صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة (الرد على البابا واستقبال رمضان )

    سامي بن خالد الحمود

     
    الحمد لله ولي الصالحين ولا عدوان ...
    أما بعد .. عباد الله .
    لم يمض على اتهامات الرئيس الأمريكي للإسلام بالفاشية ، حتى فاجأنا بابا الفاتيكان (بندكتس السادس عشر) خلال زيارته إلى ألمانيا بتخليطه وافترائه المقيت على الإسلام .. حيث استشهد بمقطع من كتاب يحكي محادثة بين الإمبراطور المسيحي مانويل باليولوجوس الثاني وأحد المثقفين الفارسيين حول حقائق المسيحية والإسلام في القرن الرابع عشر حيث قال :"أرني ما الجديدُ الذي جاء به محمد . لن تجد إلا أشياءَ شريرةٍ وغيرِ إنسانية ، مثلَ أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف" . ثم قال عدو الله كلاماً آخر أنزه أسماعكم عنه .. سبحان الله .. صدق الله وكذب عدو الله .
    هل ننتظر من رأس النصارى الضالين أن يأتي بغير هذا الكلام المهين ، وقد أخبرنا الله عنه بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ} ، و قال جلَّ وعلا : {لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيرًا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} ، وقال تعالى :{قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} .
    ألم يرم هؤلاء محمداً صلى الله عليه وسلم بالسحر ، بعد أن بشر به عيسى عليه السلام بأخيه محمد صلى الله عليه وسلم ، (وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يدي من التوراة ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ، فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين) .
    إن من البلايا الكبيرة أن يتحدث نصراني عن العقل والمنطق، فأي عقل وأي منطق في الدين النصراني المحرف ، فكيف يكون الثلاثة واحد ، والواحد ثلاثة إلا في عقول المخرفين ، وأي منطق عند من يرى أن إلهه قتل ابنه حتى يخلص الآثمين من آثامهم .
    ماذا ننتظر من رجل يسب الله حين يعتقد بأنه ثالث ثلاثة ، أو أن له ولد ، {تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا ، أن دعوا للرحمن ولدا ، وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا} .
    لقد بلغت الوقاحة بهذا الكذاب الأشر أن يصف الإسلام الذي أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ بأنه دين العنف والسيف واللاعقلانية ، ويتجاهل تاريخ دينِ كنيسته المظلم المحارب للعلم والقاتل للعلماء، والمنافر للعقل والبعيد عن التوحيد والمتأصّل بالوثنيّة ، ويتجاهل الانحطاط الأخلاقي لرجال الكنيسة الذي لم يُعرف له مثيل عبر التاريخ ، ويتجاهل الوحشية والدمويّة المغروسة في نفوسهم.
    إن على البابا بندكت أن يصلح حال كنائسه التي أزكمت فضائح شذوذ رجال الدين فيها الأنوف ، قبل أن يتحدث عن الإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم بهذا الافتراء ؛ ومن كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجر .
    ومع هذا نقول للبابا: إن كنت تعلم حقيقة الإسلام حقاً فلا غرابة أن يصدر منك هذاالحقد والحسد ، وإن كنت جاهلاً فاعلم أنت وغيرك أن الله تعالى بعث محمداً صلى الله عليه وسلم بدين الحق ، رحمة للعالمين ، وتحمل صلى الله عليه وسلم في سبيل ذلك المشاق ، ثم شرع الله له الجهاد بالسيف من أجل إيصال كلمة السماء أمام كل مارق معاند جاحد مثلِك ، ليس تشوفاً لسفك الدماء وإنما لنشر كلمة السماء ، وأوصاه ربه بدعوة من يحارب : فإن أسلم فله ما للمسلمين وعليه ما عليهم .. وإن رفض الدخول وقَبِلَ الجزية فليبق على دينه ولا إكراه في الدين ، ويجب على المسلمين أن يحموه ويمنعوه كأحد أفراد المجتمع المسلم .. وأما إن أصر على الكفر ولم يقبل الجزية فليس بيننا وبينه إلا السيف .
    أين هذا ممن قتلوا ملايين الأطفال بالعراق جوعاً ، وقتلوا أهل أفغانستان كمداً ، وساعدوا في قتل الفلسطينيين بأسلحتهم التي يمدون بها اليهود .
    لقد نسي بوش وهو رئيس أكبر دولة في العالم ، والبابا وهو أعلى سلطة دينية للنصارى في العالم ، نسي الاثنان تاريخَهم الملوثَ بأعنف صور التدمير الحضاري، والإبادات الجماعية، واستغلال خيرات الشعوب، ولا أدلّ على ذلك من الحروب الصليبية والعالمية، ومحاكم التفتيش، وإبادة الهنود الحمر، واستعباد الزنوج، واستعمار الدول، وقراصنة الكشوفات الجغرافية، والشركات السارقة العابرة للقارات، وغيرها من جرائمهم .
    وكالعادة بدأت ردود الفعل في العالم الإسلامي بالشجب والاستنكار والمطالبة بالاعتذار.. ووالله إنه من العار أن تكتفي الأمة بهذه المطالبات؛ ولا يعني ذلك اللجوء إلى العنف والانتقام الشخصي فهذا هو الحمق بعينه . فلا بد من رؤية عميقة لردود الأفعال ، ومآلاتها ، والمصالح والمفاسد المترتبة عليها .
    إن الشعوب الإسلامية لديها العاطفة والحب ولكن ينقصها العلم وينقصها العمل ، لاتعلم ، ولا تعرف ماذا تعمل..!! ومن هنا كان على العلماء واجب عظيم في تبصير الشعوب بالخطر الداهم على الإسلام وما يجب على الشعوب فعله .
    إن الواجب المهمّ على أبناء الإسلام في هذه المرحلة الحرجة من التاريخ أن يستمسكوا بالإسلام، وألا تزيدهم هذه الحروب المتنوّعة إلا ثباتا على الحقّ .. وإنّ أعظم ردّ على هذه المفتريات هو التمسك بهذا الدين العظيم ، بل والدعوة إليه ، فذلك هو الذي يردّ سهام القوم في نحورهم .
    لقد عمد هؤلاء إلى حرب الإسلام بكافة أنواع الحرب، ومع هذا كان الإسلام أمضى وأقوى من أن يهزم .. (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) .
    عباد الله .. من المهم جداً ، أن نتساءل: ماذا يريد هؤلاء؟ ما هو السر وراء هذه الهجمة الشرسة على الإسلام؟
    إن السر الحقيقي وراء هذه الحملات، هو الانتشار الواسع لدين الإسلام في معاقل النصرانية، ، مما حدا ببعضهم إلى الكلام الصريح عن ضرورة التصدي لانتشار دين الإسلام .
    مع أن الأوضاع الحاضرة ليست في مصلحة الإسلام والمسلمين؛ ومع أن الأحداث السيئة في بلاد الإسلام قد شوهت صورة الدين عند بعض الناس ، ومع التضييق على النشاطات الإسلامية والجمعيات الخيرية ، ومع تلك الجهود الهائلة والإمكانات الضخمة التي يبذلها النصارى في التنصير ، حتى بلغت ميزانيات بعض مجالس الكنائس العالمية أكثر من مليار دولار للسنة الواحدة .. أقول : مع هذا كله لا يزال الإسلام ينتشر ويعتنقه الكثيرون .

    والشواهد على انتشار الإسلام كثيرة ، أقتصر على ثلاثة منها:
    1 - زيادة أعداد المساجد في دول الغرب: فقد بدأت أعداد المساجد تنافس أعداد الكنائس في باريس ولندن ومدريد وروما ونيويورك، وصوتُ الأذان يرفع كل يوم في تلك البلاد خمس مرات، وبلـغ عدد المساجد في الولايات المتحدة الأمريكية ما يقرب من (2000) مسجد ، وتعلو سماء فرنسا وحدها مئذنة (1554) مسجداً ولا تتسع للمصلين، وفي ألمانيا (2200) مسجد ومصلى، ومن هذه المساجد يتحرك الإسلام، وينتشر في أوروبا ، مع تشدّدِ الجهات الرسمية في أمر المساجد ومراقبةِ أهلها، والتضييقِ في إعطاء الرخص لبنائها .
    2 - انتشار بيع نسخ القرآن الكريم والكتب الإسلامية
    ، ففي ألمانيا وحدها بيعت خلال سنة واحدة (40) ألف نسخة من كتاب ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة الألمانية. وفي فرنسا أعادت دار نشر (لاروس) الفرنسية الشهيرة طباعة ترجمة معاني القرآن الكريم بعد نفادها من الأسواق .
    3- تزايد أعداد الداخلين في الإسلام: فقد ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أن عدد الأمريكيين الذين يعتنقون الإسلام سنوياً يقدر بـ (25 ) ألف شخص ، وفي فرنسا أوردت صحيفة (لاكسبرس) الفرنسية تقريراً عن انتشار الإسلام بين الفرنسيين بعشرات الآلاف سنوياً، على الرغم من إجراءات الحكومة الفرنسية مؤخرًا ضد الحجاب الإسلامي.
    عباد الله .. إن الأحداثَ مهما تعاظمت ، والخطوبَ مهما تراكمت ، فهي باعثةٌ على الفأل، مؤشرةٌ إلى قوة الإسلام ، ولولا أن الإسلام مصدر قوة وخوف للغرب لما شرقوا به وحاربوه .. وطالما مرّ بالمسلمين ظروف عصيبة و فرقة ومذلة ، ولكن سرعان ما توحد الشمل وانتفض المارد، وتجمع المسلمون ، فكان النصر المبين ، والأيّام دول، والعاقبة للمتقين .
    عباد الله .. وإن تعجبوا من كلام البابا الحاقد ، فالعجب كل العجب من بعض " باباواتنا " في بعض الصحف والقنوات ، الذين بصموا على كلام البابا وأيدوه ، وجعلوا كلامه فرصة لهدم قيم الإسلام وشرائعه حين يتهمونه بأنه دين العنف أو أنه انتشر بالسيف ، ولا يقصدون بالسيف الجهاد المشروع ، بل يقصدون به إكراه الناس على دين لا يوافق العقل ، كبرت كلمة تخرج من أفواههم .
    إنهم دعاة على أبواب جهنم ، تربوا وللأسف حول البيت العتيق ، ورضعوا من منهج الاسلام ، ثم انقلبوا عليه وهاجموه ، حتى غدوا أشد خطراً من " بابا الفاتيكان " الذي يعيش في كنيسته وصومعته بين كتب لا تساوي خروج الحمير .
    وإذا تعاظمت السخريّة من الغرب بالإسلام وأهله ، فإن السخرية تتعاظم أكثر حين تصدر من بعض أبناء الإسلام، و يتعاظم الخطر حين يُطاف بالسخرية على الملإ عبر وسائل الإعلام المرئيّة أو المسموعة أو المقروءة؟
    إنها قوم طائشون ، بُلي بها المسلمون ، يلمزون المطوعين من المؤمنين، ويسخرون بالهيئات الإسلامية ولو كانت ضمن الدوائر الرسميّة .. لا يرعون حرمة الزمان ، ولو كانت أيام رمضان؟ .. فهل يكف هؤلاء عن طيشهم؟ وهل يكفّون عن السخرية والاستهزاء تعظيما لحرمة شهر الصيام ، وتقديراً لمشاعر المسلمين ، وحفظاً لطاقات الأمة أن تبدد، و لصفّها أن يتفرّق .. وهل يدركون أن عدونا يرمينا عن قوس واحدة وعلى مختلف الأصعدة، فهل يكونون معنا أو مع عدونا؟ .
    نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، ويكبت عدوهم، ويرد ضالهم إليه رداً جميلاً،إنه على كل شيء قدير.

    الخطبة الثانية
    الحمد لله الذي فضل رمضان على غيره من الأزمان ، وأنزل فيه القرآن ، هدى وبينات من الهدى والفرقان ، أحمده سبحانه وأشكره وأشهد أن لا أله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله ...
    عباد الله .. ضيف كريم ، سيَحُلُّ علينا هذه الليلة أو التي تليها .. شهر عظيم ، تصفد فيه الشياطين ، وتفتح فيه أبواب الجنة ، وتغلق فيه أبواب النار .
    شهر .. يزين الله فيه جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ، ثم يصيروا إليك .
    شهر .. فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر من حُرِم خيرَها فقد حُرم الخيرَ كله ، ومن قامها إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه .
    فحري بنا أن نستغل أيام الشهر وأقاته، بل ساعاته ولحظاته.
    لقد شرع الله الصيام تربية للأجسام ، وترويضاً لها على الصبر وتحمل الآلام .. شرعه تقويماً للأخلاق والنفوس ، وتعويداً لها على ترك الشهوات ومجانبة المنهيات ، { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب إلى الذين من قبلكم لعلكم تتقون } .
    إن الصومَ الحقيقيَ ليس مجردَ الإمساك عن الأكل والشرب والاستمتاع ، ولكنه مع ذلكم إمساكٌ للجوارح كلها عن ما نهى الله عنه . فالصائم حقيقة من خاف الله في عينيه فلم ينظر بهما للحرام لا في شاشة ولا موقع ولا مجلة ، واتقى ربه في لسانه فكف عن كل قول محرم ، وخشيه في أذنيه فلم يسمع بهما منكر ، وخشيه في ماله فلم يكسبه من حرام من ربا أو سرقة أو غش ، ولم ينفقه في حرام من سلعة محرمة أو مسابقات محرمة كالقمار ومسابقات السبعمائة وغيرها .
    وإياكم والتفريطَ في هذا الموسم العظيم ، فأيامه معدودة وساعاته محدودة ، ولا تكونوا من الذين جعلوا رمضان موسماً للهو والعصيان ، فباؤوا بالخسران والحرمان .
    وصلوا وسلموا رحمكم الله على خير البرية ...
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سامي الحمود
  • كتب وبحوث
  • محاضرات
  • كلمات قصيرة
  • منبر الجمعة
  • مذكرات ضابط أمن
  • تحقيقات ميدانية
  • مقالات وردود
  • معرض الصور
  • قصائد
  • فتاوى أمنية
  • صوتيات
  • الجانب المظلم
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية