صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وقفات مع حادث أسطول الحرية

    عدنان بن عبده بن أحمد المقطري


    1 ـ سبب الانطلاقة

    حصار غزة :
    ثلاث سنوات يعيش مليون ونصف المليون في سجن هو أكبرسجن على وجه الأ رض مساحته ( 360 كم مربع ) .
    اسمه سجن غزة , يستخدم السجانون فيه أصناف العذاب من تعطيش , وتجويع , وقتل وقصف بالصواريخ , والقنابل الممنوعة دولياً .
    لا ذنب لهم إلا أنهم آمنوا بالله ورسوله , رفضوا أن يسلموا أرضهم , أن تحتل بلدهم , وأن يركعوا للغاصب المحتل .
    البداية : قبل ثلاثة أ شهر قررت جمية حقوقية تركية أن تسعى في فك الحصار , بإعانة عدد من الدول العربية , والغربية وبدعم من الحكومة التركية .
    وانطلقت ثمان سفن : ثلاث تركية , واثنتان بريطانية , وسفينة يونانية , وجزائرية , وكويتية
    تحمل مساعدات إنسانية : طبية وغذائية , ومواد بناء لعون شعب يعيش في حصار مميت .
    والأشخاص الذين فيها من المسلمين , ومن غير المسلمين ممن يرى أن للإنسان حق أن يأكل ويشرب لا يجوز أن يحاصر .
    وما كادت أن تصل السفينة إلى بغيتها , حيث أنها مازالت في المياه الدولية , إذا بقراصنة اليهود يسطون عليهم , فيقتلون , ويضربون , ويسفكون , وينتهكوا كل معالم الإنسانية .فيقتل قرابة العشرين شخصاً غالبهم من الأتراك , وتجر السفينة بمن فيها إلى معتقلات اليهود , ويُستقبل القراصنة المجرمون من إخوانهم المدنيين بالتصفيق , والتشجيع على مجزرتهم التي قاموا بها . .

    الوقفات :
    1 - الحقد الدفين من اليهود للبشرية جمعا ـ سواهم ـ .
    يعتقد اليهود أنهم شعب الله المختار , وغيرهم من البشر إنما هم خدم لهذا الشعب , وتسمي اليهود بقية الشعوب بالأميين قال تعالى مخبراًعنهم : ( نحن أبناء الله وأحباؤه ) المائدة : 18.
    .
    وتحمل الطائفة اليهودية المكر والكيد للآخرين , وفي كتبهم المحرفة جواز قتل غير اليهودي .بل يخبر الله عنهم أنهم يقولون : ( ليس علينا في الأميين سبيل ) آل عمران: 75.
    وفي التلمود :\"اقتل الصالح من غير الإسرائيليين\" ويقول\"يحل بقر الأممي كما تبقر بطون الأسماك \" ثم يقرر(الثواب) على ذلك الإجرام بان من \"يقتل أجنبيا - أي غير يهودي - يكافأ بالخلود في الفردوس , والإقامة في قصر الرابع).
    ومن جرأت اليهود في سفك الدماء , وقتل الأبرياء أنهم سفكوا أطهر دم على وجه الأرض وهو دم الأنبياء ـ عليهم الصلاة والسلام ـ كما أخبر الله عنهم فقال :( ويقتلون النبيين بغير الحق ( البقرة 61 .
    قال ابن القيم (هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى ):( فهم قتلة الأنبياء قتلوا زكريا وابنه يحي وخلقاً كثيراً من الأنبياء حتى قتلوا في يوم سبعين نبياً , وأقاموا السوق في آخر النهار كأنهم لم يصنعوا شيئا , واجتمعوا على قتل المسيح وصلبه فصانه الله من ذلك وأكرمه أن يهينه على أيديهم , وألقى شبهه على غيره فقتلوه , وصلبوه , وراموا قتل خاتم النبيين مراراً عديدة , والله يعصمه منهم ) .

    2- نقضهم للعهود :

    تعرضت القراصنة الصهيونية للقافلة في المياه الدولية والتي لايحل لهم أن يعتدوا على أحد فيها حسب التعاهدات , والمواثيق التي أبرموها .
    ولكن الصهاينة ضربوا بذلك كله عبر الحائط , ولم يراعوا هذه المواثيق كما هي عادتهم , ورب العزة ـ جل وعلا - يصفهم في كتابه الكريم فيقول : {أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ }البقرة100 .
    ونقض اليهود للعهود مما تشهد عليه البشرية جمعا , وكم هي العهود والمواثيق التي أبرموها ولم يفوا بها؟ .
    عن ابن عمرـ رضي الله عنه ـ أن يهود بني النضير وقريظة حاربوا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأجلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بني النضير واقر قريظة ومن عليهم حتى حاربت قريظة بعد ذلك.رواه مسلم
    ومع هذا كله إلا أن حكامنا لم يقتنعوا بهذا الحقيقة ومازال كثير منهم يهرول بمبادرة السلام العربية لا أقول إلى ذئاب فالذئب عندها بعض من الصفات الجيدة , ولا إلى الكلاب فالكلاب معروفة بالوفاء , بل يهرولون إلى الخنازير النجسة , ويشحتون من نقضة العهود , وتجار الغدر والخيانة , وأئمة الفساد والوحشية السلام . فواعجباه !!!.

    3 ـ الكذب اليهودي :

    فاليهود من أكذب الناس , وأشدهم سماعاً له , وحباً فيه , والكذب يجري على ألسنتهم كجريان الدم في عروقهم . قال تعالى : {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران75
    عن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - أن اليهود جاءوا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما تجدون في التوراة في شأن الرجم , فقالوا : نفضحهم ويجلدون , فقال عبدالله ابن سلام : كذبتم إن فيها الرجم , فأتوا بالتوراة فنشروها فوضع احدهم يده على آية الرجم , فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له عبدالله ابن سلام : ارفع يدك فرفع يده , فإذا فيها آية الرجم , فقالوا: صدق محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرجما . رواه البخاري.
    قال تعالى عنهم {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ }المائدة42
    وإذا كانت اليهود قد كذبت على الله , ورمته بالعظائم فقالت ( يد الله مغلولة ) وقالوا :(إن الله فقير ونحن أغنياء ) . ويرددون في صلواتهم :(ياربنا كم تنام قم واستيقظ من رقدتك ) ـ نعوذ بالله من ذلك ـ .
    فقول اليهود أن في القافلة أسلحة , هذا من تخرصاتهم التي هي قطرة في بحر أكاذيبهم .

    4 ـ إن الله يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر :

    إن وقوف عدد من الأجانب غير المسلمين مع هذه القافلة لهو تحقيق لقول النبي – صلى الله عليه وسلم - :(إن الله يؤيد هذا الدين بالر جل الفاجر ) متفق عليه.
    وليس غريباً أن يقف الكافر مع العدل , ضد الظلم والعدوان :
    فقد كان أن اجتمعت قريش في حلف الفضول ، وقد شارك فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو في سن العشرين، وكان من أمر هذه الهيئة الإصلاحية؛ أن تداعت قبائل من قريش إلى حلف , فاجتمعوا له في دار عبد الله بن جدعان، لشرفه وسنه، فكان حلفهم عنده، فتعاقدوا وتعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلومًا دخلها من سائر الناس، إلا قاموا معه , وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته , فسمت قريش ذلك الحلف حلف الفضول .
    قال ابن كثير :
    وكان حلف الفضول أكرم حلف سُمع به , وأشرفه في العرب، وكان أول من تكلم به , ودعا إليه الزبير بن عبد المطلب.

    وكان سببه أن رجلاً غريبًا قدم مكة ببضاعة فاشتراها منه العاص بن وائل فحبس عنه حقه، فاستعدى عليه الغريبُ أهل الفضل في مكة ، فخذله فريق، ونصره الآخر، ثم كان من أمرهم ما ذكرناه، وقد تحالفوا في ذى القعدة في شهر حرام، فتعاقدوا وتعاهدوا بالله ليكونن يدا واحدة مع المظلوم على الظالم حتى يؤدى إليه حقه ما بل بحر صوفة، وعلى التأسى في المعاش.
    ثم مشوا إلى العاص بن وائل فانتزعوا منه مال الغريب، فدفعوها إليه
    لقد مدح النبي - عليه الصلاة والسلام - حلف الفضول لقوم عبدوا الأوثان ولكنهم أبوا الظلم , والضيم لبني البشر , ولأنه يدعوا إلى رفع القهر عن المستضعفين , وقال قولته المشهورة :(لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفاً ما أحب أن لي به حمر النعم , ولو دعيت لمثله في الإسلام لأجبت).

    حصار الشعب :

    ولما اجتمع بنو هاشم - مؤمنهم وكافرهم - على منع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -اجتمعت قريش . فأجمعوا أمرهم على أن لا يجالسوهم , ولا يبايعوهم , ولا يدخلوا بيوتهم . حتى يسلموا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للقتل . وكتبوا بذلك صحيفة فيها عهود ومواثيق \" أن لا يقبلوا من بني هاشم صلحاً أبدا ، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يسلموه للقتل \" فأمرهم أبو طالب أن يدخلوا . شعبه فلبثوا فيه ثلاث سنين . واشتد عليهم البلاء وقطعوا عنهم الأسواق . فلا يتركون طعاما يدخل مكة، ولا بيعا إلا بادروا فاشتروه .
    ومنعوه أن يصل شيء منه إلى بني هاشم . حتى كان يسمع أصوات نسائهم يتضاغون من وراء الشعب من الجوع . واشتدوا على من أسلم ممن لم يدخل الشعب ، فأوثقهم . وعظمت الفتنة وزلزلوا زلزالا شديدا .
    وكان الذين قاموا ببذرة فك الحصار عدد من كفار قريش ممن تحركت فيهم المروءة , والغيرة , والنخوة , والرحمة وهم : هشام بن عمرو من بني عامر بن لؤي . جاء إلى زهير بن أبي أمية المخزومي - وكانت أمه عاتكة بنت عبد المطلب - وقال يا زهير أرضيت أن تأكل الطعام وتشرب الشراب , وأخوالك بحيث تعلم ؟ فقال : ويحك ، فما أصنع وأنا رجل واحد ؟ أما والله لو كان معي رجل آخر لقمت في نقضها . قال : أنا . قال : ابغنا ثالثا . قال : أبو البختري بن هشام . قال : ابغنا رابعا . قال : زمعة بن الأسود . قال : ابغنا خامسا . قال : المطعم بن عدي . قال : فاجتمعوا عند الحجون ، وتعاقدوا على القيام بنقض الصحيفة . فقال زهير: أنا أبدأ بها , فجاءوا إلى الكعبة - وقريش محدقة بها - فنادى زهير يا أهل مكة ، إنا نأكل الطعام . ونشرب الشراب , ونلبس الثياب , وبنو هاشم هلكى . والله لا أقعد حتى تشق الصحيفة القاطعة الظالمة . فقال أبو جهل : كذبت . والله لا تشق . فقال : زمعة أنت والله أكذب . ما رضينا كتابتها حين كتبت . وقال: أبو البختري صدق زمعة لا نرضى ما كتب فيها , ولا نقار عليه . فقال المطعم بن عدي: وكذب من قال غير ذلك . نبرأ إلى الله م نها , ومما كتب فيها . وقال هشام بن عمر مثل ذلك . فقال أبو جهل : هذا أمر قد قضي بليل تشوور فيه بغير هذا المكان .

    5 ـ تكالب الأعداء على الإسلام :

    إن المذهب البروستانتي النصراني صبغة يهودية , وصناعة صهيونية نشأ في ضعف اليهود واضطهادهم من النصارى , و يلتقى هذا المذهب في أفكاره مع كثير من عقائد اليهود كيف لا ومن وضعه هم يهود تخفوا باسم النصرانية , وإذا عرفت هذا يزول استغرابك من الدفاع المرير الذي تستميت فيه أمريكا للدفاع عن دولة صهيون , فهي أمها الحنون التي لا تعصي لها أمراً , ولا ترد لها طلباً , وقد بلغ عدد المرات التي اعترضت أمريكا بالفيتو على أي قرار يدين دولة الصهاينة 72مرة .
    فليس بغريب أن تراها اليوم في قضية الأسطول أن تكرر نفس السيناريو
    فهذا تكالب الأعداء , والكفرة الألداء , فأين تكالب المسلمين , وتعاون أهل الدين الحق ؟ .

    تنبيهات :
    تحدث في غمرة هذه القضية , والتفاعل معها بعض الأخطاء , والتي ينبغي أن يتنبه لها , ويصحح خطئها ومن ذلك :
    1 – التنبه لقضية الولاء والبراء وهو أصول من أصول الإسلام , وعماد من أعمدتها العظام . فلا يعني مشاركة بعض النصارى وغيرهم مع هذه القافلة أن تتزعزع عقيدتنا وولائنا وبرائنا , فمع شكرنا لما فعلوه , يبقى البغض , والكراهية للدين الذي يحملونه , والكفر الذي في قلوبهم.
    داعين المولى أن يهديهم إلى الإسلام , وقد هُدي بعضهم إلى الإسلام بعد هذه الحادثة من المشاركين فيها كما ذكرت بعض الصحف .
    2- الترحم على من كان كافراً ـ إن كان موجوداً - ومات في هذه القافلة فإن الله يقول : {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }التوبة113
    وقد نقل ابن تيمية الإجماع على أنه لا يجوز الاستغفار للمشركين .
    3- الابتعاد عن كلمة شهيد واستبدالها للمسلمين من القتلى بقولنا نحسبهم شهداء إن شاء الله تعالى . والبخاري يذكر في صحيحه فيقول : (باب لايقال فلان شهيد ) . وقد ورد النهي الصريح عن قول هذه الكلمة وإطلاقها على من لم يرد النص بذكرهم بذلك عن عمر بن الخطاب في مسند أحمد والنسائي وغيرهما قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه -:«تقولون في مغازيكم فلان شهيد , ومات فلان شهيد ,ولعله قد ولعله قد أوقر راحلته ,ألا لا تقولوا ذلكم ولكن قولوا كما قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :«من مات في سبيل الله أو قتل فهو شهيد»قال الحافظ الفتح (6/90): وهو حديث حسن , وقال الحاكم في المستدرك (2521)هذا حديث كبير صحيح ...تواترت الأسانيد الصحيحة بصحة خطبة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وصححه العلامة أحمد شاكر في تعليقه على مسند الإمام أحمد – رحمه الله –

    الواجب :

    ونحن نستعرض هذه الحادثة والعبر فيها حري بنا أن نتسأل عن موقفنا , وما يجب علينا .
    وإذا سئلنا أنفسنا عن سبب ما وصلنا إليه من الذل , والهوان , وتسلط أقذر الأمم , وأذلها على أراضينا , ومقدساتنا تجد الجواب في غير ما مو ضع من كتاب الله وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يجمعها قول الله تعالى : {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ }الشورى: 30. وقوله سبحانه : ( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم ) فالسبب عندنا وليس من عند الأعداء فالله تعالى إنما سلط علينا العدو بسبب معاصينا ومخالفتنا لأوامر ربنا جل وعلا .
    فبعدنا عن كتاب الله وسنة الرسول هو ما أوصلنا إلى ما وصلنا إليه
    بأيديهم نوران كتاب وسنة فمالهم في حالك الظلمات
    وإذا عاد الناس إلى المنبع الصافي , والطريق المعافي لحلت جميع مشاكلنا ولعرف كل منا عمله وواجبه :
    لعرف الحكام واجبهم في تحكيم شرع الله , وواجب البعد عن القوانين الوضعية , وزبالات الغرب . ولعرفوا المسؤلية العظيمة التي نيطت على كواهلهم , فالحكم تكليف لا تشريف . وليعلموا أن كل قطرة تسكب من دماء المسلمين , ولهم القدرة على منعها أنهم محاسبون عنها أمام الله – عز وجل - وكذلك أراضينا ومقدساتنا الإسلامية المباركة .
    وواجب العلماء القيام بالعلم الذي تعلموه , وإرشاد الناس وتوجيههم والعودة بالأمة إلى معينها المبارك , والاستقاء من خيره , والاغتراف من بركاته .
    وعلى كل فالجميع عليه واجبات لابد أن يقوم بها , وأن يحققها تجاه دينه وأمته ومجتمعه وإخوانه المسلمين في مشارق الأ رض ومغاربها .

    وكتبه أبومالك عدنان بن عبده بن أحمد المقطري - عفا الله عنه - .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فلسطين والحل
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية