صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وهلك...(الماغوط)...!!

    حسين العفنان

     
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على الحبيب محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

    فقد هلك (الماغوط) وذاق حر الموت وشدته، وانتقل من الأمل إلى الأجل، وتحول من المطلع إلى المصرع ،وضُرب بينه وبين شهواته بسور!

    نَفَقَ (الماغوط) بعد أن سبَّ العظيمَ الجبار، وتنقصَ الحبيبَ المختار، وبعد ادعى النبوة، وسخر من الكتاب والسنة !

    فَطَسَ (الماغوط) بعد أن أضل جبلا كثيرا من الشباب، وثلم أعراضهم ، وأفسد عفتهم، ونشر فيهم الفحش والبذاءة، وبث فيهم القِحة وقلة الحياء!

    فتخلفُ الأمة وحِطتها،من أسباب (الماغوط) وشيعته، ومن سار على سبلهم من خُشارة الناس وسقطهم ، من حداثيين وليبراليين!

    ومن نكد الدنيا أن ترى هؤلاء هم الصدر، وهم أهل الثقافة والفكر! وأهل الهمم والقمم! وحماة الأوطان وحراس الأعراض! وعنهم يؤخذ العلم والفضل والشرف!

    ومن الكوائن ( أي المصائب) في هذا القرن نصبُ أهل الكفر والإلحاد، والزندقة والزيغ والنفاق! أمام بصر الشباب والنابتة فيتوهم الغِر وتأخذ بصره هاته الألون! فيقع في حبالتهم وتسقط دعائم دينه، فيخسر نعيم الدنيا والآخرة!

    قدم (الماغوط ) على الجبار العدل ـ عز وجل ـ وسيسأله عن لحظاته ولفظاته! سيسأله عن قول ـ تعالى الله وتقدس وتنزه عما يقوله هذا المعتدي الظالم ـ

    ( لماذا خلقني ؟
    وهل كنت أوقظه بسبابتي كي يخلقني )

    وعن قول :

    ( يارب
    أيها القمر المنهوك القوي
    أيها الإله المسافر كنهد قديم
    يقولون أنك في كل مكان
    على عتبة المبغى ، وفي صراخ الخيول
    بين الأنهار الجميلة
    وتحت ورق الصفصاف الحزين
    كن معنا في هذه العيون المهشمة
    والأصابع الجرباء
    أعطنا امرأة شهية في ضوء القمر )

    وعن قول :

    ( إنني أعد ملفا ضخما
    عن العذاب البشري
    لأرفعه إلى الله
    فور توقيعه بشفاه الجياع
    وأهداب المنتظرين
    ولكن يا أيها التعساء في كل مكان
    جُلَّ ما أخشاه
    أن يكون الله أميّا )

    وقول:
    (يا إلهي يطلع النجم
    دعه يغني لنا إننا تعساء
    عذبْنا ما استطعت )

    وقول :
    ( فأنا نبي لا ينقصني إلا اللحية والعكاز والصحراء )

    وقول:
    (قبرك البطيء كالسلحفاة
    لن يبلغ الجنة أبدا
    الجنة للعدائين وراكبي الدراجات)

    وقول...وقول...وقول !!

    يا عقلاء!

    أبعد هذا يعظّم ويبجّل ويكرّم ويترحم عليه!

    و يقال عنه (كان مهموما بقضايا أمته!!)

    وما من كاتب إلا سيفنى= ويبقي الدهر ما كتبت يداه

    (فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون)

    يا أنصاره ! يا شيعته!

    (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)
     

    كتبه
    حسين العفنان
    عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية