صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحب سر الوجود الإنساني!
    بتاريخ 12 رجب 1437هـ

    إعداد فؤاد بن عبدالله الحمد
    @fuadalhamd
    مستشار تربوي بموقع المستشار

     
    منذ الأزل يحاول الفلاسفة وعلماء النفس الوصول إلى تعريفِ الحُبِّ ومفهومه، وكل فيلسوف له رؤيته الخاصّة، وكل حكيم يرى الحبَّ من وجهة نظره، وعلماء النّفس يجتهدون ليجدوا له تفسيراً علميّاً، ناهيك عن العُشَّاق وتعريفاتهم، فكل عاشق يُعرِّف الحُبّ على أنّه محبوبته، ويعطي اسمها مُلَخِّصَاً للحب، وتكون في عينيه تجسيداً للحب الذي لا يكون بغيرها. واختصاراً لكل ذلك فإنّي أرى أن الحُبَّ حالة من الرُّقِي في أسمى أوجهها...
    الحب عاطفة، شعور لا يمكن للكلمات أن تَصِفه، حالةٌ كانت وما زالت مبهمة للجميع، فهي أسمى أوجه الرُّقِيّ، الرّقيّ في النواحي كلّها بلا استثناء... ولنفهم هذا الرقيّ في الحب، لا بدَّ لنا من استعراض أنواعه، فهناك حبُّ صافٍ غير مشروط، وحبٌّ مشروط، وحبٌّ من طرفٍ واحد.

    الحُبُّ الصَّافي غير المشروط هو حبّ الأبوين لأبنائهم وحبّ الأبناء لأبويهم، هذا حبٌّ صافٍ غير مشروط، لا يأتي مع التجربة، ولست بحاجة إلى معرفة الطرف الآخر لتُحِبَّه، هو حبٌّ فطري لا سبيل للحياد عنه ولا إنكاره، أما الحبُّ المشروط فهو الحب بين طرفين وجد كلٌّ منهما في الآخر ما يرغبه، فهو مشروط بالرغبة وتحقيق ما يطلبه كل فرد من الآخر، وحين انتفاء هذه الشروط يزول الحب كما بدأ.
    أمّا الحُبّ من طرفٍ واحد، فكما هو واضحٌ من اسمه، هو أن يحب طرفٌ طرفاً آخر من دون علم الطرف الآخر بذلك الحب، ربّما لرفضه ذلك الحب، وهذا أصعب أنواع الحب، فمن يُعطي يريد أن يأخذ بالمقابل ومن دون أن يطلب، لأنّه لو طلب لانتفت البهجة من الأخذ وأصبح بلا قيمة عاطفية.

    أخيراً... صحيح أن الحب كلمة صغيرة مؤلفة من حرفين، ولكنه سر الوجود الإنساني. ولعلي لا استطيع أن اوفي الموضوع حقه, إلا أن الكريم ــ وكلكم كرماء ــ تكفيه الإشارة... وهي دعوة أوجهها لك عزيزي القارئ الكريم بأن تتبنى (الحب) وتمارسه مع من تُحب بل ومع الناس جميعاً وحتى يكون الحب شعاراً لنا جميعاً نحيا به.

    ***
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية