صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لاعذر بالجهل.....لأهل الشرك الأكبر..!

    خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة

     
    الحمد لله رب العالمين

    هذه إجابة الإمام القدوة
    أبي عبد الله
    عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    - رحمه الله تعالى-

    على هذا السؤال

    س1 : هل يعذر المسلم إذا فعل شيئا من الشرك كالذبح والنذر لغير الله جاهلا ؟

    ج 1 : الأمور قسمان :
    قسم يعذر فيه بالجهل وقسم لا يعذر فيه بالجهل
    فإذا كان من أتى ذلك بين المسلمين
    وأتى الشرك بالله
    وعبد غير الله
    فإنه لا يعذر لأنه مقصر لم يسأل
    ولم يتبصر في دينه
    فيكون غير معذور في عبادته غير الله
    من أموات أو أشجار أو أحجار أو أصنام
    لإعراضه وغفلته عن دينه
    كما قال الله سبحانه :
    " وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ"
    ولأن النبي صلى الله عليه وسلم
    لما استأذن ربه أن يستغفر لأمه
    لأنها ماتت في الجاهلية
    لم يؤذن له ليستغفر لها
    لأنها ماتت على دين قومها عباد الأوثان
    ولأنه صلى الله عليه وسلم
    قال لشخص سأله عن أبيه
    قال : هو في النار
    فلما رأى ما في وجهه
    قال : إن أبي وأباك في النار
    لأنه مات على الشرك بالله
    وعلى عبادة غيره سبحانه وتعالى
    فكيف بالذي بين المسلمين
    وهو يعبد البدوي
    أو يعبد الحسين
    أو يعبد الشيخ عبد القادر الجيلاني
    أو يعبد الرسول محمداً صلى الله عليه وسلم
    أو يعبد علياً
    أو يعبد غيرهم
    فهؤلاء وأشباههم لا يعذرون
    من باب أولى
    لأنهم
    أتوا الشرك الأكبر
    وهم بين المسلمين
    والقرآن بين أيديهم
    وهكذا سنة رسول الله
    - صلى الله عليه وسلم-
    موجودة بينهم
    ولكنهم عن ذلك معرضون

    والقسم الثاني :
    من يعذر بالجهل
    كالذي ينشأ في بلاد بعيدة عن الإسلام في أطراف الدنيا
    أو لأسباب أخرى كأهل الفترة ونحوهم
    ممن لم تبلغهم الرسالة
    فهؤلاء معذورون بجهلهم
    وأمرهم إلى الله عز وجل
    والصحيح
    أنهم يمتحنون يوم القيامة فيؤمرون
    فإن أجابوا دخلوا الجنة
    وإن عصوا دخلوا النار
    لقوله جل وعلا :
    " وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا"
    ولأحاديث صحيحة وردت في ذلك
    وقد بسط العلامة ابن القيم رحمه الله
    الكلام في هذه المسألة في آخر كتابه :
    ( طريق الهجرتين )
    لما ذكر طبقات المكلفين
    فليراجع هناك لعظم فائدته .
    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=1121 
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    للعقلاء فقط
  • موضوعات العقيدة
  • موضوعات الإمامة
  • موضوعات الصحابة
  • موضوعات أهل البيت
  • موضوعات متفرقة
  • الملل والنحل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية