صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وسائل الاجتهاد في طلب العلم

    د محمد أشرف حجازى
    [email protected]


    بسم الله الرحمن الرحيم


    إنَّ الْحَمْدَ لِلهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (آل عمران:102)

    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (النساء:1)

    {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (الأحزاب: 70، 71)

    أَمَّا بَعْدُ
    فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِى النَّارِ

    (1)
    جدد نيتك في كل مجلس علم وفي كل جلسة تبدأ فيها المدارسة.

    (2) إياك و الغفلة وشتات الذهن في أودية الدنيا، فإنما هو الشيطان يسرق منك أغلى ما تملك وهو وقتك، وهو رأس مالك لبلوغ درجات الآخرة.

    (3) إياك والملل، فإن وجدت دسامة في مدارسة الأصول فانتقل إلى السيرة وفوائدها فتروح بذلك عن نفسك لتستمر في التحصيل.

    (4) احذر من النسيان بمداومة المراجعة، ولا تدرس وأنت مجهد حتى تستريح، وضع علامة على ما صعب عليك حتى تراجعه مرة أخرى، أو تسأل فيه شيخك .

    (5) انتخب أفضل الأوقات وهي منتصف الليل الأخير وقت نزول رب العزة إلى سماء الدنيا فيجيب الداعين ويعطي السائلين ويغفر للمستغفرين، فهذا الوقت لا ينام فيه المجتهدون، ثم بعد الفجر إلى الضحى فهو أصفى أوقات الذهن للفهم والكتابة .

    (6) لا تضيع وقتك في المباحات قدر الإمكان، فكل دقيقة يمكن أن تكسب بها علمًا نافعًا أو عملاً صالحًا يرفعك في الجنة.

    (7) لو كان لك أخ مجتهد لكان أنفع لكليكما، فالتنافس على الطاعات من أفضل القربات، فتراجع مع أخيك المجتهد ما أتممت دراسته حتى تتأكد من صحة فهمك، وليراجع عليك هو ما درسه، حتى ترسخ المعاني في صدرك بتعدد الكلمات المبينة لها واختلاف المداخل لشرحها.

    (8) اجتهد في البحث عن شيخ متقن تتعلم على يديه وتزاحمه بالركب ، فتأخذ منه السمت والأدب قبل أن تتعلم منه العلم .

    (9) سل شيخك عن أيسر الكتب لتبدأ به ، فإنك إن حَصَّلت أول كتاب شجعك ذلك على سلوك طريق العلم ، وإن تعثرت في أول كتاب لصعوبته فربما يصدك ذلك عن متابعة الطريق .

    (10) الدعاء، الدعاء، فهو سلاحك لتيسير تحصيل العلم، وسلاحك لفهمه الفهم الصحيح، وسلاحك لكي ييسر الله لك العمل به، وهو السلاح لكي يبارك الله في وقتك، وهو السلاح لكي يقطع عنك الشواغل التي تصرفك عن المدارسة، وهو السلاح لكي يصرف عنك الهموم التي تشغلك عن التركيز في المدارسة.

    (11) لا تنسَ أورادك من القرآن، سواء الحفظ أو المراجعة أو التلاوة، ولا تنسَ السنن الرواتب، ولا تنسَ قيام الليل ولو بأربع ركعات، فأنت لا تتعلم العلم إلا لتعمل به، فإن شغلك عن العمل، فلتراجع نيتك، وما كان هدفك وغايتك بالتعلم.

    (12) استصحب أعمالاً صالحة مثل بر الوالدين والصدقات، واسأل الله تعالى أن يجعل من بركاتها تيسير تحصيل العلم النافع لك.

    (13) إذا أشُكل عليك شيء فقل: يا معلم إبراهيم علمني، ويا مفهم سليمان فهمني، تأَّول بذلك القرآن.
    ـ ثم قم وصل ركعتين واخشع فيهما، وعليك بالبكاء ، فإن الشيطان لا يتركك حتى يهمس في أذنك بما تريد ليقطع عليك مناجاتك لربك.
    ـ فلا تهتم؛ لأن ما ستنتفع به من فتوحات العلم أعظم من فتوحات العبادة.

    (14) تذكر يوم تبيض وجوه أهل السنة، ويوم يظلهم الله تحت ظل عرشه، ويوم يسقيهم النبي صلي الله عليه وسلم من يده، ويوم يأخذون كتبهم بأيمانهم، ويوم يمرون على الصراط كالبرق، ويوم يسبقون الناس إلى الجنة ، فإنه الدافع الحقيقي لك للتحصيل.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية