صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عَلَى رِسْلِكُمْ أَيُّهَا المحتفلونَ بِـ(المولدِ النَّبويِّ)

    أ.النميري بن محمد الصَّبَّار


    بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


    الحمدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رَسولِ اللهِ وعلى آلهِ وصحبهِ ومَنْ والاهُ ، أمَّا بعدُ :
    فَفِي اليومِ الثَّاني عشر منْ شهرِ ربيعِ الأولِ مِنْ كُلِّ سنةٍ هجريةٍ ، يَتَداعَى الكثيرونَ مِنْ أبناءِ الإسلامِ في مُختلفِ الأقطارِ الإسلاميةِ للاحتفالِ بمناسبةِ(المولدِ النَّبويِّ) ، ويُقدَّرُ عَددُ المرتادِينَ لهذا المولدِ بالملايينِ المملينةِ في بعضِ البلادِ الإسلاميةِ[1] .

    و تَتعدَّدُ مظاهرُ هذا الاحتفالِ[2] ، ويأخذُ ألواناً متنوعةً مِنَ الابتهاجِ ؛ حيثُ تُزَيَّنُ المساجِدُ ، وتُنْشدُ فِيها القصائدُ الخاصَّةُ بالمولدِ ؛ كما في (قصيدةِ البردةِ) ، وتُنصبُ الخيامُ الكبيرةُ ، وتُغنَّى فيها المدائحُ النَّبويَّةُ ، و غالباً ما يُصاحِبُ ذلكَ اختلاطٌ بينَ الجنسينِ ، ونوعٌ مِنَ التَّمايلِ والتَّراقصِ ، وتُؤْكلُ خلالَ ذلكَ الحلوى المصنوعةُ خصيصاً لهذا المولدِ ؛ كما تُرْفعُ الأَعْلامُ ، وتُحْملُ الرَّاياتُ المخصَّصةُ لهذهِ المناسبةِ .
    وهَكذا تَجْرِي أَحداثُ المولدِ النَّبويِّ ، وتَنْقَضِي سَاعَاتُهُ في جَوٍّ ، يَطْغى عليه المرحُ والضَّجيجُ ، و إِنَّ لَنا –بَعدَ ذلكَ كُلِّهِ- أَنْ نقولَ لأُولئكَ المشاركينَ في(المولدِ النَّبويِّ)-ونَحنُ لَهم نَاصِحونَ مُشفقونَ- : على رِسْلِكُمْ أَيُّها المحتفلونَ! فَما هَكَذا يَكونُ فَرَحُكم بمولدهِ صَلَّى الله عليهِ وسلَّمَ!! وما هَكَذا يَكونُ تعبيرُكم عنْ محبتهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ!! ، وإنَّ الواجبَ عليكم أنْ تَقوموا بِعمليةِ مُراجعةٍ دقيقةٍ لما تَقومونَ بهِ مِنْ أعمالٍ ؛ استناداً على أَدواتِ التَّمحيصِ والتَّحقيقِ الماثلةِ في أُصولِ مِنهاجِ النُّبوةِ ، وقَواعدهِ الَّتي بِهَا يُعْرفُ الحقُّ منَ الباطلِ، والهدى مِنَ الضَّلالِ ؛ كما قَالَ تعالى : {اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}[لأحقاف : 4] .

    وفي ذلكَ يَقولُ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ-رَحمهُ اللهُ- :
    ((وَقَدْ طَالَبَ سُبْحَانَهُ مَنْ اتَّخَذَ دِينًا بِقَوْلِهِ { ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ } . فَالْكِتَابُ : الْكِتَابُ ، وَالْأَثَارَةُ كَمَا قَالَ مَنْ قَالَ مِنْ السَّلَفِ : هِيَ الرِّوَايَةُ وَالْإِسْنَادُ ، وَقَالُوا : هِيَ الْخَطُّ أَيْضًا ؛ إذْ الرِّوَايَةُ وَالْإِسْنَادُ يُكْتَبُ بِالْخَطِّ وَذَلِكَ لِأَنَّ الْأَثَارَةَ مِنَ الْأَثَرِ ، فَالْعِلْمُ الَّذِي يَقُولُهُ مَنْ يُقْبَلُ قَوْلُهُ يُؤْثَرُ بِالْإِسْنَادِ ، وَيُقَيَّدُ بِالْخَطِّ فَيَكُونُ كُلُّ ذَلِكَ مِنْ آثَارِهِ)) [3] .

    وتَبقى التَّساؤلاتُ الملِّحةُ :
    • مَنْ هُوَ أَوَّلُ مَنِ احتفلَ بـِ(المولدِ النَّبويِّ) في تَاريخِ الإسلامِ ؟
    • هَلِ احتفلَ سَلفُ الأُمَّةِ الكرامُ مِنَ القرونِ الفاضلةِ-رَضِيَ اللهُ عَنْهم-بـِ(المولدِ النَّبويِّ) ؟
    • هَلِ اتَّفقَ المؤَرِّخُونَ على تأريخٍ مُعيَّنٍ لمولدِ النَّبيِّ-صلَّى اللهُ عَليهِ وسلَّمَ- ؟
    • مَا حُكْمُ الشَّريعةِ في الاحتفالِ بـِ(المولدِ النَّبويِّ) ؟
    أَقولُ وباللهِ التَّوفيقُ ؛ إجابةً لهذهِ التَّساؤلاتِ الملِّحةِ ؛ انطلاقاً مِنَ البراهينِ العلميةِ؛ دَاعياً إلى التَّأَمُّلِ فيها بكُلِّ إِنصافٍ ومَوضوعيةٍ :
    إنَّ أَوَّلَ مَنِ احتفلَ بـِ(المولدِ النَّبويِّ) في تَاريخِ الإسلامِ ، هُمْ (بنو عبيدِ القدَّاحِ)[4]:
    خلفاءُ الدَّولةِ الفاطميةِ ؛ كما أَبانَ عَنْ هَذهِ الحقيقةِ التاريخيةِ العلامةُ (المقريزيُّ)-رَحمه اللهُ- إذْ يَقولُ تَحتَ عُنوانِ: (ذِكرُ الأيَّامِ الَّتي كَانَ الخلفاءُ الفَاطِميونَ يَتَّخِذونها أَعياداً ومَواسِمَ تَتَّسِعُ بها أَحْوالُ الرَّعيةِ وتَكثرُ نِعَمُهم) :
    ((كَانَ للخُلفاءِ الفَاطميينَ في طُولِ السَّنةِ أَعيادٌ ومَواسِمُ، وهِي: مَوسمُ رَأسِ السَّنةِ، ومَوسِمُ أَوَّلِ العَامِ، ويَومُ عاشَوراءَ، ومولدُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسلَّم...))[5] .
    فَمنْ هُمْ هَؤُلاءِ (بنو عبيدِ القدَّاحِ) ؟

    يَقولُ عَنْهم شيخُ الإسلامِ ابنُ تيمية-رحمهُ الله- :
    ((كَانُوا يُظْهِرُونَ أَنَّهُمْ رَافِضَةٌ وَهُمْ فِي الْبَاطِنِ : إسْمَاعِيلِيَّةٌ ونصيرية وَقَرَامِطَةٌ بَاطِنِيَّةٌ كَمَا قَالَ فِيهِمْ الْغَزَالِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى - فِي كِتَابِهِ الَّذِي صَنَّفَهُ فِي الرَّدِّ عَلَيْهِمْ : ظَاهِرُ مَذْهَبِهِمْ الرَّفْضُ وَبَاطِنُهُ الْكُفْرُ الْمَحْضُ ، وَاتَّفَقَ طَوَائِفُ الْمُسْلِمِينَ : عُلَمَاؤُهُمْ وَمُلُوكُهُمْ وَعَامَّتُهُمْ مِنْ الْحَنَفِيَّةِ وَالْمَالِكِيَّةِ وَالشَّافِعِيَّةِ وَالْحَنَابِلَةِ وَغَيْرِهِمْ : عَلَى أَنَّهُمْ كَانُوا خَارِجِينَ عَنْ شَرِيعَةِ الْإِسْلَامِ وَأَنَّ قِتَالَهُمْ كَانَ جَائِزًا ؛ بَلْ نَصُّوا عَلَى أَنَّ نَسَبَهُمْ كَانَ بَاطِلًا ، وَأَنَّ جَدَّهُمْ كَانَ عُبَيْدَ اللهِ بْنِ مَيْمُونٍ الْقَدَّاحِ لَمْ يَكُنْ مِنْ آلِ بَيْتِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَصَنَّفَ الْعُلَمَاءُ فِي ذَلِكَ مُصَنَّفَاتٍ ، وَشَهِدَ بِذَلِكَ مِثْلُ الشَّيْخِ أَبِي الْحَسَنِ القدوري إمَامِ الْحَنَفِيَّةِ ، وَالشَّيْخِ أَبِي حَامِدٍ الإسفرائيني إمَامِ الشَّافِعِيَّةِ ، وَمِثْلِ الْقَاضِي أَبِي يَعْلَى إمَامِ الْحَنْبَلِيَّةِ ، وَمِثْلِ أَبِي مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي زَيْدٍ إمَامِ الْمَالِكِيَّةِ .
    وَصَنَّفَ الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ ابْنُ الطَّيِّبِ فِيهِمْ كِتَابًا فِي كَشْفِ أَسْرَارِهِمْ ، وَسَمَّاهُ \" كَشْفَ الْأَسْرَارِ وَهَتْكُ الْأَسْتَارِ \" فِي مَذْهَبِ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ ، وَاَلَّذِينَ يُوجَدُونَ فِي بِلَادِ الْإِسْلَامِ مِنْ الإسْماعيليَّة وَالْنُصَيْرِيَّة وَالدُّرْزِيَّةِ وَأَمْثَالِهِمْ مِنْ أَتْبَاعِهِمْ ، وَهُمْ الَّذِينَ أَعَانُوا التَّتَارَ عَلَى قِتَالِ الْمُسْلِمِينَ وَكَانَ وَزِيرُ هُولَاكُو \" النَّصِيرَ الطوسي مِنْ أَئِمَّتِهِمْ،وَهَؤُلَاءِ أَعْظَمُ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلْمُسْلِمِينَ وَمُلُوكِهِمْ)) [6] .
    أَفَبعدَ هَذهِ الحقيقةِ العلميةِ التَّاريخيةِ القطعيةِ ، يجوزُ لأَحدٍ أنْ يحتفلَ بالمولدِ النَّبويِّ، أو يبتهجَ بهِ ، و هُوَ مِنْ صنيعِ أُولئكَ الملاحدةِ الزَّنادقةِ ؟!!
    أَمَّا سَلفُ هذهِ الأُمَّةِ الكرامِ مِنَ القرونِ الفاضلةِ-رَضِيَ اللهُ عَنْهم- ؛ فإنَّ أهلَ العِلمَ قَاطبةً اتَّفقوا على أَنَّ وَاحِداً منهم لَمْ يحتفلْ بهذا المولدِ النَّبويِّ ، وإِنَّما هو شَيءٌ أُحْدِثَ بعدهم ؛ كَما نَقلَ ذلكَ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيمية[7] ، و الإمامُ الفاكهانيُّ[8] ، والعلامةُ ابنُ الحاج[9]-رَحمهم اللهُ- .
    وَمِنَ الحقَائقِ التَّاريخيةِ الثَّابتةِ أَنَّ المؤرِّخينَ قَدِ اختلفوا في تحديدِ شَهرٍ مُعيَّنٍ ، أَوْ يَومٍ معينٍ لمولدِ النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- ؛ فَقَالَ بَعْضُهم : إِنَّهُ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وُلِدَ في رَمضانَ ، وَقَال آخرونَ : إِنَّهُ وُلِدَ في رَبيعِ الأَوَّلِ .
    أَمَّا يَومُ مَولدهِ ؛ فقد اختلفوا فيهِ على خمسةِ أقوالٍ : فَقِيلَ: لليلتينِ خَلتَا مِنْهُ ، وَ قِيلَ: لِعشرٍ خَلونَ مِنْهُ ، وَ قِيلَ: لِثمانٍ خَلونَ مِنْهُ ، وَ قِيلَ: لاثْنَتيْ عَشرة خَلتْ مِنْهُ ، وَ قِيلَ: لِثمانٍ بَقينَ مِنْهُ[10] .
    علاوةً عَلَى أَنَّ الشَّهرَ الَّذِي وُلِدَ فِيهِ نَبِيُّنَا مُحمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّمَ هُو الشَّهرُ ذَاتُهُ الَّذِي تُوفِّيَ فيهِ ؛ كَمَا نَبَّهَ على ذلكَ غَيرُ واحدٍ مِنَ أهلِ العلمِ المحقِّقينَ[11] .
    فَهلْ يُعْقلُ-بَعدئِذٍ- أنْ يحتفلَ مُسْلمٌ يُحِبُّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حقٍّا بيومٍ مَشكوكٍ فِيهِ ؟! أَوْ يَفرحَ بيومٍ ماتَ فيهِ ؟!!
    وبعدَ هذه الحقائقِ العلميةِ التاريخيةِ القطعية ، نَصِلُ-بإذنِ الله- إلى النَّتيجةِ الحاسمةِ في حُكمِ الاحتفالِ بِـ(المولْدِ النَّبويِّ)-بلا تَلجلجٍ ولا مواربةٍ- ، وهو أَنَّهُ لا يجوزُالاحتفالُ بـِ(المولدِ النَّبويِّ) ، وذلكَ مِنْ جهتينِ :
    أولاهما : مِنْ جهةِ أصلِ الاحتفالِ ؛ والأخرى : مِنْ جهةِ مآلاتهِ وما يَجُرُّهُ مِنْ مفاسدَ عظيمةٍ .
    أَمَّا مِنْ جهةِ أصلهِ ؛ فَإِنَّهُ مِنَ البدعِ المحدثةِ في الدِّين ؛ لأَنَّ الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم لم يَفْعلْهُ ، ولا خُلفاؤهُ الرَّاشدونَ ، وهُمْ أَعْلمُ النَّاسِ بالسُّنةِ ، وأكملُ حُبًّا لرسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم ومُتابعةً لشرعهِ ممنْ بَعدهُم[12] .
    وقد ثَبتَ عَنِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّم التَّحذِيرُ الشَّديدُ مِنْ إِحْداثِ البِدعِ والعملِ بها في أَحاديثَ كثيرةٍ ، منها :
    قَوْلُهُ- صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: ((مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ))[13] ، أَيْ : مَردودٌ عَليهِ[14] ، وَ قَوْلُهُ- صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى اخْتِلاَفًا كَثِيرًا، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ فَإِنَّهَا ضَلاَلَةٌ فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ)) [15] .
    كَذلكَ فإِنَّ إحداثَ مثلِ هذه الموالدِ البدعيةِ فِيهِ مَزلقٌ في غايةِ الخطورةِ ، وهو مَاثلٌ في أَنَّ اللهَ سُبحانَه لم يُكملْ دِينَه لهذهِ الأُمَّةِ ، وأَنَّ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم لم يُبلِّغْ ما يَنبغي للأُمَّة أَنْ تَعملَ بهِ ؛ و منْ ثَمَّ-وحَاشاه منْ ذلكَ- يَكونُ كاتِماً لأمانةِ البلاغِ الَّتي أَمَرهُ اللهُ تعالى بأدائِها ، وفي هَذا مِنَ المضادَّةِ الفَظيعةِ لنصوصِ الكتابِ والسُّنةُ ما اللهُ بهِ عليمٌ ؛ كما في قولهِ تَعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً }[لمائدة : 3] ، وقولهِ تَعالى : {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ}[لمائدة: 67]
    وليسَ ثَمَّتَ مجالٌ للشَّكِ في أَنَّ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عَليه وسلَّم قد بَلَّغَ البلاغَ المبينَ ، كما ثبتَ في الحديثِ الصَّحيحِ ، عنْ عبدِ الله بنَ عَمرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللهُ عنهما ، قالَ رَسُولُ اللِه صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّمَ : ((إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِىٌّ قَبْلِى إِلاَّ كَانَ حَقًّا عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ)) [16] .

    أَمَّا مِنْ جِهةِ مَآلاتهِ ؛ فَإِنَّهُ ؛ كما يَحْكي الواقعُ المشاهدُ ، يَجُرُّ إلى مفاسدَ عظيمةٍ ؛ لعلَّ أَبْرزها مَا يلي :
    1-المفاسِدُ الاعتقادِيَّةُ ؛ وَ هَذا قَائِمٌ في ذَلكَ الغُلُوِّ الشَّنيعِ الَّذي يُخْرِجُ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ منْ مَقامِ البشريةِ إلى مقامِ الألوهيةِ ، و يُصيِّرهُ-عياذاً باللهِ- رَبًّا يَتوَجَّهُ إليهِ النَّاسُ في دُعَائِهم ، وَاسْتغاثتِهم ، وطلبِهم للمدَدِ، واعتقادِ أَنَّهُ يَعْلَمُ الغيَبَ ، ونحوِ ذلكَ مِنَ الأُمورِ الكُفريةِ الَّتي يَتعاطَاها الكَثيرُ مِنَ النَّاسِ حِينَ احْتفالهم بِمولدِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّمَ[17] ، والَّتي مَا بُعِثَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلا لإبطالِهَا والقَضاءِ عَلَيها .
    2-المفاسدُ السُّلوكيةُ و الأخلاقيةُ ؛ كاختلاطِ النِّساء بالرِّجالِ ، واستعمالِ الأَغاني والمعازفِ ، وشُربِ المسكراتِ والمخدِّراتِ ، وإضاعةِ الأموالِ الطَّائلةِ، وقدْ يَقعُ فِيهِ ما هو أعظمُ منْ ذلكَ كُلِّهِ ، وهُو مَا تَراهُ مَاثلاً في تَعطيلِ الصَّلاةِ الَّتي هي أكبرُ شَعيرةٍ في الإسلامِ[18] .
    وَاللهُ المسْئُولُ أَنْ يُوَفِّقَنا وَسَائِرَ المسلمينَ لِلفقهِ في دِينهِ ، والثَّباتِ عَليهِ ، وَأَنْ يَمُنَّ عَلى الجميعِ بِلزومِ السُنَّةِ ، وَالحَذرِ مِنَ البِدعِ ، إِنَّهُ جَوادٌ كَريمٌ .

    ---------------------------------------------
    (1)-انظر : كتاب المنتدى\"دمعة على التوحيد\" : (ص/48) .
    (2)-انظر : كتاب المنتدى\"دمعة على التوحيد\" : (ص/48-52) ، و\" تاريــــــــخ الاحتفال بمولد النبى صلى الله عليه وسلم ومظاهره حول العالم\" لمحمد خالد ثابت ، والكتاب عليه ملحوظاتٌ منهجيةٌ وعقديةٌ خطيرةٌ ؛ فليتنبه لهذا !
    (3)-\"مجموع الفتاوى\" : (3/316) ، و\"درء التعارض\" : (1/32) .
    (4)-انظر :\"القول الفصل في حكم الاحتفال بمولد خير الرسل\" : (ص/62-70 و88) للشيخ إسماعيل الأنصاري ؛ فقد أجاد وأفاد في بيان أسماء أهلِ العلمِ الذين أَكَّدوا هذه الحقيقة .
    (5)-\" المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار\" : (1/490) للمقريزي .
    (6)-\"مجموع الفتاوى\" : (28/635-636) .
    (7)-انظر :\"اقتضاء الصراط المستقيم\" : (ص/295) ، و\"الفتاوى الحموية\" : (1/312) .
    (8)-انظر :\"الحاوي في الفتاوى \" : (1/190-192) للعلامة السيوطي .
    (9)-انظر :\"المدخل\" : (2/11-12) لابن الحاج .
    (10)-انظر :\"البداية والنهاية\" : (2/260-261) ، و\"المواهب اللدنية\" : (1/131-132) للعلامة القسطلاني ، و\"القول الفصل في حكم الاحتفال بمولد خير الرسل\" : (ص/60-62) .
    (11)-انظر : \"القول الفصل في حكم الاحتفال بمولد خير الرسل\" : (ص/62) .
    (12)- انظر : \"حكم الاحتفال بالمولد النبوي\" للشيخِ ابن باز.
    (13)-أخرجه البخاري في:\"صحيحه\": (2/959، رقم2550)، و مسلم في:\"صحيحه\": (5/132/ح4589) من حديثِ عائشةَ-رضي الله عنها-.
    (14)-انظر :\"فتح الباري\" : (20/411) .
    (15)-إسناده صحيح.أخرجه الترمذي في :\"سننه\" : (5/44 ، رقم2676) .
    (16)-أخرجه مسلم في:\"صحيحه\": (6/18/ح4882) .
    (17)- انظر : \"حكم الاحتفال بالمولد النبوي\" للشيخ ابن باز .
    (18)-انظر :\"أحسن الكلام فيما يتعلق بالسنة والبدعة من الأحكام\" : (ص/54) للشيخ محمد بخيت المطيعي ، و\"تفسير المنار\" : (9/96) للشيخ محمد رشيد رضا ، و\"الإبداع في مضار الابتداع\":(ص/126-128) للشيخ علي محفوظ ، و\"حكم الاحتفال بالمولد النبوي\" للشيخِ ابن باز .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    المولد النبوي
  • أقوال العلماء
  • شبهات وردود
  • فـتـاوى
  • مـنـوعــات
  • روابط انجليزية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية