صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قصتي في هذا المجال

    سميرة أمين

     
    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات إعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واصلي واسلم عن نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين اما بعد
    أحبتي في الله هذا حوار أجرته معي احد الصحف عبر الايميل فاحببت ان اهديه في منتداكم هدية متواضعه خاصة وانه تم نشره في الجريدة لكن بشكل مختصر لضيق المساحة \\ تمنياتي ان ينال استحسانكم واشكر لكم جميل تعقيبكم وارائكم ... اما موضوع الحوار فلعلكم ستعرفونه من خلال متابعتكم له وللاسئله والإجابات

    فأول سؤال \\ كيف بدأت القصة ومتى ؟؟ ولماذا هذا المجال ؟؟
    اما عن بداية القصة فقد كانت منذ حصولي على شهادة في دورة لتغسيل الاموات على يد احد الداعيات جزاها الله خيرا
    كانت تراودني الرغبة في ممارسة وتطبيق ما تعلمت وفق شرع ربي وسنة نبيي عليه الصلاة والسلام وكنت مترددة فالامر ليس سهلا وكذلك فيه من الاجر والثواب كما قال عليه الصلاة والسلام ( من غسل ميتا فستره ستره الله من الذنوب ومن كفن مسلما كساه الله من السندس ) حديث حسن ... اما عن سبب دخولي في هذا المجال فلعدة أسباب :-
    أولا\\ ان فيه من العبرة والعظة واحياء القلب هذا القلب الذي غطته الغفلة والانغماس في ملذات الحياة ومفاتنها الزائله كيف وقد قال جل وعلا ( واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء انزلناه من السماء فاختلط به نبات الارض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شئ مقتدرا ) بل وقال عليه السلام في وصف الدنيا عن عبد الله قال اضطجع النبي صلى الله عليه وسلم على حصير فأثر في جلده فقلت بأبي وأمي يا رسول الله لو كنت آذنتنا ففرشنا لك عليه شيئا يقيك منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أنا والدنيا إنما أنا والدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها .
    ثانيا \\ حرصي ان اقوم بهذا العمل لا جمع بينه وبين الدعوة الى الله عزوجل من خلال تحذير ونصح بنات جنسي من الوقوع في الاخطاء والبدع التى تحصل منذ ان يموت الميت الى ان يدفن فهذه البدع التى قال عنها النبي عليه الصلاة والسلام في خطبة الجمعة ( اما بعد فان خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ) خرجه مسلم في حديث جابر رضي الله عنه .

    السؤال الثاني\\ من شجعك على هذا الأمر ؟
    كنت قد ذكرت في اجابتي السابقة انني كنت مترددة في خوض هذا المجال لا نها مسؤلية وأمانة ليست بالأمر البسيط كون ان اهل الميتة يسلموني اياها ياتمنوني عليها فهذا في حد ذاته ليس بالسهل تشجيعي على هذا العمل له قصه عجيبة ما كنت اتوقعها لكنها بفضل من الله جل وعلا ان من علي واستجاب لدعائي وحقق امنيتي بسرعة عجيبة فله الحمد والشكر بعدد ما خلق كنت في احد الايام قد حصلت على جوال جوال الشيخ عباس بتاوي احد اشهر مغسلي الاموات في جدة فاتصلت به لاطلب منه اخباري ان اتته حالة وفاة وعن رغبتي في التغسيل فارسل لي بعدم الاستعجال ووعدني خيرا وسبحان الله لم يمض على رسالته ليلة واحدة واذا به يتصل ليخبرني ان هناك حالة وفاة وان احضر واشارك في التغسيل مع الاخت المغسلة فاليه بعد الله يرجع الفضل فهو من شجعني ورفع همتي بل ارجع اليه واساله فيما يشكل علي .

    السؤال الثالث \\ من المعروف ان المرأه لها من الإحساس والعاطفة الشئ الواضح تخاف من كل شئ فكيف تجرات على دخول هذا المجال ؟
    نعم اتفق معك في مالدى المراة من احاسيس ومشاعر مرهفه بل قد تعجب يعجب القراء لو قلت لكم انني انا واجهت النقد بل اشد ما يكون النقد من اهلى ومن المقربين الي بل منهم من كانت حجته في ذلك ان هذا العمل يؤثر على مشاعري وانوثتي ولا يليق بي يعتقدون ان من تعمل في هذا المجال تكون قاسية القلب مسترجلة ومنهم من النساء من كانت تفاجا ويتملكها الخوف بمجرد ان تعرف اني مغسلة اموات بل ذكر لي شيخ عباس بتاوي بعد اول تجربة لي انه اتصل به احد ابناء الميته رحمها الله يقول له ان اخواته مستغربات ومندهشات في خوضي لهذا المجال فاضاف الشيخ حفظه الله انني اصغر مغسله وطالبة امر عليه وان العمل ليس مرتبطا بسن معينه .. فكما تعلم اخي الفاضل ان الامر هذا كان معروفا من عهد النبي عليه السلام فكما جاء في حديث ام عطية رضي الله عنها حيث قالت (توفيت احدى بنات النبي صلى الله عليه وسلم فقال اغسلنها وترا ثلاثا او خمسا إلى اخر الحديث ... وهناك أمر هام أحب ان أوضحه وهو ان مفهوم عاطفة المراة نجح أعداء الإسلام ودعاة الرذيله في جعله محصورا في ايطار الحب الزائف والغرام الشيطاني لتصبح المراه اسيرة لهذه التفاهات لو كان الموت تذكره يقسي القلب لما كان نبينا عليه السلام وهو من وصفه ربنا جل وعلا ( بالمؤمنين رؤوف رحيم ) ما كان عليه السلام يقول لنا بان نكثر من ذكر هادم اللذات .

    السؤال الرابع \ كيف كانت أول مرة تحضرين فيها الغسل ؟ وما المشاعر التي انتابتك للمرة للوهلة الأولى ؟؟
    اول مرة احضر فيها تتكرر فيها المشاعر الى يومنا هذا فمع كثرة المرات غسلت فيها الا انني في كل مرة اشعر انها اول مرة لا ادري بما اصف لكم اول مرة غسلت فيها بل لا ادرى هل تنصفني الكلمات والعبارات ام انها تخونني وتعجز. عالم الاموات عالم اخر مختلف تماما رهبة الموقف يوم ان اقف وانا تكاد قدماي لا تحملا ني ليس خوفا من الميتة رحمها الله لكن انا امام حقيقة ومشهد ليس من نسج خيال او حبكة قاص او راوي وانما حقيقة عشنا ايامنا واعمارنا غافلين عنها حقيقة جدا صعبه تتطلب الكثير والكثير من الشجاعة ورباطة الجاش والصبر والحكمة نعم والله فاهل الميتة قلوبهم جريحة متالمة حتى لو تظاهروا بالتصبر لكن قلوبهم نازفة من الم الفراق ودموعهم حفرت اخاديد الحزن على فراق اعز انسانه لديهم يتمنون لو انها تعود الى الدنيا وتكون بينهم فيطلبوا منها السماح ويقدموا الاعتذار عن ما اخطؤوا به في حقها اول مرة ذهبت فيها لتغسيل ميتة كنت مرتبكة جدا مثل الطالبة التى لديها اختبار في مادة صعبه ركبت السيارة اراجع وهنا لي وقفة وهي انني ادركت ان لاقيمة للعلم الا بالمراجعة المستمرة نعم والله فكنت اراجع واقرا وانا في السيارة خطوات التغسيل والتكفين وكانت اعصابي متوترة جدا وكنت اتصل على مشايخي الفضلاء الذين اسال الله باسمه الاعظم ان يجزيهم عني خير الجزاء فكانوا نعم الناصحين المرشدين ولهمتي رافعين كنت ادعو الله وقلبي متألم وكان الميتة هذه من اهلي كنت ادعو لها بالرحمة والمغفرة والثبات واسرح وأتخيل نفسي كنت اتسال ياترى هل ساصل اليها؟؟؟ ام ياتيني في هذه اللحظة ملك الموت ؟؟؟ ولم لا ؟؟؟ وهل هذا مستحيل ؟؟ لا والله ذرفت دموعي فكنت وحيدة اقلب صفحات ذكرياتي وحياتي بكل ما فيها تذكرت سورة ق في كتاب ربي وما فيها من ايات عظيمة شعرت بالندم نعم بالندم على كل لحظة من لحظات عمري ذهبت هباء ودعوت ربي ان يغفر لي ويثبتني ويقبضني داعية لدينه ويغفر لاخواني واخواتي ...

    السؤال الخامس\ كيف تتم عملية تغسيل المراة الميتة ؟؟ ماهي الأدوات اللازمة وماهي الخطوات ؟؟
    لعلي استميحك العذر في الاجابة عن سؤال يسبق سؤالك وله من الأهمية وهو ماهي الخطوات التى يجب على اهل الميته القيام بها عند احتضارها وبعد موتها ؟

    1- تلقينها الشهادتين لقوله صلى الله عليه وسلم : " لقنوا موتا كم لا إله إلا الله ، وكان يقول : " من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة وليس التلقين بذكرها امام المحتضره واسماعها اياه كما يظن البعض وانما بامره للمحتضره .
    2- الدعاء لها لحديث أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا حضرتم المريض أو الميت ،فقولوا خيرا ،فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون " أخرجه مسلم والبيهقي

    بعد ن تموت الميتة يجب على اهلها عدة امور وهي تعتبر تجهيز لها لمرحلة التغسيل وهي :-
    أولا \\ تغميض عينيها لحديث ام سلمه رضي الله عنها قالت (دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سلمة ، وقد شق بصره ، فأغمضه ثم قال : إن الروح إذا قبض تبعه البصر ، فضج ناس من أهله فقال : لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير ، فان الملائكة يؤمنون على ما تقولون ، ثم قال: اللهم اغفر لابي سلمة، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين،واغفر لنا وله يا رب العالمين،وافسح له في قبره ،ونور له فيه ".أخرجه مسلم وأحمد(6/297) والبيهقي 3/334) وغيرهم .
    ثانيا \\ تغطيتها بثوب او غطاء يستر جميع بدنها
    ثالثا \\ التعجيل بتغسيلها وتجهيزها لحديث ابو هريرة رضي الله عنه مرفوعا (اسرعوا بالجنازة .. الحديث
    رابعا \\ المسارعة بقضاء دينها عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:
    " مات رجل ،فغسلناه وكفناه وحنطناه ، ووضعناه لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث توضع الجنائز،عند مقام جبريل، ثم آذنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة عليه، فجاء معنا ،( فتخطى ) خطى ، ثم : قال لعل على صاحبكم دينا ؟ قالوا نعم ديناران ، فتخلف ، ( قال : صلوا على صاحبكم ) ، فقال له رجل منا يقال له إبو قتادة :يا رسول الله هما علي، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:هما عليك وفي مالك، والميت منهما برئ ؟ فقال : نعم ، فصلى عليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقي إبا قتادة يقول: ( وفي رواية ثم لقيه من الغد فقال ما صنعت الديناران ؟ ( قال: يارسول الله إنما مات أمس ) حتى كان آخر ذلك ( وفي الرواية الاخرى : ثم لقيه من الغد فقال : ما فعل الديناران؟ ) قال : قد فضيتهما يا رسول الله ، قال الان حين بردت عليه جلده ". أخرجه الحاكم (2/ 58) والسياق له والبيهقي (6/74-75) والطيالسي ( 1673) وأحمد ( 3/330) بإسناد حسن كما قال الهيثمي (3/39) وأما الحاكم فقال : " صحيح الاسناد "

    اما عن طريقة تغسيل الميتة والأدوات المستخدمة في ذلك هي كالتالي :
    1- تجرد من ثيابها دون ان تكشف العورة .
    2- لا يحضر احد من النساء التغسيل الا اقل القليل من اهلها او قريباتها اللاتي يتقين الله عزوجل اثنين او ثلاثة على الاكثر لمساعدة المغسله طبعا بعد تنبيههن من قبل المغسلة بكتم وستر ما يروه من الميتة وعدم افشائه وقد ذكر شيخي ابن عثيمين رحمه الله في كتابه الشرح الممتع على زاد المستقنع باب الجنائز ان اولى الناس بغسل الميتة وصيتها أي من كانت اوصت ان تغسلها ويجوز ان توصي بان لا تغسلها الا فلانه ولكل من الزوجين غسل الاخر بمعنى ان الزوجة تغسل زوجها والعكس لقول النبي عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها ( لو مت قبلي لغسلتك )
    3- تنجية الميتة وذلك برفعها قليلا في وضع الجلوس وتمرير اليد على أسفل البطن وضغط خفيف ويكون الماء جاري وتوضع لفافة على يد المغسلة والأفضل من اهل الميتة او قريباتها المقربات .ثم بعد ذلك تنوي وتسمي
    4- توضا وضوء الصلاة وتمرر المغسلة على الأسنان ان امكن اما الانف فتبلل قطنه والمفترض ان تكون المغسلة مرتديه للقفازات ومن يساعدها
    5- بعد الانتهاء من الوضوء نبدا في الغسل مبتدئين بالميامن .
    6- تغسل اولا بالماء والصابون ان احتيج لذلك
    7- تغسل بماء مع سدر .
    8- يجعل في اخر الغسل كافور لقوله عليه الصلاة والسلام ( اجعلن في الغسله الاخيرة كافورا ) وذلك كما الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه لان الكافور بارد وان من خصائصه ان يطرد الهوام عن الميت في القبر
    9- يكون الغسل وترا ثلاث او خمسا او اكثر حتى تتم التنقيه لقوله عليه السلام ( اغسلنها ثلاثا او خمسا اوسبعا او اكثر من ذلك ان رايتن ذلك )
    10- يظفر شعرها ثلاث قرون وذلك لان النبي عليه السلام امر النساء اللاتي يغسلن ابنته ان يضفرن شعرها ثلاث قرون ويسدلنه من ورائها ) طبعا والادوات لعلها اتضحت في شرحي لطريقة التغسيل لكن الاهم من هذا المسارعة في تجهيز مكان الغسل حيث انه يجب ان يكون مكان بعيد عن اعين الناس لان الواجب ستر العورة .

    السؤال السابع \\ هل هناك أذكار او ادعيه تقال اثناء الغسل وبعده؟؟؟
    ليست هناك أدعية مخصوصة ولا اذكار تقال لا اثناء ولا بعد التغسيل فقط تدعو المغسله في نفسها للميتة .وهنا اود ان انبه من البدع التى نراها في العزاء ومراسم العزاء حيث افتى شيخانا العثيمين رحمه الله بان الاجتماع للعزاء ليس له اصل وليس بمشروع وهذا من البدع فلم يكن في عهد النبي ولا اصحابه وكذلك استئجار من يقرا القران للميت

    السؤال الثامن \\ ماذا تقولين لأخواتك الغافلات اللاهيات ؟؟
    أقول لنفسي قبلهن فوالله كلنا فينا من الغفلة واللهو ما الله به عليم لكن رحمة الله وسعت كل شئ يمهلنا ويمد في أعمارنا لنلجا اليه ونتوب ونقلع عن ما نحن عليه من إصرار على المعصية واتسائل الى متى ؟؟؟ إلى متى يا اختي الغالية تتبرجين بعبائتك المزركشه وعن وجهك الجميل تكفشين ؟؟ اما تخافين ان يدركك ملك الموت وانتي على هذه الحال ؟؟ اما تخافين من سوء الخاتمة والعياذ بالله ؟؟والله اقولها انا لكم من رجال ونساء من يقرؤون كلامي انه لن تكون هناك سعادة ولا راحه بغير طاعة الله جل وعلا ومرضاته فالمعصية والذنوب لها من الاكدار والشقاء بحثنا وبحث غيرنا عن السعادة ظنوا انها في الاموال والقصور الفاخرة فضيعوا اعمارهم في تحصيلها حتى ان الواحدة او الواحد يموت ولا يوجد في بيته كفن يسارعون اهله في شراء الكفن ومستلزمات الغسل نشتري وننفق ولم نفكر ان نشتري هذا الكفن ونضعه امامنا ليذكرنا كلما نسينا او غفلنا ....هناك من بحثوا عن الكلمة العذبه فسمعوا الاغاني المحرمة التى حرمهاالله جل وعلا في كتابه العزيز فقال( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا ) قال ابن مسعود رضي الله عنه والذي لا اله الا هو انه الغناء .
    بحثوا عن السعادة هنا وهناك تعثرت بهم الخطوات وتاهت بهم الطرقات وما وجدوا غير الهموم والاحزان والاكدار وسعادة نعم لكنها زائفة مؤقتة فالسعادة الحقيقية لا تكون الا يوم ان نذرف دموع التوبة لله جل وعلا يوم ان نعمر اوقاتنا بالطاعات ونبتعد عما حرم الله فيا اختي ويا اخي سارعوا الى التوبة واللجوء الى الله يا اختي يوم ان تكفنين فالكفن يكون ساتر من راسك الى اصبع قدميك فهذا حجابك الحقيقي ليس فيه تطريز ولا زركشه ولا يكون مخصر كالعباءة التى ترتدينها ... ويا أخي يوم ان تكفن لا ينفعك تلك التي هام قلبك في حبها وفعلت من اجلها ما يغضب الله أحبتي أوصيكم لعل مقالي هذا يكون الأخير اسال الله ان يطيل عمري وعمركم في طاعته وان يقبضنا وهو راض عنا تائبين عابدين لديننا خادمين .
    أوصيكم أخواتي النساء بالحجاب وعدم الالتفات الى الدعاوى الباطلة للاختلاط والسفور ياحفيدات خديجة وعائشة رضوان الله عليهن اوصيكن بطاعة الزوج فنبينا عليه السلام يبشركن ( ايما امراة ماتت وزوجها عنها راض قيل لها ادخلي من أي أبواب الجنة شئتي ) ويا فتاتي الغالية أنتي اليوم في زهرة الشباب افني شبابك في قيام الليل والطاعات لا في التبرج والتفاهات ترى هل ان جاءك ملك الموت ستقولين له انتظر حتى ابدل عبائتي المطرزة وملابسي العارية ؟؟؟؟
    اخواني الرجال اتقوا الله في انفسكم وغضوا عن الحرام ابصاركم اصبروا وصابروا فوالله ماهي الا سويعات قليلة ونرحل الى جنة اعدت لنا تزفون الى الحور العين نساء الدنيا لا تعدل مثقال ذرة من جمالهن فاجمعوا مهورهن من الطاعات ...

    هل من كلمة اخيرة توجهينها ؟؟
    ان بقيت لي كلمات بعد شكر ربي جل وعلا فهي كلمات تقدير وشكر جزيل لمشايخي الفضلاء واخواتي الذين شجعوني ورفعوا همتي وعلموني فلا املك الا ان ادعو لهم ولكل من علمني الخير ولكل من دعالي بظهر الغيب ولكل من نصحني ووجهني ان يجزل الله لهم الاجر والمثوبة ولايفوتني جريدتي الغالية التى اتاحت لي من الفرص الشئ الكثير لاوصل صوتي ونبض قلبي لاخواني واخواتي ... ولا تتركوني من دعائكم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    قصص مؤثرة

  • قصص الرسول
  • قوافل العائدين
  • قصص نسائية
  • قصص منوعة
  • الحصاد المر
  • مذكرات ضابط أمن
  • كيف أسلموا
  • من آثار الدعاة
  • قصص الشهداء
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية