صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الحقوني ... زوجي يعاكس

    د.عبدالعزيز بن عبدالله المقبل

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    حين بدأ استعمال ( البيجر ) طار الناس فرحاً ، كونه أمراً جديداً ، يستطيع معه ، مَنْ يريدك أن يبلّغك بذلك ، أين كنت .. ولم يمض كبير وقت ليكتشف الناس أنه أدخل مزيداً من الشقاء إلى حياتهم ، فقد كان على من يُتصَل عليه ، من خلال البيجر ، أن يركض إلى اقرب هاتف ( ثابت طبعاً ) ليتصل .. ومن ثم فقد كان البيجر يصبّ في مصلحة المتصل ، لا المتصل عليه .. ولذا فإن الناس الذين كانوا يركضون ، لمجرد أن يدق رقم ، حتى لو لم يعرفوه ، على بيجر أحدهم .. أصبحوا ، مع مرور الوقت ، يتثاءبون ، وهم يمشون ببطء ، حتى لو كان المتصل أحد افراد اسرهم .!!
    ولذا ما إن أعلن عن قدوم الهاتف الجوال ، حتى حدثت معارك ، في زحمة الطوابير ، التي تقف أمام بوابات موظفي الاتصالات ، مسابقة في حضورها حضور موظفي الاتصالات أنفسهم .. ولم يبال الكثيرون أن يدفعوا عشرة آلاف ريال ، رسماً للجوال ، في بداية الأمر .
    وبالفعل فقد أدخل الجوال البهجة والسرور على حياة الكثيرين ، وإن كان يكدر ذلك السرور ، خروج الفاتورة المثقلة بالريالات ، آخر كل شهرين .
    وحاول البعض أن يخفف من ضغط الفواتير النفسي عليه فلجأ إلى البطاقات المسبقة الدفع .
    أصبح الجوال يسمعنا صوت من نريد ، في غالب الأماكن ، التي نكون فيها .. وأصبح وسيلة تجبر الجسر الذي كاد ينهدم بيننا ، وبين بعض أقاربنا ، وبعض أصدقائنا القدامي أو البعيدين ، عن طريق الرسائل .. بل أصبحت رسالة طريفة قد تغيّر مزاج صاحب الهاتف المتعكر ، حين تندلق ابتسامته ، إثر قراءة تلك النكتة ، التي نقلها له الجوال .
    بل كم من حالات الإنقاذ التي تمت عبر الجوال ، وكم الخدمات الأمنية ، التي كان الجوال هو الوسيط فيها ، ضد مخترقي الأمن ، ومثيري الشرور والفتن .
    بل هناك خدمات ترفيهية ، لا يزال الجوال يطالعنا بها ، بين حين وآخر .
    لكن ، في مقابل تلك الجوانب الإيجابية كلها ، ثمة سلبيات مزعجة ، ولكن لم يكن الجوال هو المسؤول عنها ، بل مستخدموه السذج والسفهاء .
    ولعل أبرز سلبيات استخدام الجوال تورط الأزواج ، في المعاكسة وإقامة العلاقات ، مع النساء . ولكن المعاكسة لا تقتصر على الجوال ، حيث يقاسمه فيها التواصل عبر الانترنت . وإن كان الانترنت يفوق الجوال كونه يجمع إلى الصوت الصورة .
    بين يوم آخر تتصل عليّ زوجة مفزوعة ، وهي تشير إلى أنها كشفت زوجها يعاكس ، في الجوال .. أو أنها اطلعت على رسائل غزلية ، مرسلة منه أو له ، تقطر شوقاً ورقة .!
    وتشير زوجة أخرى إلى أن زوجها يجري محادثات يومية ، مع بنات ، من خلال برنامج ( what's app ) .
    وهناك من تكون مفاجأتها أكبر ، وفزعها أشد ، لأنها وجدت مع الرسالة صورة للفتاة ، التي بعثت الرسالة . أو صورة لزوجها ، قد بعث بها إلى فتاة . وقد تكون تلك الصور ، في أوضاع مخلّة .
    وهناك من تريد الاتصال على زوجها ، من مقر عملها ، فتفاجأ بأن شحن جوالها انتهى أو كاد .. فتضطر إلى الاتصال على زوجها من جوال زميلتها ، لتفاجأ بأن زوجها أقام علاقة مع تلك الزميلة ، أو تفاجأ بتلك الزميلة تشكو لها من شخص يضايقها ، لتكتشف بعد أن ترى الرقم ، بأنه رقم زوجها ، الذي خزّن رقم الزميلة ، حين اتصلت زوجته ، وكأنه كان يبحث عن امرأة يعاكسها ..!
    وهناك من تعلّم زوجها الدخول إلى شبكة الانترنت ، وتؤسس له بريداً الكترونياً ، وحين يمضي بعض الوقت ، وتدخل الحاسب بعده ، ترى آثاراً تدل على بدايات عبث ..!
    بل إن هناك من يقدر له الدخول ، من حاسب زوجها ، أو الحاسب المشترك بينهما ، أو من حاسبها الذي دخل منه زوجها للشبكة ، ثم تفاجأ بأن زوجها لم يغلق الإيميل ، فتجد فيه عدداً من البنات المضافات .. وربما ملفات منهن ، تحوي صورهن ..!
    وأسوأ الحالات أن تدخل الزوجة فجأة على زوجها ، في وقت يظنها غارقة في النوم ، ثم تفاجأ به ، في وضع مخلٍّ ، وهو يمارس الجنس الالكتروني ، مع فتاة ، على شبكة الانترنت ، من خلال المايك والكمرة .
    ولكني ، من خلال سنوات طويلة من سماع مثل هذه الشكاوى ، أؤكد أن ( أكثر ) العلاقات ، التي يتورط فيها الأزواج ، هي علاقات لا تتجاوز الكلام والرسائل .

    ولا فرق بين الأزواج ، في التورط بالمعاكسة ، بين الصغير والكبير ، والغني والفقير ، والمدني والعسكري ، وذو الرتبة الصغيرة والكبيرة .. فكل من هذه الشرائح مندوبون ، في دائرة المعاكسة ، وإقامة العلاقات .. وإن تفاوت حجم تمثيلهم فيها ..!
    وليس هناك اعتبار للعمر ، في موضوع معاكسة الأزواج ؛ فبعضهم يعاكس ، وهو في الستين ، وبعضهم وهو في الأسبوع الأول ، من الزواج . لكن بالتأكيد أن الشريحة الأولى هي الأقل . والأغلب هو ما يكون عمر الزواج فيه بين سنتين وعشر سنوات .
    ولعل من أطرف المشكلات ، المتعلقة بهذا الجانب ، تلك الزوجة التي شابت علاقتها بزوجها الكثير من المشكلات ، وحين اكتشفت أن زوجها له علاقات ببعض الفتيات ، لم تلبث أن اشترت بطاقة مجهولة الهوية ، وظلت تتصل عليه ، باعتبارها شابة غريبة ، حتى أدخلها دائرة علاقاته .. حتى إنها لتقول – ساخرة - : ربما أنزل السماعة مني ، إثر اتصال صاخب بيني وبينه ، ليتصل عليّ من الرقم الآخر ، ليعاكسني ، طبعاً دون أن يدرك أني أنا زوجته ، التي انهى الحديث معه مخاصماً ، منذ دقائق ..!!
    ولكي يتخلص الأزواج المتورطون ، بالعلاقات والمعاكسات ، من حصار زوجاتهم ، أو مفاجآتهن ( التفتيشية ) راح بعضهم يستخرج رقماً آخر ، يخفيه – عادة - في السيارة .. ولكن الزوجات بحدسهن لا يلبثن أن يكتشفن ذلك ، ليظل الأزواج يمارسون أدواراً ( تمثيلية ) تضحك منها الزوجات ، في دواخلهن ؛ فبعض الأزواج ليس الجوال له ، بزعمه ، ولكنه لصديقه أعطاه إياه ، ليحفظه له ..!
    وذلك يذكرني بالنكتة ، المنسوبة إلى بهلول المجنون ، وقد رأى معه رجل طعاماً يأكله ، فطلب منه أن يطعمه منه ، ولكن مفاجأته كانت كبيرة ، وبهلول يقول له : إنه ليس لي ..! فسأله – بتعجب - : ولمن هو إذن ؟ .. فقال بهلول : إنه لزبيدة ، زوجة هارون الرشيد .. أعطتني إياه ، لآكله لها ..!!
    وبعض الأزواج حين تكتشف زوجته رسالة ( مريبة ) ، مرسلة من جواله ، وتسأله ، يبادر بالقول : إنها بالتأكيد ، لزميله ، فهو قد استعار منه جواله ، هذا اليوم ..! ثم يبدي أساه ، على وضع ذلك الزميل ، منتقداً ذلك السلوك ..!
    وثمة إجوبة ( غريبة ) يسارع بعض الأزواج ، في رميها ، في وجوه الزوجات ، حين يكتشفن علاقاتهم ؛ فهناك من يتحوّل لمفتٍ ، فيقول لزوجته : إنه مجرد كلام ، وأنه لا شيء في ذلك ..!
    ومنهم من يزعم أنها زوجة ثانية ، أو أنه قد تزوجها مسياراً .
    لكن هناك أزواج ، تصل فيهم الوقاحة مداها ، وهو يقول لزوجته : نعم أعاكس ، ولي علاقات .. يعجبك ، وإلا فإن الباب يطلع جمل ..!
    ولكل زوجٍ معاكسٍ حكاية ، ولكن أروعهم الذي يدرك أن سلوكه ذاك خاطئ ، ومن ثم يدرك أن انزعاج زوجته وصدمتها ، دليل على عمق حبّها له ، ومن ثم يتحمّل عتابها ، بل ويكون شجاعاً ، وهو يعدها أن يغلق ذلك الملف .

    والمعاكسة وإقامة العلاقات ، لدى الأزواج يكون المشجع عليها الفتور الزوجي .. ومن مظاهر الفتور الزوجي ، الانشغال بالأبناء .. فالزوجة ، حين يبدأ لديها إنجاب الأطفال قليلاً ما تكون قد خططت لذلك .. أو تثقفت في إدارة ذاتها ووقتها ، بين زوجها وأولادها .. ومن ثم فقد تتباعد عن زوجها .. ويكون الأمر أكثر وضوحاً ، حين يحدث إنجاب ( عدد ) من الأبناء المتتالين ، في سنوات الزواج الأولى .. فالزوج محتاج إلى زوجته ، نفسياً وجسدياً ، وزوجته تمسي منهكة من معركة عنايتها بأولئك الأطفال .
    وقد تعمدت أن اسأل ، ضمن أسئلتي ، في مشكلات وجود علاقات للزوج ، فرأيت أن من الحالات ، التي يكثر فيها تورط الزوج ، في إقامة علاقات ، خارج نطاق الزوجية ، وجود عدد من الأطفال ، في سنوات الزواج الأولى .. فمثلاً قد تنجب الزوجة ثلاثة أطفال ، خلال سنوات الزواج الأربع الأولى ..! وسواء أكان ذلك رغبة منها ، أو حباً في الأطفال ، من قبل زوجها ، أو كونه أمراً لم يحسبا له ، فإن ذلك سيترك أثراً سلبياً ، في العلاقة بين الزوجين ، ما لم ينتبها له .

    ما بعد الصدمة :

    راجعي نفسك :

    العقل يقتضي من الزوجة أن تتأكد هل هي قد اشبعت حاجات زوجها .. لست ممن هوايتهم رمي كرة المسؤولية – دائماً – في مرمى الزوجة ، لكني أرى أن من الجيد أن تتأكد المرأة ألا مسؤولية لها ، في وقوع زوجها ، في مثل تلك العلاقات .
    يفترض أن ينتهي الموال : " ما قصرت معه في شيء " .. أو إنني سألته : هل قصّرت معك في شيء ، وأجاب بالنفي .
    لأني وجدت أن بعض الزوجات تكون مثل بعض وزراء الخارجية ، فيما هو عليها ، فتعمد للنفي ، وتكون وزير إعلام ، فيما هو لها ، فتعمد إلى الإشادة ..!!

    الزوج ذو العلاقة ليس دائماً سيئ :

    ليست وجود العلاقات ، في حياة الزوج – دائماً – علامة على سوئه .. إن وجود مثل تلك العلاقات ، قد يكون بسبب ضعف الزوج ، حين تتصل عليه فتاة ، وتظل تطرق باب جواله ، ثم تمدّ معه حبل حديث ، لا يلبث ذلك أن يتحول إلى علاقة .. وقد يكون وجود العلاقات ، في حياة الزوج ، بالفعل ، دليلاً على سوئه ، خاصة حين يكون ذا علاقات قبل الزواج ، ثم فقط جمّدها وقت الزواج ، ليستأنفها بعد ذلك .!
    وهذا يكون – غالباً – حين تكتشف الزوجة وجود علاقات لزوجها ، في أيام الزواج الأولى ، او على الأقل ، في شهر الزواج الأول .
    وقبل مدة كلمتني فتاة ، ذكرت أنها سافرت مع زوجها لقضاء أسبوع العسل ( !! ) .. وحين كانت تجلس معه ، في غرفة الفندق ، دقّ جواله ، فنظر فيه ولم يرد ، وبعد دقائق استأذنها أن يحضر لها عصيراً طازجاً .. ولم يفت الزوجة ، فإذا هي تطالع – من النافذة – خروجه .. ولم يخب ظنها فقد خرج وهو يتكلم في الهاتف ، وظل يتمخطر في الشارع ، وهو يتحدث ، قرابة ربع ساعة .. ورجع ، ومضى بعض الوقت ، لتستغل غفلة منه عن جواله ، ولترجع إلى الرقم الذي كان يتحدث معه ، تلك الساعة ، وإذا هي فتاة ..!
    وربما أستطيع القول إن هناك فرقاً ، في دنيا الأزواج ، بين من يكون سوءه ( مقصوراً ) على وجود علاقات نسائية ( هاتفية أو نتية ) .. فهو يعامل زوجته باحترام ، ويشبع غالب حاجاتها ، ولا يقصّر في النفقة عليها ، قدر ما يستطيع .. ثم هو رجل له احترامه بين أهله وزملائه .. ويعطي الناس حقوقهم .. ويجتهد في أداء حقوق الله عليه .
    فرق ( كبير ) بين مثل هذا الزوج ، وزوج آخر تعدّ العلاقات النسائية ، في حياته ، واحدة من الخروق ( الخلقية ) ، التي يمتلئ بها ثوب سلوكه .. بحيث إنه لا يشبع حاجات زوجته ، ويتهرب منها ، وربما قصّر في النفقة عليها وعلى أولاده .. ثم إن تعامله معها غير جيد .. وهو قبل ذلك ذو دين رقيق ، فقد يجمع الصلوات ، فضلاً عن كونها يؤديها في البيت ، بل ربما كسل عن أدائها .
    وعلاج النموذج الأولى أرجى من علاج النموذج الثاني .. والأول قد يكون وراء تورطه – غالباً – سبب .. وهو يشعر أن ما يمارسه سلوك سيء ، حتى وهو يمارسه .. ثم هو حريص على الحفاظ على سمعته ، وهو يضع اعتباراً كبيراً لأبنائه .. على حين يكون النموذج الثاني قد خلع رداء المسؤولية .
    وقد يكون الأول خضع لتربية جيدة ، لكنه بشر اعترضته حفرة فوقع فيها ، على حين يكون النوذج الثاني قد تعرض لتربية غير جيدة ، وإن كانت النية فيها طيبة ( !! ) .. ومن ثم فهو قد يكون يعشق الحُفَر ..!!

    قوة الشخصية في الموطن الخطأ :

    لكني وجدت أن من أسباب تورط ضعاف النفوس ، من الأزواج ، في العلاقات ، من أسبابه قوة شخصية الزوجة ، التي قد تكون طغت على شخصية الزوج .. وفي ظل ذلك قد تتعامل معه كولد ، لا كزوج ، فلا تشبع حاجته للتقدير والاحترام ، ولأن الزوج يحب أن يشعر بذلك فإنه يبحث عن صوت أنثوي حانٍ ، يشبع ذلك عنده . فكيف حين يكون سلوك الزوجة قد طبع البيت بطابع الصخب ، خاصة حين تكون الزوجة سريعة الانفعال والغضب .
    وكذلك ضعف تفاعل الزوجة ، في العلاقة الخاصة مع الزوج ، وتحويلها إلى علاقة ميكانيكية ؛ باسم الخجل حيناً ، وعدم الاعتياد ، حيناً آخر .
    وكذا اعتياد الزوجة على ارتفاع صوتها ، أو خشونة لغتها مع زوجها وأولادها . ولا أزال أذكر حين كلمني شاب ، قدم للمشكلة بقوله : أريد أن أكون صريحاً معك .. ثم راح يحكي كيف أن زوجته ضبطته أكثر من مرة ، في علاقة هاتفية ، بفتاة ، ما دعاها إلى تركه ، والذهاب لأهلها .. ويسأل كيف له أن يحل مشكلته ، ويعيد زوجته .. ورحت أسأله ، وأنا أثني على صراحته ، واعترافه بخطئه : لا أود إحراجك .. ولكني أود أن توضح لي ما الذي دعاك إلى أن تتحدث مع فتاة أجنبية ، وقد حباك الله بزوجة ..؟! .. فأجابني ، والخجل يغلف كلماته : أنا وزوجتي كلنا تزوجنا صغار .. ولم نعرف التعامل الأمثل ، في الحياة الزوجية ، فكان يغلب علينا الخشونة .. وحين تعرفت على هذه الفتاة أحسست باهتمام غير عادي منها بي ؛ تسألني عن أكلي ونومي ... بينما تصفق زوجتي في وجهي الباب ..! ومع أن هذا الإحساس له بعده النفسي .. إلا أني عقّبت على كلامه بقولي : أنت تدرك تماماً أن هذه الفتاة تسوّق نفسها لديك .. ولكنك لو ارتبطت بها لربما صفقت الباب بوجهك ..!!
    حين يكون دور زوجته معه كثرة الطلبات ، ولا تتبع ذلك ، بصورة عفوية ، الشكر والدعاء ، ثم يسقط في براثن امرأة تغرقه ، في بحيرة من المديح .
    أحياناً حين لا تتاح للزوج فرصة الخلو بزوجته سوى وقت النوم المتأخر
    ، كأن يكون ساكناً مع أسرته ، وتكون زوجته منشغلة معهم ، ولأن البيت يسكنه إخوة الزوج البالغون ، فإنها لا تستطيع أن تبدي زينتها لزوجها سوى في غرفتهما الخاصة ، وربما بعد أن تنهي أعمال بيت العائلة ..!

    عالجي بحكمة :

    الزوجة ، وهي تشكو وضع زوجها ، المتورط بالعلاقات ، قد تبدو منفعلة ، ومن ثم فإن حماسها يصل إلى القول : " إني كرهته .. كيف يخونني " .. أو : " أنا سأطلب الطلاق .. لا يمكن أن أبقى مع زوج خائن " ..! لكني وجدت أن ذلك – في الغالب – ليس هو الحقيقة ، وأن الزوجة تحب زوجها ، بدرجة كبيرة ، لكنها مصدومة .. وتريد أن توصل ، بمثل كلامها السابق ، من تحدثه ، مستوى الصدمة لديها ، وتحسسه بشدة وقع المشكلة عليها ..!
    إذا قدّر لك وفاتحت زوجك ، في الموضوع ، فمن الحكمة ألا يكون ذلك وأنت منفعلة ، فستكون النتائج غير جيدة .. وأن تكوني ، حين الحديث معه ، قادرة على ( ضبط ) نفسك .. ثم لتُفَرّقي ، في الحديث معه ، بين ذاته وسلوكه .. يمكنك – مثلاً – أن تقولي : أنا مصدومة جداً .. أنا لم أكد أصدق نفسي .. معقول فلان يفعل هذا ..!
    كما يمكنك الحطّ من شأن ذلك الفعل ، كأن تقولي – مثلاً - : " هذا سلوك غير جيد إطلاقاً .. هذا سلوك لا يمكن أن تحتمله زوجة ، تحب زوجها "
    وفي المقابل ليس من الجيد إطلاقاً أن تنال الزوجة من ذات زوجها ، لأن هذا سيستفزه ، ومن ثم فبدلاً من أن تدفعه إلى الاعتذار ، قد يركب رأسه ، ويحاول شرعنة سلوكه ، ويصبّ عليها الاتهامات .. فلتجتنب الزوجة العاقلة – مثلاً – قول : " أنت خائن .. أنت لم تتربّ ، أنت إنسان فاشل .. الآن ادركت ان لك وجهين .. عرفت أنك كنت تخادعني .. عرفت أن كل علاقتك بي تمثيل في تمثيل " .
    ولو قدر ألا تملك الزوجة نفسها ، وتفوّهت بمثل هذا الكلام ، فمن الجيد ألا تكرره ، على الأقل ..!!
    لكن الأولى أن تتكلم معه ، إن قدر لها المواجهة ، بـ( قوة ) ولكن بـ( أدب ) .. بحيث يكون كلامها على النحو التالي : " أنت زوجي وأنا زوجتك .. عشنا حياة جميلة .. لست كاملة لكني حرصت على أن أبذل كل جهدي .. وقد أكون مقصرة ، فأنا أنتظر منك تنبيهي ..
    ثم أنت رجل كبير ولست صغيراً .
    رجل متعلم ولست جاهلاً .
    رجل عاقل ولست أحمق .
    أقسم لك لو لم يعجبك لون ثوب ، لما دخل بيتي .
    ولو لم يعجبك لون من الطعام ، لما شممت رائحته ، في المطبخ .
    ولو لم تعجبك مني كلمة ، لحاولت مسحها من ذاكرتي .
    لكن هذا السلوك لا أرضاه ، ولا أقبله .. أبداً "
    وجميل – وقتها – أن تقوم بمحاذاته ، وأن تضع عينيها في عينيه ..!
    وما مضى يمكن إذا كانت الزوجة ( مصرّة ) على مكاشفة الزوج .. لكني ، في الحالات العادية ، أي حين تكتشف الزوجة علاقة ، في حدود المكالمات أو الرسائل ، وهي لا ترغب – إطلاقاً – أن يحدث هجر بينها وبين زوجها ، فضلاً عن الطلاق .. فأرى أن تتماسك جيداً .. ثم تراجع قراءتها لـ( شخصية ) زوجها ، لتتأكد من ( تقاربها ) معه .. فمثلاً قد تكون الزوجة ( وقورة ) أكثر من اللازم ، والزوج يحب المزاح .. وقد تكون الزوجة ( حساسة ) ، بحيث أن الزوج يرى ان عليه أن يتحفظ ، في كل كلمة يقولها لها ، وإلا راحت تفسرها تفسيراً سلبياً .
    وقد يكون الزوج ( رومانسياً ) ، وعجز أن يدخل الزوجة ، في ذلك العالم ، لأنها تربّت في مجتمع لم يعتد ، على تلك الأمور .
    وقد يكون الزوج يحب الرومانسية ، لكنها يخجل من ممارستها علنياً ، مع زوجته ، ولذلك يسرقها ، ويستمتع بها عبر العلاقات ، باعتبار أن من يكلمها لا تعرفه ..!
    وهنا تكون الزوجة هي المبادرة ، ويكون الزوج كمن يدخل مدرسة محوّ الأمية ، ليتعلم الحروف الهجائية ..!
    احرصي – قدر الإمكان – ألا تخرجي مشكلتك خارج بيتك ، حتى ولا لأهلك ، إلا في ظل ظروف محدودة ، لأن ذلك قد يفاقم المشكلة ، وقد يأخذ أهلك صورة سلبية عن زوجك ، في وقت لا يستطيعون تقديم حلٍّ ناضج لك .

    وتأكيدا على ما سبق ، فليس من الحكمة مصارحة الزوج .. فحين مصارحة الزوج باكتشاف علاقة له مع امرأة أو نساء قد يراعي ردّة ( الفعل ) القوية ، فيعتذر ، لكن بالتأكيد ستكون ردّة الفعل ، في كل مرة ، أقل من سابقتها ، ومن ثم فإن هذا قد يجرئ الزوج ، على المضي أكثر في ذلك الطريق .
    وقد يقلب بعض الأزواج الطاولة – كما يقال – على الزوجة ، فيفتعل مشكلة أخرى ، تكون هي المسؤولة الأولى عنها ، لكي تنسى المشكلة الأولى ، وتؤثر السلامة .. فحين تسأله عن وجود علاقات له ، غير جيدة ، يلتفت إليها ، وهو يقول : قبل ذلك ( كله ) أجيبيني : من الذي سمح لك أن تفتحي جوالي ..؟!! ليجعل من فتح الجوال ، أو الحاسب ، مشكلة يهرب بها عن المشكلة الأصلية ، التي حاولت زوجته مناقشتها معه .
    وقد يكون بعض الأزواج وقحاً ، كما أسلفت ، فيبدي عدم المبالاة ، وهو يعترف بذلك .
    حين يقدر أن تكتشفي ، لزوجك علاقة ما ، ثم تصارحيه ، ويعتذر لك ، عن تورطه ، في معاكسة أو وجود علاقة ، بادري إلى شكره ، وأظهري إعجابك بثقته بنفسه ، وتجدد حبّك له .
    احذري الاتصال ، على ما تجدينه ، في جوال زوجك ، من أرقام تشكين أنه لنساء ، له معهن علاقات ، فقد يكون لذلك عواقب وخيمة ، أقلها تعبك النفسي ، في ظل لا مبالاة من تتصلين عليها ، وأسوأها أن يكون من تتصلين عليه رجلاً ، له علاقة صداقة أو زمالة بزوجك ، فإما أن يكون سيئاً ، ويظل يتصل عليك ويحرجك ، دون أن يدري أنك زوجة زميله أو صديقه . وقد يذكر لزوجك اتصالك ، ثم يطّلع زوجك على الرقم ، ليعرف انك المتصلة ، وقد يداخله شك ، أو على الأقل يقع ، في نفسه أنك تتابعين اتصالاته ، وهو أمر له وقع سيء على نفسه .

    احذري أن يكون همّك أن تستشيري ، في مشكلتك تلك ( أيّ ) أحد حولك ؛ من صديقة أو زميلة ، فقد يكون حماسها كبيراً ، وتفاعلها صادقاً ، ونيّتها طيبة ، لكن ذلك كله لا يلزم منه أن يكون حلّها صحيحاً ، أو حتى قريباً من الصحة .

    ليس من العقل أو الحكمة ، حين تريد الزوجة مناقشة زوجها ، وثنيه عن المعاكسة ، وعتابه حين التورط فيها أن يكون ضمن إقناعك له بترك العلاقات ، أو عتابك له ، على وجودها ، أن تقولي : هل ترضا أن أعاكس أنا .. أو تقولي ، وهو أسوأ : ألا تخشى أن أعاكس مثلك .؟!! لأن بعض الأزواج الحمقى ، قد يأخذ هذا المر محمل الجد ، ثم يظل يضيق على زوجته .
    بعض الزوجات تتذمر من كثرة أسئلة زوجها لها ، عمن اتصلت عليه ، ومن اتصل عليها ، مع تأكدها بأن له علاقات بنساء .. وهنا فإن صبر الزوجة ، في ظني ، أولى ، من أن تفاتحه بشيء من ذلك .
    هناك فرق ، في رأيي ، بين زوج له علاقات ( متعددة ) بنساء ، وبين زوج له علاقة بامرأة ( واحدة ) ، فهو في الأولى ( عابث ) بالتأكيد ، وهو في الثانية ، قد يكون مبتلى ..!

    احذري أن تحاولي اختبار زوجك ، أو التأكد من تورطه ، في مثل ذلك السلوك ، عن طريق الاتصال عليه ، من بطاقة هاتفية ، وإن كانت مجهولة الهوية ، أو تطلبي من إحدى صديقاتك القيام بذلك الدور .

    الشيء الذي أقف عنده كثيراً ، ويصعب عليّ تجاوزه ، حين تكتشف الزوجة ، بأدلة قاطعة ، علاقة لزوجها تصل حدّ اللقاء الجنسي ، وليس مرة واحدة ، أخطأ فيها ، وبدا عليه الأسى .. ولكن أكثر من مرة .. أو أن يكون يصارح زوجته بذلك دون مبالاة .. وبعض الزوجات ، تبتلى بمثل هذا اللون من الأزواج ، مع قلّتهم ، ومع أنها تشعر بضيق لا ضفاف له ، وتعيش حياة بئيسة ، وتظل تشكو لكل أحد .. إلا أنها لا تستطيع اتخاذ قرار ، ولو بالذهاب لأهلها .. لأنها تخشى أن يطلقها ، فهي – على حسب تعبير من سمعت منهن – ( تحبّه ) ..!!
    صحيح أن بعض الزوجات تجد نفسها مضطرة للبقاء مع زوج كهذا .. فوالداها متوفيان ، أو في حكم المتوفيين .. وليس ثمة إخوة ، أو ان إخوتها يتلافون التدخل ، في أمرها خشية أن يتورطوا بها وبأولادها ..! خاصة وقد تكون لا مال لديها ، وليست مرتبطة بعمل .. فهنا قد يعذرها الإنسان .. وإن كان يرثي لها ، لأن جدار نفسها سيظل يتصدع يوماً بعد آخر .. وستموت بالتقسيط .
    لكن حين يكون لديها المال ، الذي تستغني به عنه ، أو يرزقها الله بأهل يقفون – بعقلٍ – إلى جانبها ، ويناصرونها بحكمة .. فإن بقاءها لديه ، بحجة حبّها له ، هو دليل حاسم ، على أنها لا تحبّ نفسها ..!!
    وقد يمنع من ابتليت ، بمثل هذا الزوج ، من تركه ( خوفها ) من أخذه الأبناء ، وممارسته الضغط عليها من خلالهم .. وهنا فإن على الزوجة ، منذ البداية ، ألا تبدي للزوج ، أن ما يربطها به ، ويبقيها لديه هم الأولاد .. بل من الجيد أن تظهر عكس ذلك تماماً ، فتشير إلى أن الأولاد أولاده ، وعليه أن يقوم عليهم ويرعاهم .. وحينها سيدرك أنها ستورطه بهم ، وأنى لرجل مهما كان أن يرعى أطفالاً ، منهم الصغار ، الذين يحتاجون إلى رعاية أكبر .
    كما أن على الزوجة ، التي قدر أن يسلك زوجها هذا المسلك ، أن تحرص على أن تمتلك أدلة ، على تورطه بذلك الأمر ، لا لتفضحه ، فهو سيظل أبو أولادها .. ولكن لتجعل من تلك الأدلة وسيلة ضغط عليه ، فيما يتصل بالأبناء .. وكأنها تشير أن الأمر لو وصل المحكمة ، فإنها ستطالب بحضانة الأبناء ، لأن والدهم ليس كفؤاً للحضانة ، بسبب ما يمارسه من سلوكات تسقط العدالة والمروءة .. بحيث ربما تنازل لها ، قبل المحكمة ، أو حتى أمامها ، لكن بهدوء ، ودون إثارة ، خوفاً على سمعته .. بل إن بعضهم لم تكن الزوجة تملك شيئاً من الأدلة ، لكن جزمها في تهديده ، جعله يتخوف ، ومن ثم ينصاع .

    إن بين النساء بوناً شاسعاً ، في ردّة الفعل ( الحقيقية ) ، وليست المبدئية .. أعني التي يتخذ على إثرها موقف فعلي .. فعلى حين قد تلجّ زوجة بطلب الطلاق ، لأنها عرفت أن زوجها يحادث امرأة .. ومع أنه اعتذر ، وابدى ندمه ، وعاهدها على عدم الرجوع ، أصرت على الفراق .. وعلى الطرف الآخر هناك من يغرق زوجها ، في الاتصالات ، التي قد تصل للقاءات والممارسات ، ولكنها تدس رأسها ، في الرمل ، وتبدي العجز ، عن اتخذا أي قرار .
    ولا أنسى كيف صدمت جداً ، وشعرت بألم نفسي ، وزوجة لم يمضي قطار زوجها كثيراً ، تتصل عليّ وتخبرني أن زوجها ، الذي اعتاد على التردد على دول يمارس فيها الفسق ، وتتواجد فيها المومسات ، قد نقل لها مرض نقص المناعة ، الإيدز .. وأن أهلها غضبوا جداً ، وأرجعوها إلى منطقتهم .. وهي تتساءل ، وقد أصيبت الآن ، وهي تحب زوجها ، عن رأيي في رجوعها له ..!!
    ومن خلال مشواري ، في الاستشارات ، أعترف أن عامة الزوجات ، خاصة من يكون لديها أطفال ، يصعب عليها نفسياً طلب الطلاق ، بل هناك من تقف عن بعض التصرفات السهلة ، خشية أن يؤول الأمر إلى الطلاق .. وهذا الأمر هو الذي يتوافق – نفسياً – مع طبيعة المرأة ، التي هي أكثر اهتماماً من الرجل بأمور البيت ، والحفاظ عليه .
    ومن هنا فإني أهمس في أذن كل مستشار ألا يعجل في طرح موضوع الطلاق ، فإن هذا المقترح ، بحد ذاته ، قد يصرف صاحبة المشكلة ، في الاستمرار عرض مشكلتها ، ويجعلها تحاول البحث عن مستشار آخر ..!
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية