صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ( التأويل..الصحيح) و ( التأويل..الفاسد)

    خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة

     
    الحمد لله رب العالمين
    الحمد لله رب العالمين

    اعلم علمني الله وإيّاك
    أن
    (( التأويل الصحيح ))
    هو الذي ورد في الكتاب والسنة المطهرة
    ومعناه فيهما واحد

    فكلمة :
    (( التأويل))
    وردت في القرآن الكريم
    ست عشرة مرّة
    ومعناها يدور بين مدلولين اثنين:
    الأول:
    (التفسير والبيان)
    كقوله تعالى:
    " ذلك تأويل مالم تسطع عليه صبراً"
    أي:
    ذلك تفسير تلك الأفعال المستغربة وبيانها

    والثاني :
    (الحقيقة التي يؤول إليها الكلام ويرجع إليها ويصير)
    كقوله تعالى:
    " هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق"
    أي :
    هل ينظرون إلا حقيقة وعاقبة أمرهم من ورودهم على عذاب الله
    واصطلائهم بالجحيم وأشباه ذلك مما أوعدهم الله به أن يصيروا إليه

    وكلمة :
    (( التأويل ))
    وردت في السنة المطهرة في أكثر من حديث
    و معناها هو نفس معناها في القرآن الكريم

    الأول:
    ( التفسير والبيان )
    كقوله صلى الله عليه وسلم :
    " اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل"

    والثاني:
    (الحقيقة التي يؤول إليها الكلام ويرجع إليها ويصير)
    كقوله صلى الله عليه وسلم:
    لما رأى في منامه أن عليه سوارين من ذهب ونفخهما فطارا
    " فأوّلتهما كذّابين يخرجان بعدي..."

    ...................

    أما
    (( التأويل الفاسد))
    وهو المركّز على آيات الأسماء والصفات
    وهو :
    ( صرف الكلام عن ظاهره إلى مايُخالف ظاهره )
    بغير دليلٍ من الكتاب أو السنة المطهرة
    بل بالرأي والهوى والخواطر
    وهو:
    (( التحريف المعنوي ))
    ويضطر له أهل الأهواء والبدع في القرآن خاصة
    لأن القرآن الكريم لايمكنهم
    (( تحريفه تحريفاً لفظيّاً))
    فيلجأوون إلى التحريف المعنوي

    أما في السنة المطهرة فهم يستخدمون حيلة
    يسقطون بها الأحاديث الصحيحة بلا برهان لا من السنة ولامن القرآن
    إسمها:
    (( أحاديث الآحاد لانقبلها في العقيدة))
    فيرتاحون من تحريفها معنويّاً ولفظيّاً
    وهم مع المتواتر قد يتجاسرون على التحريف اللفظي
    - إن استطاعوا إلى ذلك سبيلاً-

    والتأويل الفاسد..هو قطب الرحى
    لكل الفرق الضالة المبتدعة
    كالجهمية والمعتزلة والأشاعرة والماتريدية والرافضة والباطنية وأشباههم
    وهم فيه مضطربون حائرون شاكون
    وليس لهم ضوابط يستقرون عليها بل يتخبطون
    فهم لايخضعون للكتاب والسنة
    بل يخضعون
    لعقولهم القاصرة
    وأهوائهم المضلّة
    وآرائهم الفاسدة
    وهم في اضطراب واختلاف
    وليس لهم صراط مستقيم مع النصوص
    بل عقول بعضهم ليست أولى بالإتباع من بعضها الآخر
    وعقولهم غير معقولة ولا مربوطة بالكتاب والسنة
    فليست عقول الجهمية بأولى بالإتباع من عقول المعتزلة
    ولا عقول المعتزلة بأولى من عقول الأشاعرة
    ولاعقول الأشاعرة بأولى من عقول الماتريدية..الخ
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    للعقلاء فقط
  • موضوعات العقيدة
  • موضوعات الإمامة
  • موضوعات الصحابة
  • موضوعات أهل البيت
  • موضوعات متفرقة
  • الملل والنحل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية