صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حول نوال السعداوي ودعوتها للتضامن العالمي من اجل مجتمع مدني

    نائلة صبري


    العلم والتعليم يواكبان الدين ويستظلان بظلاله
    غوستاف لوبون : النشاط الذي أبداه العرب في الدراسة كان مدهشا جدا
     

    نوال السعداوي التي تدعو إلى فصل الأديان السماوية الثلاثة " اليهودية والمسيحية والإسلام" عن التعليم والقوانين ودستور الدولة, تسعى من خلال تلك الدعوة التي تحمل عنوان التضامن العالمي من اجل مجتمع مدني, لان يكون الدين مجرد علاقات فردية بين الإنسان وخالقه ولا علاقة له بالحياة العامة, معلنة أن حملتها تنبثق عن حركة عالمية مشكلة من أدباء ومفكرين من معظم دول العالم . وأنها بصدد تأسيس الفرع المصري لهذه الحملة, حيث تقوم حالياً بالاتصال بجميع المنظمات العلمانية في مصر التي تهدف إلى ترسيخ مبدأ المواطنة وان الدين لله والوطن للجميع.
    إن من واجبنا إزاء هذه الحملة التي مست تعاليم ديننا الحنيف, أن ندحضها ونقف في مواجهتها وقفة ثابتة مستمدة من تعاليم ديننا ومقومات عقيدتنا ذات المبادئ السليمة والأفكار النيرة.

    الدين والعلم: لست ادري كيف يتسنى للسعداوي فصل الدين عن التعليم والعلم, والعلم والتعليم يواكبان الدين ويستظلان بظلاله, والكاتبة لا تسمع عن الإسلام إلا ما تنفخ فيه أبواق الأعداء لفصل الدين عن الدولة وفصل العلم عن الدين.
    لقد استوردت هذه الكاتبة أفكارا علمية جاهزة على طبق لماع خادع ممن اتخذتهم قدوة لها, حيث نبذت الدين وتركته في عزلة عن تدبيره للحياة وشؤون المجتمع والسياسة والعلم. فكيف تفصلين العلم عن الدين وتاريخنا الإسلامي يشهد بقيام علماء مسلمين في الطب والفلك والهندسة والكيمياء ومستمدين علمهم من القران الكريم, ومن وحي إيمانهم العميق بالله سبحانه وتعالى الذي سخر لهم كل شيء في سبيل الوصول إلى أهدافهم المنشودة, قال تعالى :" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" سورة الذاريات ايه"51" لقد قمت بتجريح دون وعي منك ولا إدراك ولا دراسة, فالأفكار العميقة حجبت عنك نور الإسلام وها أنت تتخبطين في الظلمات وشياطين الإنس تقودك إلى عالم الجهل المنبوذ, لأنك كنت تودين تقليد أوروبا في الصراع مع الكنيسة, فقد خاب فألك وطاش سهمك فالكنيسة عندهم كانت قد احتضنت أفكارا علمية ونظريات معينة, ثم ادعت أنها حقائق مقدسة, فلما اثبت العلم نظريته وتجربته خطأ تلك الأفكار والنظريات لم يكن بد من أن يؤمن الناس بالعلم ويتركوا ما اصطنعه وزينه لهم بعض رجال الدين, قال تعالى:" يا أيها الذين امنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله" سورة التوبة آية"34".

    ذكر الذرة وتقسيمها : فلماذا نفصل نحن المسلمين بين العلم والدين, وقد سبق ديننا الحنيف العلم الحديث, فاكتشف وجود الذرة بقوله: " فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره" سورة الزلزلة ايه"7" وكذلك تجزئة الذرة بقوله تعالى:" وما يعزب عن ربك مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا اصغر من ذلك ولا اكبر" سورة يونس ايه "61" وقوله تعالى: " ولا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر" سورة سبأ ايه "3".
    فلنتعرف على هذه الذرة التي شغلتن بال العلماء عب السنين وما زالت الدراسات والاختراعات المتطورة تتحدث عنها, وقد استخدم لفظ الذرة كثيرا في عصرنا الحديث, إلا أن القران سبق العلم الحديث بمئات السنين فذكر الذرة في كثير من آياته وأنها اصغر الأشياء بل أوضح لنا القران الكريم أن الذرة يمكن تقسيمها وتجزئتها وذلك بقوله تعالى :" ولا اصغر " أي اصغر من الذرة.
    انه تصريح ربتني بوجود الذرة وما هو اصغر منها وخواصها في الأرض وخواصها في السماء. والذرة شيء محدد تحمل هذا الاسم موجود في السماء والأرض.
    قال تعالى:" ولا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض" سورة الشورى ايه "30" وانه اصغر بكثير من الهباءة ترى بالعين المجردة وأما الذرة فهي صغيرة لا وزن لها ولكنها ثقيلة في قلب المؤمن الذي يرتعش لها وينوء بأثقالها في يوم الحساب.

    عن ابن عباس : إذا وضعت راحلتك على الأرض ثم رفعتها فكل واحد مما لزق بها من التراب ذرة فليس من عبد عمل خيرا او شراً قليلاً أو كثيراً إلا أراه الله إياه" النيسا بوري ج 30 م 10 ص 147.
    وقد نفخ ابن عباس في يده التي لزق بها التراب وقال: لكل واحدة من هؤلاء ذرة" الكشاف ج1 ص205.
    فمن يفعل من الخير وزن ذرة مثل اصغر مما يرى في شعاع الشمس من الهباء فله جزاؤه وهنا مثل في القلة, ولا ترى الذرة بالعين المجردة وترى بالمجهر, انه حساب دقيق لا يدع ذرة من خير إلا ويزنها ويجازي عليها.
    عن ابن أيوب انه صلى الله عليه وسلم قال انه له: إذا رفع يده من عمل منكم خيرا فجزاؤه في الآخرة ومن عمل منكم شراً يره في الدنيا مصيبات وأمراضا ومن يكن فيه مثقال ذرة من خير دخل الجنة" ذكره السيوطي في الدر.
    ومن يفعل من الشر ذرة وهي اصغر من النملة أو ما يرى في شعاع الشمس من الهباء زنة ذرة من التراب يجده مدوناً في كتابه يوم القيامة ويلقى جزاءه.
    انه حساب دقيق لا يدع ذرة من شر إلا ويزنها ويجازي عليها في آياته الكريمة وصرح بها, وأخيرا وفيما بعد اكتشف العلم الحديث هذه الظاهرة العلمية والتي كانت القران الكريم سباقاً بها.
    فالفيلسوف الإغريقي طاليس يؤكد وجود وحدة أساسية تتألف من المواد على اختلاف أشكالها وكذلك الفلاسفة ( لوسيبوس وديموقرايطوس وتوقريطس) يتحدثون عن ذرات تتركب منها المواد, وظل الاعتقاد السائد إلى القرن التاسع عشر أن الذرة غير قابلة للتجزئة.
    وفي النصف الأول من القرن التاسع عشر كان علم الكيمياء قد تقدم تقدماً عظيماً, إذ قام العالم الانجليزي – جون دالتون - بإحياء رأي الفلاسفة الإغريق وأعرب الأقدمين في وجود الذرة, ولم يكن اكتشاف دالتون مفاجأة للعالم فقد سبقه العالم الايرلندي ( وليام هيجنز) فأوضح أن جزيئات الماء تتكون من اتحاد دقيقة نهائية من الأكسجين مع دقيقة نهائية من الهواء الخفيف (الهيدروجين).
    وفي سنة 1897م أعلن العالم الانجليزي ( السيرتمون) وغيره من العلماء أنهم تمكنوا من فصل جميع أنواع الذرات التي في حالة تعادل إلى جسيمات متساوية في الوزن وذات شحنات كهربائية سالبة متساوية أطلقوا عليها اسم ( الكترونات) بالنسبة لشحنتها السالبة وان ذلك يدل على أن الذرة المتعادلة لا بد أن تكون مكونة من جزئين احدهما موجب التكهرب والآخر سالب التكهرب, ومن شحنتين كل منهما مسامية ومضادة للأخرى. أليس ذلك تفسيراً علمياً للآيات الكونية في القرآن؟!
    تحطيم الذرة: وواصل العلماء دراستهم عن الذرة فقاموا بتحطيمها, وفي سنة 1919 تلخصت نتائج دراسة العلماء عن الذرة بالتوصل أن الذرة مكونة من:
    1- بروتونات موجبة
    2- الكترونات سالبة
    3- نيوترونات مكونة من اتحاد بروتون موجب وإلكترون سالب
    وأول عملية لتحطيم الذرة قام بها العلم ( رذر فورد) وكانت باستعمال قذائف من جسيمات – ألفا – موجبة التكهرب أي نوى( الهليلوم) وهو عبارة عن غاز ينجم عن تفجير الهيدروجين, ثم استخدم بعد ذلك في أعمال التحطيم قذائف من البروتينات موجبة التكهرب أو نوى الهيدروجين بعد مضاعفة سرعتها إلى عدة أميال في الثانية واتت بنتائج ابعد مدى من جسيمات ( ألفا ) ثم استخدمت النيترونات أي الجسيمات غير المكهربة في نوى الذرات بعد كشفها وفصلها في أعمال التحطيم فأتت بنتائج أعظم من جسيمات ألفا أو نوى الهيدروجين لأنها غير مكهربة مثلهما ولا تتنافر مع النوى المكهربة المراد تحطيمها بها فيسهل عليها بذلك أن تصيبها.
    وفي كل أعمال التحطيم الذري بأنواع القذائف الثلاث من نوى الهيليوم أو الهيدروجين أو النيترونات تصيب هذه القذائف الثلاث نوى الذرات فتفتتها إلى جسيماتها المختلفة وتتحد معها, فينتج عن ذلك نوى ذرات جديدة وطاقة نووية ويكون مجموع جسيماتها مساوياً لمجموع الجسيمات في القذيفة قبل التفتت. فتحطيم الذرات هو عبارة عن تفاعلات بين جسيمات نواها وبتغيير أوضاع الالكترونات حولها ينشأ عنها نوى ذرات جديدة.
    اجل تمكن العلماء من تقسيم الذرة وتحطيمها ووجدوا أن الذرة كهارب تناهبت في الدقة والصغر وهذا مما يثبت عظمة الخالق سبحانه وتعالى لخلقه الذرة, وكان لقدرة العلماء على تقسيم الذرة وتحطيمها إقرار لما صرح به القرآن الكريم قبل خمسة عشرة قرناً.

    حركة الذرة وخطرها: أن الدراسة للذرة أثبتت أن كل ذرة تشابه المجموعة الشمسية في تركيبها, فكما أن المجموعة الشمسية في تركيبها , فكما أن المجموعة الشمسية تتكون من الشمس التي تدور الكواكب حولها فكذلك الذرة تتكون من بروتونات مركزية موجبة الشحنة والكترونات فيها خيالية, وقد اكتشف العلماء المارد الذي يرهب الناس جميعاً ويستطيع هذا المارد إفناء المادة, فقنبلة زنتها عشرة أرطال يمكنها أن تفني العالم بأسره.

    زوجية الذرة: قال تعالى : ( سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون) سورة يس أية 36, وقال تعالى: ( ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون) الذاريات آية 49 هاتان الآيتان الكريمتان تقران حقيقة علمية هامة وهي أن هذا الكون يقوم على الزوجية في كل شيء من ذكور و إناث كالبشر والحيوانات والنباتات يوجد فيها أعضاء مذكرة وأعضاء مؤنثة, وغير ذلك من خلق الله من سماء وارض وليل ونهار, ومما لا يعلمون من المخلوقات العجيبة غير المنظورة وسواها من التي لم يطلعهم الله عليها, وكذلك الذرة والتي ه عبارة عن شحنات موجبة وسالبة والنيترون الموجود في نواة الذرة عبارة تزاوج واتحاد الشحنات الموجبة مع الشحنات السالبة. فقد ثبت أن الذرة اصغر الأشياء بل اصغر أجزاء المادة وهي تحتوي على زوجين مختلفين من الإشعاع الكهربائي سالب وموجب يتزاوجان ويتحدان.
    وها هم بعض من علماء السوفيت يخرون راكعين لله الواحد القهار ويعلنون إسلامهم لان القرآن الكريم قد سبقهم في إيجاد الذرة وتقسيمها.
    وكذلك اكتشاف دحي الأرض ونقص أطرافها عدم كروية الأرض وأنها كالدحية, قال تعالى: (والأرض بعد ذلك دحاها) النازعات آية 3.
    اجل قد دحيت الأرض بعد خلق السماء عن ابن عباس قال: خلق الله الكعبة, ووضعها على الماء على أربعة أركان قبل أن يخلق الدنيا بألف عام ثم دحيت الأرض من تحت البيت. هذا وقد ثبت علمياً خلال السنوات الأخيرة عندما خرج الإنسان من الأرض بواسطة الأقمار الصناعية واستطاع التقاط صور خارج الأرض, حينئذ تبين له أنها ليست مستديرة تماماً وليست كروية تماما, وإنما هي على شكل البيضة, وأنها ليست منبسطة, ودحيت الأرض بعد خلق السماء ومهدها الله سبحانه وتعالى وبسط قشرتها بحيث أصبحت صالحة للسير عليها, كما أن الأرض منبعجة عند القطبين الشمالي والجنوبي أي ليست مدببة الطرفين. هذا ما قرره القرآن الكريم قبل خمسة عشر قرناً قال تعالى: (أآو لم يروا آنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها ).
    وقد استطاع العلماء أيضا أن يصلوا إلى بحوث علمية ثبت فيها أن سرعة دوران الأرض حول محورها وقوة طردها المركزي يؤديان إلى تفلطح في القطبين, وهو نقص في طرفي الأرض, وكذلك عرف إن سرعة انطلاق الجزيئات الغازات المغلفة للكرة الأرضية إذا ما جاوزت قوة جاذبية الأرض لها, فإنها تنطلق إلى خارج الكرة الأرضية وهذا يحدث بصفة مستمرة فتكون الأرض في نقص لأطرافها) المنتخب ص 361.
    حقا لقد أدهشت علماء الفلك الحقيقية العلمية التي صرحها القران الكريم بوصفه لشكل الأرض وانبعاجها عند القطبين الشمالي والجنوبي, أي أنها ليست مدببة الطرفين.

    عجب الذنب: قرآننا مليء بالمعجزات العلمية وقد سبق العلم الحديث حتى أن كثيرا من علماء الغرب يعكفون على دراسة القرآن الكريم ليستنبطوا منه علوما جديدة متطورة... فعلم الحساب بأرقامه والهندسة بأشكالها والكهرباء بسالبها وموجبها والتاريخ بسرد قصصه وأحداثه وعلم الأجنة بكيفيته ونوعه والطب النفسي بأعراضه وعوارضه وشفائه والطب الوقائي بأنواعه وغيرها من العلوم, كل ذلك كان قد سبق القرآن الكريم إليه: ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) سورة الملك67. علماء الغرب ليسوا سواء,فمنهم من تحررت نفوسهم من الأفكار الملحدة ومنهم من اعتنق ديننا الإسلامي عندما اكتشفوا معجزات كان قد اقرها الإسلام – هؤلاء الأطباء البريطانيون- في احد المؤتمرات خروا ساجدين لله عندما اقبلوا على دراسة حديث شريف وبتطبيقه على ارض الواقع ( إن كل شيء يبلى في ابن ادم إلا عجب الذنب) وعجب الذنب آخر فقرة في أسفل الظهر – العصعص- توجد عظمة صغيرة لا تبلى ومنها تنشأ الخلائق النشأة الأخرى بعد البعث.

    الانسجام بين العلم والدين : إن كثيرا من الناس في الغرب يعيشون في قلق دائم, فيكون منهم المرضى النفسانيون الذين تعج بهم مجتمعاتهم نتيجة الحيرة والقلق لأنظمتهم المتغيرة غير الثابتة, من نظم اقتصادية وسياسية وحقائق علمية وصراعات داخلية, أما أنظمتنا نحن المسلمين في ظل الإسلام فهي ثابتة راسخة كثبوت الجبال على الأرض. لماذا؟ لأنها تتبع من قواعد راسخة وينابيع صافية وقوانين عادلة سنتها لنا شريعة الإسلام وجاءت بها الآيات القرآنية الحكيمة والسنة النبوية المطهرة, فالانسجام التام واضح بين العلم والدين في الإسلام.
    الإسلام دين ودنيا وعلم, والفكر الإسلامي يفي بمطلب الحياة البشرية في أبهى صورها, الإسلام يقر ويؤكد أن العلم أساس لكرامة الإنسان, وهو فرض على كل مسلم يستوي فيه الذكر والأنثى.
    قال صلى الله عليه وسلم: (العلم فريضة على كل مسلم ) ويشمل الذكر والأنثى وقال صلى اله عليه وسلم ( إنما النساء شقائق الرجال) أخرجه احمد وأبو داود عن عائشة والمجتمع الذي يريده الإسلام فيه العالم والمتعلم, أما الجاهل فلا مكان له في المجتمع الإسلامي ولا وجود للجاهل مع العالم بل عليه أن يتعلم فيصبح الجاهل بحكم المتعلم إذ عليه أن يتعلم من العالم وعلى العالم أن يعلم الجاهل فيكون متعلما. فالإسلام يحث كل إنسان على التعلم وان العالم و المتعلم شريكان في الخير ولا خير في سائر الناس.

    أما الطالب الفقير فنفقة علمه واجبة على الموسرين الأغنياء. فالإسلام سن قانون التعليم والتربية لتنظيم حق العلم.
    ولما وقع في أيدي المسلمين بعض الأسرى من رجال قريش – المشركين – في غزوة بدر الكبرى جعل رسول اله صلى الله عليه وسلم فدية الكثيرين منهم تعليم الأميين من المسلمين, وفرض على بعض الأسرى من المشركين التعليم تعليم عشرة من المسلمين, وذلك مقابل الفك من الأسر, وهكذا ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلا لم يسبقه احد من العالمين (الكاتب كوستاف لوبون) كتب في كتابه – حضارة العرب- مبديا إعجابه بشغف المسلمين العرب وحبهم للعلم, وكتب يقول: إن العلم الذي قد استخف به أديان أخرى قد رفع المسلمون من شأنه عالياً, واليهم ترجع في الحقيقة هذه الملاحظة الصائبة القائلة باسم الدين : إنما الناس هم الذين يتعلمون والذين يعلمون , وأما من عداهم فمضر ولا خير فيه.

    والى مثل ذلك ذهب كوستاف لوبون في فصل آخر في كتابه فقال: " إن النشاط الذي أبداه العرب في الدراسة كان مدهشاً جداً ولئن ساواهم في ذلك كثير من الشعوب فلم يكن منهم فيما أظن من سبقهم وكانوا إذا ما استولوا على مدينة وجهوا عنايتهم في الدرجة الأولى إلى تأسيس جامع (مسجد) وإقامة مدرسة".
    وقال أيضاً :" وعدا مدارس التعليم البسيطة فان المدن الكبرى مثل بغداد والقاهرة وقرطبة وطليطلة كان فيها جامعات علمية مجهزة بكل المواد الضرورية للبحوث العلمية وكان في اسبانيا في عهد الحكم الإسلامي سبعون مكتبة".
    فالتربية والتعليم في المجتمع الإسلامي يجب أن يكونا نابعين من الإسلام الذي تعتنقه الأمة ويتخذه الناس دينا لهم تنبع تعاليمه من العبادة والأخلاق والنظام ويكون منهاجهم في الحياة التعليمية, فالتعليم يتقوى بالإيمان بالله, وتنمو المفاهيم الإسلامية وتتجه البصائر للتأمل في هذا الكون الرحيب والتفكر في هذه المخلوقات التي خلقها الله عز وجل بقدرته.

    فنحن المسلمون نحب العلم حباً جما ونخلص لثقافتنا, فالإسلام هو شعلتنا المضيئة إلي نستنير بها لننهض ونستيقظ من غفوتنا, ونقر بأن الإسلام هو نظام علمي وعملي.
     



    حول نوال السعداوي ودعوتها للتضامن العالمي من أجل مجتمع مدني

    إن علاقة الإسلام بالحياة العامة شاملة لجميع مناحيها
    الإسلام يدعو الناس جميعاً للتعارف والتعايش على اختلاف أجناسهم
     

    ولست ادري كيف يتسنى لنوال السعداوي فصل الدين عن العلم, والدين هو الذي جاء بالعلم وحض عليه, وقد أوضح الفرق بين الذين يعلمون والذين لا يعلمون, وطالب المسلمين بالقراءة, فقرؤوا وكتبوا وترجموا وحفظوا ما استساغوا من علوم السابقين وطوروها وخرجوا على العالم كله بعلم نقي صاف بعد تمييزهم السمين من الغث, لعم أصبح هو الأساس الذي بني عليه هذا العلم الحديث الذي ما فتئ الغرب يتشدق باستنباطه وهم يعلمون أن علماءهم جميعا كانوا عالة على كتب المؤلفين المسلمين وأن بعض تلك الكتب ما زالت حتى الآن تدرس في جامعات الغرب, ويستأنس بها في بناء العلوم الحديثة. فأين كان هذا الغرب حين لم تجد حضارات اليونان والرومان والهنود والفراعنة وغيرهم من يتلقفها فيترجمها ويوضحها ويبني عليها ويؤسس لغيرها إلا علماء المسلمين؟! من الذي كان يزن الكتب بالذهب غير المسلمين؟! فالعيب ليس عيب الدين ولكنه عيب المسلمين الذين لم يقتدوا بأسلافهم المخلصين, وقد صدق في أحفادهم قول القائل: ابك مثل النساء ملكاً لم تحافظ عليه مثل الرجال
    فلماذا تفصلين العلم عن الدين يا نوال و أول آية نزلت علينا هي :" اقرأ باسم ربك الذي خلق " أي خلق جميع المخلوقات خلق السموات والأرض والإنس والجن والكائنات الحية وكل ما يدب على الأرض ( الذي علم بالقلم ) وأول ما خلق الله سبحانه وتعالى خلق القلم وأمره فكتب كل شيء.

    عن ابن عباس قال:" أول ما خلق الله القلم قال اكتب, قال: ما اكتب, قال: اكتب القدر" قال فجرى عما يكون من ذلك اليوم إلى قيام الساعة.
    وعنه أيضا قال: إن الله خلق النون وهي الدواة وخلق القلم فقال اكتب قال ما اكتب قال:" اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة من عمل معمول به بر أو فجور أو رزق مقسوم حلال أو حرام ثم إلزم كل شيء من ذلك شأنه دخوله في الدنيا ومقامه فيها خروجه منها" السراج المنير ص561.
    كيف جعل على العباد حفظة وللكتاب خزنا فالحفظة ينسخون كل يوم من الخزان عم ذلك اليوم.
    الله سبحانه وتعالى علم الإنسان الخط والكتابة بالقلم وهنا يدل على فضل علم الكتابة لتدوينها العلوم والمعارف والقضايا الهامة النافعة في حياتنا وتدوين أخبار الأولين, فالقلم نعمة عظيمة من الله تبارك وتعالى فلولاه لما صلح لما صلح العيش ولم يقم الدين ولما سجل التاريخ سير الأبطال والقادة ولما تقدمت الاختراعات فهذا دليل على كمال كرمه سبحانه وتعالى بأن عباده ما لم يعلموا.
    عن عمر رضي الله عنه قال: خلق الله أربعة أشياء بيده ثم قال تعالى لسائر الحيوان كن فكان وهي: القلم والعرش وجنة عدن وآدم عليه السلام.
    قال كعب أول من كتب بالقلم آدم عليه السلام القرطبي ج20 ص120.
    فالله سبحانه وتعلى علم آدم عليه السلام جميع الأشياء والأسماء وذكر ما تعلمه من ربه تبارك وتعالى للملائكة وقد ذكر القرطبي في تفسيره عن الأقلام الثلاثة وهي :
    1- القلم الأول: الذي خلقه الله سبحانه وتعالى بيده ثم أمره أن يكتب في اللوح المحفوظ.
    2- القلم الثاني: أقلام الملائكة جعلها الله تبارك وتعالى بأيديهم يكتبون بها المقادير والكوائن والأعمال.
    عن ابن مسعود انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    - إذا مر بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظمها ثم يقول: يا رب ذكر أم أنثى؟ فيقضي ربك ما شاء الله ويكتب الملك ثم يقول: يا رب اجله فيقول ربك ما شاء ويكتب الملك ويخرج الملك بالصحيفة في يده فلا يزيد على ما أمر ولا ينقص" أخرجه مسلم والبخاري وأبو داود والطبراني.
    ونظيره قوله تعالى:" وان عليكم لحافظين كراما كاتبين" سورة الانفطار اية10.
    3- القلم الثالث: أقلام الناس جعلها بأيديهم يكتبون كلامهم ويصلون بها مآربهم.
    فحقيقة التعليم تعليم الله سبحانه وتعالى للإنسان بالقلم, فالقلم من أهم أدوات التعليم له اثر في حياتنا وله منافع عظيمة والله سبحانه وتعالى يعلم بقيمة القلم فيشير إليه في أول سورة من سور القرآن الكريم وهي سورة العلق, كما وضعه عنوانا لسورة من سور القرآن العظيم وهي سورة القلم.
    ولقد أقسم الله سبحانه وتعالى بالقلم الذي يكتب به الناس بقوله:
    "ن والقلم " القلم الآية 1, وكذلك ما كتب به اللوح المحفوظ وهنا تعظيم لقيمة الكتابة, في أمة لم تكن تتوجه نحو التعليم وكانت الكتابة نادرة في تلك الحقبة أي في ذلك العصر الذي عاش في سيدنا محمد صلى اله عليه وسلم.
    عن معاوية بن مرة عن أبيه قال: قال صلى الله عليه وسل:
    " ن والقلم وما يسطرون قال لوح من وقلم من نور يجري بما هو كائن إلى يوم القيامة" أخرجه بن جرير في تفسير الطبري.
    ولقد علم الله سبحانه وتعالى رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم وهو الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب وعلن الله سبحانه وتعالى الإنسان ما لم يكن يعرفه ولم يخطر بباله من العلوم فنقله من الجهل إلى العلم ومن الظلام إلى النور وشرفه وكرمه بهذا العلم. فهذا الإنسان الذي خلق من نطفة مذرة بلغ إلى أن أصبح عالما حقائق الأشياء فقد انتقل من أدنى المراتب إلى أعلاها بالتعليم.
    قال تعالى: " والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا" سورة النحل آية 78.
    ففضل القراءة والكتابة يدل على كمال كرمه عز وجل بأن علم عباده ما لم يعلموه وما لم يكن يخطر ببالهم وأن كسب العلم والمعرفة من نعم المولى عز وجل على عباده.
    قال تعالى: " الإنسان ما لم يعلم" سورة العلق آية 5.
    الإسلام والحياة العامة: تريد الكاتبة نوال السعداوي في حملتها التي عنوانها التضامن العالمي من اجل مجتمع مدني أن يكون الدين مجرد علاقات فردية بين الإنسان وخالقه ولا علاقة له بالحياة العامة, واني كمسلمة متمسكة بتعاليم ديننا انبري لأخالفها هذا الرأي وأقول لها: إن علاقة الإسلام بالحياة العامة شاملة لجميع مناحيها, وبأن من السهولة بالإمكان دحض حملتها هذه في سعيها لإبعاد الدين عن مرافق حياتنا. إن ديننا الإسلامي الحنيف متماسك الأركان, وهو دين شامل ترتبط به عبادتنا ومعاملاتنا وتشريعاتنا وعقائدنا وسلوكياتنا وأنظمتنا وحياتنا الدنيوية وكذلك حياتنا الأخروية .

    واليك بعض مناهجنا الإسلامية في حياتنا العامة التي نحياها:

    لا إكراه في الدين
    الإسلام لا يفرض عقيدته على الآخرين بالقوة, قال تعالى: " لا إكراه بالدين" البقرة آية 256.
    فلا إكراه ولا إجبار لأحد على الدخول في دين الله (الإسلام) فقد وضح وظهر الحق من الباطل واستبان الهدى من الضلال وتميز الإيمان من الكفر بالآيات الواضحة, فمن هداه الله للإسلام وشرح صدره للإيمان دخل دين الله الإسلام يقر علاقة البر والعدل والإحسان مع المسلمين وغيرهم.
    قال تعالى:" لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين" الممتحنة8 .
    لا ينهاكم الله أيها المسلمون عن بر هؤلاء من غير المسلمين الذين لم يحاربوكم ولم يخرجوكم من أوطانكم ودياركم. فالله سبحانه وتعالى أمرنا ببر هؤلاء والإحسان إليهم وان نكرمهم ونفضي إليهم بالقسط والعدل والإحسان, وهي رخصة رخص الله فيها بالألفة والمودة للذين لم يقاتلوا المؤمنين في دينهم ولم يخرجوهم من ديارهم. وأمر الله سبحانه وتعالى بمعاملتهم بالعدل فلا يبخسون ولا ينقصونهم من حقوقهم لأنهم مسالمون لم يفتنوا المؤمنين ولم يصدروا الناس عن هذه العقيدة السمحاء فتجوز صلة غير المسلمين الذين لم يعادوا المؤمنين ولم يقاتلوهم.
    فقد ورد أن أسماء بنت أبي بكر سألت النبي صلى الله عليه وسلم هل تصل أمها حين قدمت عليها وهي مشركة.
    قال نعم:
    وهذا مما يدل على البر بغير المسلمين والتواصل معهم قولا وعملا.
    - الإسلام ينشر الأخوة ومبدأ المحبة والتراحم والتعاون.
    ينشر الأخوة بقوله تعالى " إنما المؤمنون أخوة " الحجرات 10. ينشر المحبة والرحمة والمودة والعطف وخاصة بين الأزواج. قال تعالى: " وجعل بينكم مودة ورحمة " سورة الروم21.
    حقا إن المؤمنين أخوة جمعتهم الإسلام وعقيدة الإيمان فالمسلم أخو المسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاَ " أخرجه مسلم والبخاري والترمذي وقال رسول الله أيضاً : "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه " أخرجه مسلم.
    الإسلام يكرم الإنسان ويصون حقوقه, قال تعالى: ( ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر) الإسراء آيه70.
    لقد شرف الله سبحانه وتعالى وفضل بيني آدم على جميع المخلوقات بخلقهم على أحسن الهيئات قال تعالى:" لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم". سورة التين آية 4 وكرم الله سبحانه وتعالى ذرية آدم بالعقل والعلم فهم أكرم من الملائكة بعقولهم إذا ما غلبت على شهواتهم.
    عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من شيء أكرم على الله يوم القيامة من ابن آدم , قيل يا رسول الله ولا الملائكة , قال: الملائكة مجبورون بمنزلة الشمس والقمر مجمع الزوائد للهيثمي / الدر المنثور وإذا غلبت شهواتهم على عقولهم فخم شر من البهائم.
    ومن تكريم الله للإنسان انه يأكل بيده بينما باقي المخلوقات تأكل بأفواهها . وحملهم الله عز وجل على الأرض بواسطة الدواب, وفي عصرنا هذا بوساطة السيارات وجوا بالطائرات وبحرا بوساطة السفن والقوارب ورزقهم من طيبات الطعام ما فضلهم على جميع المخلوقات من الحيوانات والطيور والجن وغير ذلك.

    الإسلام يأمر بالتعايش
    الإسلام يدعو بأمر الله عز وجل الناس إلى التعارف والتعايش على اختلاف أجناسهم وألوانهم, وقال تعالى:" يا أيها الناس إنا خلقناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا" سورة الحجرات آية 13.
    الإسلام يدعو إلى العدل بين الأفراد وبين الأمم ويؤكد العدل حتى مع الخصوم والأعداء لأنه اقرب إلى التقوى. قال تعالى:" ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى" سورة المائدة آية 8
    انه العدل الذي لا يتأثر بالقرابة ولا بالتباغض بين الأقوام لا يفرق بينهم حسب ولا نسب ولا جاه ولا مال.
    قال تعالى:" وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى" الأنعام آية 152.
    وقال صلى الله عليه وسلم " أن أحب الناس إلى الله يوم القيامة وأقربهم منه مجلسا إمام عادل وان ابغض الناس إلى الله يوم القيامة وأشدهم عذابا إمام جائر " أخرجه البخاري ومسلم. فالعدل يتحقق به أسمى معاني الحريات, وتصان الحقوق للناس, والعدل على أساس الأمن الحقيقي واستقرار للناس.
    دخل يهودي في زمن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب على شريح القاضي فقال:يا قاضي المسلمين هذا سيف
    قال: نعم, قال اليهودي هذا سيف ورثته عن آبائي وأجدادي يدعيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب انه له.
    قال: شريح ائتوني بعلي. جاء علي كرم الله وجهه ليمثل أمام القاضي شريح.
    فقال: السلام عليكم, قال شريح: وعليكم السلام يا أبا الحسن فجلس علي بجوار القاضي شريح, قال شريح: قم يا أبا الحسن واجلس بجوار خصمك. جلس علي كرم الله وجهه بجوار خصمه, فقال اليهودي لعلي: هذا السيف سيفي, قال شريح لعلي: ما رأيك يا أمير المؤمنين؟ قال علي: لا, هذا السيف سيفي. نظر شريح إلى السيف فوجده انه سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعجب شريح كيف وصل سيف رسول الله لهذا اليهودي , قال شريح: امعك شهود؟ قال علي: نعم, فخرج ليأتي بالحسن والحسين سيدا أهل الجنة. فقال شريح: لا تصلح شهادتهما. قال علي: لماذا؟ فقال: أنتم علمتمونا أن الفرع لا يشهد لأصله ولا الأصل يشهد لفرعه حتى شهادة المحب مشكوك بأمرها.
    قال شريح لعلي: أمعكم شهود آخرون؟ قال علي : لا. فقال شريح: السيف سيف اليهودي, البينة على من ادعى واليمين على من أنكر.
    خرج علي بن أبي طال من المحكمة, فإذا باليهودي يلحقه: يا أمير المؤمنين تعال, رجل يهودي من أهل الذمة يقاضي أمير المؤمنين أمام قاضيه فيقضي القاضي بالحق لليهودي لا ظهر له ولا ناصر من أمام أمير المؤمنين!!! هكذا تقام الأمم وهكذا تعيش الدول وأنا أشهد أن لا اله إلا الله وان محمداً رسول الله, السيف سيف علي.









     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مذاهب فكرية

  • كتب حول العلمانية
  • مقالات حول العلمانية
  • الليبرالية
  • الحداثة
  • منوعات
  • رجال تحت المجهر
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية