استنزافٍ ، فإنَّ لهم أن يفعلوا ما يرونهُ بديلاً عن المواصلةِ في القتال ِ ، قالَ ابنُ تيميّة َ : " إنَّ الأمرَ بقتال ِ الطائفةِ الباغيةِ مشروطٌ بالقدرةِ والإمكان ِ ، إذ ليسَ قتالُهم بأولى من قتال ِ المُشركينَ والكفّار ِ ، ويُعلمُ أنَّ ذلكَ مشروطٌ بالقدرةِ والإمكان ِ " انتهى كلامهُ وهو في الفتاوى .

    ثانياً : أرى أن لا يذهبَ أحدٌ من الشبابِ من خارج ِ العراق ِ إلى العراق ِ ، وذلك لاعتباراتٍ شرعيّةٍ وسياسيّةٍ ، فهم لايحتاجونَ الرّجالَ ، كما ذكرَ ذلكَ غيرُ واحدٍ من أهل ِ العلم ِ ، والشبابُ إذا ذهبوا هناكَ صاروا عالة ً على إخوانِهم ، وربّما أفسدَ ذلكَ ما صلحَ من القضيّةِ ، وكان ذريعة ً إلى فتح ِ بابٍ من الشرِّ عليهم ، وذهابُ هؤلاءِ الشبابِ ، وإن كانوا بنيّةٍ حسنةٍ واجتهادٍ منهم ، إلا أنّهم يزيدونَ العبءَ ويكلفونَ إخوانهم كثيراً ، و لا زلنا نذكرُ كيفَ أنَّ خطّابَ – رحمهُ اللهُ – أعادَ جميعَ الشبابِ العربِ إلى بلادِهم ، لما وجدهُ من مشقّةٍ كبيرةٍ في تحمّل ِ أمرهم .

    ولا زلنا كذلكَ نذكرُ مأساة َ إخوانِنا في غوانتانامو – فرّجَ اللهُ عنهم وكانَ لهم - ، ولا بُدَّ أن تُفيدَنا التجاربُ ، وأن تُحكمَ أمورنا ، كما قالَ معاوية ُ – رضيَ اللهُ عنهُ - : لا حكيمَ إلا ذو تجربةٍ .

    ثالثاً : يجبُ أن يُقصرَ القتالُ على العدوِّ الأجنبيِّ المحتلِّ ما أمكنَ ذلكَ ، وأمّا غيرهم من أهل ِ العراق ِ فإنَّ استهدافهم ربّما أدّى إلى نشوبِ فتنةٍ لا تُحمدُ عقباها ، وهو لا ينفعُ القضيّة َ باعتبار ِ مآلِها ، خاصّة ً من ناحيةِ الإعلام ِ والتعريفِ ، ولهذا كانت مفاسدهُ أعظمُ من مصالحهِ .

    والمقصودُ من القتال ِ هو تحريرُ الأرض ِ من ربقةِ المحتلِّ الأجنبيِّ ، فلْيُقصرْ على محلّهِ ، ولا يُجاوزهُ ، ليكونَ أدعى للقبول ِ وأحظى لدى العامّةِ والخاصّةِ ، فإنَّ دخولَ الطرفِ العراقيِّ المُسلم ِ في عمليّةِ الدفع ِ والقتال ِ ستُورثُ بلبلة ً كبيرة ً ، وتشويشاً للقضيّةِ ، والمقاومة ُ العراقيّة ُ في غنىً عن ذلكَ كلّهِ .

    ومن تأمّلَ نصوصَ الشريعةِ ومواردها ، واستقرأ أدلّة َ الأحكام ِ ، تبيّنَ لهُ أنَّ المقصدَ الأعظمَ للشريعةِ الإسلاميّةِ هو حفظ ُ نظام ِ الأمةِ وديمومة ُ صلاحِها ، وهذا الصلاحُ ليسَ مقصوراً على صلاح ِ العقيدةِ فحسب ، بل هو صلاحٌ للعقيدةِ وللأرض ِ معاً ، وكما أنَّ العقيدة َ تُصانُ بالعلم ِ والبرهان ِ ، فكذلك الأرضُ تُصانُ بحفظِ نظام ِ الأمن ِ فيها ، ودفع ِ الفسادِ عنها ، ولهذا صارَ من قواعدِ الشريعةِ الكلّيةِ جلبُ المصالح ِ وتكميلُها ، ودفعُ المفاسدِ والمضارِّ وتقليلُها .

    وأيضاً فإنَّ المصالحَ الخالصة َ التامّة َ عزيزة ُ الوجودِ ، وإنّما يُفاضلُ الإنسانُ بينَ الصالح ِ والأصلح ِ ، ويدرأُ الأفسدَ فالأفسدَ ، ومن رامَ طلبَ الكمال ِ التامِّ حيلَ بينهُ وبينَ ذلكَ بحجابٍ من المشقّةِ والعُسر ِ ، والشريعة ُ راعتْ التيسيرَ والتخفيفَ ، ومن أعظم ِ صور ِ التيسير ِ والتخفيفِ في الشريعةِ الإسلاميّةِ أنّها غيّرتْ وخفّفتْ في الحكم ِ الشرعيِّ ، من الصعوبةِ إلى السهولةِ واليُسر ِ ، وجعلتْ من الرخصةِ أصلاً قائماً بذاتهِ كالعزيمةِ .

    وهذا القولُ ليسَ بِدعاً من الشرع ِ ، أو وهماً من كاتبهِ وقائلهِ ، بل هو بابٌ من أبوابِ العلم ِ المعروفةِ ، أن يقومَ المُسلمُ بفعل ِ ما يُترخّصُ فيهِ ، ويتنازلَ عن بعض ِ حقّهِ لمصلحةٍ كبيرةٍ ، وأن يُفوّتَ المظنونَ من المصالح ِ دفعاً للمُتيقّن ِ من المفاسدِ .

    ختاماً أقولُ : ربّما يكونُ الزرقاويُّ كحال ِ أسلحةِ الدمار ِ الشامل ِ ، إذ دُمّرتِ العراق ِ ، وقُتلَ الكثيرُ من أهلهِا ، وإذا بتقرير ٍ أمريكيٍّ يفاجئُ العالمَ بعدم ِ وجودِ أسلحةٍ هناكَ ، ولكن بعد ماذا ! ، فهل سيكونُ حالُ الزرقاويِّ كحال ِ الأسلحةِ ! .

    واللهُ غالبٌ على أمرهِ ولكنَّ أكثرَ النّاس ِ لا يعلمونَ .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    بلاد الرافدين

  • الفلوجة
  • رسائل وبيانات
  • في عيون الشعراء
  • من أسباب النصر
  • فتاوى عراقية
  • مـقــالات
  • منوعات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية