صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    القذف بالجزمة وحل الأزمة

    محمد عبدالله الشيخ


    لقد أقبل الصحفي (منتظر الزيدي) مراسل قناة البغدادية العراقية على قذف (جورج دبليو بوش) أو (جورج دبليو شوز) كما يحلو أن يسميه البعض الأن . بكلا حذاءيه موجها كل حذاء منهم إلى وجه (بوش) ولكن ... يا لحزن الناس كلهم ... لم يصب أحداً من الأحذية وجه بوش ... ولكنه في الحقيقة أصاب كرامة أمريكا - دولة إنتاج الظلم الأسود وتصديره للشعوب العربية والإسلامية مع دفع ثمن هذا الظلم من دم الشعوب ومن بترول الأرض – أصابها إصابة بالغة . هذه الإصابة بلغت كل شعوب العالم في لحظة واحدة فتناقلها الجميع – إلا القليل طبعا – بكل فرح وسرور . وإن شئت قلت : بكل شماتة تشفي الصدور.
    كان ذلك عندما كان القاتل (بوش) يقف في بلاد العراق عاقداً مؤتمراً صحفياً جديداً. وإن شئت قلت : مؤامرة علنية جديدة . وهو يعتذر عما بدر منه نحو العراق وشعب العراق . معلناً أن هذا الإجتياح الظالم تم على أساس معلومات خاطئة من المخابرات الأمريكية (الخاطئة دائما) .
    وإذا بهذا الصحفي العراقي يشتاط غيظا رغم أنه شيعي ، ورغم أنه من المقربين إلى الطغمة الحاكمة – بدليل أنه حضر هذا المؤتمر – رغم ذلك ، فقد استيقذت في حسه آمال الشعب العراقي التي حطمها (بوش) وأصبحت سراب ، وحركته آلآلام آلآف من هذا الشعب المنكوب ، فأراد أن يحل هذه الأزمة ولو بقذف الجزمة .

    ربما بقذف (الزيدي) هذه النعال في وجه بوش قد أحيا بعض الآمال والتي من أهمها :
    1= إخراج الكبت العربي من مكمنه إلى واقع مشاهد وملموس مصداقاً لقوله تعالى {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ{14} وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{15} (التوبة) .
    2= وأنه مازلت هناك نخوة عربية إسلامية لا ترضى بالمحتل ،وتبين أن الميزان لم يختل .
    3= بفعلته هذه فجر مشاعر الغضب المكظوم في قلوب الملايين من الشعوب العربية ضد أمريكا ورئيسها (القاتل الظالم) .
    4= وأظهر أن كل الشعوب العربية غير مؤمنة بهذا الدين الجديد الذي يريد (بوش) أن يدخلهم فيه وهو دين "الديمقراطية المزعومة".
    5= وبين أن هذه الشعوب غير مطمئنة لعدل هذه الديمقراطية التي هي أشبه بصنم العجوة الذي كان يصنعه الكفار ليعبدوه وإذا جاعوا أكلوه ، كما يفعلون مع كل شعوب المنطقة العربية ، (على اعتبار أن العرب ليسوا من أجناس الدرجة الأولى وربما ليس لهم درجة عندهم ) .
    6= بهذه الجزمة الموجهة إلى وجه بوش ، وجه (منتظر الزيدي) أنظار العالم إلى أن المسلم العربي لن يتوجه إلى الأمريكان بالتبعية أبداً . بل سيوجه إليهم قذائفه بقدر ما يستطيع بادءاً بالجزمة حتى تنتهي الأزمة .
    7= يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) : "سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى حاكم جائر فأمره ونهاه فأمر بقـتله " . وهذا (الزيدي جزاه الله خيراً) بقذفه للجزمة في وجه بوش قد أمره ونهاه ، فقد أمره بالخروج من العراق هو وجيوشه المرتزقة الظالمة ، ونهاه أن يستمر في طغيانه وجبروته باحتلال أرض العراق ، فليخرج منها سريعاً .
    8= بهذه الفعلة يـتبـين للظالمين الذين رفعهم المنافقون فوق الرؤوس ظلماً وعدواناً أن لهم نهاية ، وهذه النهاية هي النهاية الطبيعية لكل ظالم . وهي أن يداس بالأحذية أو يقذف بها {جَزَاء وِفَاقاً }(النبأ/26( لما فعلوه بالشعوب المقهورة .
    وفي النهاية أقول: جزى الله تعالى (منتظر الزيدي) خيراً على هذه الفكرة البسيطة في تطبيقها ، الكبيرة في أثرها ورد فعلها .
    سائلين المولي الكريم أن يحفظ (منتظر الزيدي) من شر كل ذي شر .
    والحمد لله رب العالمين وصلى اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    بلاد الرافدين

  • الفلوجة
  • رسائل وبيانات
  • في عيون الشعراء
  • من أسباب النصر
  • فتاوى عراقية
  • مـقــالات
  • منوعات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية