صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بالفضل لا بالعدل

    لبنى شرف / الأردن

     
    قال علي بن غبيدة الريحاني : المودة تعاطف القلوب ، و ائتلاف الأرواح ، و حنين النفوس إلى مثابة السرائر ، و الاسترواح بالمستكنات في الغرائز ، و وحشة الأشخاص عند تباين اللقاء ، و ظاهر السرور بكثرة التزوار ، و على حسب مشاكلة الجواهر يكون اتفاق الخصال .

    ما أجمل أن تشيع هذه المودة بين الزوجين ، و أن يشعروا و كأنهما روحان في جسد واحد ، و أن يكون كل منهما مدعاة سرور الآخر ، فيصطحبا بالمعروف ، بالقول الطيب ، و الفعل الحسن ، و الهيئة الحسنة ، فلا فظاظة ، و لا غلظة ، و لا قسوة ، و لا عبوس في الوجه ، فإن هذا أهدأ للنفس ، و أهنأ للعيش ، و بهذا تكون السكينة و التي هي من نعم الله العظمى على الزوجين .

    و ما أروع أن يتعامل الزوجان بالفضل لا بالعدل ، أن يتسابق كل منهما في إكرام الآخر و إعطائه ما له من حقوق بل و يزيد ، و يغفر كل منهما للآخر الزلل و التقصير ، يبتغون بذلك الأجر و الثواب من الله عز و جل ، فهذا من السمو و الرقي في الحياة الزوجية ، فكوني لزوجك أمة يكن لك عبدا ، و كن لها عبد تكن لك أمة ، و صاحب الفضل هو الذي يبدأ .

    يقول تعالى في سورة البقرة (187) :"هن لباس لكم و أنتم لباس لهن" ، فأنت لباس لزوجك ، و هو لباس لك ، و اللباس يلبس ليستر به المرء نفسه ، و يكون عادة ملاصق للجسد ، و المسلم يحب أن يكون هندامه حسن و جميل ، فالزوجة تسكن إلى زوجها ، و تستره و لا تفضحه و لا تكشف السيئ من أخلاقه ، بل تنصحه و تعينه على الخير و الطاعة و الدعوة إلى الله و بلوغ أرقى الدرجات العلمية ، و الزوج كذلك ، يسكن إلى زوجته ، و لا يكشف سترا عن مساويها ، بل ينصحها و يعينها على الطاعة و الخير و الدعوة إلى الله و الرقي العلمي ، فكل من الزوجين يسعى ليجعل الآخر يبدو بأجمل صورة و أرقى مكانة ، فكل منهما عنوان للآخر .

    فإذا تعامل الزوجان بالفضل ، و اتقى كل منهما الله في صاحبه ، فلن تتذمر النساء من قوامة الرجال عليهن ، فهذا حق فرضه الله لهم عليهن ، و لن يتسلط الرجال على النساء بموجب هذا الحق رغبة في إذلالهن أو الإضرار بهن أو قهرهن ، فهذا ليس من كرم الرجال ، و لا من مروءة الأزواج ، فما أكرم النساء إلا كريم ، و لا أهانهن إلا لئيم . قال ابن عباس – رضي الله عنهما – في قوله تعالى :"و للرجال عليهن درجة" : الدرجة إشارة إلى حض الرجال على حسن العشرة و التوسع للنساء بالمال و الخلق .

    و حتى إذا صدر من الزوجة بعض التقصسر في حق زوجها ، فلا يحماه هذا على التقصير بواجب المعاشرة لها بالمعروف ، من تضييق في نفقة ، أو إيذاء بقول أو فعل ، بل يرفق بها ، و يحسن إليها ، فهي كالأسيرة بين يديه ، و قد قال عليه الصلاة و السلام :"استوصوا بالنساء خيرا" ، و قال أيضا :"خيركم خبركم لأهله ، و أنا خيركم لأهلي" . فاقرؤوا في كتب السيرة العطرة لتعرفوا مدى الرقي الخلقي الذي كان عليه – عليه الصلاة و السلام – في تعامله مع زوجاته أمهات المؤمنين رضي الله عنهن .

    و عن حكيم بن معاوية القشيري عن أبيه ، قال : قلت يا رسول الله ، ما حق زوجة أحدنا علينا ؟ قال :"أن تطعمها إذا طعمت ، و تكسوها إذا اكتسين ، و لا تضرب الوجه ، و لا تقبح ، و لا تهجر إلا في البيت " . فالضرر المادي محظور ، و كذلك المعنوي ، كالسخرية منها ، أو عدم الاهتمام بها ، أو رفع الصوت عليها ... و نحو ذلك ، لما فيه من أذى نفسي . فاتقوا الله في النساء و استوصوا بهن خيرا ، و أعن أيها الزوج زوجتك على طاعتك ، فأنت جنتها أو نارها ، فهل ترضى أن يدخل مسلم النار بسببك ، عدا أن يكون هذا المسلم هو زوجتك ؟! فلأن يهدي الله بك رجلا خير لك من حمر النعم ، أليس كذلك ؟!! . يقول الإمام الشافعي :

    من نال مني أو علقت بذمته *** أبرأته لله راجي منته
    كي لا أعوق مؤمنا يوم الجزا *** أو لا أسوء محمدا في أمته .

    فكن خير معين لزوجتك ، و كوني خير معين لزوجك ، و ليكرم كل منكما الآخر في حياته ، بل و بعد مماته ، فقد أكرم النبي الكريم – صلى الله عليه و سلم – عجوزا ، و قال :"إنها كانت تغشانا في أيام خديجة ، و إن حسن العهد من الإيمان " .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    البيت السعيد

  • قبل الزواج
  • البيت السعيد
  • لكل مشكلة حل
  • أفكار دعوية
  • أفراح بلا منكرات
  • منوعات
  • تربية الأبناء
  • دعوة الأسرة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية