صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    جـنـون

    عمر المديفر

     
    تسمر أمام الشاشة ينتظر صافرة الحكم أن تعلن بداية المباراة , الحماس يملأ قلبه , والتفكير بالفوز مسيطر على عقله , نفسه مملوءة ثقةً بالفوز , كان في تلك اللحظة مستعداً لتقبل أي خبر سوى خبر الهزيمة , مستعداً للتفكير بأي أمر سيء عدا الخسارة , كيف لا وهذه المباراة النهائية في الدوري.

    مر الشوط الأول بسلام لم تهتز شباك فريقه بأي كرة من المنافس , اطمأنت نفسه وهدأ قلبه نوعاً م , لكن لا يزال الحماس موفور , والأعصاب مشدودة , فلقد بقي من المباراة نصفه , ولا يُدرى ما سيكون في نصفها.

    في الفاصل بين الشوطين , استرخى قليلاً وتناول كوباً من القهوة , اقترب وقت بداية الشوط الثاني فتسمرت عيناه عل الشاشة , أعلن الحكم بداية الشوط الثاني.وعادت الأعصاب مشدودة كما في الشوط الأول.

    الكرة بين أقدام لاعبي الفريق الخصم تقترب من مرمى فريقه و... , صوت تحطيم مزهرية ولطم خد وصياح طفل , دخلت الكرة المرمى وخرجت الدموع من المآقي.

    هجمة لصالح فريقه تقترب من مرمى الخصم , ويقترب هو من جهاز التلفاز , وتخرج الكرة خارج الملعب , ويصاب بخيبة أمل كبيرة.

    وتتوالى هجمات فريقه وكلها تضيع ويضيع عقله معها.

    لاعبي الخصم يحصلون على الكرة , يركضون تجاه مرمى فريقه , وينتصب واقف , الكرة تقترب شيئاً فشيئاً وتستقر داخل الشباك محدثة هزة له , واهتزازات للتلفاز بسبب ارتطامه بيديه.

    ضربات يدين تسقط متوالية على التلفاز تكاد تحيله إلى حطام.

    تجري أحداث المباراة بأخذ وعطاء , وفي الدقائق الأخيرة يُحصل لاعبو الخصم الكرة مرة أخرى , وينطلقون نحو مرمى فريقه , يقتربون ويسددها أحدهم لتستقر في وسط المرمى لتسجل كهدف ثالث لخصمه.

    لطم خديه , صفع ابنه بجانبه , وألقى بجواله بعيداً ليرتطم بالجدار ويهبط إلى الأرض أشلاء متناثرة.

    تنطلق صافرة الحكم معلنة نهاية المباراة لصالح الفريق الخصم , وتنقطع أعصابه من كثرة الشد , ويكون شكله أشبه بطفل فقد أمه أو كتاجر خسر ماله.

    جماهير وأنصار الفريق المنافس يرفعون الكأس فرح , فيما كانت زوجته تلتقط بقايا مزهرية محطمة وبجوارها جثة ملقاة على الكنبة خاثرة , صاحبها على وجهه أمارات الهزيمة وعلامات الخسارة.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية