صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف أحب القراءة

    حسان الحمدان
    @ihassanGh


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺃﻓﻜﺮ ﻓﻴﻪ ﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮﺓ، ﻭﺃﺗﻨﺎﻗﺶ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻷ‌ﺣﺒﺎﺏ ﻭﺍﻷ‌ﺻﺤﺎﺏ.
    ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﺴﻠﻚ -ﻋﺎﺩﺓً- ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻋﻼ‌ﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻫﻲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ (ﺍﻗﺮﺃﻭﺍ، ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ‌ ﺗﻘﺮﺃﻭﺍ، ﺃﻣﺔ ﺍﻗﺮﺃ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ‌ ﺗﻘﺮﺃ... ﺇﻟﺦ)، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻳﺮﻓﻀﻬﺎ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ؛ ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﺣﺘﻰ ﺍﻵ‌ﻥ ﻟﻢ ﻳﻌﺘﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻞ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ.
    ﻧﺤﻦ ﻧﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻧﻀﺤﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ، ﻧﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻧﺤﺐ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻧﺴﺘﻔﺰّ ﺩﻣﺎﻏﻨﺎ ﻟﻠﻤﻤﺎﻧﻌﺔ.

    ﺳﺄﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﺃﻟﺨﺺ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺭﺍﻫﺎ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻓﻲ ﻧﻘﺎﻁ:

    - ﺗﺎﺑﻊ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳُﻜﺜﺮﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ، ﻭﻳﻘﺘﺒﺴﻮﻥ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﻲ ﺷﺘﻰ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ، ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺭﺷﺢ ﻟﻚ ﺍﻷ‌ﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ: ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻬﺪﻟﻖ، ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺍﻟﻤﻌﻴﻮﻑ، ﺻﻔﻴﺔ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﻱ، ﻋﺰﺍﻡ ﺍﻟﻐﻄﻴﻤﻞ، ﺃﺑﻮ ﺗﺮﺍﺏ ﺍﻟﺤﺰﻣﻲ، ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺎﻓﻆ، ﻋﻤﺮ ﺩﺍﻓﻨﺸﻲ، ﻫﻴﻔﺎﺀ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ (ﺍﺳﻢ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﺑﺎﻻ‌ﻧﺠﻠﻴﺰﻱ)، ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ (ﻧﺸﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺙ)، ﺗﺎﺑﻊ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻭﺗﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ.
    - ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻚ ﻣﻜﺘﺒﺔ، ﺃﻭ ﺃﺣﺪ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻚ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻜﺘﺒﺔ، ﺃﻭ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻚ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻋﺎﻣﺔ، ﻓﺎﻓﻌﻞ ﺍﻵ‌ﺗﻲ: ﺯﺭﻫﺎ، ﻭﺍﻣﻜﺚ ﺑﻬﺎ ﻭﻗﺘًﺎ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺍﻟﻄﻮﻝ، ﻻ‌ ﺗﻘﺮﺃ! ﻗﻠّﺐ ﺍﻟﻌﻨﺎﻭﻳﻦ، ﺍﺧﺮﺝ ﻛﺘﺎﺑًﺎ، ﺗﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﻏﻼ‌ﻓﻪ، ﺍﻗﺮﺃ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ، ﻭﺟﺪﺕ ﺑﻪ ﺟﻤﻠﺔ ﺗﺼﻠﺢ ﻛﺎﻗﺘﺒﺎﺱ؟ ﻣﻤﺘﺎﺯ! ﺍﺧﺮﺝ ﺟﻮﺍﻟﻚ ﻭﻏﺮّﺩ ﺑﺎﻻ‌ﻗﺘﺒﺎﺱ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ. ﺍﻓﻌﻞ ﻫﺬﺍ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ.
    - ﻛﻮّﻥ ﻋﻼ‌ﻗﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ، ﻭﺍﺗﺨﺬ ﺻﺪﻳﻘًﺎ ﻗﺎﺭﺋًﺎ، ﻻ‌ﺑﺪ، ﺩﻋﻪ ﻳﺤﺪﺛﻚ ﻋﻦ ﺁﺧﺮ ﻣﺎ ﻗﺮﺃ، ﻭﻟﻴﺘﻔﻠﺴﻒ ﻋﻠﻴﻚ ﻗﻠﻴﻠًﺎ، ﺍﺧﺮﺝ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ ﻟﻤﻄﻌﻢ، ﻭﺍﺻﻎ ﻟﻜﻼ‌ﻣﻬﻢ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺎﺕ، ﻭﻫﺰ ﺭﺃﺳﻚ ﻛﺄﻧﻚ ﻓﺎﻫﻢ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ.
    - ﺍﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻧﻔﺴﻚ ﻭﺃﻱ ﻋﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻫﻮ ﺃﻗﻞ ﻋﻠﻢ ﺗﻜﺮﻩ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻓﻴﻪ، ﺍﻟﺸﻌﺮ؟ ﺍﻟﺴﻴﺮﺓ؟ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ؟ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ؟ .. ﻣﻤﺘﺎﺯ، ﺍﺧﺘﺮ ﻛﺘﺎﺑًﺎ ﺻﻐﻴﺮًﺍ، ﻭﺿﻌﻪ ﻋﻨﺪ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻻ‌ ﺗﻔﺘﺤﻪ ﺇﻟّﺎ ﺇﻥ ﻃﺎﺑﺖ ﻧﻔﺴﻚ ﻟﻔﺘﺤﻪ، ﺍﻗﺮﺃ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﺩﺍﻣﺖ ﻧﻔﺴﻚ ﺗﺮﻳﺪ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ، ﻣﻠﻠﺖ؟ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺩﻭﺍﻟﻴﻚ.
    - ﺍﻗﺮﺃ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﻟﻒ ﻋﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻜﺘﺐ، ﺍﻗﺮﺃ ﻣﻨﻬﺎ ﺻﻔﺤﺔً ﻛﻞ ﻳﻮﻡ، ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﺘﺐ: ﻋﺎﺷﻖ، ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ، ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﺷﻐﻮﻑ ﺑﺎﻟﻘﺮﺍﺀﺓ، ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ، ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﻗﺎﺭﺉ، ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ.
    - ﺍﻗﺮﺃ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺴﻠﺴﻠﺔ، ﻭﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﺸﻴﻘﺔ، ﻭﻻ‌ ﺃﺟﺪ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻷ‌ﺳﺘﺎﺫ ﻃﺎﻫﺮ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ، ﻭﻣﻦ ﺭﻭﺍﻳﺎﺗﻪ: ﺍﻟﺼﻨﺪﻗﺔ، ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ، ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ.
    - حفظ أكبر قدر من صور المكتبات، الصور البديعة، ووضعها خلفية للجوال، والكمبيوتر، والهيدر في تويتر، وأي مكان آخر. حاصر نفسك بالكتب!
    - في الانترنت قصص كثيرة لتجارب عشاق الكتاب، شاهدها باستمرار.
    - عوّد نفسك على زيارة المكتبات، والشراء منها، حتى ولو لم تقرأ الكتب.
    - عاون أصدقاءك في ترتيب مكتباتهم وتنظيفها.
    - زر معارض الكتب، اكشخ بالمعرفة يا أخي! سيأتي اليوم الذي ستزور فيه المعارض شغفًا بالمعرفة.
    - الدعاء الدعاء، وليس في هذا تضخيمًا لأمر القراءة؛ فالقراءة في هذا العصر هي الوسيلة الأولى للتعلم.
    ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺳﺎﻟﻴﺐ.

    ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﺍﻷ‌ﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟنقاﻁ :
    ﻫﻮ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻋﻼ‌ﻗﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﻭﻻ‌ ﻧﺴﺘﻔﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸﺎﻋﺮﻧﺎ ﻭﺗﺠﺎﺭﺑﻨﺎ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ.

    ﺃﺭﺟﻮ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻗﺪ ﺃﻓﺪﺗﻚ.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية