صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    التقصير في طلب العلم

    عبدالله بن محمود العلي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على النبي المصطفى، أما بعد:
    كلنا نحب العلم حبا شديداً، بل ونبذل الغالي والنفيس من أجله، وأحياناً نقطع المسافات رغبة ومحبة، ونردد دائماً قول القائل:
    ياطالب العلم لا تبغي به بدلاً
    فقد ظفرت ورب اللوح والقلم

    مكانة العلم في قلوبنا لاتوصف، ولكن وبكل أسى كثير منا يعتصره الألم، عندما يرى بأن رحلته مع العلم تتعثر أحياناً، وتقف أحياناً، وربما يغشاها الحيرة أحياناً، وفي لحظة تفكر تجد بأن بعضنا يمنعه الحياء من الجلوس لطلب العلم، إذا كان الشيخ قرينه ربما، أو أصغر منه ربما، والعلم لايتعلمه مستح ولامتكبر، وبعضنا تخبط في طلب العلم في صغره، فأراد طلب العلم في كبره بمنهج صحيح، ولكنه يمتنع عن البدء بما يبدأ به الصغار فيكون الخلل، ويقع التقصير.

    وبعضنا يكون منصبه نقمة عليه وحاجزا بينه وبين طلب العلم، فيقتصر على القراءة أحيانا، ولربما تباعد عهده بالمجالس التي تحفها الملائكة، والمصيبة الكبرى عندما تزيد الثقة في نفوس البعض فيتصدر للعطاء، ويتنقل متحدثا متكلما متفلسفا في القشور، ويدخل الكبر شيئا فشيئاً لقلبه، فلا يقبل بعد ذلك ناصحا ولا نصيحة، ولايرى بأن للتقصير في ساحته وجود، فيجهل أمورا ولايسأل عنها، وربما غاب عنه

    حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا سألوا إذ لم يعلموا؛ فإنما شفاء العي السؤال. صححه الألباني. والعِيُّ هو: التحير والجهل. قال ابن عبد البر في التمهيد: يلزم كل مؤمن ومؤمنة إذا جهل شيئًا من أمر دينه أن يسأل عنه.
    وربما كذلك جهل شيئاً واجباً من العلم فوقع في الذنب لأن التقصير في طلب العلم الواجب مع إمكان التعلم هو في نفسه ذنب يؤاخذ الإنسان به، ويجب التوبة منه، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طلب العلم فريضة على كل مسلم. رواه ابن ماجه، وصححه الألباني.

    مظاهر التقصير جلية للمتأمل، لايجحدها ولاينكرها إلا منكر لضوء الشمس في رابعة النهار، وانظر لحالنا مع مذاكرة العلم التي نعرف مكانتها، ونحفظ العبارات الخالدة في فضلها، ونردد دائماً من ذاكر العلم لم ينس ماتعلم، وتعلم مالم يعلم، فأين أنا وأين أنت منها، أنا لا أحمل الإحباط لأبثه بين قومي، ولكني أذكر نفسي وغيري بباب من أبواب العزة قصرنا فيه،
    ويبقى الجهاد في طلب العلم من أعظم الجهاد، فلزاما على كل أحد أن يلهج لسانه بالدعاء لربه و أن يسأله مزيداً من العلم كما أمر الله : (( وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً)) (طه :114)، فهو فتح من الله، وسبب في رفعة الدرجات : (( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ)) (المجادلة:11) .

    وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



    عبدالله بن محمود العلي
     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية