صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ماذا وجدت عند جوري الفلبيني؟!

    أحمد خالد العتيبي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    جميل منا أن يذكر الشخص القصص التي مرت به لكي يستفيد منها غيره فأحببت ذكر هذه القصة ويشهد الله أني أريد منها الفائدة لجميع الناس.

    في أحد الأيام أرسلتني والدتي حفظها الله لإصلاح ساعتها في أحد الأسواق فذهبت إلى المحل وانتهيت من إصلاح ساعة والدتي وعند خروجي من المحل وجدت فلبيني يلبس لباس لاعبي السلة وفي كتفه أوشام ورسوم، وفي يده دخان.

    قلت في نفسي سوف أسأله أهو مسلم أو غير مسلم فقدمت إليه وابتسمت له ورحبت فيه وقلت له باللغة الانجليزية: منظرك جميل. فقال: شكرا لك.

    فقلت له: ما اسمك. قال جوري.. ثم سألته: هل أنت مسلم؟ فقال: لا.

    سألته هل تريد الدخول في الإسلام فقال: نعم لا مانع لدي؟. فقلت هل ترغب أن أتواصل معك، فأخبرني أنه لا يمانع ذلك فطلبت منه رقم جواله وأخذ رقم جوالي وودعته وقلت له قريبا نلتقي.

    وخرجت من السوق، ثم اتصلت على مكتب الدعوة للجاليات وأخبرتهم بهذه القصة فرحبوا بمساعدتي وطلبوا مني رقم جواله وأخبروني أنهم سينسقون معه لكي أقابله وأحضره إلى المكتب، فأعطيتهم رقمه وتم التنسيق معه.

    وفي يوم الجمعة صباحاً اتصل علي الداعية فقال: أبشرك سوف يحضر معه صديقه وسوف يقابلونك في نفس السوق الساعة السابعة صباحاً من صباح يوم الجمعة.

    وفي صباح يوم الجمعة ذهبت إلى ذلك السوق وانتظرتهم من الساعة السابعة إلى الساعة الثامنة ونصف ولم يحضروا، فاتصلت على الداعية فأخبرته بذلك واتصل عليهم وحضروا ولله الحمد.

    وانطلقت بهم إلى مكتب الدعوة للجاليات وقابلت هناك الدعاة والمسلمون الجدد من الفلبينيين في المركز ورحبوا بنا ثم بعد ذلك ضيفوهم بوجبة الإفطار وعرضوا لهم عبر التلفاز عن حقيقة الإسلام والديانات الأخرى.

    ثم بعد مرور ساعة ونصف قلت للداعية الفلبيني وأنا في شوق متى يدخلون في الإسلام؟ قال: الآن سوف أنطقهم الشهادة فأجلسهم بجلسة انفراد وقال لهم الآن لابد لمن أراد الدخول في الإسلام ينطق بالشهادتين فقالوا حسناً.

    فقلت للداعية: من فضلك أريد أن ألقنهم الشهادة فقال تفضل، ثم بدأت ألقن الأول الشهادة ولله الحمد ثم لقنت صديقه الفلبيني الشهادة والحمد لله.

    ثم لم أمتلك نفسي من الفرحة فدمعت عيني ودمعت بعض أعين الحضور بهذا الخير والإقبال على دين الله وتوضئوا وقاموا بالذهاب إلى المسجد والاستماع لخطبة الجمعة وتناولوا وجبة الغداء مع إخوانهم الفلبينيين الجدد والدعاة وكان ذلك بتوفيق الله عز وجل.

    ووجدت أنا عند جوري الفلبيني الإقبال وعدم التردد فقلت في نفسي لو كل واحد منا وجد فلبينياً أو من يظن أنه جديد غير مسلم، وأخبره هل تريد الإسلام ثم أخذ رقمه وتواصل مع مكاتب الدعوة للجاليات في أي مدينه لانتشر الخير في البلاد ودخل كثير من الغرب في الإسلام بإذن الله عز وجل .

    نسأل الله عز وجل لنا ولهم الثبات على هذا الدين العظيم.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية