صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المطر وقصة القلعة - قصة قصيرة

    ابراهيم الشملان
    [email protected]


    بسم الله الرحمن الرحي


    حديثي اليوم عن المطر وقصة القلعة

    حين بلغت الشمس كبد السماء
    وتسابقت أعمدة السحب في طريقها
    لبلاد عجيبة .
    كانت هذه البلاد تدعى ببلاد الذنوب
    رغم أن ظاهر أحوال أهلها الصلاح
    إلا أن المكائد الشيطانية أغلب وأكثر
    من ظاهر الصلاح , ولذا تجدني أقول
    أن الشِباك الشيطانية أشبه بشباك الصياد
    المختفية بين الحشائش الصفراء
    وأصف لكم هذه البلاد بوصف ربما يكون دقيقا
    فهي بلاد متضايقة الأفنية ,متراكبة الأبنية
    جوها غبار وأرضها موحلة الأخبار
    في هذه البلاد أناس طيبون
    وأناس أشر من الشر ساء لهم المخبر
    ولك أن تتصور مدى قبح صنيعهم حين عذبوا رضيعهم وشتموا ضيفهم ونسوا أمهاتهم
    وظللت أمشي بين زقاقها شهورا من الزمنــــــ
    حتى أيست ( من اليأس ) من أهلها
    ومرضت من ثقل أصحابها
    لكن ما لفت انتباهي هو ذلك الحصن
    الذي كان صعبا على العقاب الكاسر
    بل كاد يحسر دونه الناظر
    وكانت في عيني تلك القلعة وكأنها ثرى من الارض بلغ الثريا وفي السماء بلغت رقيّا
    فهممت أن أرتقي جبلا وعرا
    وأصل لتلك القلاع
    فمضيت دهري أصفها في نفسي
    وأتجول بخيالي بين زقاقها وخنادقها
    فمرة يخيل إلي أن بها وحوشا
    ومرة يخيل لي أنها نور ورياحين
    وزينة الدنيا بداخلها
    فوا أسفاه حين دخلت لقلبها
    وعرفت ما بداخلها
    واستيقظ شعوري
    وانثنى بياني
    وتلعثم لساني
    عرفت حينها أنها قلعة بهيكلها
    وجمال بمظهره
    فما خيالي إلا خيال
    وما إيحائي إلا وبال
    فهي دار لبست البلى
    وتعطلت من الحلى
    فحالها تصف للعيون الشكوى
    وتشير إلى ذم الدنيا
    قد صارت من أهلها خالية
    بعد ما كانت بهم حالية
    فيالله
    هل هذه التي أمضيت بها عمرا من عمري
    وأفرغت فيها دلوا من طاقتي
    وأنست فيها صامتا لحين معرفتي بحالها

    فكرت في شيء أكتبه عند تلك النافذة الصغيرة
    المتلطخة بذرات المطرالضبابية
    وكأنها عيون تدمع لفراق عزيز
    جلست أستقي من وحي ذاكرتي كلمات
    ومن مخيلتي بعثرات
    هاجس أو خاطرة

    أقل ما فيها
    فائدة بين نواحيها

    لحظة
    الصدق أساس أول وباب دون الوصول إلى الحكمة
    فمن أراد الحكمة الحقيقية فعليه بالصدق أولا

    (( همسة ))

    لكل إنسان جوانب في حياته
    الطيبة - السوء - الحزن - الـ ,.,.,.,

    لكن لو التمسنا دائما لإنسان ما الجانب الطيب الحسن في نفسه
    لوجدنا أن هناك خير كثير عند الناس
    فلا تحكم على انسان من الوهلة الأولى قبل أن تجالسه حقيقة وحقا

    \\\///
    ؟؟أ؟أ؟أ؟أ
    آخر الفصول
    لا راحة لمن تعجل الراحة بكسله


    بقلم الكاتب - ابراهيم الشملان
    https://www.facebook.com/ibrahimshamlan?fref=ts


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية