صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما وراء النفاق: الخطاب المتصهين.. والعدوان على غزة

    أحمد بن راشد بن سعيّد
    ‏@LoveLiberty


    ظهر الخطاب المتصهين بقوة في أعقاب هجمات أيلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، بوصفه استجابة متطرفة لمشاركة سعوديين في الهجمات. كانت أهم ملامحه النقد المتشنج في الصحافة للظاهرة الإسلامية عموماً، وتحميلها بأطيافها كافة وزر ما حدث، والدعوة إلى «تنقية» مناهج التعليم من ثقافة تشجع على «كراهية الآخر» (سمّيت «ثقافة الموت»)، وإثارة الشكوك حول التبرعات والصدقات حد التجريم، وربطها بالحرب الكونية على «الإرهاب»، بل بحملة شرسة منسقة على حلقات تحفيظ القرآن، وخطباء المساجد، والمعلمين ذوي الاتجاهات الدينية.

    لم يكن الأمر مدفوعاً بالحرص على «تجفيف منابع الإرهاب» كما كان يسمى، وإن كانت الحملة رفعت هذا القميص. كان المقصود تحجيم دور السعودية بوصفها الحاضنة الأولى للدعوة الإسلامية، وتغيير الطابع المحافظ للمملكة، وإرهاب الحكم فيها للتراجع عن دعمه للأقليات والمشاريع والمراكز الإسلامية في العالم. لا ينفي هذا بالطبع وجود أخطاء كبيرة ورواسب ثقافية سلبية ارتبطت بالدين، وهي منبتة الصلة به، والدعوة إلى تصحيحها كانت ولاتزال مشروعة، لكن الحملة بمفرداتها ورموزها كانت ترمي إلى أبعد من ذلك، لاسيما بعد أن اتخذ الخطاب المتصهين بعداً ديماغوجياً متطرفاً من خلال النيل من أحاديث نبوية صحيحة، والسخرية من التاريخ الإسلامي، والتعريض بالصحابة والفاتحين.

    وتدرج الخطاب في سياقه المتوتر الأهوج إلى حملة عداء ضد حركات المقاومة الإسلامية في فلسطين، تشبه المكارثية أو عمليات صيد الساحرات (هذه الحركات تصدر عن المنهج ذاته الذي يتعرض للإدانة). وجاء فوز حركة حماس بالانتخابات في الضفة الغربية وغزة في كانون الثاني (يناير) 2006، ورفض «المجتمع الدولي» لنتائجها، وانضمام ما عُرف حينها بـ «محور الاعتدال» العربي لجبهة الرفض، ليكرس فصلاً جديداً من خطاب التصهين يستند إلى ربط حماس بالعبثية والفوضى والعنف. وتوالت الأحداث، وسيطرت حماس على قطاع غزة، فيما أسمته :الحسم»، وأسمته فتح «الانقلاب». لكن الصحافة أعادت في المجمل إنتاج خطاب السلطة في رام الله الذي حمّل حماس المسؤولية، ورماها بالانقضاض على الشرعية. ولما شنت إسرائيل عدوانها على غزة أواخر عام 2008، ظهرت على بعض أعمدة الرأي في الصحافة الخليجية لغة تلوم الضحايا: إنها «صواريخ التنك»، و»ألعاب حماس النارية»، التي تحركها «أصابع إيران الخفية»، كما يقول تركي الحمد الذي أضاف أن «السلوك الإسرائيلي مفهوم، فإسرائيل تتعرض للاستفزاز المتكرر من قبل حماس، التي تتحمل الوزر الأكبر»، متسائلاً: «ما هي أجندة حماس؟ تحرير فلسطين من البحر إلى النهر؟ تلك خرافة يا أم عمرو» (الشرق الأوسط، 31 كانون الأول/ديسمبر 2008(. حينها ندد كاتب آخر (عبد الله بجاد) بقادة حماس الذين: «يخربون بيوتهم بأيديهم» بحسب تعبيره (الاتحاد، 29 كانون الأول/ديسمبر 2008).
    وذكر في مقال آخر أن: «الجزار الإسرائيلي لم يستيقظ ذات صباح ليقول سأهاجم غزة هذا الصباح، ولكن المتحرشين به هم الذين جلبوها له على طبق من دم وشعارات غوغائية» (الاتحاد، 5 كانون الثاني/يناير 2009(. وانحاز عبد الرحمن الراشد في صحيفة (الشرق الأوسط) إلى وزير الخارجية المصري في نظام مبارك، أحمد أبو الغيط في موقفه المعادي لحماس، فكتب مقالأً بعنوان: «معركة أبو الغيط» زعم فيه أن حماس زجت بأهل القطاع في معركة افتعلتها، لا تعدو أن تكون معركة بين «فيل ونملة» (29 كانون الأول/ديسمبر 2008). وفي اليوم التالي اختار مشاري الذايدي هذا العنوان لمقاله: «موسم الهجوم على مصر»، وكالمعتاد، لام حماس قائلاً: «ربما لم نشاهد مستوى من الابتزاز العاطفي والاختباء خلف الدماء...مثلما تفعله حماس حالياً» (الشرق الأوسط، 30 كانون الأول/ديسمبر 2008).

    وبكثير من العنصرية واللؤم سأل فارس حزام الضحايا الفلسطينيين: «إذا تبرعنا فهل ستشكرون؟» (الرياض، 30 كانون الأول/ديسمبر 2008(. اللافت أن مفردات الخطاب المتصهين لم تتغير في عدوان 2012 بالرغم من التغيرات الدراماتيكية التي شهدتها المنطقة، بما في ذلك علاقات حركتي حماس والجهاد بإيران. ولكن لأمر ما يرفض منتجو هذا الخطاب تغيير مواقفهم. نظرة سريعة إلى لغة بعض رؤساء التحرير وكتاب الأعمدة تظهر تشابهاً مثيراً. خالد المالك، محرر صحيفة الجزيرة، كتب أن العدوان الإسرائيلي ليس إلا «رد فعل...على صواريخ الفلسطينيين التي أطلقت..باتجاه الأراضي الإسرائيلية»، ولام حماس على «انعزالها عن أشقائها العرب..وارتباطها سياسياً بإيران..»، زاعماً أن «الارتباط المشبوه» بين حماس وإيران...»ظهر وجهه القبيح» (17 تشرين الثاني/نوفمبر 2012). وأشار طارق الحميد إلى أن التأثير الإيراني هو الذي حرك «صواريخ التنك» في غزة بهدف «إنقاذ الأسد» في سوريا (الشرق الأوسط، 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2012. أعاد موقع تواصل التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية نشر هذا المقال). واتفق محمد آل الشيخ معه في السخرية من المقاومة، واصفاً صواريخها بـ «البدائية»، وداعياً حماس إلى قبول «السلام»، «حتى لا يصدق العالم أنها تريد محو اليهود و»ذبحهم وإبادتهم وإلغاءهم» (الجزيرة، 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2012). وهاجم عادل الطريفي الشهيد يحيى عياش الذي وصفه بـ «العقل المدبر للعمليات الانتحارية ضد المدنيين» الإسرائيليين. وكالعادة، لام حماس التي وصفها بأنها «جماعة أصولية.. لا تكترث للخسائر الإنسانية»، وتدعي الانتصار رغم قيامها بـ «اختطاف سيادة الدولة، وارتهانها للولي الفقيه» في إيران الذي أراد «إشعال جبهة غزة لصرف الانتباه عن سوريا».

    بل برر الطريفي الضربة الإسرائيلية للسودان التي «استهدفت التسليح الإيراني الذي يُهرّب من هناك» (الشرق الأوسط، 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2012، بالطبع نشر موقع تواصل التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية المقال). وأعادت بدرية البشر إنتاج الدعاية الإسرائيلية زاعمة أن حماس نفذت أجندة إيرانية، واحتفلت بنصر وهمي، وأن «إسرائيل جزاها الله خيراً تعيننا على شرب الوهم»، منددة بحماس التي لا تعرف لـ «موت البشر قيمة أخلاقية»، وتعمل تحت شعار: «فليمت كل الفلسطينيين، ولتعش حماس»، وتطلق صواريخ «حجارة من سجيل..لم تمكنها من محو إسرائيل» (الحياة، 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2012). بعد وقف إطلاق النار، وإعلان الحكومة في غزة انتصارها في المعركة، وصف خالد المالك إعلان النصر بأنه «تخدير للشعب الفلسطيني الجريح، وهروب من المسؤولية، وإمعان في تكرار الخطأ» (الجزيرة، 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2012. صحافيون ومعلقون غربيون أكدوا رجحان كفة حماس وحصولها على مكاسب غير مسبوقة في بنود وقف النار، لكن انتصار المقاومة أصاب سدنة الخطاب المتصهين بالصدمة، فأصبحوا في حال إنكار). لا شيء تغير إذن بين الحربين: الصواريخ ظلت «عبثية» و «بدائية»؛ ربط المقاومة بإيران ظل كما هو، رغم التغيرات التي شهدتها العلاقات بينهما، وثورات الربيع العربي التي غيرت وجه المنطقة؛ حماس هي البادئة باستفزاز العدو، وإسرائيل بريئة من دم غزة.

    المقاومة أصلاً لا تجدي، ولا مفر من الدخول في «السلام» (الاستسلام). حماس جماعة متوحشة انتحارية تزدري الإنسان ولا تريد شيئاً سوى السلطة «حتى لو كان الثمن دماء الفلسطينيين ودمار غزة» بحسب عبد الله بجاد، وهي تبيع شعارات الشهادة للفلسطينيين، كما تقول بدرية البشر، مع أن «الله وعد الشهداء بالجنة كي يعلي من قيمتهم لا كي يرخص دم البشر»! لا يخلو خطاب التصهين من حديث عن الدمار الذي تحدثه الآلة العسكرية الإسرائيلية إلا أن اللوم يُلقى مرة إثر مرة على الضحايا. يسعى الخطاب إلى تشويه صورة حماس تحديداً، بل وشيطنتها، من خلال استراتيجيات دعائية ملفقة، تتخذ من التضليل والإغراق وسائل لإنتاجها وترويجها. يتناقض الخطاب المتصهين مع السياسة السعودية التقليدية عبر السنين في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وكفاحه، وبالطبع لا يمثل الرأي العام السعودي الذي ينظر إلى فلسطين بوصفها جزءاً من الدين والتاريخ والمصير الواحد. لكن الرهان يظل على وعي الجماهير بعدمية خطاب التصهين، وافتقاره إلى أي منطق، إلا إلى الدعاية الفجة للعدو .

    ...................
    العرب القطرية


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فلسطين والحل
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية