صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ( أفتونا مأجورين )
    ( هل من مجيب في نوازل القدس الحبيب ) ؟

    د. طارق الطواري


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين ، وبعد لا شك أن العلماء ورثة الأنبياء وأنهم أمروا بالبلاغ والبيان في قوله تعالى " وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيينه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون "

    وإن العلم إذ لم يكن للعمل فلا فائدة منه ، بل هو وبال على صاحبه وخزي وحسرة وندامة وأن العلماء الربانيين إنما طلبوا العلم لبيانه ونشره والعمل به ولم يكن من هممهم نيل المناصب والمراكز والشهادات والوجاهات .
    ونحن في عالم اليوم نرى أن كثيراً من الدول هروباً من استقلالية الفتوى ضمت هيآت الإفتاء تحت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أو تحت عمل الوزير المتخصص وأممت جميع الأوقاف التابعة لدور الإفتاء كما فعل عبد الناصر بالأزهر ( الشريف ) لكي يصبح المفتي موظفاً يعين ويقال حسب تقارير وزارة الداخلية ، وعليه تغيرت الفتوى وأصبحت خجولة تصدر على استحياء وتترنح بين التلميح غالباً والتصريح نادراً ، وصارت الفتوى الشرعية مسيسة إلا من رحم الله وعليه فنحن اليوم أمام معضلة ونازلة كبيرة نزلت في الأمة الإسلامية منذ عام 1948م وهي كارثة فلسطين وما تبعها إلى 2009م من مصائب ومعاهدات واتفاقات سراً وعلناً ولم نرى أحداً يطرق ويجرأ للإفتاء في كثير من قضايا الصراع العربي الإسرائيلي لتبقى فتواه مناراً للأمة وإن وقع فقد غيّبت هذه الفتاوى في الإدراج أو كتبت وهي تناقش العموميات دون التصريح بالمسميات ولعل أشمل كتاب في ذلك هو كتاب الأخ د. هيكل في الجهاد والقتال في سبيل الله لكنه رسالة علمية تخضع لضوابط الجامعة والدولة التي ناقشة هذه الرسالة مع جودتها .

    فهل من تنادي بين أبناء العالم الإسلامي لإنشاء رابطة علماء ربانيين أو علماء النوازل للإفتاء في كثير من المسائل العالقة مثل :-

    1- ما حكم المعاهدات الدائمة والتطبيع الكامل مع اليهود ومن المعني بذلك الشعب أم النظام .
    2- وما حكم فتح السفارات للعدو الإسرائيلي والمكاتب التجارية في البلاد الإسلامية .
    3- وما الحكم في رجال القانون الذين يصيغون هذه المعاهدات .
    4- وما الحكم في رجال السياسة الذين ويسنون لها وينسون تشريعات لإجازتها .
    5- وما الحكم في رجال الأمن الذين يقومون على حماية المصالحة اليهودية في بلاد المسلمين بدأ بحماية حدود اليهود من أن يعبر إليها من الذرة إلى المجرّة ونهاية بقمع كل تظاهرة ضد اليهود .
    6- وما حكم بيع الغاز والمواد الخام وعموم التبادل التجاري من العدو المحارب كإسرائيل .
    7- وما الحكم الشرعي في المنطوقات الدولية المتآمرة على المسلمين كما أثبت ذلك الواقع والتجربة هل يجوز الانضمام لها ؟ وهل قراراتها ملزمة وواجبة النفاذ والاحترام شرعاً ؟
    8- وما حكم الله في النظام الذي يفتح أبوابه للعدو المحارب .
    9- وما الحكم فيمن يدعم إسرائيل من أفراد وشركات ودولة ويرى أن أمن إسرائيل جزء من الأمن القومي هل يعدّ محارباً أم لا ؟
    10- وماذا عن الإسرائيليين في أنحاء العالم ألهم أحاكم المحاربين أم لا ؟
    11- وما الحكم فيمن يفتح بلاده لتنطلق منها الطائرات والقاذفات لتجوب العالم وتعطي حماية وغطاءً لوجستياً للعدو ؟
    12- وما الحكم فيمن صفق للعدو حينما قتل أبناء فلسطين وكتب مقالات يبارك هذا القتل والدمار ؟
    13- وما هو الرأي الشرعي صراحة في التعامل مع النظام الداعم وبقوة لإسرائيل أهو عدو أم صديق أم محارب أم معاهد ؟
    14- وإذا كان الحاكم عاجزاً عن فعل شيء تجاه البلاد المغتصبة فما حكم ولايته وهل يلحقه إثم أم لا ؟
    15- وما حكم من تجسس لصالح اليهود من المنظمات السرية داخل فلسطين وخارجها ممن يدعون الإسلام وتم فضح أمرهم ؟
    16- وما حكم تعاون حماس مع إيران في زمن تخلي الأنظمة عن حماس وسعي الكثير منهم لوأدها والتخلص منها ؟
    17- وما حكم الشرع في استخدام التصفية في التخلص من الخصوم على اختلاف مراتبهم ؟
    18- وما حكم الشرع في سكوت وعجز الأنظمة عن تقديم شيء لفلسطين سوى الدعم المعنوي وأحياناً المادي ؟
    19- وما هو واجب الوقت الذي لا يجوز تأخيره في القضية الفلسطينية ؟
    20- ومن هو ولي الأمر الذي له السمع والطاعة في القضية الفلسطينية ؟
    21- وهل واجب النصرة مقتصر على دول الجوار أم كل فلسطيني في الشتات أم العرب أم كل المسلمين ؟
    22- وما حكم الشرع فيمن كتب يسب المجاهدين في فلسطين ويدعو عليهم ويدعو لإسرائيل بالنصر ؟
    23- وما حكم الشرع في دعوى المصالحة بين حماس وفتح في ظل التوجه العلماني اللاديني الإسرائيلي لفتح أو المنظمات الدولية ؟
    24- وما حكم الله فيمن منع المساعدات عن مسلمي غزة إلا عن طريق منظمة فتح ؟
    25- وما حكم الله في السكوت عن منظمة فتح وعدم الخروج أو الخروج عليها والتخلص منها ؟
    26- وما حكم الشرع في الحرب الدفاعية بين غزة وإسرائيل هل هو انتحار أم استشهاد ؟
    27- وما حكم الله في الأرض المغتصبة حول فلسطين من الجولان وجنوب لبنان وباقي فلسطين هل يجب تحريرها وإلى من يتوجه الأمر ؟ وإذا لم يقم الحاكم بشيء من ذلك فما حكم الله فيه ؟
    28- وما هو الحكم الشرعي في المنافقين الذين كشفوا عن أقنعتهم في حرب غزة هل يعدون محاربين أم مجرد فساق ؟
    29- وماذا عن الشركات المملوكة ليهود يعيشون خارج إسرائيل وتمول العدو الصهيوني هل هي جزء من الحرب مع إسرائيل أم لا ؟
    30- وختاماً : ما الحكم في العلماء الذين يمسحون الجوخ ويطبلون للخونة ويباركون أعمالهم ويشرعنونها لهم ويشترون بآيات الله ثمناً قليلا ؟ كل هذه الأسئلة وغيرها كثير من النوازل تحتاج إلى هيئة شرعية عاقلة واعية مستقلة تخشى الله ولا تخاف في الله لومة لائم .

    وتسقط الأحكام على الواقع وتعمل باتزان وبإنصاف لكي تمنع الفوضى بالفتوى وتسد الطريق أمام تهور واندفاع الشباب فهذه الأسئلة هي جزء يسير من أسئلة كثيرة سمعتها وقرأتها في سطور العالم الإسلامي وكثر الجدل فيها وحولها وإن لم نجد علماء ربانيين يخافون الله وينهجون منهج الاعتدال والربانية فلا شك أن الشباب سيبحث لنفسه عمن يفتيه وبذلك تضيع الفتوة ويكثر النزاع والشقاق والخلاف والاندفاع والتطرف وما يسمى بالإرهاب .

    لذا كان لنوازل العصر العلماء الربانيين الذين يقولون الحق وبه يعملون .

    وما نزال نتطلع إلى إنشاء مثل هذه الهيئة أو الرابطة أو الجمعية الشرعية والتنادي لها لحل قضايا المسلمين العالقة وليس ذلك تنقصاً لمجمع الفقه الإسلامي ولا الأزهر الشريف ولهيئة كبار العلماء ، لكن الناس أكثر ثقة باستقلالية الفتوى كثقتها باستقلالية القضاء إن وجد وإن لم يوجد فهي بذره لعلها تجد ساقياً ولو بعد حين ..
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فلسطين والحل
  • مقالات ورسائل
  • حوارات ولقاءات
  • رثاء الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • فلسطين والحل
  • مواقع اسلامية