صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الرافضة والمقابرية......يكذبون على أسلافهم من المشركين..!!

    خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة

     
    الحمد لله رب العالمين

    يكفينا من الرافضة هذا العار
    الذي يلاحق دينهم هو:
    أنه من ضروريات دينهم
    الإعتقاد بأن الرسول
    -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم-
    بلّغ جُزءاً من الشريعة الإسلامية
    وترك جُزءاً مهماً أوكل بيانه إلى
    علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    فأظهر علي رضي الله عنه منه جُزءاً
    وأودع الباقي إلى الإمام الذي بعده
    وهكذا كل إمام يظهر جزءاً
    حسب الحاجة
    ثم يترك الباقي لمن يليه
    إلى أن صار الباقي كله
    عند الغائب عن كل الوجود..!

    ومما يزيد هذا العار قبحاً
    أن الخميني الزنديق المعظم عند الرافضة
    يتهم رسول الله -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم-
    بالتقصيـــــر في تبليغ الشريعة الرافضية
    يقول في كتابه كشف الأسرار ص155 :
    ( وواضح بأن النبي لو كان قد بلّغ بأمر الإمامة
    طبقاً لما أمر الله به
    وبذل المساعي في هذا المجال
    لما نشبت في البلدان الإسلامية كل هذه الإختلافات والمشاحنات والمعارك
    ولما ظهرت ثمة خلافات في أصول الدين وفروعه )

    ومن الجدير بالذكر أن طائفة من الشباب العاطفيين
    - والعواطف بلا علمٍ عواصف-
    يظن أنه بالإمكان إعطاء الرافضة المعاصرين قدراً من الولاء..!
    نظراً لبعض مواقفهم السياسية والإجتماعية وترديدهم لقضية فلسطين
    والتباكي على القدس والشحن العاطفي لتحرير مقدسات المسلمين
    والسب العلني لليهود والنصارى المحتلين
    وهي دعايات للمذهب وتلميعات تتكشف للمتابعين للشأن الرافضي
    وهم في الحقيقة جزءٌ من مشركي الشرق يشتمون ويلعنون مشركي الغرب
    وهم آنية من الفخّار يحطم بعضها بعضاً
    وكأنهم قبائل من قبائل المشركين التي تتناحر وتتصارع
    والحقيقة أنهم أجمعين بُغضاءُ لنا
    وكلهم لنا أعداء وكلهم يتربصون بنا الدوائر
    وكلهم يحقدون علينا وكلهم يحسدوننا وكلهم معاول هدم لديننا
    فهؤلاء يهدمونه بالقميص والبطلون
    وهؤلاء يهدمونه بالعمامة والمسبحة
    عليهم جميعاً دائرة السوء

    فإن قال قائل
    فإن المسلمين فرحوا بغلبة الروم أهل الكتاب على الفرس أهل الأوثان فما توجيه ذلك..؟
    الجواب :
    أن فرحهم كان بإنجاز وعد الله الذي تحقق في بضع سنين
    وانتصروا في الرهان على المشركين قبل تحريم الرهان والقمار فيما بعد
    وأن فيه دليلاً على النبوة لأنه تحقق كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
    فإن قيل إننا نحب أن يغلب العدو الأصغر لأنه أهون لنا في محاربته
    وأنه متى غلب العدو الأكبر فسيكثر الخوف منه
    فهذا له حظ من النظر وهو بحسب الأحوال والقرائن
    مع حب زوال الفريقين وظهور الإسلام على الدين كله
    والله أعلم
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    للعقلاء فقط
  • موضوعات العقيدة
  • موضوعات الإمامة
  • موضوعات الصحابة
  • موضوعات أهل البيت
  • موضوعات متفرقة
  • الملل والنحل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية