صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    سلسلة طالب العلم (10)
    الرِّحلة يا طالب العلم ؟؟؟

    حسام الدين سليم الكيلاني
    [email protected]

     
    الحمد لله على إِحسانه، والشّكرُ له عَلى توفيقِه وامتنانه، وأشهَد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهَد أنّ نبيّنا محمّدًا عبدُه ورسوله، صلّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابه.
    ثم أمَّا بعد:
    فإنَّ خير الكلام كلام الله، وخير الهدى هدى محمَّد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
    كنت قد بدأت هذه السلسلة المباركة بمقالة حول ( السند وطالب العلم اليوم ) وتحدثت ببعض أسطرها عن رحلة العلماء لأجل تحصيل حديث أو حديثين ، وأحببت الآن في هذه المقالة أن أفصِّل المقال في حال المرتحلين من الرجالِ وطلب الإسناد العالي .

    فلقد عُرِفَ علماء المسلمين بحبهم للرحلة في طلب العلم والإسناد العالي ، فنرى أحدهم يسافر من بلد إلى بلد ليجلس بين يدي أحد العلماء الكبار ليأخذ عنه حديثاً أو حديثين لا يجدهما عند غيره من العلماء ، واقرأ كتاب ( الرحلة في طلب الحديث )[ يقول الشيخ أبو غدة رحمه الله تعالى عنه : وكتاب الرحلة للخطيب كتاب نافع مهماز للمتخلفين عن الرحلة ، فاقرأه لعلك ترحل .] وهو كتاب رفيع القدر للإمام الحافظ أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت المعروف بالخطيب البغدادي ترى العجب العجاب من أمر علماء المسلمين ، وشدّة حرصهم على العلم والإسناد العالي في الحديث الشريف .
    ورحم الله أبا الفضل العباس بن محمد الخراساني إذ ينشد فيقول :

    رحلتُ أطلبُ أصل العلمِ مجتهداً *** وزينة المرءِ في الدنيا الأحاديثُ
    لا يطلب العلم إلا باذلٌ ذكرٌ *** وليسَ يُبغضُهُ إلا المخــانيثُ
    لا تُعجَبَنَّ بمالٍ ، سوف تتركُه *** فإنما هـذه الدنــيا مواريثُ

    اعلم أنَّ علوم الإسلام العظيمة لم تُدَوَّن على ضفاف الأنهار ، وتحت ظلال الأشجار والأثمار ، وإنما دونت باللحم والدم ، وظمأ الهواجر ، وسهر الليالي على السراج الذي لا يكاد يضيء نفسه ، وفي ظل العرى والجوع وبيع الثياب ، وانقطاع النفقة في بلد الاغتراب ، والرحلة المتواصلة الملاحقة ، والمشاق الناصبة المتعانقة ، والصبر على أهوال الأسفار ، وملاقاة الخطوب والأخطار ، والتيه في البيد ، والغرق في البحار ، ولفقد الكتب العزيزة الغالية والأسفار ، وحلول الأمراض والأسقام ، مع البعد عن الأهل والزوجة والأولاد والدار ، ومع فرقة الأقارب والأحباب والأصحاب وفقد الاستقرار ، فما أثر كل ذلك في أمانة علم أهلها ، وما نقص من متانة دينهم ، وما وهن من قوة شكيمتهم ، وما خضعتهم الضائقة الخانقة مع قوتها إلى قبول الذل والهوان .

    يا طالب العلم ... أخي وحبيبي في الله ....
    اعلم هداني الله وإياك أنَّ من خطب الحسناء لم يُغله المهر ، وأنت طالب لنعيم الآخرة فدونك رياحين الجنَّة ، فلقد قال حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهَّل الله له طريقًا إلى الجنَّة )) [ حديث صحيح ، أخرجه الإمام مسلم ] .

    يقول ابن الجوزى : " تأملت عجباً ، وهو أن كل شيء نفيس خطير يطول طريقه ، ويكثر التعب في تحصيله، فإنَّ العلم لما كان أشرف الأشياء لم يحصل إلا بالتعب والسهر والتكرار ، وهجر اللذات والراحة ..".أهـ

    ولذلك قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه (مفتاح دار السعادة) : " وأما سعادة العلم فلا يورثك إياها إلا بذل الوسع ، وصدق الطلب ، وصحة النية ".
    فالمكارم منوطة بالمكاره ، والسعادة لا يعبر إليها إلا على جسر المشقة ،يقول الإمام مسلم في صحيحه: قال يحيى بن كثير : " لا ينال العلم براحة الجسم " .

    وقد قيل : من طلب الراحة ترك الراحة .

    حتى قال الإمام الشافعي ـ رحمه الله تعالى ـ : " حق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار منه ، والصبر على كل عارض دون طلبه ، وإخلاص النية لله تعالى في إدراكه نصاً واستنباطاً ، والرغبة إلى الله تعالى في العون عليه ".

    ولذلك ــ أخي في الله ــ من تمثل سير سلفنا الصالح ، ونظر في معاناتهم في طلب العلم هانت عليه كل شدة ، واحتقر نفسه أمامهم ، فقد كابدوا من الصعاب ما يفوق التخيل ، وتركوا البلاد والأولاد وهجروا اللذات والشهوات ، وجابوا مشارق الأرض ومغاربها سعيًا وراء حديث واحد ، أو لقاء شيخ أو معرفة مسألة ، فانظر إلى هؤلاء الأفذاذ كيف طلبوا العلم عساك تنتفع بذلك .

    قيل للإمام أحمد : رجلٌ يطلب العلم يلزم رجلاً عنده علم كثير أو يرحل ؟
    قال : يرحلُ ، يكتب عن علماء الأمصار ، فيشامُّ النَّاس ، ويتعلم منهم .
    وقيل له مرةً : أيرحلُ الرجل في طلب العلم ؟ فقال : بلى والله، لقد كان علقمة بن قيس النخعي ، والأسود بن يزيد النخعي ، ـ وهما من أهل الكوفة بالعراق ـ يبلغهما الحديث عن عمر فلا يقنعهما حتى يخرجا إليه ـ إلى المدينة المنورة ـ فيسمعانه منه "
    إنَّ شأن الرحلة قديم تليد ، بداية من رحلة نبي الله موسى الكليم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والتسليم ، وقد قصَّ الله خبر رحلته في القرآن الكريم ، مع عبده الخضر وما كان في رحلته من العوائق والغرائب ، فبقيت الرحلة سنة نبوية وشعار طلبة العلم إلى يوم الدين .
    وهؤلاء صحابة الرسول منهم من قطع مئات الأميال ليلقاه ويتثبت من صدق نبوته ، ومنهم من سافر إليه من البلاد البعيدة ليسأله عن مسألة وقعت له .

    فهذا عقبة بن الحارث سافر من مكة إلى المدينة ليلقى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يسأله عن مسألة رضاع وقعت له ، فعن عقبة بن الحارث أنه تزوج ابنة لأبي إهاب بن عزيز، فأتته امرأة فقالت: إني قد أرضعت عقبة والتي تزوج . فقال لها عقبة: ما أعلم أنك أرضعتني، ولا أخبرتني، فركب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمدينة فسأله، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " كيف وقد قيل ؟! " ففارقها عقبة، ونكحت زوجا غيره [ أخرجه البخاري (88) ك العلم ، باب الرحلة في المسألة النازلة].

    وهذا جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ رحل مسيرة شهر إلى عبد الله بن أنيس في حديث واحد ، روى البخاري في الأدب المفرد أن جابر بن عبد الله قال : بلغني حديث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فابتعت بعيرًا ، فشددت إليه رحلي شهرًا ، حتى قدمت الشام ، فإذا عبد الله بن أنيس ، فبعثت إليه أنَّ جابرًا بالباب فرجع الرسول فقال : جابر بن عبد الله !! فقلت : نعم . فخرج فاعتنقني ، قلت : حديث بلغني لم أسمعه خشيت أن أموت أو تموت …. فذكر الحديث "[ حديث صحيح أخرجه البخاري في الأدب المفرد (970) باب المعانقة ،].

    نوادر الرحلات
    ما صنعه هذا الإمام العظيم الحافظ أبو عبد الرحمن بقي بن مخلد الأندلسي ـ رحمه الله ـ (ت 276 هـ) فقد نقل بعض العلماء من كتاب حفيده قوله : سمعت أبي يقول : رحل أبي من مكة إلى بغداد ، وكان رجلا بغيته ملاقاة أحمد بن حنبل .
    وهذه الرحلة يحدثنا بها صاحب كتاب (سير أعلام النبلاء ) فيقول : قال : فلما قربت بلغتني المحنة ، وأنه ممنوع ، فاغتممت غمًا شديدًا ، فاحتللت بغداد ، واكتريت بيتًا في فندق ، ثم أتيت الجامع ، وأنا أريد أن أجلس إلى الناس ، فدفعت إلى حلقة نبيلة ، فإذا برجل يتكلم في الرجال ، فقيل لي : هذا يحيى بن معين ، ففرجت لي فرجة ، فقمت إليه ، فقلت : يا أبا زكريا ـ رحمك الله ـ رجل غريب ، ناء عن وطنه ، أردت السؤال فلا تستخفني .
    فقال : قل . فسألت عن بعض من لقيته فبعضًا زكى ، وبعضًا جرح ، فسألته عن هشام بن عمار ، فقال لي أبو الوليد : صاحب صلاة دمشق ثقة وفوق الثقة ، لو كان تحت ردائه كبر أو متقلدًا كبرًا ما ضره شيئًا لخيره وفضله .
    فصاح أصحاب الحلقة : يكفيك ـ رحمك الله ـ غيرك له سؤال .
    فقلت : ـ وأنا واقف على قدم اكشف عن رجل واحد ـ أحمد بن حنبل .
    فنظر إليَّ كالمتعجب فقال لي : ومثلنا نحن نكشف عن أحمد ، ذاك إمام المسلمين وخيرهم وفاضلهم .
    فخرجت أستدل على منزل أحمد بن حنبل ، فدللت عليه ، فقرعت بابه فخرج إليَّ فقلت : يا أبا عبد الله ، رجل غريب ، نائي الدار ، هذا أول دخولي هذا البلد ، وأنا طالب حديث ، ومقيد سنة ، ولم تكن رحلتي إلا إليك .
    فقال : ادخُل الأسطوان ـ يعني به الممر إلى داخل الدار ـ ولا يقع عليك عين . فدخلت فقال لي : وأين موضعك ؟! قلت : المغرب الأقصى . فقال لي : إفريقية ؟‍ قلت : أبعد من إفريقية ، أجوز من بلدي البحر إلى إفريقية بلدي الأندلس .
    قال : إن موضعك لبعيد ، وما كان شيءٌ أحب إليَّ من أن أحسن عون مثلك على مطلبه ، غير أنِّي في حيني هذا ممتحن بما لعله قد بلغك .
    فقلت : بلى قد بلغني ، وأنا قريب من بلدك ، مقبل نحوك .
    فقلت له : يا أبا عبد الله ، هذا أول دخولي ، وأنا مجهول العين عندكم ، فان أذنت لي أن آتي كل يوم زي السؤال ، فأقول عند الباب ما يقولونه ، فتخرج إلى هذا الموضع ، فلو لم تحدثني في كل يوم إلا بحديث واحد لكان لي فيه كفاية .
    فقال لي : نعم على شرط أن لا تظهر في الحِلق ، ولا عند المحدثين .
    فقلت : لك شرطك .
    فكنت آخذ عصا بيدي ، وألف رأسي بخرقة ، وأجعل ورقي ودواتي في كمي ، ثمَّ آتي بابه ، فأصيح : الأجر ـ رحمك الله ـ والسؤال هناك كذلك ، فيخرج إلي ويُغلق باب الدار ، ويحدثني بالحديثين والثلاثة والأكثر ، فالتزمت ذلك حتى مات الممتحن له ، وولي بعده من كان على مذهب السنة ، فظهر أحمد ، وعلت إمامته ، وكانت تضرب إليه آباط الإبل ، فكان يعرف لي حق صبري ، فكنت إذا أتيت حلقته فسح لي ، ويقص على أصحاب الحديث قصتي معه ، فكان يناولني الحديث مناولة ، ويقرؤه عليَّ ، وأقرؤه عليه [ وروى هذه الرحلة الشيخ أبو غدة في كتابه صفحات من صبر العلماء ] .
    فهذا خبر من أعجب ما تقرأ ، فهذا العالم الأندلسي رحل من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق على قدميه ليلقى الإمام أحمد ، فلما وجده محبوسًا ممنوعًا عن الناس تلطف وتحيَّل حتى لقيه ، فأخذ العلم عنه ، وحفظ له الإمام أحمد صبره في الطلب وقربه منه .

    ومن أخبار الرَّحَّالة المشَّائين في طلب العلم :
    ما ذكره أصحاب التراجم والسير عن أبي حاتم محمد بن إدريس الرازي (ت 277 هـ) يقول : أحصيت ما مشيت على قدميَّ زيادة على ألف فرسخ [الفرسخ نحو خمسة آلاف متر، فانظر كم قطع هذا الرجل من المسافات مشيًا على الأقدام]، لم أزل أحصي حتى لما زاد على ألف فرسخ تركته ، وأما ما سرت أنا من الكوفة إلى بغداد فما لا أحصي كم مرة ، ومن مكة إلى المدينة مرات كثيرة ، وخرجت من البحر من قرب مدينة سلا ـ وذلك في المغرب الأقصى ـ إلى مصر ماشيًا ، ومن مصر إلى الرملة ماشيًا ، ومن الرملة إلى بيت المقدس ، ومن الرملة إلى عسقلان ، ومن الرملة إلى طبرية ، ومن طبرية إلى دمشق ، ومن دمشق إلى حمص ، ومن حمص إلى إنطاكية ، ومن إنطاكية إلى طرسوس ، ثمَّ رجعت من طرسوس إلى حمص ، وكان بَقِي عليَّ شيء من حديث أبي اليمان فسمعته ، ثمَّ خرجت من حمص إلى بيسان ، ومن بيسان إلى الرقة ، ومن الرقة ركبت الفرات إلى بغداد ، وخرجت قبل خروجي إلى الشام من واسط إلى النيل ، ومن النيل إلى الكوفي ، كل ذلك ماشيًا ، هذا سفري الأول وأنا ابن عشرين سنة ، أجول سبع سنين ، وخرجت المرة الثانية ـ وكان سني في هذه الرحلة 47 سنة ـ .[ انظر مقدمة الجرح والتعديل ص (359)] .

    فانظر لحال هذا الرجل العجيب ، كم قطع من المسافات مشيًا على الأقدام ، وانظر لحال خروجه في سن السابعة والأربعين ، لتعلم أنَّ العلم لا يتوقف على سن ، بل العلم يطلب من المهد إلى اللحد .
    ومثيله هذا الحافظ الجوال ابن منده (ت 395هـ ) بدأ الرحلة في طلب العلم وهو ابن عشرين سنة ، ورجع وهو ابن خمس وستين سنة ، ولما عاد إلى وطنه تزوج ـ وهو ابن 65 سنة !! ـ ، ورزق الأولاد ، وحدَّث بالكثير .
    وقد قال ـ رحمه الله ـ : طفت الشرق والغرب مرتين .[ مقدمة الجرح والتعديل (3/1032) ] .

    يا طالب العلم ...... هل لك إلى رحلة تنفض بها عنك تنكب الأطفال ، وتُشهر سيفك وتنزل حلبة النِّزال ، بل أسألك لماذا لا تلحق بركب هؤلاء الرجال ؟ في طلب الإسناد النازل والعال ! أم أنك ما زلت في زمان الأحلام والآمال !! .

    اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه ، وصلى الله على سيدنا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين .
    آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


    أخوكم
    أفقر الورى
    حسام الدين بن سليم الكيلاني
    حمص في 8 / شعبان / 1426 هـ
     


    سلسلة طالب العلم ( 9 ) منهج التزكية والتربية في تحصيل العلوم الشرعية ... !!!

    سلسلة طالب العلم ( 8 ) أخي في الله إياك والتدليس ... ؟؟؟

    سلسلة طالب العلم (7) إن كنت خطيباً أو داعية فخرِّج ما ترويه من أحاديث .. !!!

    سلسلة طالب العلم (6) الكبر عند بعض طلبة العلم ...!!!

    سلسلة طالب العلم (5) التواضع من حياة النبي صلى الله عليه وسلم وأقوال السلف الصالح ؟؟؟

    سلسلة طالب العلم (4) مظاهر الرياء عند طلبة العلم !!!

    سلسلة طالب العلم (3) إخلاص النية في طلب العلم ... !!!

    سلسلة طالب العلم (2) أقوال السلف في طلب العلم ... !!!

    سلسلة طالب العلم (1) فضل طلب العلم !!!
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية