صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات بعنوان: بواكير مشروع في علم المقاصد

    حمود بن علي العمري
    @Alkareemiy


    بسم الله الرحمن الرحيم


    1- بعد ان تكلمت عن دراسة اصول الفقه في المستوى الاول والثاني واهم كتب الاصول سألني بعض الاخوة والاخوات عن كتب المقاصد فاردت افرادها بالكلام

    2- فأقول ان علم المقاصد هو ذروة سنام الفقه بأوسع معانيه فليس في علم المقاصد مبتدئ انما هو علم المجتهدين فالعجب ممن يكتب فيه للمبتدئين

    3- فلا تجد علماً من علوم الشريعة اقل تأليفاً فيه من علم المقاصد قبل هذا الزمن العجيب وما ذلك الا لانه نتيجة طبيعية للمجتهد

    4- فمن تفقه بالكتاب والسنة وآثار السلف وشاهد حكم الشارع واحكامه استطاع ان يستخرج بعض مقاصده التي اتت الشريعة بتحقيقها وبنت احكامها عليها

    5- ولايمكن دراسة مقاصد الشريعة في الاحكام العملية بعيداً عن المقاصد العقدية والايمانية والسلوكية فهذا الدين كماله بذاته وبشموله

    6- فعلم المقاصد عند الفقهاء مثل علم العلل عند المحدثين نتيجة لعمر من التضلع من علم الحديث وكتبه وابحاثه الواسعة فعلماء العلل اندر العلماء

    7- اما الكلام على مقاصد الشريعة فلا تكاد تجد كتاباً اصولي الاتكلم على شيئ منها حتى اتى الامام الشاطبي فجمع ما قبله واضاف عليه ورتبه وحرره

    8- وابدعه ابداعاً لم يسبق الى مثله ولم يلحق ولم يقارَب من النحية النظرية حتى اصبح كل من كتب في المقاصد بعده عالة عليه وان زعم نقده له

    9- اما منجم المقاصد بعد الكتاب والسنة والآثار السلفية فهي فتاوى الأئمة المجتهدين اجتهادا مطلقاً الذين لم يتقيدوا بمذهب من المذاهب

    10- فمن اراد ان يأتي في المقاصد بالتحرير والتنوير فعليه بمصادرها الاصلية ولا يكتفي بما كتبه غيره فانه مجتهد يصيب مقصد الشرع وربما لم يصبه

    11- واعظم وسيلة لتحصيل المقاصد الوصول الى ذروة الفقه عن الله ورسوله يساعدك على ذلك الاستقراء الطويل لمصادر المقاصد الاربعة الوحيين والآثار

    12- وفتاوى الأئمة واروايات عنهم, فإن القرآن يذكر القواعد الكلية والاصول العامة والمبادئ اكثر من ذكره للتفاصيل حتى تكلم العلماء عن سبب تفصيل

    13- تفصيل احكام المواريث في القرآن حتى صار اكثر مسائل المواريث مجمع عليها وهو اكتر باب اجمع على مسائله وما ذلك الا لان القرآن قد فصل احكامه

    15- ذكرها سردا الإمام الشافعي في كتاب العلم والإمام احمد في كتاب السنة وذكرها ابن تيمية في عدة مواضع من كتبه وفيها ابلغ رد على من شكك في

    14- ثم السنة التي هي بيان لكتاب الله والتطبيق العملي له من اجل ذلك حث القرآن على اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في اكثر من اربعين آية ذكرها

    16- حفظ الله للسنة , ثم آثار السلف مع السنة كالسنة مع القرآن خصوصاً الصحابة اذا اتفقوا او تتابع اكثرهم على قول فهم البيان الشافي للعمومات

    17- نعود للكلام عن الموافقات باعتباره الكتاب الوحيد المنظر للمقاصد فالمقاصد قبله موجودة لكنها مثل اصول الفقه قبل يكتب الشافعي الرسالة

    18- واما نن كتب بعده فهم عالة عليه بين مقل ومستكثر ومستغل ومستثمر , وهذا الكتاب منجم لجميع علوم الاجتهاد فلا يقرأ فيه متخصص في علم الا وادرك

    19- ملا يدكه الامن يشاركه في فنه واذكر على ذلك مثالاً واحداً وهو علوم القرآن فلا يكاد يدرك احد انه من ادق من كتب في بعض مسائله وقد نبه على

    20- ذلك الدكتور الفهامة مساعد الطيار في بعض ابحاثه وقد هاله ما وجد فيه من درر ولعله يبحث كرسالة ان لم يكن قد بحث ولعل الشيخ عبدالرحمن الشهري

    21- يفيدنا ان كان قد بحث , والكلام عن الموافقات يطول لكن فوائده اطول لمن تأهل له وقد كتب عنه او عن بعض جوانبه كثير لكنها كلها اقل من مستواه

    22- وعذرهم ان اكثرهم انها رسائل علمية لشاب حديث العهد بالعلم فتصده لهذا السفر العظيم يعد تحمل فوق الطاقة ولهم الشكر الجزيل والدعوات الصادقات

    23- ثم ان كتاب الموافقات من الناحية النظرية لم يؤلف مثله لا قبله ولا بعده. وان كان هو افاد ممن قبله

    24- وخصوصاً الجويني في البرهان والغياثي والغزالي في المستصفى وشفاءالغليل والعز ابن عبدالسلام في كتابه الفذ قواعدالاحكام الكبرى

    25- كما افاد من ابن تيمية احياناً بالنص وخصوصاً من كتاب الدليل على بطلان التحليل ومن القواعد النورانية ومن الاقتضاء ومن شيخ شيخه ابن القيم

    26- فقد تتلمذ عليه المقّري شيخ الشاطبي في الاصول , على ما افاد من علماء المالكية, الا انه قد ابدع في تحريرها وتقعيدها غاية الابداع

    27- وقد كان ينتظر ممن بعدها ان يتمموا ما اشاده وبناه الا ان اكثر الاعمال كانت لاستخراج ما كتبه الشاطبي وشرحه وبسطه وهذا شيئ مهم لكن هناك اهم

    28- وهو اتمام هذا المشروع التنظيري لعلم المقاصد ثم رسم المهج الصحيح لتحويله الى مجال التطبيق الذي هو ثمرت علم المقاصد, وهنا اريد ذكر بعض

    29- الجهود حول الموافقات فقد حاول بعض اهل العلم اختصارها واجود محاولة فيما وقفت عليه تيسر الموافقات لنعمان جغيم فقد حافظ جوهر الكتاب ولبه

    30- كذلك اختصره الشيخ محمدالولاتي الشنقيطي لكنه ركز على القسم الاصولي من الموافقات اكثر من القسم المقاصدي الذي هو بيت القصيد من الموافقات

    31- كذلك الدكتور الجيزاني في كتابه تهذيب الموافقات لكنه في الحقيقة قصر كثيراً فهو مختارات من الموافقات وليس تهذيباً له فهو لا يعادل ثمنه

    32- كذلك لخص قسم المقاصد في رسالته للماجستير الشيخ احمدالريسوني وقد اجاد في جوانب من رسالته وفيها ما يحتاج الى اعادة تحرير فكتابته له قديمة

    33- وقد حاول ابن عاشور ان يصح ويستدرك على الشاطبي لكن الحق يقال ان اجود ما في كتاب ابن عاشور هو ما اخذه من الموافقات غير فيه ام لم يغير

    34- واما الامر التي حاول ان يجدد بها في المقاصد ففيها ضعف بين وتأثر بالمدارس الاصلاحية والعقلانية بل ربما يكون كتابه في المقاصد اضعف كتبه

    35- نعود فنقول ان من اعظم المخاطر ان تقول لشيئ انه من مقاصد الشريعة وهو ليس كذلك وانما هو مقصدك انت ولم يرده الله ولا رسوله فتمهل قبل التقدم

    36- ان مقاصد الشريعة ليست على درجة واحدة من القوة والطلب فربما تسمح الشريعة بتفويت بعض ماكانت تقصده لتحصيل مقصود اعظم اذا علمت ذلك فاعلم ان

    37- اعظم مقاصد الشريعة هي العبودية لله وحده وفراده بالتوحيد والطاعة والهيمنة لامره على كل امر. واستسلام كل شيئ له سبحانه ومن تأمل القرآن وجد

    38- ان الد اعدآء الله هم الذين عاندوه ونازعوه في خصائصه وحقوقه على عباده فلا يمهلهم فيجب على الناظر في احكام الشريعة ان يتأمل مقاصد الايمان

    39- والعبودية لله فوالله لا تجد احداً يشرق بحكم في ابواب الشريعة ولا يسيغه الا تجد عنده خلل في توحيد الربوبية ومعرفة الله باسماءه وصفاته

    40- وان تظاهر بالايمان, اليس من يجادل في تفضيل الرجل في الميراث يجهل علم الله وحكمته وعزته وعدله ورحمته وتدبيره وقدرته واحاطته وتنزيهه

    41- لذلك اقول ان اكبر نكبة نكبها الفقه الاسلامي هو حين صار عندنا فقيه لا يؤخذ عنه المعتقد ويؤخذ عنه السلوك ولا دراية له بواقع الناس والدعوة

    42- ولك ان تتصور كيف كان هذا التكامل في الصحابة والتابعين وأئمة السلف الى عهد احمد وطبقته ثم كيف صار الناس بعدهم يشار الى احدهم بالامامة في

    44- في السلوك وهو اجنبي عن الاحكام كأنها من حرف اهل الدنيا ولم يعلموا انه مامن حكم شرعي الا ويتجلى لك فيه اسم او صفة من صفات كمال الله تعالى

    45- فلايمكن ان تحكم الفقه عن الله ورسوله حتى تحكم عقيدة السلف مسائلهم بدلائلهم وتكون عبادتك وسلوكك ومقاماتك الايمانية على منهجهم وسلوكهم

    46- فمن الخلل الذي في كتب المقاصد ان اكثر نن كتب عن المقاصد عندهم اشكالية في اثبات حكمة الله كماهو معروف

    47- عن الاشاعرة وحكمة الله هي لب المقاصد ولبابها فهذا مما قصر بالكتابات المقاصدية عن مكانتها الصحيحة التي تنتج الايمان والاحكام معاً

    48- والذين يكتبون في المقاصد من المعاصرين اكثرهم طلاب رسائل ومتخصصون في الفقه او الاصول واكثرهم لم يتضلع بعلم العقيدة التي هي اصل المقاصد

    49- وهذا يحتم على العلماء الراسخين في علوم الشريعة ان يقدموا على الكتابة او يشرفوا على كتابات طلبة العلم اشرافاً حقيقياً حتى يخرج لنا تحريراً

    50- يليق بجلالة هذا العلم الذي هو ذروة علوم الشريعة والذي تهيبه العلماء قروناً واقدم عليه اهل عصرنا اقداماً مخيفاً .

    51- بسم الله الرحمن الرحيم نستأنف الكلام على مقاصد الشريعة فنقول ان المقاصد لها ثلاث مراتب اعلاها واعظمها واحمها مقاصد الايمان والتوحيد

    52- وهيمنة شرع الله وامره على كل امر وحكم وبهذا المقصد الاعلى اذن الله تعالى للدولة الاسلامية اقرار اهل الكفر على دينهم اذا كانوا تحت حكم

    53- الله وشرعه وهيمنته وليس من باب حريتهم فلا حرية تعود الى هيمنة الشريعة بالابطال وجعل احداً يحكم مع الله فمن احكم الايمان وعرف الله حق

    54- معرفته بأسماءه و صفاته الكاملة في كل كمال عرف ان الله لا يقبل الشركة في ملكه ولا حكمه ولا سلطانه ولاوامره سبحانه فمن ينازعه شيئاً منها

    55- منها فقد اراد ابطال اعظم المقاصد الشرعة, ومن صور العودة على هذا المقصد بالابطال التقليد الكامل المطبق الذي يقدم به قول امامه او مقلده

    56- على قول الله ورسوله وان سوغ ذلك بمسوغاتهم المختلفة وهذه المقاصد الايمانية قليل من يحررها من الفقهاء المتأخرين بسب طاغوت التخصص

    57- ولك ان تتصور فقيهاً يقرر احكام الله وهو ينكر ان يكون لله حكمة او مقصدا في احكامه تعالى الله عن قول المبتدعة , فتجدهم يتكلمون عن مسألة

    58- التحسين والتقبيح العقليين فيقابلون بين قولين فاسدين للمعتزلة والاشاعرة وهي اقوال لا تقدر الله حق قده ولم تحقق كمال الله وكمال صفاته

    59- فيا طالب المقاصد احكم عقيدة اهل السنة والجماعة واحط قدر المستطاع بفلسفتهم الايمانية تستبن لك مقاصد الاسلام العظام وحكمه العالية

    60- بسم الله نكمل الكلام على علم المقاصد وقد بينت ارتباط علم العقيدة بعلم الفقه والمقاصد ومن لم يربط بينها بقي فقهه منقوص وعلمه مبخوس

    61- ثم المرتبة الثانية من مراتب مقاصد الشريعة هي مرتبة مقاصد الاحكام العملية المبنية على الادلة التفصيلية وهذه المرتبة هي التي عليها

    62- اكثر المؤلفات المقاصدية خصوصاً المتأخرة وهذه المرتبة لا تفقه حق فقهها الا اذا بنيت على المرتبة الاولى

    63- وهذه المرتبة عموميات وكليات عامة في غالبها وهذا يكشف لك سر عدم عناية السلف بالكتابة فيها لانها قواعد محكمة في القرآن وانما الحاجة الى

    64- تطبيقها في تفاصيل الاحكام وهذا تجده واضحاً في فتاويهم وتطبيقاتهم مما فرّق فتاويهم عن فتاوي اكثر المتأخرين الذين همهم التخريج على قولهم

    65- وهنا اريد ان ابين ان المقاصد الكلية العامة للشريعة لايمكن جعلها ادلة تفصيلية لاحكام الشريعة كما فعله فقهاء المقاصد زعموا المتأخرون

    66- لان المقاصد الشرعية قواعد كلية عامة لا يخالف فيها احد في الغالب حتى بعض الكفار مثل العدل والاحسان وتحريم الظلم والعدوان كل هذا متفق عليه

    67- وانما العبرة بتطبيقات هذه القواعد الكلية فمن اراد ان يستدل بالمقاصد العامة على آحاد الاحكام فسيخرج بشرع من انتاجه هو وليس شرع الله

    68- لان الله قد قرر في كتابه كل قاعدة كلية صحيحة لم يحوجنا الى منظر او فيلسوف او حكيم لانه احكم الحاكمين سبحانه ثم تفصيل هذه القواعد

    69- تجده في كتاب الله وتجده اكثر تفصيلا في السنة وهذا يفسر لك مقولة الامام الشافعي كل ما حكم به الرسول فهو مما فهمه من كتاب الله

    70- وهذا كلام محكم جدا فمن ذهب الى الحكم مباشرة ومعه دليل المقاصد مثل العدل فيجب ان يعلم ان الله لم يخل مسألة من حكم يحقق اعظم صور العدل

    71- وليس الامر كما قال بعض الاصوليين ان الادلة من الكتاب والسنة لا يفي بعشر الاحكام والنوازل , وهذا كلام غلط وبين ابن تيمية وجه غلطه وقصوره

    72- فالشريعة وافية قواعداً كلية واحكاماً تفصيلية , وقد يسأل بعضهم مالفائدة من دراسة المقاصد اذا اذا كان لا يستدل بها على الاحكام التفصيلية

    73- فاقول ان من يدرس المقاصد يختلف عمن يستخرج المقاصد ثم ان اكبر فائدة لدراسة المقاصد لغير الراسخين في العلم هي فائدة إيمانية وجدانية

    74- وهنا يناسب ان اذكر الفرق بين الحكمة والسبب والعلة فبذلك يتبين لك كثيرٌ من الخلط عند بعض الناس في هذا الموضوع وموضوعها في كتاب القياس

    75- لكن سأتكلم عنها باختصار فاقول ان الفرق بينها دقيق فالحكمة هي مقاصد الشريعة ولم تربط بها الاحكام الا اذا كانت مطردة طرداً وعكساً

    76- اما اذا كانت يمكن ان تتخلف ويوجد الحكم فلا تعد مطردة مثل احكام السفر فالحكمة هي التخفيف ورفع المشقة لكن هذه الحكمة المقاصدية لم تطرد

    77- فلم يربط بها الحكم وانما ربط الحكم بأمارة ظاهرة مطردة تحقق هذا المقصد قطعاً لجميع الناس وهذه الامارة هي السفر الشرعي فإن وجد وجدت الرخصة

    78- وهذه الامارة ان كان بينها وبين الحكم مناسبة عقلية سميت علة مثل المثال السابق في السفر , وان لم يكن بين الامارة والحكم مناسبة عقلية ظاهرة

    79- يكون سبباً وليس علة مثل الزوال سبباً لوجوب صلاة الظهر فلا مناسبة ظاهرة للمكلف بين الحكم وسببه وهذه الاسباب تحقق المقاصد بجميع المراتب

    80- وان كان المكلف ربما لايدركها وانما يدركها من فتح الله عليهم من فضله فتوحاً وادرك من حكمته غوراً بعيداً

    81- بسم الله نكمل الحديث عن مقاصدالشريعة وقد وصلنا الى المرتبة الثانية من المقاصد وهي مقاصد الاحكام والتشريع وقلنا ان بناية الاحكام عليها

    82- بعيداً عن الادلة التفصيلية من اسباب الخروج عن السنة ومما ينتج تشريع لم يأذن به الله فإن تفصيل المقاصد الكلية قد تكفلت به شريعةرب العلمين

    83- فتكون فائدة معرفة المقاصد الكلية فائد إيمانية كما قال ابراهيم عليه السلام ليطمئن قلبي وكذلك يرجح بها فعند الخلاف القوي يكون من المرجحات

    84- موافقة القول لمقاصد الشريعة وحكمها وهذه مسألة وقع فيها لبس شديد وخصوصاً من المدرسة العقلانية القديمة والحديثة من فقهاء ومن غيرهم

    85- وقد اعجبتني كلمة للشيخ البراك حين قال له احدهم ان الله يحب ان تؤتى رخصه, فقال الشيخ : رخصه تعالى وليس رخصك انت, فهذه كلمة بألف كلمة

    86- اما المرتبة الثالثة من مراتب المقاصد فهي مقاصد الابواب وهي من اهم ما يعتني به الفقيه ويعينه على فهم كل باب بطبيعته التي تخصه وتميزه

    87- وبه يسهل عليه الترجيح وكم لله في شرعه من حكم وكم له في كل باب من اسرار وكم له في كل مسألة دائق الحكم والاحكام فتجد الاعجاز ينجلي لك

    88- في كل مسألة حتى والله انك تجد من. النتائج الإيمانية اكثر مما تجده في كتب الرقائق وتتجلى لك اسماء الله وصفاته في احكامه وتشريعاته

    89- وتعلم معنى قوله تعالى:الاله الخلق والامر. فهو سبحانه خلق ثم امر الخلق بما يصلح ما خلقوا له في العاجل والآجل ,للفرد وللجماعة فسبحانه

    90- ولا تنكشف لك كثير من اسرار وحكم ومقاصد الابواب المختصة الابعد ان تنهي دراستها العلمية بالطريقة المعتادة وتعلم ادلتها من الكتاب والسنة

    91- وآثار السلف واقوال العلماء والقواعد الاصولية ووسائل الترجيح ثم في نهاية المطاف تشرع في فقه التدبر والتفكر في هذا الباب وتستخرج حكمه

    92- ومقاصده وستجد من ذلك شيئاً عجيباً لكن استعن على ذلك بثلاثة امور بعد الاستعانة بالله الاول التحرير العلمي والبحث المستقصي قدر الطاقة

    93 وخصوصاً في دواوين السنة والآثار وكتب المحققين المحررين من اهل العلم وان طال بك الزمان في الباب الواحد فإن ذلك يختصر لك فيما بعده من ابواب

    94- ثانياً كثرة الدعاء والتضرع الى الله تعالى بأن يفقهك في الدين ويفتح لك من فضله فتوحاً فهذه سنة سلفية مهجورة عند طلب الفقه والفتح فيه

    95- ثالثاً التسليم لله بكمال العلم بماهو كائنٌ الى يوم القيامة لايستجد له امر , وكمال حكمته في كل امر ونهي وكمال رحمته لكل مخلوق

    96- وكمال عزته على كل عزيز فلايتطرق النقص الى الى شريعة الله من نقص علم او حكمة او رحمة او عزة او صفة من صفات كماله سبحانه وتعالى

    97- عند ذلك يتجلى قوله تعالى : ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً . وتصل الى علم اليقين وعينه وحقه وتجد برد اليقين خالط قلبك

    98 - وتكون عند ذلك مستخرجاً للمقاصد ومطبقاً لها في فقهك واجتهادك ولو في باب واحد فهو العلم الحقيقي وان ترد شاهد ذلك التطبيق فشاهدها في

    99 - اجتهادات ابن تيمية وابن القيم تجدها في صورة بديعة فإن كان الشاطبي هو ابدع من قعد للمقاصد فإن الشيخين ابدعا في تقعيدها وتطبيقها

    100 - ومن تمرس بكتبهما عرف ذلك حق معرفته والكلام في المقاصد يطول ولكن اكتفي بهذه الالماحات نفع الله بها كاتبها و قارأها واشكر كل من تابع ..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    طلب العلم

  • مقدمة الموسوعة
  • منهجية الطلب
  • القراءة
  • دراسة الفنون
  • الحفظ
  • أدب الحوار والخلاف
  • متفرقات
  • المكتبة
  • الأفكار الدعوية
  • الموسوعة
  • مواقع اسلامية