صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فضل الكتاب

    عبدالعال سعد الرشيدي     


    بسم الله الرحمن الرحيم

     
    ◙  قال أبو عثمان عمرو بن الجاحظ .

    الكتاب نعم الذخر والعقدة ، ونعم الأنيس ساعة الوحدة ، ونعم القرين والدخيل والوزير والنزيل والكتاب وعاء ملئ علماً ، وَظَرفٌ حُشِي ظَرْفاً ، إن شئت كان أبين من سحبان وائل ، وإن شئت كان أعيا من باقل ، إن شئت ضحكت من نوادره ، وعجبت من غرائب فوائده .
    ولا أعلم جاراً أبر ، ولا خليطاً أنصف ، ولا رفيقاً أطوع ، ولا معلماً أخضع ، ولا صاحباً أظهر كفاية ، ولا أقل خيانة ، ولا أكثر أعجوبة وتصرفا ، ولا أقل صلفا وتكلفاً ، من كتاب ، ومن لك بمؤنس لا ينام إلا بنومك ؟ ولا ينطق إلا بما تهوى ، أبر من أرض ، وأكتم للسر من صاحب السر ، وأضبط لحفظ الوديعة من أرباب الوديعة ، صامت ما أسكته ، وبليغ إذا استنطقته ، ومن لك بمسامر لا يبتديك في حال شغلك ، ويدعوك في أوقات نشاطك ، ولا يحوجك إلى التجمل له والتذمم منه ، ومن لك بزائر إن شئت جعلت زيارته غباً وورده خمساً وإن شئت لزمك لزوم ظلك ، وكان منك مكان بعضك ، والكتاب مكتف بنفسه ، ولا يحتاج إلى ما عند غيره.([1])

    نِعم المحدِّث والرفيق كتابٌ ... تلهو به إن خانك الأصحابُ
    لا مفشياً للسر إن أودعته ... ويُنال منه حِكْمَةٌ وصوابُ
     

    ◙  قال نطاحة واسمه أحمد بن إسماعيل ويكنى أبا علي .
    الكتاب هو المسامر الذي لا يبتدئك في حال شغلك ولا يدعوك في وقت نشاطك ولا يحوجك إلى التجمل له والكتاب هو الجليس الذي لا يطريك والصديق الذي لا يغريك والرفيق الذي لا يملك والناصح الذي لا يستزيدك . ([2])
     
    ◙  قال أبو سعد السمعاني :

    سمعت الأمير أبا نصر أحمد بن الحسين الميكالي يقول: تذاكرنا المتنزهات يوماً وابن دريد حاضر ، فقال بعضهم: أنزه الأماكن غوطة دمشق. وقال آخرون: بل نهر الأبلة؟ وقال آخرون: بل سُغْدُ سمرقند. وقال بعضهم بل نهر نهروان بغداد. وقال بعضهم: شِعْبُ بَوَّانَ بأرض فارس. وقال بعضهم: نُوبَهَارُ بَلْخَ. فقال: هذه منتزهات العيون، فأين أنتم عن متنزهات القلوب؟ قلنا وما هي يا أبا بكر؟ قال: عيون الأخبار للقُتَيْبي، والزَّهرةُ لابن داود، وقَلَقُ المشتاق لابن أبي طاهر.
    ثم أنشأ يقول:

    ومنْ تكُ نزهتهُ قينةٌ ...وكَأسٌ تُحَثُّ وأُخْرَى تُصَبْ
    فَنُزْهَتُنَا واسْتِرَاحَتُنَا ... تَلاَقِي العُيُونِ ودَرْسُ الكُتُبْ .([3])

     
    ◙  قال بعض العلماء :
    الكتاب جليس لا مؤونة  عليك فيه .([4])
     
    ◙ وقال بعض الحكماء:
    «الكتب بساتين العلماء» . ([5])
     
    الكتب أصدق الحكم تنشق عن جواهر الشيم . ([6])

    ◙  نظر المأمون :
    إلى بعض ولده وهو ينظر في كتاب، فقال: يا بني، ما كتابك هذا؟ قال: بعض ما يشحذ الفطنة، ويؤنس من الوحشة. فقال: الحمد لله الذي رزقني ذرية يرى بعين عقله أكثر مما يرى بعين وجهه. ([7])
     
    ◙  قال أبو الفرج ابن الجوزي :

    فسبيل طالب الكمال في طلب العلم الاطلاع على الكتب التي قد تخلفت من المصنفات، فليكثر من المطالعة فإنه يرى من علوم القوم وعلو هممهم ما يشحذ خاطره ويحرك عزيمته للجد، وما يخلو كتاب من فائدة.
    كما قيل:

    فاتَني أن أرَى الدِّيارَ بَطرْفيِ ... فلعَلِّي أرى الدِّيارَ بسَمْعيِ .([8])
     

    ◙ قال أبو عثمان عمرو بن الجاحظ :
    ولولا الحكم المحفوظة والكتب المدونة، لبطل أكثر العلم، ولغلب سلطان النسيان سلطان الذكر، ولما كان للناس مفزع إلى موضع استذكار، ولو لم يتم ذلك لحرمنا أكثر النفع .([9])
     
    ◙  قال أبو عبيدة :
    قال المهلَّب لبنِيه في وصيَّتِه : يا بَنيَّ لا تقوموا في الأسواقِ إلاّ على زَرَّادٍ أَو وَرَّاق .([10])
     
    ◙ قال القاضي أبو بكر ابن العربي المالكي .

    سمعت مشيخة العلم يقولون: لا يدخل إلا سوق الكتب والسلاح.([11])

    مجالسةُ السوقِ مذمومةٌ ::: ومنها مجالسُ قد تُحتسبْ
    فلا تقربنَّ غير سوقِ الجيادِ ::: وسوقُ السلاحِ وسوقُ الكتبْ
    فهاتيكَ آلةُ أهلِ الوغى ::: وهاتيكَ آلةُ أهلِ الأدبْ .

     
    ◙ قال ذو الرُّمَّةِ لعيسى بن عمر:
    اكتب شعري؛ فالكتاب أحبّ إليّ من الحفظ. لأنّ الأعرابيّ ينسى الكلمة وقد سهر في طلبها ليلته، فيضع في موضعها كلمة في وزنها، ثم ينشدها الناس، والكتاب لا ينسى ولا يبدّل كلاماً بكلام.([12])
     
     
    المرجع :
    ( الشذرات في أخبار الكتب والكُتاب والمكتبات ) .
     
    عبدالعال سعد الرشيدي                                                                              
    الكويت                                                                           

    ---------------------------------
    ([1]) كتاب الحيوان. للجاحظ (1/38) المحاسن والأضداد .للجاحظ (21) تقييد العلم . للخطيب البغدادي (121) .
    ([2]) الفهرست . ابن النديم . ( 21 ).
    ([3]) معجم الأدباء ( 5/ 305رقم 849 ) .
    ([4]) تقييد العلم ( 120 ) .
    ([5]) المحاسن والأضداد ( 21 ).
    ([6]) الفهرست . لابن النديم . ( 21 ).
    ([7]) ربيع الأبرار . للزمخشري ( 3/236 ) .
    ([8]) صيد الخاطر ( 357 ).
    ([9]) المحاسن والأضداد ( 19 ) كتاب الحيوان ( 1/ 47 ).
    ([10]) كتاب الحيوان  ( 1/52 ). والزَرَّاد : هو صانع الدروع .
    ([11]) أحكام القرآن . لابن العربي ( 3/434 ) قال ابن العربي : وعندي أنه يدخل كل سوق للحاجة إليه .
    ([12]) كتاب الحيوان  ( 1/41 ).
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية