صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إمساك أهل المضحي تعبدا ... عمل يجب الحذر منه
    الجمعة: 1 – ذو الحجة – 1440 هـ

    رضوان بن أحمد العواضي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    عن أم سلمة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: " إذا دخل العشر، وأراد أحدكم أن يضحى فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئا حتى يضحى " رواه مسلم. وفى رواية له: " ولا من بشرته "، وفي رواية له أيضا: " من كان له ذبح يذبحه، فإذا أهل هلال ذي الحجة، فلا يأخذ من شعره، ولا من أظفاره شيئا حتى يضحى ".

    وفي الحديث دلالة على أن الإمساك عن قص الشعر والأظافر، وكذا الفصد والحجامة ونحوهما، وهو المراد من قوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
    وَسَلَّمَ-: " ولا بشرته" إنما يكون على المضحي دون غيره من أهل البيت، أو من يختاره ويوكله بها.
    وهل النهي عن هذه الأمور على التحريم أم على الكراهة، خلاف بين العلماء، لعل الظاهر من قولي أهل العلم أن الأمر للاستحباب لا للوجوب. ووجه ذلك:
    إذا كان القول الراجح أن الأضحية مندوبة غير واجبة، فما تعلق بفعل المندوب، ولم يترتب على تركه بطلانه، مندوب من باب أولى!.
    ولما كان الإمساك عن هذه الأمور أمر تعبدي صرف، كان التطوع به من غير المضحي وهو رب الأسرة أو من يشتري بماله الأضحية لا يصح من وجوه:
    الأول: إن العمل أو الترك التعبدي لابد فيه من دليل من الشرع، وهنا لا دليل على استحباب الإمساك من غير المضحي بل الحديث نص على أن غير المضحي لا يلزمه الإمساك.
    الثاني: إن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- لما ضحى عن أهله لم يثبت عنه أنه أمرهم بالإمساك معه، وعدم ثبوت هذا عنه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- دليل على عدم مشروعيته.
    الثالث: إن المباح لا يصير ممنوعا إلا بدليل معتبر، ولما تعذر وجوده ههنا كان القول بالإمساك من غير المضحي رجما بالغيب، وتقرب إلى الله بما لم يشرع.
    فإذا تقرر هذا فإن إمساك أهل المضحي عن قص الأظافر أو الشعر أو الحجامة ونحو ذلك، تعبد باطل؛ لأن الأصل في العبادات التوقف، و"من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". متفق عليه.

    والله أعلم.
    والحمد لله رب العالمين...



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مختارات الحج

  • صفة الحج
  • يوميات حاج
  • أفكار الدعوية
  • رسائل للحجيج
  • المرأة والحج
  • المختارات الفقهية
  • أخطاء الحجيج
  • كتب وشروحات
  • عشرة ذي الحجة
  • فتاوى الحج
  • مسائل فقهية
  • منوعات
  • صحتك في الحج
  • أحكام الأضحية
  • العروض الدعوية
  • وقفات مع العيد
  • مواقع الحج
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية