صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الأنبياء...معصومون من الإصرار على الصغائر

    خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة

     
    الحمد لله رب العالمين

    لقد ابتلي الرافضة بالشذوذات
    ومعاندة القرآن الكريم والسنة المطهرة

    فالأمة اتفقت على أن الأنبياء والرسل
    معصومون من جهة تحمل الرسالة وتبليغها
    وأنهم معصومون أيضاً من كبائر الذنوب
    وأنهم معصومون أيضاً من الإصرار على الصغائر
    وقد تقع منهم بعض الصغائر القليلة المعدودة المحدودة
    التي هي في حقيقتها أخطاء
    صدرت منهم عن غفلةٍ أو هفوةٍ أو اجتهادٍ
    أو تركٍ لمستحبٍ أو ماهو خلاف الأولى
    وسرعان ما ينزل عليهم الوحي لتصويبهم وإرشادهم
    فلا يقرهم على ذلك
    وسرعان ما يتوبون وينيبون ويندمون
    ولايصرون على ماهم عليه
    فيكونون قدوة للبشر في التوبة بلا تأخير أو تسويف
    ورفعةً لدرجاتهم باستغفارهم وتعبدهم لله بالإنابة والتوبة
    وقد وصف الله سبحانه خليله إبراهيم عليه السلام بأنه:
    " لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ"
    هود آية 75

    وهذه بعض الأدلة
    على أن الأنبياء والرسل
    معصومون من جهة التشريع والتبليغ
    ومعصومون من الكبائر
    ومعصومون من الإصرار على الصغائر
    وأن الوحي لايقرهم بل يصوبهم ويرشدهم
    وأنهم أهل استغفار وتوبة وإنابة
    وأن الله يرفع درجاتهم ويجتبيهم ويكرمهم

    فهذا أبونا آدم عليه السلام
    يجتبيه ربه ويصطفيه ويهديه ويتوب عليه
    قال تعالى:
    " وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121)
    ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122)
    طه

    وهذا نوح عليه السلام
    يستعيذ بالله ويستغفره ويشمله الله بالسلام والبركات عليه وعلى من معه من الأمم
    وقال تعالى :
    " قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ
    فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46)
    قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ
    وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ (47)
    قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ
    وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (48)
    هود

    وهذا كليم الله موسى عليه السلام
    يستغفر ربه من قتل كافرٍ كان قتله قبل الرسالة وغفر له الله وهو الغفور الرحيم
    قال تعالى:
    " قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16)
    القصص

    وهذا نبينا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
    جعل الله من خصائصه التي لايشاركه فيها غيره لامن الأولين ولامن الآخرين
    أنه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وهو تشريف عظيم له
    قال تعالى:
    " لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (2)
    الفتح
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    للعقلاء فقط
  • موضوعات العقيدة
  • موضوعات الإمامة
  • موضوعات الصحابة
  • موضوعات أهل البيت
  • موضوعات متفرقة
  • الملل والنحل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية