صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إشاراتٌ مهمة من كلام الأئمة في العلم

    د. صالح البهلال


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :
    فلا يشك أحدٌ في فضل العلم ، وشرفه ، فقد جاءت الآيات والأحاديث مُنَوِّهةً بفضله ، والحث عليه، وبيان عظيم قدر أهله ؛ وهي معلومة معروفة ، وهذه إشاراتٌ موجزة مختارة، من كلام الأئمة في العلم ، يحسن بطالب العلم ، أن يفيد منها ، وهي قد لا تنتظم في باب واحد، ولكن يجمعها أنها كلَّها في العلم ، ومن المعلوم أن كلام الأئمة في ذلك كثير وافر، ولكنَّ تجليةَ كلامهم وإبرازَه مهمٌ غايةً ؛ تثبيتاً للعامل ، وتذكيراً للغافل ، وتنبيهاً للوسنان، والله المستعان ، وعليه التكلان :

    الإشارة الأولى:

    يقول أبو بكر المرُُّوْذي في كتاب الورع ص7 : (سمعت فتح بن أبي الفتح يقول لأبي عبدالله ـ يعني الإمام أحمد ـ في مرضه الذي مات فيه : ادع الله أن يحسن الخلافة علينا بعدك ؟ وقال له : من نسأل بعدك ؟فقال : سل عبدالوهاب بن عبد الحكم . وأخبرني من كان حاضراً ، أنه قال له : إنه ليس له اتساع في العلم ؟!
    فقال أبو عبدالله : إنه رجل صالح ، مثله يوفق لإصابة الحق) .
    فهذه كلمة عظيمة خرجت من رجل استبطن دخائل العلم، واستجلى غوامضه ، لتُبِيْن بجلاء أن الصلاح سبيلٌ للتوفيق في العلم، وإصابة الحق فيه.
    ومصداق ذلك في كتاب الله في قوله تعالى [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ] {الأنفال:29}
    قال ابن جريج وابن زيد كما في روح المعاني للألوسي 5/196: ( هداية ونوراً في قلوبكم ، تفرقون به بين الحق والباطل )*.
    ولا شك أن من أعظم الهداية والنور، هو العلم النافع.

    الإشارة الثانية :

    يقول الإمام عبدالله بن المبارك كما في السير للذهبي 8/400: ( رب عمل صغير تكثره النية ، ورب عمل كثير تصغره النية ) .
    فهذا الإمام الكبير يبين أن للنية دوراً في تكثير العمل وتصغيره ، ولا شك أن المعول في ذلك على الإخلاص، والآيات والأحاديث الآمرة به وافرة معلومة .
    وقد غفر الله لبغيٍّ ؛ لأجل أنها سقت كلباً ، كان يلهث من العطش ،قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في منهاح السنة6/218 ( فهذه سقت الكلب بإيمان خالص كان في قلبها فغفر لها ، وإلا فليس كل بغيٍ سقت كلباً يغفر لها ...فالأعمال تتفاضل بتفاضل مافي القلوب من الإيمان والإجلال ) .
    فمن أراد بركة العلم ، فليلزم الإخلاص فثمَّ العلم .
    والمسألة شديدة المطلب ، وعرة المسلك ، تحتاج إلى معالجة ومجاهدة ، لكن الثمرة هداية السبيل، واستنارة الطريق، [وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا] {العنكبوت:69} .
    وقد أشار شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى 18/261 إلى أن الإخلاص في النفع المتعدي أقل منه في العبادات البدنية .
    ولعل تعليل ذلك أن حظ النفس في العمل المتعدي أوفر .
    ومن دقيق ما يذكر في تحري بعض أهل العلم للإخلاص ، والبعد كل البعد عما يخدشه ، ما ذكره ابن عبد الهادي ، المعروف بـ ( ابن الْمَبْرد ) في كتابه الجوهر المنضد في طبقات متأخري أصحاب الإمام أحمد ص52 قال : ( وأخبرت عن القاضي علاء الدين بن اللحام أنه قال : ذكر لنا مرة الشيخ ـ يعني الحافظ ابن رجب ـ مسألة فأطنب فيها ، فعجبت من ذلك ، ومن إتقانه لها ، فوقعت بعد ذلك بمحضر من أرباب المذاهب وغيرهم ، فلم يتكلم فيها الكلمة الواحدة ، فلما قام ، قلت له : أليس قد تكلمت فيها بذلك الكلام ، قال : إنما أتكلم بما أرجو ثوابه ، وقد خفت من الكلام في هذا المجلس ) .
    قال الذهبي في السير4/494 : (ينبغي للعالم أن يتكلم بنية وحسن قصد ، فإن أعجبه كلامه فليصمت ، فإن أعجبه الصمت فليتكلم ، ولا يفتر عن محاسبة نفسه؛ فإنها تحب الظهور والثناء ) .
    فاللهم ارحمنا ، وقنا شرور أنفسنا والشيطان .

    الإشارة الثالثة:

    يقول الإمام مالك كما في السير للذهبي 8/107 ( ليس العلم بكثرة الرواية ، ولكن حيث شاء الله جعله ) .
    وفي رواية عنه : ( ليس العلم بكثرة الرواية، إنما العلم نور يضعه الله في القلوب ) ذكرها القاضي عياض في الإلماع ص217
    ويقول الإمام أحمد كما في الآداب الشرعية 2/59 ـ60 ( إنما العلم مواهب يؤتيه الله من أحب من خلقه ) .
    فدلت هاتان الكلمتان من هذين الإمامين، أن نيلَ العلم إنما هو محض توفيق الله وفضله، نسأل الله ألا يحرمنا فضله ، وقد نظم هذا المعنى العلامة ابن القيم في نونيته، فقال :
    والعلم يدخل قلب كل موفـق من غير بواب ولا استئذان
    ويرده المحروم من خذلانـــــه لا تشقنا اللهم بالحرمـــان
    وكلام هؤلاء منطلقٌ من قوله تعالى : [يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ...]الآية. {البقرة:269}
    قال مجاهد كما في تفسير الطبري 5/9( القرآن والعلم والفقه ) .
    وليس معنى هذه الإشارة أن يترك المرء فعل الأسباب ، منتظراً بين عشية أو ضحاها أن يكون حبرَ الأمة ، وعلامةَ الزمان !
    لا، بل يتحتم عليه الطرقُ للباب ، والأخذُ بالأسباب ؛ فإن الله ـ سبحانه ـ قال : [...وَلَوْلَا فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ...]الآية. {النور:21} وقال : [...وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ...]الآية. {فاطر:18} .

    وإنما القصدُ من هذه الإشارة أمورٌ أربعة :

    1ـ ألا يتكل المرء على فعل الأسباب ؛ بل يتوكل على ربه تمام التوكل ، مسلماً إياه زمامه وخطامه ، يدعوه ـ دوماً ـ أن يصلح له شأنه كله، وألا يكله إلى نفسه طرفة عين.
    2ـ أن يسأل ربه العلم النافع ، كما سأل نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ ربه أن يزيده من العلم النافع ، كما في قوله تعالى : [وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا] {طه:114}
    3ـ أن يشكر ربه على كل فائدة يستفيدها ، وكل علم يتعلمه ، فالشكر سبيل زيادة النعم، قال تعالى :[...لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ...]الآية. {إبراهيم:7} وقد جاء في تعليم المتعلم للزرنوجي ص 38 عن أبي حنيفة أنه قال: (إنما أدركت العلم بالحمد والشكر ، فكلما فهمت شيئاً من العلوم ، ووقفت على فقه وحكمة ، قلت: الحمد لله ، فازداد علمي ) .
    4ـ ألا يعجب بنفسه ، ولا يتكبر على الخلق ، إذا أتقن علماً ، أو حفظ متناً ؛ لأن ذلك من الله ـ سبحانه ـ قال تعالى: [مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللهِ ...]الآية. {النساء:79} ، وقال : [وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللهِ...]الآية. {النحل:53} .
    بل عليه أن يلزم الذل والمسكنة لله ، فإنه ليس شيء أنفع له من ذلك ، وهذا سَنَن العلماء الراسخين ، وقد نقل ابن القيم كما في المدارج 1/524عن شيخه ابن تيمية، أنه كثيراً ما يقول : ما لي شيء ، ولا مني شيء ، ولا فيَّ شيء ، وكان كثيراً ما يتمثل بهذا البيت :
    أنا المكــدي وابن المكــدي وهكــذا كان أبي وجــدي
    ومن جميل ما يذكر في ذم العجب ، وأنه سبيل عاجل لمحق بركة العلم ، ما ذكره الماوردي ـ أحد علماء الشافعية ـ عن نفسه ؛ إذ يقول في كتابه أدب الدنيا والدين ص 81 : ( ومما أنذرك به من حالي أنني صنفت في البيوع كتاباً جمعت فيه ما استطعت من كتب الناس ، وأجهدت فيه نفسي ، وكددت فيه خاطري ، حتى إذا تهذب واستكمل ، وكدت أعجب به ، وتصورت أنني أشد الناس اضطلاعاً بعلمه ، حضرني - وأنا في مجلسي - أعرابيان ، فسألاني عن بيع عقداه في البادية ، على شروط تضمنت أربع مسائل ، لم أعرف لواحدة منها جواباً ، فأطرقت منكراً ، وبحالي مفكراً ، فقالا : ما عندك فيما سألناك جواب ، وأنت زعيم هذه الجماعة ؟ فقلت : لا . فقالا : واهاً لك ! وانصرفا، ثم أتيا من يتقدمه في العلم كثير من أصحابي ، فسألاه ، فأجابهما مسرعاً بما أقنعهما ، وانصرفا عنه راضيين بجوابه، حامدين لعلمه ، فبقيت مرتبكاً ، وبحالهما وحالي معتبراً ، فكان ذلك زاجر نصيحة ، ونذير عظة ، تَذلَّلَ بهما قيادُ النفس، وانخفض لهما جناحُ العجب ، توفيقاً مُنِحتُه ، ورشداً أُوتيتُه...) إلخ ما قال ـ رحمه الله ـ .

    الإشارة الرابعة:

    أخرج الخطيب البغدادي في الجامع رقم1850 أن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : (إني لأحسب الرجل ينسى العلم ، بالخطيئة يعملها ).
    كما أخرج الخطيب في الجامع ـ أيضاًـ رقم 1846 أن رجلاً قال للإمام مالك : يا أبا عبدالله، هل يصلح لهذا الحفظ شيء ؟ قال : ( إن كان يصلح له شيء ، فترك المعاصي ) .
    فينبغي لطالب العلم أن يحاسب نفسه دوماً ، وألا يغفل عنها ، وليحذر كل الحذر من ذنوب الخلوات ؛ فإن لها عواقب وخيمة ، من نزع البركة ، وضياع المقصود ، وحرمان العلم ، فاللهم ربنا لا تجعلنا من المحرومين .

    الإشارة الخامسة :

    أخرج ابن عبد البر في جامع بيان العلم رقم 2080 عن الأوزاعي أنه قال: ( إذا أراد الله أن يحرم عبده بركة العلم ، ألقى على لسانه الأغاليط ) .
    ويقول الإمام مالك كما في جامع العلوم والحكم 1 / 248: ( المراء والجدال في العلم يذهب بنور العلم).
    فينبغي لطالب العلم أن يجتنب الجدل العقيم ،في درسه ، أو منتداه العلمي الذي يكتب فيه، وإنك إذا قلبت طرفك ـ أحياناً ـ في بعض المنتديات العلمية أو في بعض الحسابات في أجهزة التواصل الاجتماعي، فإنك تشمُّ شيئاً من هذا الجدل ، يزكم الأنوف .
    كما ينبغي له ألا يسأل إلا وهو يريد الفائدة ،آخذاً بأدب السؤال ، لا يريد بذلك الغلبة والاشتهار ، وقد أخرج ابن أبي حاتم في مناقب الشافعي ص92 عن الشافعي قوله : ( والله ما ناظر ت أحداً فأحببت أن يخطئ ) .
    وهذا خلق ـ من الإمام الشافعي ـ رفيع لا يسطيعه إلا رجل موفق ،كريم الخليقة ، جزل المروءة.
    وليحذر من السؤال بقصد إعنات الشيخ ، وإظهار عجزه ،فقد قال الحسن البصري كما في جامع العلوم والحكم 1/ 247: (شرار عباد الله الذين يتبعون المسائل يغُمُّون عباد الله ) .
    وأخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق 29 / 305 عن الزهري ، أنه قال : قال أبوسلمة بن عبدالرحمن : (لو رفقتُ بابن عباس لأفدتُ منه علماً كثيراً ) قال الزهري : ( وكان أبو سلمة ينازع ابن عباس في المسائل ويماريه).

    الإشارة السادسة:

    يقول الشعبي كما في تهذيب الكمال للمِزِّي 14/38 : ( العلم أكثر من أن يحصى ، فخذ من كل شيء أحسنه ).
    فهذا إمام نبت في العلم وتشربه ، يدفع بهذه النصيحة التي تعطي طالب العلم درساً بأن يأخذ من كل فن أصوله وقواعده ، فإن الإحاطة بالعلوم كلها يكاد أن يكون مستحيلاً ، قال العلامة ابن عثيمين في منظومته في أصول الفقه:

    وبعد فالعلم بحور زاخـرة لن يبلغ الكادح فيه آخـــره
    ولكنَّ في أصوله تسهيـلا لنيله ، فاحرص تجد ســـبيلا
    اغتنم القواعد الأصــولا فمن تفتـه يحرم الوصـــــولا

    وقد قال الذهبي كما في السير 5/260 : ( ومازال في كل وقت يكون العالم إماماً في فن، مقصراً في فنون) .
    وهذه الكلمة من الإمام الذهبي تبين لطالب العلم ، بأنه ينبغي له بعد أن يأخذ من كل علم طرفاً،أن يتخصص في فن من الفنون ؛ لكي يتقنه ، وليكن تخصصه في فن تميل إليه نفسه ، فإن ذلك مظنة الإتقان .
    ومن طريف ما يذكر في ذلك ؛ ما ذكره الذهبي في السير 17 /173 أن الحاكم النيسابوري ، طلب من الأديب بديع الزمان الهمذاني ـ حفظ جزء حديثي في أسبوع كامل ، فما استطاع ؛ وذلك لأنه ليس فنَّه ، ولاتخصصَه، مع أنه فيما يروى عنه يحفظ المائة بيت إذا أنشدت بين يديه مرة ، وينشدها من آخرها إلى أولها مقلوبة.

    الإشارة السابعة:

    يقول سعيدٌ بنُ عبدالرحمن الزُّبيدي ـ قاضي الري ـ كما في تهذيب الكمال للمِزِّي 0 1/533: (يعجبني من القراء كلُّ سهل طلق ، فأما من تلقاه ببشر ويلقاك بعبوس ، فلا أكثر الله في القراء ضرْبَ هذا ) .
    فربما اختلط الأمر على بعضهم ، حين يسمع أنه ينبغي لطالب العلم ، أن يكون ذا سمتٍ وحشمة ، ودلٍٍّ وتخشع،فيظن أن ذلك يعني الجفاء مع الناس ، وعدم التطلق في وجوههم، وفي هذا مجافاة لهدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
    يقول جرير بن عبدالله ـ رضي الله عنه ـ: ( ما رآني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا تبسم في وجهي) أخرجه البخاري ومسلم.
    ويقول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) أخرجه أحمد والترمذي .
    قال الإمام الذهبي في السير10/140 (أعلى المقامات من كان بكاءً بالليل ، بساماً بالنهار ).

    الإشارة الثامنة:

    ليس لوقت طلب العلم انتهاء صلاحيَّة ، فما دام في الإنسان عين تطرف ، وعرق ينبض ، فهو مهيأ لطلب العلم ، والتوفيق بيد الله ، يختص به من بشاء ، و هذه قصة عجيبة في ذلك ذكرها ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان 5/116 لما تكلم عن مرو الشاهجان ، قال : ( وإليها ينسب أبو بكر القفال المروزي ، وحيد زمانه فقهاً وعلماً ، رحل إلى الناس، وصنف ، وظهرت بركته ، وهو أحد أركان مذهب الشافعي ، وتخرج به جماعة ، وانتشر علمه في الآفاق ، وكان ابتداء اشتغاله بالفقه على كبر السن ، حدثني بعض فقهاء مرو ، أن القفال الشاشي صنع قفلاً وزنه دانق واحد ، فأعجب الناس به جداً ، وسار ذكره ، وبلغ خبره إلى القفال المروزي ، وصنع قفلاً مع مفتاحه ، وزنه طسوج ، وأراه الناس فاستحسنوه ، ولم يشع له ذكر ، فقال يوماً لبعض من يأنس إليه : ألا ترى كل شيء يفتقر إلى الحظ ؟ عمل الشاشي قفلاً وزنه دانق ، وطنت به البلاد ، وعملت أنا قفلاً بمقدار ربعه ، ما ذكرني أحد!!
    فقال له : إنما الذكر بالعلم ، لا بالأقفال ، فرغب في العلم واشتغل به ، وقد بلغ من عمره أربعين سنة ، وجاء إلى شيخ من أهل مرو ، وعرفه رغبته فيما رغب فيه ، فلقنه أول كتاب المزني ، وهو : هذا كتاب اختصرته ، فصعد إلى سطح منزله وأخذ يكرر على نفسه هذه الألفاظ الثلاثة من العشاء إلى أن طلع الفجر ، فغلبته عينه فنام ، ثم انتبه وقد نسيها ، فضاق صدره ، وقال : أيش أقول للشيخ ؟
    وخرج من بيته ، وقالت له امرأة من جيرانه : يا أبا بكر ، لقد أسهرتنا البارحة في قولك : هذا كتاب اختصرته، فتلقنها منها ، وعاد إلى شيخه ، وأخبره بما كان منه ، فقال له : لا يصدنك هذا عن الاشتغال، فإنك إذا لازمت الحفظ والاشتغال صار لك عادة . فجَدَّ ولازمَ الاشتغال حتى كان منه ما كان ، فعاش ثمانين سنة ، أربعين سنة جاهلاً ، وأربعين سنة عالماً، وقال أبو مظفر السمعاني عاش تسعين سنة ، ومات سنة 417هـ ) .

    وقد ترجم السبكي في الطبقات 5/53ـ54 لهذا العالم ، فقال : ( الإمام ، الزاهد ، الجليل، البحر ، أحد أئمة الدنيا ، يعرف بالقفال الصغير المروزي ، شيخ الخراسانيين وليس هو القفال الكبير ، هذا أكثر ذكرا في الكتب ؛ أي كتب الفقه ، ولا يذكر غالباً إلا مطلقاً ، وذاك إذا أطلق قيد بالشاشي ... كان القفال المروزي هذا من أعظم محاسن خراسان ، إماماً كبيراً ، وبحراً عميقاً ، غواصاً على المعاني الدقيقة ، نقي القريحة ، ثاقب الفهم ، عظيم المحل ، كبير الشأن ، دقيق النظر ، عديم النظير، فارساً لا يشق غباره ، ولا تلحق آثاره ، بطلاً لا يُصطلى له بنار ، أسداً ما بين يديه لواقفٍ إلا الفرار ... وكان ـ رحمه الله ـ قد ابتدأ التعلم على كبر السن ، بعدما أفنى شبيبته في صناعة الأقفال ، وكان ماهراً فيها .

    قال الشيخ أبو محمد الجويني: أخرج القفال يده ، فإذا على ظهر كفه آثار المجل ، فقال : هذا من آثار عملي ، في ابتداء شبابي ... وسمعته يقول : ابتدأت التعلم ، وأنا لا أفرق بين اختصرتُ ، واختصرتَ.
    قال ابن الصلاح : أظن أنه أراد بهذا ؛ الكلمة الأولى من مختصر المزني ، وهو قوله : اختصرت هذا من علم الشافعي ، وأراد أنه لم يكن يدرى من اللسان العربي ما يفرق به بين ضم تاء الضمير وفتحها.
    وقال ناصر العمري : لم يكن في زمان أبي بكر القفال أفقه منه ، ولا يكون بعده مثله، وكنا نقول : إنه ملك في صورة إنسان ) .

    اللهم إنا نعتضد بك فيما نعتمد، ونعتصم مما يصم، ونسترشد الى ما يرشد، فما المفزع إلا إليك، ولا التوفيق إلا منك، ولا الاستعانة إلا بك، إنك ـ يا ربَّنا ـ نعم المعين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    ---------------------------

    * فإن قيل: أليس الاستدلال بقوله تعالى: ( واتقوا الله ويعلمكم الله...) أصرح في الدلالة؟ فالجواب عن هذا بأن يقال: بأن هذه الآية طعن بعض أهل العلم في دلالتها، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى 18/177 ( وأكثر الفضلاء يطعنون في هذه الدلالة؛ لأنه لم يربط الفعل الثاني بالأول ربط الجزاء بالشرط، فلم يقل ( اتقوا الله يعلمكم الله...) ولا قال: ( فيعلمكم...) وإنما أتى بواو العطف، وليس من العطف ما يقتضى أن الأول سبب الثاني..) .
     



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية