صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مسائل قال فيها الإمام ابن عثيمين رحمه الله : لا أدري ...

    رأفت الحامد العدني


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    أما بعد ... فهذه مواضع من كلام فقيه الزمان وعلامة الأنام العثيمين رحمه الله تعالى ، قال فيها : لا أدري ... لتكون دليلاً صارخاً على إمامة هذا العلم الشامخ في الفقه والدين ،وعلى تواضعه الجم ، وهي فكرة بديعة من فِكر الأخ المسيطير ، الذي عودنا دائماً بكل جديد ومفيد ماتع فريد ، فجزاه الله عنا خيراً ،وجعل كل ما كتب وسطر في ميزان حسناته . حفظه الله تعالى .... آمين

    قال العثيمين رحمه الله تعالى :

    أيها الإخوة: إن من العقل والإيمان ومن تقوى الله وتعظيمه أن يقول الرجل عما لا يعلم : لا أعلم، لا أدري، اسأل غيري، إن ذلك من تمام العقل؛ لأن الناس إذا رأوا تثبته وثقوا به، ولأنه يعرف قدر نفسه حينئذ وينزلها منزلتها، وإن ذلك أيضاً من تمام الإيمان بالله وتقوى الله حيث لا يتقدم بين يدي ربه ولا يقول عليه في دينه مالا يعلم، ولقد كان رسول الله e وهو أعلم الخلق بدين الوحي فيجيب الله سبحانه عما سئل عنه نبيه ] يَسْأَلونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [ (المائدة الآية: 4) ] وَيَسْأَلونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرا [ (الكهف الآية:83) ] يَسْأَلونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ [ (لأعراف الآية: 187) ولقد كان الأجلاء من الصحابة، تعرض لهم المسألة لا يدرون حكم الله فيها فيهابونها ويتوقفون فيها.
    فها هو أبوبكر الصديق - رضي الله عنه - يقول: (( أي سماء تظلني، وأي أرض تقلني إذا أنا قلت في كتاب الله بغير علم)).
    وهاهو عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - تنزل به الحادثة فيجمع لها الصحابة ويستشيرهم فيها، قال ابن سيرين: لم يكن أحد أهيب مما لا يعلم من أبي بكر، ولم يكن أحد بعد أبي بكر أهيب بما لا يعلم من عمر، وقال ابن مسعود - رضي الله عنه :- (( أبها الناس من سئل عن علم يعلمه فليقل به، ومن لم يكن عنده علم فليقل الله أعلم ، فأن مع العلم أن يقول لما لا يعلم الله أعلم)). وسئل الشعبي عن مسألة فقال: لا أحسنها، فقال له أصحابه: قد استحيينا لك، فقال: لكن الملائكة لم تستح حين قالت: ] لا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا [ (البقرة الآية:32) .مؤلفات العثيمين (6 / 365) كتاب العلم

    يقول الشيخ : محمد المنجد في شريط (100) فائدة من العلامة الشيخ ابن عثيمين :

    مميزات الشيخ ابن عثيمين :
    لقد كان للشيخ رحمه الله مميزات.. منها:
    1- الشمولية العلمية في هذه الموسوعات التي تجدها له في شتى مجالات العلم الشرعي.
    2- أنه كان منضبطاً في إنتاجه العلمي، وكان يأخذ بالقواعد العامة؛ كاتباع الظاهر في الأحكام والعقائد، إلا ما دل الدليل على خلافه، لكن اتباع الظاهر في العقائد أوكد؛ لأنها أمور غيبية لا مجال للعقل فيها؛ بخلاف الأحكام فإن العقل يدخل فيها أحياناً، لكن الأصل أننا مكلفون بالظاهر.
    3- أنه كان لا يتردد في إعلان توقفه، وأن يقول: لا أدري.. في مسائل، وقد جربت ذلك في عددٍ من القضايا مع الشيخ رحمه الله.

    وهاك أخي أمثلة واضحة على ما قاله الشيخ المنجد :


    لقاء الباب المفتوح [112] يوم الخميس الثاني والعشرون من شهر رجب عام (1416هـ).

    حكم الحجامة في الشتاء
    السؤال: يقولون: الحجامة لا تكون في الشتاء, هل هذا صحيح؟
    الجواب: لا أدري, لكن مرجع هذا إلى الأطباء الذين يمارسون هذا الشيء.
    السائل: أما ورد يا شيخ عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه احتجم؟
    الشيخ: ورد أن الحجامة من أفضل أنواع الطب.
    السائل: قصدي في الشتاء؟
    الشيخ: لا أدري.

    لقاء الباب المفتوح [168]يوم الخميس هو الثاني والعشرون من شهر جمادى الآخرة عام (1418هـ).

    حكم قراءة المأموم للفاتحة في حال النهوض
    السؤال: إذا كان المأموم بطيء النهوض ولا يكاد يقف إلا وقد ركع الإمام، هل يقرأ الفاتحة في حال النهوض، أو يصلي جالساً؟ جزاكم الله خيراً؟
    الجواب: لا، يقوم ويقرأ ما تيسر من الفاتحة ويكملها ولو ركع الإمام.
    السائل: هل يقرأ في حال نهوضه؟
    الشيخ: لا يقرأ في حال نهوضه؛ لأنه قادر على القيام.
    السائل: قد لا يدرك إلا آيتين حتى إن الإمام ركع؟
    الشيخ: لكن ألا يستطيع أن يقرأ الخمس آيات الباقية؟
    السائل: لا يمكنه لأنه بطيء النهوض.
    الشيخ: والله! لا أدري، نتوقف فيها حتى يفتح الله علينا.
    السائل: ألا يصلي جالساً؟
    الشيخ: ما أدري.

    لقاء الباب المفتوح [180] يوم الخميس هو العاشر من شهر محرم عام (1419هـ).

    حكم أفلام الفيديو الإسلامية
    السؤال: في مقابلة للأفلام الماجنة ظهرت أفلام كبديل إسلامي تعرض مسرحيات هادفة، أو أحياناً رسوماً متحركة تحكي معارك إسلامية، فما أدري ما رأيكم في هذه الأفلام؟
    الشيخ: والله! لا أستطيع أن أحكم على شيء لا أدري عنه، ولا أدري ماذا تعرض هذه الأفلام؟
    السائل: مسرحية مثلاً تعرض مشكلة من مشكلات المجتمع ثم تعالجها، وتصور بالفيديو وتباع.
    الشيخ: يعني: من قبيل التمثيليات؟
    السائل: نعم. الشيخ: التمثيل العلماء مختلفون فيه، فمنهم من يمنعه مطلقاً، ومنهم من يقول: إنه جائز بشروط: ألا يتضمن محرماً، فمثلاً: إذا كان هذا -وهذا هو الذي أراه- أي: إذا لم يتضمن محرماً، وإنما يعالج مشاكل المجتمع دون أن ينسب قولاً إلى غير قائل فلا بأس به.
    السائل: وبالنسبة للرسوم المتحركة؟
    الشيخ: الرسوم سواء متحركة أو غير متحركة، الفيديو هذا في الواقع لا يعتبر صورة؛ لأنك لو رجعت إلى الشريط لن تجد شيئاً.

    لقاء الباب المفتوح [200] يوم الخميس هو (23) من شهر ذي القعدة لعام (1419هـ)

    حكم تربية الديك من أجل سماع الصوت
    السؤال: فضيلة الشيخ! هل يجوز تربية الديك لتحري سماع صوته، لورود الحديث في ذلك؟ بارك الله فيكم.
    الجواب: والله! لا أدري عن هذا، لأن المشروع للإنسان إذا سمع صياح الديك أن يسأل الله من فضله، فيقول: هل يجوز أن يقتني ديكاً حتى يؤذن فيسأل الله من فضله؟ لكن أخشى أن يكون ديكك أخرس. وهذا ما ورد عن السلف، والحمد لله أنت تسأل الله من فضله سواء سمعت صوت ديك أو لا، اسأل الله من فضله دائماً.

    لقاء الباب المفتوح [201]

    المحافظة على الطعام المتبقي في الإناء
    السؤال: بعض الناس عندما ينشرون الطعام يضعون عليه العسيب والسعف ويضعون عنده تمراً، يقولون: حتى لا يأتيه شيء، فما الحكم؟
    الجواب: والله! هذه علمناها قديماً ونحن صغار يقولون: إن الوزغ -وهو الذي يخاف منه- يهرب من الخوص ومن التمر ولهذا يضرب به المثل، إذا كان الشخص مثلاً يحصل عليه حوادث ولا يأتيه شيء يقولون: هذه تمرة ما يقدر عليها اللحوس، لكن هذا شيء لا أدري هل هو صحيح أم لا؟
    لكن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن يوضع على الإناء ستر ولو عودة، فلذلك ينبغي مثلاً إذا فضل في الإناء طعام أو تمر، أو غيره مما يؤكل، أن يضع الإنسان عليه شيئاً ولو عودة هكذا جاءت السنة.

    لقاء الباب المفتوح [204] يوم الخميس هو السابع والعشرون من الشهر المحرم عام (1420هـ).

    بيان معنى حديث: (إن عبداً أصححت له جسمه ...)
    السؤال: فضيلة الشيخ! حديث النبي عليه الصلاة والسلام (إن عبداً أصححت له جسمه، ووسعت عليه في معيشته يمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمحروم) هل هذا يشمل الحج والعمرة أم الحج فقط؟
    الجواب: والله لا أدري عن هذا الحديث.
    السائل: هذا ذكره الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة من حديث أبي سعيد ، إن ثبتت يا شيخ صحته، فما الحكم؟
    الشيخ: لا يمكن أن يثبت هذا، إن كان المراد الحج والعمرة فلا يثبت أبداً؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم صح عنه أنه لما ذكر الحج، قال له الأقرع بن حابس : (أفي كل عام يا رسول الله! قال: لو قلت نعم لوجبت، الحج مرة فما زاد فهو تطوع) ولو صح هذا الحديث لكان ما زاد فيه تطوع وفيه واجب، فأظن أن هذا الحديث لا يصح.

    قلت : نعم قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 22 1662 : ... و جملة القول : إن الحديث صحيح قطعا بمجموع هذه الطرق . و الله أعلم .
    ( فائدة ) قال المنذري في " الترغيب " ( 2 / 134 ) : " رواه ابن حبان في " صحيحه " و البيهقي و قال : قال علي بن المنذر أخبرني بعض أصحابنا قال : كان حسن بن حي يعجبه هذا الحديث ، و به يأخذ ، و يحب للرجل الموسر الصحيح أن لا يترك الحج خمس سنين " .اهـ بنصه

    ولكن يؤيد مقال العثيمين ما قاله القرطبي في تفسيره (4 / 142) :
    وقال بعض الناس: يجب في كل خمسة أعوام [ مرة ] ، ورووا في ذلك حديثا أسندوه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، والحديث باطل لا يصح، والاجماع صاد في وجوههم.
    قلت: وذكر عبد الرزاق قال: حدثنا سفيان [ الثوري ] عن العلاء بن المسيب عن أبيه عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يقول الرب عزوجل إن عبدا أوسعت عليه في الرزق فلم يعد إلي في كل أربعة أعوام لمحروم) مشهور من حديث العلاء بن المسيب بن رافع الكاهلي الكوفي من أولاد المحدثين، روى عنه غير واحد، منهم من قال: في كل خمسة أعوام، ومنهم من قال: عن العلاء عن يونس بن خباب عن أبي سعيد، في غير ذلك من الاختلاف. اهـ بنصه

    دروس للشيخ العثيمين (3 / 24)

    حكم ترك المبيت بمزدلفة
    السؤال : العام عندما حججنا، حبسنا الزحام، وما بتنا بـ مزدلفة .
    الشيخ: متى وصلتم مزدلفة ؟
    السائلة: ما وصلناها إلا الساعة العاشرة من النهار، حبسنا الزحام، علينا فدية وإلاَّ لا؟
    الشيخ: والله إن فديتم فهو أحسن.
    السائلة: وإذا ما فدينا؟
    الشيخ: إذا ما فديتم فأنا أتوقف في هذا.
    السائلة: ما علينا؟
    الشيخ: لا أدري، الله أعلم، لكن الفدية أحسن.

    مؤلفات العثيمين (6 / 90)

    س: أحسن الله إليك، هذا يقول: هل يصح نسبة هذا الحديث إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  " من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة " ؟
    ج: لا أدري عنه، ما أدري، والله أعلم.

    قلت : قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 457 ) :
    289 - " من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا " .
    ضعيف .
    أخرجه الحارث بن أبي أسامة في " مسنده " ( 178 ـ من زوائده ) و ابن السني في " عمل اليوم و الليلة " ( رقم 674 ) و ابن لال في " حديثه " ( 116 / 1 ) و ابن بشران في " الأمالي " ( 20 / 38 / 1 ) و البيهقي في " الشعب " و غيرهم من طريق أبي شجاع عن أبي طيبة عن ابن مسعود مرفوعا .
    و هذا سند ضعيف ، قال الذهبي : أبو شجاع نكرة لا يعرف ، عن أبي طيبة ، و من أبو طيبة ؟ عن ابن مسعود بهذا الحديث مرفوعا .
    و قد أشار بهذا الكلام إلى أن أبا طيبة نكرة لا يعرف ، و صرح في ترجمته بأنه مجهول .
    ثم إن في سند الحديث اضطرابا من وجوه ثلاثة بينها الحافظ ابن حجر في " اللسان " في ترجمة أبي شجاع هذا فليراجعه من شاء ، و في " فيض القدير " للمناوي : و قال الزيلعي تبعا لجمع : هو معلول من وجوه : أحدها : الانقطاع كما بينه الدارقطني و غيره .
    الثاني : نكارة متنه كما ذكره أحمد .
    الثالث : ضعف رواته كما قاله ابن الجوزي .
    الرابع : اضطرابه ، و قد أجمع على ضعفه أحمد و أبو حاتم و ابنه و الدارقطني و البيهقي و غيرهم .
    و قال المناوي في " التيسير " : و الحديث منكر .

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية