صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تجاربُ في الطلب

    أحمد بن محمد الصقعوب


    بسم الله الرحمن الرحيم

    تجاربُ في الطلب 《١》

    من خلال تجربة ..

    من أحب أنْ يستفيد ويستمرَّ في البرامج العملاقة ، ولا ينقطع ؛ فعليه أن يسير في الخطة المرسومة أولاً بأول ، ولا يؤخر عمل اليوم أوحفظه للغد ، فإنَّ تراكم المقدار من أكثر القواطع عن الاستمرار ؛ فتفوتك الفوائد الغزار والبرامج الكبار بسبب التفريط والإهمال .
    فاحزم على نفسك واتعب قليلاً ؛ تغنم كثيراً ، وسِرْ على الخطة كما رُسِم ؛ تحمد عاقبة ما بذلتَ .
    ولا تنظر للمتساقطين ، فليسوا هم القدوات .
    والغنائم لا تُنال إلا على جسر المشقة والتعب ، والإمامةُ في الدين تحتاج إلى صبر وثبات وبذل وتضحيات .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب《٢》

    ** ( أهميةُ المذاكرةِ لحُفاظ الكتاب والسنّة ) **


    المذاكرةُ للكتاب والسنّة من أهمّ المهمات لطالبِ العلم .
    فينبغي للحافظ أنْ يَصرف لها جُهداً كبيراً ، إذ هي طريقُ النبوغ ، وسبيلُ ترسيخِ العلم ، وتفتيقِ الفهم وتنميةِ المِلكات ، وسببٌ لتقوية الاستحضار ، وبروز الشخصياتِ وإزالة الإشكالات .
    ويظهرُ مِنْ خلالها مَنْ فيه نبوغ في العلم ، وله فيه عُمق ومعرفة وإتقانٌ وفهم .
    وتَتلاقح فيها العقول ، ويستفيدُ الضعيفُ فيها من القويّ ، والبليدُ من الذكيّ .
    وتُختصر بها المراحلُ على الطلاب اختصاراً ظاهراً ، لا سيما إن كانت مع شيخٍ مُتقنٍ ، ورفقةٍ أذكياء مُقبلين .
    ومع ذلك ؛ فأكثرُ الحُفاظ عنها غافلون ! وفي اغتنام فوائدها مفرطون ! وجملةٌ كبيرةٌ منهم لا يُميزون بينها وبين المراجعة ، ويَخلطون بينها وبين الاختبارات ! ، وهذا الخلطُ أفقدَها بريقَها ، وجعل الطالبَ عنها عازفاً ، وعن التفاعل معها معرضاً ؛ ظانا أنّ المقصد منها مجردُ تقييم الطالب ، أو حثه على المراجعة ، أو ربطه بشيخه وهذا خلل !
    المذاكرةُ علمٌ برأسه ، وأصلٌ بذاته ؛ لتحصيل العلم ، لها أهدافُها ، وضوابطُها ، وثمارها ، اعتنى بها العلماءُ في مراحل حياتهم كلها .
    مَنْ فرّط فيها ، أو لم تتيسرْ له ؛ فاته من بُحور العلم الكثير .
    لها ثمارٌ غِزار ، لا سيما إن كانت مع شيخ متقن ، وطالبٍ حافظ ذكيّ مقبل ، فهذه لبٌّ لا قشور فيها ، وثمرةٌ لا شوك معها ، وفيها من النفع والبركة ما يُرحل إليه ، فمذاكرةُ حاذق في الفن ساعة أنفعُ من المطالعة والحفظ ساعاتٍ بل أياماً !.
    وشَغفُ العلماء بها ، وحرصُ السلف عليها مشهور ، وخبرُهم في الكتب مسطور، أُلفتْ لها مؤلفات ، وانكشفتْ فيها مخبآت ، وظفر بكنوزها النابهون ، وفاتتْ خيراتُها الغافلين .

    ومن أهمّ أنواع المذاكرات التي ينبغي لحافظ الوحيين العناية بها في مجالسهم ولقاءاتهم خمسةُ أنواع :

    النوع الأول :
    المذاكرةُ بإيرادِ الأدلة على أصول العلم وأبوابه ، ومحاولةُ استحضار الأدلة عليها والبحثُ عنها ، مثل :

    أعطني الأدلة على الأمر بالتوحيد ، وفضله من سورة البقرة ، ثم آل عمران ، ثم النساء .. .. إلخ .

    ومن السنة ، مثل :
    أعطني الأحاديث في فضل كلمة التوحيد وثمرتها .. .. إلخ
    أو
    أعطني الآياتِ في تقرير القدر ، وأنّ كلَّ شيء بقدر الله وعلمه ومشيئته وخلقه من البقرة ، ثم آل عمران .. .. إلخ

    ومن السنة كذلك ، مثل :
    من كتاب الإيمان ، ثم باقي الجزء الأول وهكذا .
    أو
    أعطني أمثالَ القرآنِ من سورة البقرة ، ثم آل عمران ... إلخ
    أو
    أعطني أمثالَ السنّة الواردةِ في الجزءِ الأول من محفوظِك في الصحيحين ثم الثاني ... إلخ
    أو
    أعطني أدلةً على قاعدةِ سدِّ الذرائع ، أو أنَّ الأصلَ في الأشياء الحِل إلا ما حرمه الدليلُ من القرآن ، ثم من السنة... إلخ
    وهكذا من أنواعِ العلم وقواعدِه وأصولِه التي لا حصر لها .

    وهذا مهمٌ جداً ، ينبغي للطالب أنْ يَصرفَ له جهداً كبيراً ، فالنبوغ فيه نبوغٌ في العلم ، واختصار لمراحله ، وتطبيق له ، وفيه استفادة مثلى من محفوظك ، ولا يَقدر عليه إلا من حَفظ وضَبط وحرص على تنمية هذه المَلَكة ، وكلما وُجد الحفظ والفهم ؛ كانت المذاكرةُ أنفع .

    النوع الثاني:

    المذاكرةُ في الكلمات الغريبة ، وبيان أين ذكرت وما معناها من القرآنِ والسنة ؟
    مثل :
    (مدراراً ، بِشقِّ الأنفُس .. من القرآن )
    ومن السنة :
    (الجلالة ، مُطل ، هَدر ، الرِكاز، البُهم ، الظروف) .

    النوع الثالث :

    المذاكرةُ في مشكلاتِ الأحاديث النبوية ، والجوابُ عنها ، والتوفيق بينها بأن تَذكر أحاديثَ بينها إشكالٌ ، ويُطلب الجواب عنها والجمع بينها ، مثل :
    ( لا تزالُ طائفة ... مع حديث لا تقومُ الساعةُ إلا على شِرار الناس ...) .
    (وخلق الله التربة يوم السبت...)
    أو ما معنى قوله :
    ( شهرا عيد لا ينقصان ،... أنْ تَلِد الأَمَةُ ربّتها...) .

    النوع الرابع :

    المذاكرةُ في مَروياتِ الرُواة ، مثل :
    ( أحاديث عياض بن حمار في الصحيحين ، المقداد بن الأسود ، سمرة بن جندب ، سعد بن أبي وقاص ، مَن ليس له في الصحيحين إلا حديث ، حديثان ، ثلاثة...).

    أو ( أعطني أيَّ حديث فيه ذكرُ العدد ثلاثة ، مثل :
    ثلاثٌ من كُنّ فيه ، أو آيةُ المنافق ثلاث ، أو ثلاثةٌ لا يكلمهم الله ، وسبعة ، وأربعةر، وواحد ، وهكذا...).
    أو (مروياتُ النساء في الصحيحين ،... في السنن وهكذا...).

    النوع الخامس :

    السؤالُ عن المحفوظ وإكماله ، مثل: (اقرأ حديث أم زرع ، أو حديث فلان ، أو فلان ).
    وهذه المذاكراتُ لا يَنبغي أنْ يَملَّ من إعادة السؤال فيها ، وتكراره ؛ ليرسخَ المحفوظ ويثبت ، وهي تُنمي المَلَكة في الاستحضار والمبادرة للجواب ، وحضورَ الذهنِ ، واستخراجَ ما تحتها .

    ** ومما يُعين على هذا النوع من المذاكرة :

    - الحفظُ المُتقن.
    - كثرةُ المذاكرة فيه.
    - استنهاضُ العقلِ ؛ للتفكير فيها.
    - سبْرُها وتأملها أثناء المراجعة.
    - المذاكرةُ مع شيخٍ مُعتن بها ؛ يَفتح لك المعاني .
    - وجودُ أقرانٍ أذكياءِ ؛ تتعاون معهم .
    - التخفف من المزاحمات ، والبُعدُ عن المُشغلات ، وما أكثرها ! ، والتقليل من المزاحمات العلمية الاخرى ، مما يأخذ الجهد والوقت والفكر ؛ فيجعل الفكرَ كَالّاً ؛ لا نشاطَ له في التفكير بذلكر، ولا وقت للجلوس لها .
    - معرفة ضخامة ما يحويه الوحيان من كنوز العلم وقواعده في كل أبواب الدين ، فهما مَخزن العلوم ، وبنكُ القواعد ، فلابدّ من الإقبال على استخراج ذلك .
    - استجماعُ الفكر أثناء المراجعة لهذه الأبواب ، ومحاولة جمعها والتنبه لها .
    فدونكم يا حُفاظَ الوحيين هذا البابَ العظيم من العلم فادخلوه ،ووعلى موائده تحلقوا ، ومن فوائده انهلوا ، ضعوا له البرامجَ والطرق ، وابتكروا له الأساليبَ والخُطط ، واجمعوا من خلاله العلومَ والدُرر، ودَوّنِوا ما ترون من أبكار فوائده ولآلئ جواهره ، وحدِّثوا مَنْ ترون بأهميته ، وأحيوا ذكره ، واعْمروا مجالسه ، واقرؤوا عن العلماء وأخبارِهم وطرائقهم معه ؛ سترون شيئاً يُثلج الصدور ، ويفتح لكم من هذا النوع أبواباً تُحفظ به الأعمار وتَتلاقح به الأفكار ، يسّر اللهُ لنا ولكم الخيرَ وأعاننا وثبتنا عليه .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب ..《٣》


    لقراءةِ صحيحيْ البخاريّ ومسلمٍ قراءةَ تأمّلٍ ..
    وهو منهجٌ أوصي به مَنْ أنهی حفظَ الجمعِ بين الصحيحين ؛ للتعامل مع صحيحِ البخاريّ وصحيحِ مسلمٍ ، وأما سننُ أبي داود ، فلها خُطةٌ تزيد علی هذه - أذكرها فيما بعدُ إن شاء الله -
    والخُطةُ في قراءةِ الصحيحين كالتالي :

    1- جَرْدُ البخاريّ ومسلمٍ واستخراجُ الأحاديثِ المسندة التي لم تَردْ في محفوظك ، مرفوعةً ، أو موقوفةً ، أو مقطوعةً ، وترتيبها حسبَ منهج الحفظ ، وحفظها ، أو استظهارها

    2- جمع الألفاظ التي زادها مسلمٌ علی البخاري مع اتفاقهما علی أصل الحديث ، والنظر في صحّة هذه الزيادة ، وما يترتب عليها من الأحكام ، مثل :
    زيادة " ولا تخمرورا رأسه " ( ولا وجهه) ، ولفظة (وجنّبوه السوادَ ) ، ولفظة ( ولا يرقون )... أقبلتُ راكباً أتان .. بعرفة .
    3 - النظرُ في عاداتِ البخاريّ ومسلمٍ في الترتيبِ ، والتكرار ، والاختصار ، والفقه ،روالمنهج ، وعادات البخاري في التبويب ، ومعرفة وجههِ ، واستقراء ذلك ، وتدوين ما يظهر لك فيها .

    4- جَمعُ الروايات المتعددة للحديث الواحد في الصحيحين في ملفٍ واحد ، وفهمها وتوجيه مختلفها ، مثل :
    ( أحاديثُ الإسراء والمعراج )
    وأحاديثُ (نوع نسك الرسول)
    وأحاديثُ (رؤية النبي لموسی وعيسی ) .....
    أحاديثُ الكسوف ، اللعان ، صلاة الخوف ، ما يقطع الصلاة ، المحرم

    5 - محاولةُ الجمع بين النصوص المختلفة ، وتوجيهها ، والتوفيق بينها وإعمالُ الفكرِ فيها .
    6 - جمعُ الألفاظِ المشكلة ، وتدوينها ، وإعمالُ الفكرِ في الجواب عنها .
    7 - معرفةُ مسألةِ الباب والأحاديث التي أُوردتْ فيها ، وتحريرها ، وفهم رأي المؤلف ووجهه .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب 《٤》

    - مِن أظهرِ الأمور على صَفاء مَعدن الطالبِ وُجودُ شيئين فيه .

    الأول:
    وفاؤه لمن أحسنَ إليه في الطلبِ برأيٍ وتَوجيهٍ ، أو تعليمٍ ومَعونةٍ ؛ فلا ينسى ذلك مع طُول العهد ، وشيوعِ صِيته ، وارتفاعِ ذكره ، بل يعرف الفضلَ لأهلِ الفضل ؛ مهما قَلّ وتَقادم ، فيذكرُ فضلَ مَنْ علّمه وتابعَه ، ووجّهه في بدايةِ أمره ، ممن كان لكلامهم وتربيتهم وتعليمهم ؛ أعظمَ الأثرِ في تربيته وتوجيهه نحو الايمانِ والعلمِ ، والتميّز ، واختصارِ مشوارِ الطلب ، والبعدِ عن الشّتات فيه .
    ابتداءً بالقرآنِ وانتهاءً بالعلومِ الأخرى ، ويعلم أنَّ بَذلَهم وتوجيهَهم وعطاءَهم ومتابعتَهم ؛ هو الغرسُ الذي أينعتْ ثمارُه بعد ، وأكلَ منه كلَّ حياته ، وسيُمد - بإذن الله - بعد وفاتِه ؛ فخرج كما هو ، فلا يَنساهم من دعائه ، وثنائه ، وتقديره ، واحترامه ، وصِلاتِه ، ومعروفه ، وتواضعه قولاً وفعلاً .
    وبِحقٍ لا يَرعى ذلك ؛ إلا موفق طيبُ المعدن ، زكيُ النفس حافظٌ للوُد مراعٍ للعهد.
    وفَتّش في نفسك هل أنت كذلك ؟.

    الثاني:
    حُسنُ الأخلاقِ ، وطيبُ التعاملِ بالتواضع والبَشاشة ، والصلةِ والبذل ، وعدمِ التَلوُن مع مَنْ علّمه ، أو عاشرَه وزامله من صُحبته
    ، ودَوام ذلك فيه فلا يَثبت عليها إلا مَنْ هي فيه أصلٌ لا فرع ، ثابتٌ لا طارئ ، لا تتبدلُ هذه الأمورُ بِتبدل الأحوال ، ولا بمرور الأزمان ، بل كلما زاد علمُه وارتفع ذكرُه ؛ زادت فيه هذه الأخلاقُ والآدابُ وضوحاً وبريقاً ، وعَمّ أثرُها مَنْ يُعاشرهم ، ففتّش عن نفسك هل أنت كذلك ؟

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب 《٥》


    - من الناسِ مَنْ يطلبُ العلمَ الى أمدٍ معيّنٍ ؛ ثم ينقطعُ !
    * فمنهم مَن يطلبه إلى الفراغِ من الجامعةِ ، أو استلامِ وظيفةٍ ، ثم ينشغلُ وينقطعُ ! ،
    * ومنهم مَن يطلبه لِفراغه ، فإذا دهمتْه المشاغلُ انقطع !
    وكلّ هؤلاء على خير ٍ، لكنّهم لا يكونوا علماءَ غالباً ، وإنما يُفلحُ في العلمِ ، وينالُ منه بُغيته ؛ مَن يُداوم في طلبه ، ويَثبتُ عليه ، لا تُشغله عنه الشواغلُ ، ولا تقطعه القواطعُ ، إنْ جاءته المشغلاتُ عن العلم تَركها ، أو تخفّفَ منها .
    عينُه على المرتبةِ العُليا ، وهمّتُه لا تعرفُ الدُون ، وعزيمتُه لا تعرفُ الإنقطاعَ ، لا يقفُ عن الطلبِ ؛ منشغلاً بالعلم والتزوّد منه ونشرِه ؛ حتى تفارقَ روحُه جسدَه ، شعارُه مع المحبرةِ الى المقبرةِ ! .
    هؤلاء هم الذين يَرفعُ اللهُ بالعلم ذكرَهم ، ويبقي به أثرُهم ، ويكونوا أئمةً فيه ، ولا يُضيعُ ربُك إحسانَ المحسنِ ، ولا يُخيّبُ مسعاه ، فاجعلْ شعارَك مع المحبرة إلى المقبرة ؛ تنلْ بركةَ ما طلبتَ ، ولا يَضيعُ عليك ماحصّلتَ ثبتنا اللهُ وإياك .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب 《6》


    - لم أجدْ في العلم أبركَ ، ولا أنفعَ ، و لا أثمنَ من العناية بالحفظ ؛ فهو رأسُ مالِ الطالب ، وكنزُه الذي يَنهلُ منه كلَ حياته ، ومَعينٌ لا يَنضبّ ، وعلمٌ يَصحبُه أينما وَجّه ، وعلى قدرِ إتقانه ؛ تكونُ الفائدةُ منه أكبرَ ، وأكثرُ ما يُعيق الطالبَ عن الاستفادةِ مِن الحفظِ والاستمرارِ فيه أمورٌ منها :
    ▪عدمُ معرفتِه بأهميتِه .
    ▪عدمُ الاشتغالِ بحفظِ الأَهمِّ من العُلوم .
    ▪عدمُ السّيرِ المستمرِّ .
    ▪عدمُ الضبطِ والاتقانِ .
    ▪عدمُ التّفهُمِ لمحفوظِه .

    ☆ أمّا أهميةُ الحفظِ ، فلا يُنكرُه إلا جاهلٌ ، ولا تَسمعْ لمن يُثبّطك ؛ فلنْ تأخذَ في العلمِ أثمنَ منه ، فعلمُك الحقيقيُ ما وَقرَ في صدرِك ، لا ما أوْدعتَه كتابَك ، فليس بِعلمٍ ما لا يَحضرُ معك الناديْ ، ويَعبرُ معك الواديْ ، وتجدُه حينَ يَغيبُ عنك كتابُك .
    وكلُ شيءٍ يُمكنُ استدراكُه إلا الحفظُ ؛ فإنه إنْ فاتَ وقتُه ؛ عَسُرَ تداركُه ، وإنْ نُسيَ صَعُبَ استرجَاعُه ، فبادرْ العُمْرَ ، واغتنمْ الفُرصَ في الحفظِ ؛ تَحمدْ ذلك بلا شَك .

    ☆وأَهمّ ما يُحفظُ الأصلانِ ( الكتابُ والسنّةُ ) ، فليس شيءٌ يُحفظُ لِذاتِه غيرَهُما ، فكلُ علمٍ يحتاجُ لدليلٍ إلا الكتابَ والسنةَ؛ فهما الدليل ُ، فإن أردتَ اختصارَ الطريقِ ، والوصولَ لأصلِ العلمِ ، وبلوغَ غايتِه ؛ فاعْتنِ بهما حفظاً وفهماً ، وأهمّ ما يُحفظُ من كُتبِ السنّة الصحيحانِ ؛ لاشتمالهما على أبوابِ الحديثِ وعُلومِه كلِّها ، فاغتنمْ ذلك ؛ تَنلْ خيراً لا يَعرفُه إلا من ذاقَه .

    ☆ وعليك بالسّيرِ المستمرّ ؛ ولو قَلّ المقدارُ ، وإياك والتَقطّعات ؛ فإنها قاطعةٌ عن المُواصلةِ ، مُبعدةٌ عن التَميزِ ، يَظنّ صاحبُها أنه سائرٌ ؛ وليس كذلك ! ، فغيرُه يَقطعُ المراحلَ وهو في مَحلّه قائمٌّ .

    ☆ وعليك بضبطِ مَحفوظِك ، وأهمّ ما يُعينُك على ذلك :

    ● الانضباطُ بالمقدارِ اليوميّ .
    ● التكرارْ للمقدارِ اليوميّ ، وكلما كَثُرَ التكرارُ ؛ ثبتَ الحفظُ وأبطأَ النسيانُ .
    ● إكثارُ المراجعةِ لآخِرِ ما حفظتَ ، وربْطُه مع محفوظِ اليوم .
    ● السّردُ المستمرُ للمحفوظِ السابقِ على الشيخِ ، أو أحدِ الأقرانِ ؛ فلهذا من الأثرِ على ضبطِك ما يَشهدُ به مَنْ عاناه .

    وبِسيْرك على ذلك ؛ تَضمنُ إتمامَ المحفوظِ ، وإتقانَه ، والاستفادةَ منه .
    ☆ الارتباطَ الارتباطَ بالشيخِ والصُحبةِ الذين يَعيشون هَمّ الحفظِ ، وكثرةَ المذاكرةِ معهم ؛ فإنّ هذا يُهيّجُ على الحفظِ ويُحركُ الفَهمَ ، ويَفتحُ مشاريعَ الاستفادةِ منه ، ويُظهرُ لك النقصَ عندك ، ويُزيلُ الوَحشةَ من قِلّةِ السالكين في الدربِ ، لا سيّما مشاريعُ الحفظِ الكِبار ! كحفظِ الكتابِ والسنةِ ؛ فإنها تَحتاجُ لِهممٍ عاليةٍ ، وصُحبةٍ دائمةٍ ، وتَيقُظٍ ومُلازمةٍ ؛ حتى تخالطَ لَحمَك ودمَك ، وتَقرَ في سُويداء قلبِك ، وتعيشَ معها ليلَك ونهارَك ؛ لِتشرقَ أنوارُها في قلبِك ، وتَتفتحَ أزهارُها في نفسِك ، وتجري كنوزُها على لسانِك ، وتتنزلَ خيراتُها على نفسِك ، وتَحلَ بركاتُها على علمِك ، و تَثبتَ على حفظِها وفهمِها ، وتعملَ بها وتنشرَها ، وهذا - وربي - مَعدنُ العلم ، وأصلُه ، ورأسُه ، وذروةُ سنامِه ، مَنْ وُفق لها ؛ فازَ ، ومَنْ حُرمها ؛ فاتتْه خيراتٌ لن يَجدَ عنها عِوضاً .

    ☆ ومما يْعينك على تَفهم ِ محفوظِك :

    ▪ التدبرُ والتأملُ لما حفظتَ وإِعمالُ الفكرِ فيها .
    ▪ جَمْعُ النظائرِ إلى بعضٍ .
    ▪المذاكرةُ المستمرةُ مع المشايخِ والأقرانِ في المعاني والفوائدِ .
    ▪الارتباطُ الوثيقُ بالكتابِ والسنةِ ، والمداومةُ على النظرِ فيها ، فانْفتاحُ علومِها ، واستقرارُها في القلب ؛ يأتي رويداً رويداً ، لا دفعةً واحدةً .
    ▪النظرُ في الكتبِ المؤلفةِ عليها ، كشرحٍ وقواعدَ ، ومواضيعَ ، واستدراكٍ ، وتحشيةٍ ، ودراساتٍ ، ومداخلَ ، ومقدماتٍ ، وتقريراتٍ ، وغَيرِها ؛ فهذا يفتحُ لك فوائدَها ويُظهرُ لك نفائسَها .

    وفقنا اللهُ جميعاً لذلك ، وفتحَ لنا من عطاياه وجودِه .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلب 《7》


    - من أهمّ المُهماتِ حين يَفتحُ اللهُ عليك في بابٍ من العلم ، و يُحبّبُه لك وتبدأ بالإنجاز فيه .
    أو حين يَفتحُ لك في مشروعٍ علميٍّ أو غيرِه ؛ تَنفعُ من خلالِه أمّتَك .

    - أنْ تُوقنَ أنه ليس منك ! بل هو محضُ فضلٍ من اللهِ ؛ لِيبلوَك ، أتشكرُ أم تكفرُ ؟ فمنه الإيجادُ والإمدادُ ، فلا تَنسبْ ذلك لِعقلِك وذكائك ، ولا لحرصِك واجتهادِك ، ولا لاستحقاقِك وصلاحِك ؛ بل استشعرْ عظيمَ مِنّة اللهِ عليك ، حيث وَفّقَ وأعانَ ويسّر .
    وأْظهرِ الفقرَ له ، والشكرَ له فلستَ أفضلَ من غيرِك المحرومين ، ولا أَحرصَ منهم ، فكم مِن أقوامٍ خيرٌ منك ، وأحرصُ منك ولم يُوهبوا كما وُهبتَ ؛ فاحمدْ ربّك ، وداومِ الافتقارَ له ، واجتهدْ في الصدقِ والإخلاصِ ، واحذرْ أنْ تُسلبَ هذه النعمةَ ، وتُصرفَ عنك بذنبِك وتَقصيرِك .
    وأَقبلْ عليها عاملاً ، مخلصاً ، مفتقراً ، منكراً ذاتَك ، ناسباً كلَ توفيقٍ منه إلى ربِك ، وكلّما ازددتَ توهّجاً وخيراً ؛ فلْتزددْ افتقاراً ، وانكساراً ، وحمداً ، وشكراً ، ورهبة،ً وخوفاً ، وجِداً ، وعملاً ، وتَحرزاً ، وتَوقِياً ، ولن يُضيعَ ربُك أجرَ مَنْ أحسنَ عملاً .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تَجاربُ في الطلب《8》


    * - { همسةٌ للحفاظ }


    - من الخللِ الذي يقعُ فيه بعضُ الحفاظِ ، وتُؤثرُ على استفادتِه ، وتركيزِه ، وعطائه ؛ استعجالُه الانشغالَ ببرامجَ لا تخدمُ مشروعَه الكبيرَ ، الذي بذلَ فيه عُصارةَ فكرِه وعمرِه ، فيبدأُ بمشروعٍ علميّ آخرَ ، يكونُ مشرفاً ، أو عاملاً فيه ، يأخذُ عليه جهدَه ، وهو لم يَخبُرْه ، ولم يَسرْ فيه قبل ، فيأخذُ من جُهده ، وفكرِه ، ووقتِه على حساب برنامجِه الأكبرِ ، الذي بَذلَ فيه زُبدةَ وقتِه ، وعُصارةَ جُهده وفكرِه ، فيُؤثر ُعليه من نواحٍ منها :

    ■ ازدحامُ الوقتِ عن إكمالِ محفوظِه وضبطِه .
    ■ انفكاكُه عن الصّحبةِ ، التي مع الوقتِ ستُفيده ثَباتا ، ومُنافسةً ، وعلماً ، وتجربةً .
    ■ انصرافُه عن شيخهِ في برنامجِه الأساس قبل اكتمالِ عقد مشروعِة ، ونُضوجِ ثمرتِه ؛ مما يُفقده أشياءَ سيُدرك أثرَها لاحقاً .
    ■ عدمُ إكمالِ المسيرةِ ، وبذلِ الوقتِ للعناية بكاملِ الأعمالِ المتعلقاتِ بالصحيحين بأصولها ، وفِقهها ، وقواعدِها ، ومُستدركاتها ... و .... و إلخ .
    ■ انشغالُه ببرنامجٍ جديدٍ عليه ، لم يُعرفْ به ؛ طالباً، عن مشروعٍ عُرفَ به في أوساطِ طلبةِ العلم ، والشيوخِ ، وخَبَرَ شيئاً من دقائقه ، من خلالِ معايشتِه اليوميةِ لحفظِه ، ومراجعتِه ، وتردّدهِ على حِلَقِه .

    ☆ فيا حُفاظَ السنةِ خُذوها من مُجربٍ سَبَقكم ، وجَرّب ما لم تُجربوا ، أعطوا السُنّة حقّها ، وأنزلوها منزلتَها ؛ تَظفروا بكنوزِها ، وإلا فاعلموا أن هذا العرشَ العلميّ لن يَبرعَ فيه مَنْ يَسيرُ فيه وهو مُثقلٌ بالمُزاحماتِ ، ولا مَنْ لا يزالُ بَعدُ يَعيشُ التّردداتِ .
    هذه دواوين ُالإسلامِ الكبارُ
    (الصحيحانِ مع السنن الأربعة) هي أساسُ لا فُضولٌ ، وأصولٌ لا فروعٌ ، هي بُحورٌ يَنهلُ منها أربابُ العلومِ ، والمختصراتِ ، فلا تذهبْ بكم الأوهامُ بعيداً عن كنوزِها ، خُوضوا غِمارَها ، وسَابقوا في ميدانِها ، واقطفوا ثمارَها ، وتَفنّنوا في علومِها ؛ فقد حَوَت خلاصةَ ما أتى به المصطفى - عليه الصلاةُ والسلام - قولاً ، وفعلاً ، وتقريراً ، فهي بحقٍ قُبةُ العلمِ وتاجُه بعدَ القرآنِ .
    ▪ابذلوا لها الوقتَ حفظاً ، وإتقاناً .
    ▪وابذلوا لها الوقتَ فهماً ، وفقهاً وتأملاً .
    ▪وابذلوا لها الوقتَ قراءةً لشرحها وما كتب حولها.
    ▪وابذلوا لها الوقت عطاءً وبذلاً وإقراءً .
    فلِمنْ تتركوْها ، وقد فُتحَ لكم بابُها ؟ وبأي شيئٍ تنشغلوا عنها ، وقد رأيتم فضلَها ؟ .

    ☆اغتنموا هذا الفتحَ بالبذلِ فيه وله، وكونوا رؤوساً فيه بالثبات ، والصبر فيه وله .

    ☆ هذه هي السُنة ميراثُ محمد - صلى الله عليه سلّم - بَذلَ الأئمةُ ؛ لأجلها أعمارَهم وأنفقوا لتحصيلِها أموالَهم ، وهجروا لجمْعها أوطانَهم ؛ فلم يُخيبِ اللهُ مسعاهم ، والبعضُ يَستكثرُ ما يَبذلُه لأجلها !! وهو متكئٌ على أريكتِه ، باقٍ في بلده !! فسَلْ نفسَك ياحافظَ السُنةِ ، كم أعطيتَها من وقتك ؟ ومالك ؟ وفكرك ؟ واجتهادك ؟

    اعزمْ على البذلِ ؛ لنشرِها يُعنْكَ ربُك ، ويفتحْ عليك من خيري الدنيا والآخرةِ فوقَ ما تُؤمّل .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطّلبِ 《9》


    * من الناسِ مَنْ يطلبُ العلمَ إلى أمدٍ معينٍ ؛ ثم ينقطعُ ، فمنهم مَنْ يَطلبُه إلى الفراغِ من الجامعةِ ، أو استلامِ وظيفةٍ ؛ ثم يَنشغلُ و يَنقطعُ ،
    و منهم مَنْ يطلبُه لفراغِه ، فإذا دهمتَه المشاغلُ ؛ انقطعَ !
    وكلُ هؤلاءِ على خيرٍ ، لكنهم لا يكونون علماءَ غالباً ، وإنما يُفلحُ في العلمِ ، وينالُ منه بغيتَه ؛ من يَثبتُ في طلبِه ، لا تَقطعُه القواطعُ ، إنْ جاءته المشغلاتُ عن العلمِ تركَها ، أو تَخفّفَ منها حسْبَ طاقتِه .
    عينُه على المرتبةِ العُليا ، وهمتُه لا تعرفُ الدُوْنَ ، وعزيمتُه لا تعرفُ الإنقطاعَ ، مُتحركٌ ، لا ثابتٌ ، متقدمٌ ، لا واقفٌ ، لا يَفترُ عن الطلبِ ، منشغلاً بالعلمِ ، والتزودِ منه ، ونشره حتى تُفارقَ روحُه جسدَه ، شعارُه مع المِحبرةِ إلى المَقبرة .

    هؤلاءِ هم الذين يرفعُ اللهُ بالعلمِ ذكرَهم ، ويبقي به اثرُهم ، ويكونون أئمةً فيه ، ولا يُضيعُ ربُك إحسانَ المحسنِ ، ولا يُخيبُ مسعاهُ ، فاجعلْ شعارَك مع المِحبرةِ إلى المَقبرةِ ؛ تنلْ بركةَ ما طلبتَ ، ولا يَضيعُ عليك ماحصّلتَ ، ثبّتنا اللهُ وإياك .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطّلبِ《10》


    * من المهمِ لطالبِ العلمِ ألاّ يقتصرَ في طلبِه للعلمِ ؛ على شيخٍ واحدٍ ، مهما كان علُمه ؛ لِتتسعَ مداركُه ، وتَتنوعَ معارفُه ، ويكتسبَ من أخلاقِ العلماءِ ، وطرائقهم .
    هذا يُقالُ له : إذا كان شيخُه متمكناً من كلِ العلومِ ، فكيف إذا كان الحالُ ؛ أقلّ من ذلك بكثيرٍ ؟ وكان الشيخُ ليس متمكناً من بعض أبوابِ العلمِ ؟
    فالتأكيدُ في تَنوعِ الشيوخِ يكونُ أظهر !
    ومن نصيحةِ الشيخِ لطالبِه أن يُعينه على ذلك ، و يُرشده ، و يُشجعه ، ولا يتغيرُ عليه بانتقالِه لغيرِه ، فالطالبُ ليس مِلكاً للشيخ ، لكن لابدّ أنْ يكونَ تَنقلُُه ممنهجاً ، وتَنويعُ الشيوخِ مدروساً ؛ ليأمنَ الشتاتَ ، وتعظمَ الفاىدةُ ، وتستمرَ العلاقةُ .

    ومِن أحسنِ ما أُوصي به الطلابَ في هذا :

    ١- أنْ تحرصَ على الارتباطِ ببرنامجٍ علميّ يُؤصلك ، ويُثبتُك ، ويُربيك
    ، لكن لا تقتصرْ عليه ، وطوّفْ في أوديةِ العلمِ ، ولاقِ الشيوخَ بطريقةٍ تخدمُ ما رُسمَ لك في منهجك ، فتكون الخطةُ العِلميةُ مرسومةً ، والتلقي فيه تَنوعٌ ، كالنحلةِ تَسيرُ بين الزهورِ ، وتَجني من رحيقِها ، بطريقةٍ محددةٍ ؛ فيخرجُ منها عسلٌ صافٍ .
    ٢- أن تكونَ التوصيةُ في ذلك ، من الشيخِ نفسِه ، فيرشدُ الطالبَ لمن يعلمُ أنهم أعلمُ منه في هذا الفنِّ وأنفعُ للطالبِ ؛ ليختصرَ عليه عناءَ البحثِ ، وينصحَه بمن يعلمُ أهليتَه ويُربيه على هذا المنهج .
    وقد كان عددٌ من العلماءِ إذا سُئلوا قالوا : لا نعلمُ اذهبوا إلى فلانٍ ؛ ليُعلِّمَ الناسَ قدرَ المُوصى به
    ، وهذا من نصيحتِهم .

    أحمد بن محمد الصقعوب

    تجاربُ في الطلبِ ( 11)


    * من أظهرِ الأمورِ على صفاءِ مَعدنِ الطالبِ ؛ وجودُ شيئينِ فيه :

    الأول :

    وفاؤهُ لمنْ أحسنَ إليه في الطلب ، برأيٍ وتوجيهٍ ، أو تعليمٍ ومعونةٍ ، فلا ينسى ذلك ، مع طولِ العهدِ وشيوعِ صيتِه ، وارتفاعِ ذكرِه ، بل يعرفُ الفضلَ لأهلِ الفضلِ ، مهما قلّ وتقادمَ ، فيذكرُ فضلَ مَنْ علّمه وتابعَه ووجّهَه في بدايةِ أمرهِ ، وأنه كان لكلامِهم وتربيتِهم وتعليمِهم ؛ أعظم الأثرِ في تكوينِه وتوجيهِه نحوَ الايمانِ ، والعلمِ ، والتّميزِ ، واختصارِ مشوارِ الطلبِ ، والبعدِ عن الشتاتِ فيه .
    ابتداءً بالقرآن ، وانتهاءً بالعلومِ الأخرى ، ويعلم أنْ بذلَهم ، وتوجيهَهم ، وعطاءَهم ، ومتابعَتهم ؛ هو الغرسُ الذي أينعتْ ثمارُه ، فأكل منه كلّ حياتِه ، وسيُمد - بإذن الله - بعد وفاتِه ، فخرج كما هو ، فلا ينساهم من دعائهِ ، وثنائهِ ، وتقديرِه ، واحترامِه ، وصلاتِه ، ومعروفِه ، وتواضعِه ، قولاً وفعلاً .

    وبحقٍ لا يَرعى ذلك ؛ إلا مُوفق طيبُ المعدنِ ، زكيُ النفسِ ، حافظٌ للوُدِ مراعٍ للعهدِ .
    وفتشْ في نفسِك ، هل أنتَ كذلك ؟

    الثاني :
    حُسنُ الأخلاقِ ، وطيبُ التعاملِ بالتواضعِ ، والبَشاشةِ ، والصلةِ ، والبذلِ ، وعدمِ التلوّنِ معَ مَنْ علّمه ، أو عاشرَه وزاملَه من صُحبتِه .
    ودوامُ ذلك فيه ، فلا يَثبتُ عليها ؛ إلا مَنْ هي فيه أصلٌ ، لا فرعٌ ، ثابتٌ ، لا طارئ ، لا تتبدلُ هذه الأمورُ بِتبدلِ الأحوالِ ، و لا بمرورِ الأزمانِ ، بل كلما زادِ علمُه وارتفعَ ذكرُه ؛ زادتْ فيه هذه الأخلاقُ والآدابُ وضوحاً ، وبريقاً ، وعمّ أثرُها معَ مَنْ يُعاشرُهم ، ففتشْ عن نفسِك ، هل أنت كذلك ؟ .

    أحمد بن محمد الصقعوب

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية