صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الجوهر الثمين في آداب المتعلمين

    ياسين بن محمد المغربي

     
    و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين.
    أما بعد,
    فهذا بحث صغير من أخوكم, يبين بعض الآداب التي يجب ان يتحلى بها طالب العلم في مسيرته العلمية, من أجل أن يخطوا بثبات نحو هدفه المنشود .
    الحمد لله الذي رفع العلم و العلماء في أيات كريمات من كتابه العزيز حيث قال عز و جل {أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولوا الألباب}الرعد19
    وقال سبحانه و تعالى{شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط}(أل عمران18)
    قال إبن القيم رحمه الله"وهذا يدل على فضل العلم و أهله من وجود أحدها استشهادهم دون غيرهم من الملائكة و الثاني اقتران شهادتهم بشهادته و الثالث إقترانها بشهادة ملائكنه و الرابع أن في ضمن هذا تزكيتهم و تعديلهم فإن الله لا يستشهد من خلقهم إلا العدول و منه الأثر المعروف عن النبي صلى الله عليه و سلم "يحمل هذا العلم من خلف عدولهينفون عنه تحريف الغالين و إنتحال المبطلين و تأويل الجاهلين"و قال تعالى{وقل ربي زدني علما}(طه111 ) فإن الله سبحانه و تعالى لم يأمر نبيه بالإستزادة من شىء إلا من العلم .كما نفى سبحانه النسوية بين أهل العلم و بين غيرهما كما نفى النسوية بين أصحاب الجنة و أصحاب النار قال تعالى{قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون}(الزمر9)و قال تعالى {لا يستوي أصحاب النار و أصحاب الجنة}(الحشر20 )
    وقال تعالى{إنما يخشى الله من عباده العلماء}فاطر28 و قال تعالى{يرفع الله الذين أمنوا منكم و الذين أتوا العلم درجات}(المجادلة11 )
    و جاء في الصحيحين من حديث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
    و في السنن الأربعة إلا النسائي عن أبي الدرداء قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول"من سلك طريق يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة و إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع و إن العالم ليستغفر له من في السماوات و من في الأرض حتى الحيتان في الماء.وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب و إن العلماء ورثة الأنبياء.إن العلماء لم يورثوا دينارا و لا درهما و إنما ورثوا العلم .فمن أخذه أخذ بحظ وافر"
    وقال علي إبن أبي طالب رضي الله عنه لكميل بن زياد"يا كميل العلم خير من المال العلم يحرسك و أنت تحرس المال و العلم حاكم و المال محكوم عليه و المال تنقصه النفقة و المال يزكوا بالإنفاق.

    و قال ناظما :

    ما الفخر إلا لأهل العلم إنهم **** على الهدى لمن استهدى أذلاء
    وقدر كل إمرئ ما كان يحسنه *** والجاهلون لأهل العلم أعداء
    ففز بعلم تعش حيا به أبــــدا **** الناس موتى و أهل العلم أحياء

    فإذا تبينت أهمية العلم.وفضله.كان لزاما تبين الأداب التي ينبغي لطالب العلم أن يتحلى بها حتى يستطيع أن يصل بعلمه إلى بر الأمان و تستقر سفينته على شط النجاة قال برهان الدين الزرنوجي"الذين يحضرون عند أهل العلم كثير ولم يخرج إلا قليل لماذا؟ يقول أن أكثرهم لم يتأدب بأداب طالب العلم .
    قال ابن المبارك"تعلمت العلم 20سنة و تعلمت أدب العلم 30 سنة .

    آداب الطالب في نفسه

    1- العلم عبادة قال بعض العلماء"العلم صلاة السر و عبادة القلب" بل هو من أجل العبادات جعله الله عز و جل قسيما للجهاد.قال تعالى "وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين و لينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون}(التوبة122 )

    2- الإخلاص إخلاص النية لله سبحانه و تعالى قال تعالى{ و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء }( البينة 5 ) و في حديث عمر رضي الله عنه فال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول "إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى......" رواه البخاري
    ويتحقق الإخلاص بأمور كما ذكر ذلك ابن عثيمين رحمه الله في شرحه للحلية
    أ_ تنوي بذلك امتثال أمر الله{ فاعلم أنه لا إله إلا الله و أستغفر لذنبك } (محمد 19 )
    ب_ تنوي بذلك حفظ الشريعة لأن حفظها يكون بالتعلم
    ج_ تنوي بذلك حماية الشريعة و الدفاع عنها
    د_أن تنوي بذلك إتباع شريعة محمد صلى الله عليه و سلم
    روى أبو هريره رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (إن أول الناس يقضي يوم القيامة عليه... )وذكر ثلاثة ،ومنهم (رجل تعلم العلم وعلمه ، وقرأ القرآن ، فأتي به فعرفة نعمة ، فعرفها ، قال : فما علمت فيها ؟ قال : تعلمت العلم وعلمته ، وقرأت فيك القرآن ، قال : كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال : عالم، وقرأت القرآن ليقال : هو قارىء ، فقد قيل ، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار)( رواه مسلم )

    3- الــتــقـــوى و خـشــية الله .
    قال تعالى{يا أيها الذين أمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا }(الأنفال 29 ) أي فرقانا تفرقون به بين الحق و الباطل بين الضار و النافع بين الطاعة و المعصية.
    قال الإمام أحمد"أصل العلم خشية الله"
    قال تعالى {إنما يخشى الله من عباده العلماء} (فاطر 27)

    4- الحرص و الصبر على طلب العلم
    قال النووي في المجموع "و ينبغي أن يكون حريصا على التعلم مواظبا عليه في جميع اوقاته ليلا و نهارا حضرا و سفرا و لا يذهب أوقاته في غير العلم .و يأخذ بقدر الضرورة للاكل و الشرب و النوم"( المجموع شرح المهذب)
    وقال الشافعي" حق على طلبة العلم بلوغ جهدهم في الإستكثار من علمه و الصبر على كل عارض في الله في طلبه"
    وفي صحيح مسلم عن يحيى بن أبي كثير قال "لا يستطاع العلم براحة الجسد"
    أن يصبر على طول مراحل الطلب و سهر الليالي....
    قال إبن القيم *معرفا الصبر*"فهو خلق فاضل من أخلاق النفس يمتنح به من فعل ما لا يحسن و لا يجمل و هو قوة من قوى النفس التي بها صلاح شأنها و قوام أمرها" (عدة الصابرين و دخيرة الشاكرين)

    5- تطهير القلب من الغل و الحسد و سوء الخلق
    لأن القلب إذا صلح صلح سائر الجسد كما جاء في الحديث" ألا و إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله و إذا فسدت فسد الجسد كله ألا و هي القلب" (رواه البخاري و مسلم) و قال تعالى { يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم } (الشعراء 88.. 89 )
    فوجب على طالب العلم تطهير قلبه من جميع الشوائب

    6- المبادرة في الشباب إلى التحصيل و إستغلال أوقات الحفظ
    فإن العمر يمر فيستغل الإنسان مرحلة الشباب و يعمل على رفع همته. ويحدد لنفسه أهداف يجب عليه أن يصل إليها.و يرسم برنامجا و منهجا علميا يسر عليه حتى لا يتخبط.و يبقى في أول الطريق و يستغل أوقات الحفظ الجيدة لحفظ القرأن و الحديث.......

    7- الزهــــد في الدنيا
    أن لا يكون في الدنيا إلا كالغريب كما أوصى بذلك النبي صلى الله عليه و سلم إبن عمر"قال أخذ النبي صلى الله عليه و سلم بمنكبي و قال كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " ( رواه البخاري ) وهذه الحالة أولى بطالب العلم.
    التقليل من المطاعم و المشارب و النوم إلا القدر اليسير الذي يسد الحاجة ويدفع الضرر لأن النبي صلى الله عليه و سلم قال "لا ضرر و لا ضرار" و لأن كثرة الأكل و الشرب هي من أسباب البلادة وضعف الإحساس.

    8- التقليل من مخالطة الناس إلا للضرورة

    9- العمل بالعلم
    إن من أعظم ثمار العلم : العمل به ، وإلا فما فائدة أن يعلم المسلم أن هذا الفعل واجب ثم تجدة معرضاً عنه ، أو يعلم ان ذلك الفعل حرام ثم تراه منكباً عليه ، ولأجل هذا اهتم العلماء بهذا الجانب ، فكتبوا فيه ، فمن ذلك كتاب : (اقتضاء العلم والعمل ) ، للخطيب البغدادي ، وكتاب : ( ذم من لا يعمل بعلمه ) للحافظ أبي القاسم ابن عساكر رحمة الله تعالى عليهما
    ذكر الخطيب البغدادي في جامعة أن عليا قال "هتف العلم بالعمل فإن أجابه و إلا ارتحل"
    وهذا اللفظ بنحوه مروي عن سفيان الثوري –رحمه الله-
    قال تعالى { يا أيها الذين أمنوا لما تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون} ( الصف 2..3 )
    فعلى طالب العلم أن يعمل بما علم و يطبق ما ورد لكي لا يكون علمه وبالا عليه يوم القيامة و لأن أول من تسعر بهم النار كما جاء في الحديث.عالم لم يعمل بعلمه.
    قال الناظم

    وعالم بعلمه لم يعملن***معذب من قبل عباد الوثن


    10- الأخذ عن العلماء
    قال ابن سيرين ومالك و خلائق من السلف "هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذوا دينكم"
    فلا يأخذ العلم إلا ممن كملت أهليته.وظهرت ديانته و تحققت معرفته و اشتهرت صيانته و سيادته. و قالوا لا تأخذ العلم ممن كان أخذه له من بطون الكتب غبر قراءة على شيوخ أو شيخ حادق .فمن لم يأخذه إلا من الكتب يقع في التصحيف و يكثر منه الغلط.

    11- إحضار الإداوة و القلم لمجلس العلم
    قال الشافعي"إن من الحرمان حضور مجالس العلم بلا نسخة"
    و أثر عن طاووس لما جاء عند إبن عباس كتب حتى لم يجد ما يكتب فيه فكتب في يده ._ تقيد العلم للخطيب البغدادي_

    يظن الغمر أن الكتب تهدي ******أخـــا فهم لإدراك العلوم
    وما يدري الجهول بأن فيها ****** غوامض حيرت عقل الفهيم
    إذا رمت العلوم بغير شيخ ****** ظللت عن الصراط المستقيم
    وتلتبس الأمور عليك حتى ****** تصير أضل من توما الحكيم
     

    آداب الطالب مع شيخه و أستاذه

    1- أن يستخير الله عز و جل فيمن يأخذ عنه العلم من المشايخ
    2- أن يكون مع شيخه كالمريض مع الطبيب الماهر في عدم المخالفة
    3- أن يعرف له حقه و لا ينسى له فضله
    4- أن يصبر على جفوة تصدر من شيخه أو سوء خلق
    5- حسن الجلسة في المجلس
    6- حسن السؤال و أن يقدم الدعاء بين يدي سؤاله كقوله غفر الله لك أو عفى الله عنك و منه كذلك التلطف مع الشيخ في الكلام.
    قال مالك "كان أبو سلمة إبن عبد الرحمان بن عوف يماري ابن عباس فحرم منه علما كثيرا".
    قال الضحاك "ما استخرجت هذا العلم من العلماء إلا بالرفق بهم".
    7- أن يجل المعلم من دون غلو أو إسراف .
    8- لا ينبغي للطالب قطع المعلم أثناء الشرح فإن هذا يفوت عليه الخير الكثير.
    9- إذا سمع المعلم يذكر شيئا هو يعرفه فإنه يصغي إصغاء مستفيد كأنه لم يسمعه قط.
    10- أن لا يسبق المعلم إلى شرح مسالة أو جواب سؤال منه أو من غيره

    آدابه في دروسه وحياته العلمية

    1- أن تكون له همة عالية
    قال الشافعي –

    أمطري لؤلؤاً جبال سرنديب**** وفيضي آباز تكرور تبـرا
    أنا إن عشت لست اعدم قوتاً **** وإذا مت لست اعدم قبـراً
    همتي همة الملوك ونفسـي**** نفس حر ترى المذلة كفـراً
    وإذا ما قنعت بالقوت عمري**** فلماذا أزور زيـداً وعمـراً

    وقال الإمام علي" قيمة كل امرئ ما يحسنه"
    وفي ترجمة أحمد بن عبد الجليل من تاريخ بغداد للخطيب ذكر من قصيده له

    لا يكون السرى مثل الدنى***** لا و لا ذو الذكاء مثل الغبي
    قيمة المرء كلما أحسن المرء***** قضاء من الإمام علي.

    السري هو صاحب الهمة العالية
    2- أن يبدأ بكتاب الله عز و جل فيتقنه حفظا و تجويدا.ويجتهد في إتقان تفسيره وكل فن متعلق به
    3- أن يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم
    4- أن يحذر من أن يشتغل في بادئ أمره بالإختلاف بين العلماء أو بين الناس مطلقا
    5- أن يبدأ في المختصرات قيل المسبوطات و المطولات
    6- أن يتأدب مع زملائه من الطلبة
    7- المذاكرة مع بقية الطلبة و التواصي بالخير

    صور من علو الهمة

    روي عن ابن عباس-رضي الله عنهما- أنه كان إذا بلغه الحديث عن أحد الصحابة ذهب إليه حتى في القيلولة في شدة الحر في وسط النهاار فإذا طرق بابه و قيل إنه نائم. وقف أو جلس عند الباب في حر الشمس حتى يستيقظ للصلاة فإذا استيقظ و رآه في الباب أنكر ذلك قال كيف ذلك وأنت ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم تجلس في الشمس فتقول إني كرهت أن أوقظك فيقول هلا أخبرتني فأتيك فيقول لا العلم يؤتى و لا ياتي العلم يستحق أن يؤتى له.حامل العلم يستحق أن يعتنى به.

    قال الشافعي:
    -رحمه الله- في وصف العلم وطلبة العلم: العلم بطيء اللزام، بعيد المرام، لا يدرك بالسهام، ولا يرى في المنام، ولا يورث عن الأباء والأعمام، إنما هو شجرة لا تصلح إلا بالغرس، ولا تغرس إلا في النفس، ولا تسقى إلا بالدرس، ولا محصل إلا لمن أنفق العينين، وجثا على الركبتين، ولا يحصل إلا بالاستناد إلى الحجر، وافتراش المدر، وقلة النوم، وصلة الليل باليوم، انظر إلى من شغل نهاره بالجمع، وليله بالجماع، أيخرج من ذلك فقيها؟، كلا والله حتى يعتضد الدفاتر، ويستحصل المحابر، ويقطع القفار، ولا يفصل في الطلب بين الليل والنهار.

    و هذه أمنية إبن حزم رحمه الله:

    منايا من الدنيا علوم أبثها ****وأنشرها في كل باد وحاضر
    دعاء إلى القرآن والسنن التي **** تناسى رجال ذكرها في المحاضر
    وألزم أطراف الثغور مجاهدا **** إذا هيعة ثارت فأول نافر
    لألقى حمامي مقبلا غير مدبر **** بسمر العوالي والدقاق البواتر
    كفاحا مع الكفار في حومة الوغى **** وأكرم موت للفتى قتل كافر
    فيارب لاتجعل حمامي بغيرها**** ولاتجعلنّي من قطين المقابر

    و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    هذا و أسال الله الكريم أن يتجاوز عنا و يغفر لنا و يرحمنا رحمة واسعة
    وما كان من خطأ فمني و من الشيطان و ما كان من فضل و توفيق فمن الله وحده
    سبحانك و بحمدك لا إلاه إلا أنت أستغفرك و اتوب إليك


    و كتبه أخوكم أبو سعد ياسين بن محمد المغربي
    طالب في شعبة الدراسات الإسلامية
    10 ذو القعدة 1428

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية