صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أحبك..

    محمود القلعاوى *

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    كانت مفاجأة مذهلة لعائشة عندما قرأتْ رسالة زوجها على جوالها كانت كلماتها قليلة للغاية لكنها مذهلة لها، لأول مرة من سنوات يرسل لها مثل هذه الكلمات، لكم اشتاقت أن يقول لها ذلك، بل من شدة شوقها لهذه الكلمة أنها تجاوزت كل خجل كان بها وطلبتها منه صراحة ولكنه لم يقلها، ليس عن بخل ولا غيره ولكنه الخجل وفقط، قال لها " أحبك "

    لغة أخرى للتعبير :- لكن أشرف زوجها كانت له لغة أخرى للتعبير عن حبه له، لكم أغدق عليها بالهدايا، وكم قضى في عمله ساعات وساعات ليحقق لها كل ما تريد، وكم قدَّم لها كل احترام وتقدير أمام أهله، وكم حقق لها كل ما تريد، نعم يبذل كل ما في وسعه ليعبِّر عن حبه لها لكنه لم يهتم بإحدى الوسائل التي هي من أهم الوسائل لدى زوجته، أن يقول لها " أحبك "، ولكنه أدرك خطورة الموقف، لابد أن ينطق بها، لكن كيف فهو لم يترب على أن يقولها، يخاف أن يُقال عنه الضعف كما تربى أن التعبير عن المشاعر ضعف في الرجال، ولكنه حاول وحاول واجتهد والحمد للهِ أنه أصاب في اجتهاده، وكان دافعه في هذا الاجتهاد ما سمعه في خطبة الجمعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلنها أن أحب الناس إلى قلبه زوجته أمنا عائشة رضي الله عنها، وكان في مجمع من رجال دونما خجل أو موارة صلى الله عليك يا رسول الله

    إلى العبارات المضيئة :-
    يقول أ. عبد الرحمن العشماوي: - " كان صلى الله عليه وسلم يعبِّر عن مشاعره تجاه مَن يحب، بل هو الذي أمرنا أن يقول أحدنا لمن يحب: ( أنا أحبك) وهو يعلم عليه الصلاة والسلام الأثر الكبير الذي تحدثه هذه الكلمة في قلوب المحبين. إن من الناس في زماننا هذا، مَن يواري حبَّه في نفسه طول عمره، فما يعبّر عنه بكلمة واحدة تسعد مَن يحب، وتجعله يذوق متعة الاستماع إلى العبارات المضيئة بالمشاعر والأحاسيس ) .

    وها هو الإمام ابن القيم في كتابه الرائع: الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ينقل حديثنا نقلة أخرى بكلماته تلك: " ما كان قربة وطاعة، وهو عشق الرجل امرأته، وهذا العشق عشق نافع، فإنه أدعى إلى المقاصد التي شرَّع الله لها النكاح، فهو أكف للبصر والقلب عن التطلع إلى غير أهله، ولهذا يحمد هذا العشق عند الله وعند الناس ".

    فهيا أيتها الزوجات نرفع أيدينا بالدعاء أن يرزقك الله حب الزوج، وأن يجملها في عين زوجها، وأن يرزقها حبه ويرزقه حبها، وأن يقربه إلى قلبها وأن يقربها من قلبه..

    • عضو الإتحاد العالمى لعلماء المسلمين .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية