صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فــــــــــــرحة الإجازة

    عبدالله بن محمد بادابود

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    تبحث النفس دائماً عن الجديد ، وتسعى دوما للتغيير .

    الدراسة والعمل ، يمثلان روتين يومي للطالب والموظف .

    مع الإنهماك في هذا الروتين ، نشعر أحياناً بالضجر ، ونشعر أحياناً أخرى بالملل .

    فتحتاج النفس للراحة ، وتحتاج للتغيير ، وتحتاج لكسر هذا الروتين .

    فتأتي الإجازة بفرحتها ، فرحة يشعر بها الصغير والكبير .

    فرحة البعد عن الدوام المدرسي اليومي ، فرحة البعد عن الواجبات المدرسية ، فرحة البعد عن الأنظمة المدرسية .

    هذه الفرحة تنقلب مع الأيام ، لضجر كبير ؛ ضجر من إهمال في الصلوات ، وتضييع للجماعات .

    ضجر من بعض السلوكيات الخاطئة والكثير من الأفعال السيئة .

    ضجر من الإنفلات الأخلاقي الذي يمارسه بعض الشباب بحجة إضاعة الوقت وقتل الفراغ ، ولا يعلم المسكين أنه يقتل أخلاقة ويهدم سلوكياته الفاضلة .

    انقلب الليل لنهار في عرفهم ،، حتى غدت الشوارع مزدحمة في الليل وانقلب النهار ليلاً فلا تكاد ترى إلا القليل في النهار .

    أصبح من الطبيعي جداً أن ترى تجمعات شبابية ، مزعجة وتصرفات عجيبة ، وإيذاء للناس .

    من الطبيعي جداً أن تسمع صوت الموسيقى الصاخبة يزعج الشوارع قبل مرتاديها .

    من الطبيعي جداً أن ترى المساجد تبكي الشباب ، تبكي بعدهم ، تبكي تقصيرهم .

    ومع تلك الصور المظلمة ، هناك نور لهذا الجيل ، نور لشباب عرفوا معنى الإجازة , عرفوا قيمة الوقت ، شباب سعوا لتطوير ذواتهم ، شباب سعوا لتنمية

    مهاراتهم ، شباب حافظوا على صلواتهم ، شباب ساهموا في رقي مجتمعاتهم .

    إن الحل لتلك الصور هو توجيه الشباب التوجيه السليم ، للإستفادة من هذه الاجازة .

    الإستفادة بطرح خطة واضحة وأهداف ممكنة ، ورؤية نيرة ، تنير لهذا ا لشاب تلك الإجازة .

    فتنقضي الإجازة وقد استفاد منها في جانب يحبه أو جوانب متعددة ، ثقافياً ، اجتماعياً ، دينياً ، رياضياً .

    وطرح تلك الجوانب بأسلوب شيق وممتع .

    ومع الإيمان بأهمية هذه الأوقات ، ومع التعاون للخروج بفائدة كبيرة من هذه الإجازة ، يتحقق المطلوب بعد عون الله عزل وجل والدعاء الدائم بالتوفيق .

    - وكلماتي لك أيها الشاب العزيز :


    هل فكرت في حفظ القرآن ؟ إن كان نعم ؛ فالإجازة فرصة لحفظ ما تيسر منه .
    هل فكرت في إتقان لغة معينة ؟ إن كان نعم ؛ فالإجازة فرصة لإتقان لغة معينة .
    هل فكرت في إجادة العمل على الحاسب الآلي ؟ إن كان نعم ؛ فالإجازة فرصة لإتقان استخدام الحاسب الآلي .
    هل فكرت في التعرف على بعض المناطق ؟ إن كان نعم ؛ فالإجازة فرصة لتتعرف على بعض المناطق في بلدك .
    هل فكرت في زيارة بيت الله الحرام ، ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ إن كان نعم ؛ فالإجازة فرصة لذلك .
    وهناك الكثير والكثير من الأعمال الضخمة تستطيع إنجازها في الإجازة , فقط نظّم وقتك ورتّّب جدولك .

    أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد والرشاد .

    هـــدى :


    قال تعالى : (( والعصر * إن الإنسان لفي خسر )) .

    نور من السنة :


    قال - صلى الله عليه وسلم - كما في صحيح البخاري : ((نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ ))

    ومضة :


    قال ابن مسعود - رضي الله عنه - : (ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت فيه شمسه، نقص فيه أجلي، ولم يزد فيه عملي ) .
     

    كتبه : عبدالله بن محمد بادابود
    الجمعة 23 / 7 / 1432 هـ



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    استغلال الإجازة
  • الأنشطة الصيفية
  • مشـروعات للإجازة
  • رسائل
  • الأسرة والإجازة
  • الفتاة والإجازة
  • السفر وآدابه
  • منوعات
  • أحكام العمرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية