صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ومن النصائح ما قتل

    الباتك

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    يُكتب هذا الموضوع من وحي بعض النصائح الزوجية المبنية على "متوالية الافتراضات"، وعلى تسلسل ينهض بعضه على أكتاف بعض فإن اختل منه افتراض تهاوت النصيحة كلها! نجد هذا أحيانًا في المجلات الزوجية وفي بعض المنتديات الأسرية . وأزعم أن طريقة كهذه في إسداء النصح ضررُها أقرب من نفعها أحيانًا.
    فإن طريقة [ قل لها كذا .. لتقول لك كذا ] .. أو [ افعلي هذا .. وسيفعل هو ذاك ] لا تجدي كثيرًا.. لأن طبائع البشر لا تخضع دائمًا لقانون [ الفعل ورد الفعل ] .. ولأن نصائحَ مبنية على هذا الأسلوب الافتراضي تفقد فاعليتها غالبًا عندما يتأبى أحد الطرفين على إتباع سلسة الافتراضات تلك.

    ولو كان الضررُ في فشل الأسلوب عند اختلال تسلسله الافتراضي لهان الأمر.. ولعدّه المجربــ/ــة مجرد محاولة قد تفشل وقد تنجح. لكن الحقيقة أن متوالية الافتراضات تلك قد تغمر الإنسان بإحباطٍ كبير.. ولربما ذهبتْ نفســ/ــها حسراتٍ على أن شريكهـ/ــا مختلف عن الآخرين الذين يفترض هذا النوعُ من النصائح أنهم لو قيل لهم -مثلاً- [ أنا أحبك ] لقال [ وأنا أكثر ] .. ولربما غمر أحدَ الشريكين الأسى لأنه يُحاول دائمًا احتضان كف شريكِه فلا يتشبث شريكُه بكفه ولا يصهره حُبًّا - كما يتفرض تلمودُ النصائح المثالي- بل يسحب كفه ؛ إما جلافة من الرجل أو خجلاً من الفتاة.. أو العكس!

    ثم إن في بعض هذه النصائح تصنعًا ممجوجًا؛ وليس أسوأ من الكذب في المشاعر فإنه من أقبح صور التزييف!
    وإلا .. كيف يُنصح الزوج بأن يهمس في أذن زوجته -في المكالمة الأولى بعد عقد القِران- بعبارات الهيام والحب الموغلة في الإسراف.. وهو في ظل طرائق الزواج التقليدية لا يعلم من طباعها غالبًا إلا ما نُقل إليه.. ولمَّا يتمكن جمالُ روحِها مِن فؤاده ولا تسلل إلى شغاف قلبه؟ .. فإن كان قد أسره منها شكلُها فحسب فتلك مُصيبة، وإن كان غير ذلك فالمصيبة أعظمُ. وإن أحدًا يُمطر شريكَه في التواصل الأول بينهما بوابلٍ من عبارات الحب فلن يكون إلا واحدًا اثنين: إما ممثل فاشل.. أو ساذجٌ يُطبق تعاليم الآخرين بلا تفكير.. وكلا الاحتمالين مُر.

    تكفي المحبَّ من حبيبه كلمة واحدة فيها من الصدق ما يُغني عن دواوين. وعبارات الحب "الصادق" لا تستأذن في الولوج إلى القلوب، ولا تحتاج للتنميق ولا للتزيين ولا للتزييف لتبدو في عين الحبيب جميلة.. لأنها تستمد جمالَها من الحب الأخاذ، وتستقي حُسنَها من العشق المتدفق، وتوشيها طهارةُ الوداد اللا مشروط ، ولو قيلت باللغة "الهيروغليفية" فإنها ستُدرك.. وسيتردد في فؤاد الحبيب بكل حرفٍ منها نبضًا، وبكل كلمة خفقانًا، وبكل عبارة صدى. فإذا ما دخل عليها التصنع والافتعال والتكلف كانت حينئذٍ كمُحيا الحسناء حين تتغشاه أطنانُ المكياج ؛ ليس سوى وجه "مُهرج" سمج !

    وإن نظرات العين لن تسلب اللب إلا إن كانت مشحونةً بطاقةٍ هائلة من الحب العميق لا المتصنع، وإلا لغدا وضعُ اليد على الخد ورفرفة الرمش باصطناع شبيهًا بصنيع الشاب أو الفتاة حين يقف أمام "كاميرا".. أكبرُ همِّه أن يظهر أمامها بأبهى شكل ولا يأبه بما أمامه لأنه مجرد جماد.. ولو عدّه بشرًا لكان في نظرته هائمٍا حقًا وفي ابتسامته صادقًا فعلا، ولكان كل حرف يقوله مُحملاً بودٍ شفيف يُحس ولا يُرى!

    لنستفد من الآخرين ومن أفكارهم ومن آرائهم؛ على ألا تكون من قبيل "متوالية الافتراضات"، وعلى أن نأخذها "أجداثًا" لننفخ فيها الروح من روحنا؛ لا لنلفظها في وجه شريكنا ميتةً باهتةً!

    ويبقى التعبير العفوي عن الحب في رأيي هو الأجمل، وسيبقى غيرَ قابلٍٍ للتعليم ولا للتنظير ولا للاستنساخ؛
    إنه قدرة كامنة في الأعماق لا تنبع بإذن ربها إلا يوم نرتبط بمن نحب فعلا.. لا بمن يُفترض فينا أن نحبه!



    منتدى الأسرة / شبكة المعالي الإسلامية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية