صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الخطاب المتصهين , في الصحافة السعودية !!

    ريم آل عاطف
    ‏@ReemAlatef


    كتسليط ألسنة النار على المعادن , تجلوها وتكشف المغشوش الرخيص منها , فتلقي الشوائب وتبقي على الأصيل الناصع , هكذا تصنع لهائب المحن بالبشر !
    تتوالى الأزمات والشدائد فلا تترك للزيف مجالا . حيث يظهر الحق , وتتجلى الحقيقة .
    لا جديد نضيفه إن قلنا أن مواقف كثير من أدعياء _الثقافة والليبرالية السعودية_ لطالما كانت شاذة ومصادمة ومخيبة لآمال الناس في كثير من شؤون وهموم المجتمع ومطالباته , وما يعتنقه من فكر وقيم وخاصة مايتعلق منها بقضايا الأمة ومقدساتها .

    تذكرت اليوم موقف بعض أولئك الإعلاميين وكتّاب الصحف أيام الغضبة الشعبية لنشر الرسوم المسيئة لنبي الأمّة عليه أزكى الصلاة والسلام , وكيف اتخذوا منهجا مخزيا , يستنكرون فيه المقاطعة الاقتصادية ويقللون من تأثيرها ويستهترون بصور الاحتجاج التي عبر بها المسلمون في كل مكان عن اعتراضهم .

    إنه ذات المنطق المتأرجح دوما بين العمالة أو الانهزامية , لغة الانبطاح والتخذيل والتهوين الدائم من شأن المقاومة والممانعة .

    في عدوان الصهاينة  2008_2009 , رغم حصار غزة وحرقها شهدنا أصواتا _عربية الحروف صهيونية الهوى والتوجه_ تنال من حركات الجهاد وتدين دفاع الفلسطينيين عن أرضهم وكرامتهم , وتعبّر بفجاجة عن تبعيتها وعبوديتها للغرب وكل من عادى العرب والمسلمين.

    ثم مع تجدد القصف الصهيوني لغزة الأبيّة الأيام الفائتة , أتى البلاء ممحصا لينزع الستار عن مجموعة أخرى من الجبناء , الأغراب عن جسد الأمة وروحها .

    وسأكتفي هنا ببعض أشباه المثقفين المحسوبين على أرض الحرمين الطاهرة , ممن يصعب على المرء _مهما حاول_ أن يفهم كيف تسيّد هؤلاء إعلامنا السعودي ؟ ومن جرّأهم على طرح مثل تلك الآراء من منابر رسمية في دولة لاتعترف أصلا بإسرائيل وتعتبر وجودها استعمارا يجب التحرر منه ؟.

    فهاهو خالد المالك رئيس تحرير صحيفة الجزيرة السعودية يصف النضال ضد الاحتلال بالانفعال وعدم الحكمة وأنه سيعرّض قيام الدولة الفلسطينية للخطر ويشجَّع إسرائيل للتخلي عن التزاماتها , وأن قصف إسرائيل لغزة إنما هو ردة فعل طبيعية لصواريخ القسام ! مع تلميحاته لعدم شرعية حماس , وأنها جاءت بانقلاب وليس بإرادة الشعب وأن إيران هي من يحرك كتائب الجهاد !

    إذن ففي عرف المالك : أصبح الجهاد ضد المحتل المغتصب انفعال غير مبرر , والقصف الوحشي ردة فعل مبررة ؟! والصهاينة _الذين لم تجدي معهم التنازلات وتقبيل الأقدام طيلة عقود_ كانوا سيمنحون الفلسطينيين السلام والاعتراف بدولتهم لولا طيش حماس ! 
    عجبي !!

    أما تركي الدخيل فتعاقبت مقالاته _بذات الأفكار المتصهينة_ في صحيفة الرياض السعودية : إساءةٌ ولمزٌ للأبطال الأحرار , تبريرٌ للعدوان , استخفافٌ بجدوى المقاومة , اتهامٌ لحماس أنها تنفذ مشروعا إيرانيا , ولا تعمل لأجل فلطسين بل لتحصيل مصالحها السياسية وتحقيق المكاسب الشعبية !


    يأتي بعد ذلك الكاتب عبده خال
    الذي حمّل حماس كامل المسؤولية عما تعرضت له غزة وأنها من استفز إسرائيل "بعنتريتها" !! ثم يسمي صواريخ القسام التي بلغت عمق الكيان الصهيوني بـ"فرقعة الطراطيع"!

    ولا أدري !
    مادام أصحاب هذا الخطاب المتصهين يُجمعون على أن تلك الصواريخ مجرد تنكا ومفرقعات , إذن فلماذا أعلن العدو حالة التأهب القصوى واستدعى ثلاثين ألفا من جنود الاحتياط ؟؟

    أما الكاتب محمد آل الشيخ فلم يبتعد عن حال أصحابه وطرحهم الحاقد الأحمق , فقد أبدى تأييده لاغتيال الشهيد الجعبري رحمه الله وقيادات الكتائب , قائلا : "هناك جناح متطرف يقف ضد السلام ولا يرضى إلا لغة العنف وكان من الضروري تصفيته!"

    ومع أن بعض السياسيين والمحللين في الإعلام الصهيوني ذاته والإعلام الغربي قد أقروا أن اتفاقية الهدنة كانت إنجازا لحماس وتراجعا مهينا لإسرائيل , واعترفوا بتطور آليات النضال وأسلحة المقاومة إلا أن آل الشيخ وأمثاله مازالوا في غيّهم  يعمهون !!

    أما عبدالرحمن الراشد رئيس قناة "العبرية" وطارق الحميد فقد كتبا في صحيفة الشرق الأوسط ما ستحفظه لهم ألواح السماء , وضمائر الأمة وتاريخها , مما يعجز المرء عن وصفه من التحامل على المجاهدين في غزة وتحقير قضيتهم وتبرير وحشية الصهاينة ضدهم .

    لاغرو بعد ذلك أن تتصدر تلك المقالات الخالية من الحمية والشرف موقع وزارة الخارجية الصهيونية ! وأن يعتبر القادة اليهود أولئك الكتاب وأمثالهم هم سفراء إسرائيل في العالم العربي !!

    أخيرا : أتساءل 

    ماذا عن هؤلاء لو _ لاقدر الله_ تعرضنا لأي عدوانٍ أواحتلال , هل سيبيعون الوطن ويسلّمون للأمر ويستكينون ؟ هل سيقفون معنا للمقاومة والجهاد بدمائنا دون أرضنا , أم سيعتبرون ذلك عبثا وطيشا وانفعالا ؟ هل سيتهمون كل من يجاهد أنه يفعل ذلك لمصالح خاصة وأن جهاده سيزيد الأمور تعقيدا ؟!!!

    أظن الإجابة معلومة لدي سلفا فاعذروني .

    ريم آل عاطف الجمعة 9/1/1434 هـ


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فلسطين والحل
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية