صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اغرب قضيه في المحاكم السعودية


    قضيّة بين أخوين في المحكمة
    تعال نشوف القضية المختلف عليها



    حيزان الفهيدي صاحب أغرب قضية تشهدها محاكم القصيم

    دموع سخيه ..ولكن لماذا ؟؟

    قصه من الواقع وليست من الخيال

    نقرا كثيرا ونسمع عن قصص مؤسفة تتحدث عن العقوق الذي يسود العلاقات العائلية في بعض الاسر,وتنتج عنه تصرفات مشينة تثير الغضب

    وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين أخوين ما سأتحدث عنه هو بكاء حيزان,

    حيزان رجل مسن من الاسياح ,,بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,

    فما الذي أبكاه؟

    هل هو عقوق أبنائه
    أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
    أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟

    في الواقع ليس هذا ولا ذاك,
    ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة
    من نوعها ,
    فقد خسر القضية أمام أخيه , لرعاية أمة
    العجوز التى لا تملك سوى خاتم من
    نحاس

    فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر
    حيزان,الذي يعيش وحيدا ,وعندما تقدمت
    به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ
    والدته لتعيش مع أسرته,
    لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على
    رعايتها,

    وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة
    ليحكم القاضي بينهما, لكن الخلاف احتدم
    وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر
    على أحقيته برعاية والدته,

    وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها 20 كيلوجرام فقط

    و بسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:

    هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة
    إلى أخيه,

    وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا,
    وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهو ألأقدر على
    رعايتها,
    وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها

    حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية

    والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,

    وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس

    ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس

    فى المحاكم على رعايتها ,هو درس نادر في البر في
    زمن شح فيه البر

    الله يرزقنا بر الوالدين ,,,,,امك ثم امك ثم امك ثم ابوك


    للاستماع إلى القصة:

    أو حمل المرفق

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية