صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    النـفي التفصــيلي...!

    خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة

     
    الحمد لله رب العالمين
    أصل الإنحراف
    عند الرافضة والصوفية وأشباههم
    من أهل الأهواء والبدع
    في ( أسماء الله وصفاته )
    أنهم عكسوا الطريقة القرآنية
    في الإثبات المفصل والنفي المجمل
    فقاموا بالإثبات المجمل..! والنفي المفصل..!

    وبيانه كما يلي:

    أولاً:
    اعتمادهم طريقة النفي المفصل
    كأن يقولوا إن الله
    لا فوق ولا تحت ولا جوهر ولا عرض
    ولا جسم ولا صورة ولا ساكن ولا متحرك
    ولا داخل العالم ولا خارجه
    ولا يحب ولا يرضى وهكذا
    وهذا ممتنع وليس بتوحيد لأن كل ممتنع ليس بموجود
    وطريقتهم هذه هي طريقة
    ( الجهمية والمعتزلة)
    وليس فيها مدح ولا كمال ولا تنزيه لله تبارك وتعالى

    وهذا النفي التفصيلي
    تشبيه لله بالمعدوم
    لأننا لو سألنا هذا النافي للصفات نفياً تفصيلياً
    وقلنا له : صف لنا المعدوم..؟
    فلن يسعه إلا وصف المعدوم بمثل ما وصف به ربه..!
    فأصبح وجود الله عندهم خيالي في الأذهان لا حقيقة له في الأعيان..!
    وقولهم هذا يستلزم غاية التعطيل وغاية التمثيل..!!!
    لأنهم يعطلون الأسماء والصفات تعطيلاً يستلزم نفي الذات..!
    ولأنهم يمثلون الله سبحانه بالمعدومات والممتنعات والجمادات..!
    لأن الذي لاحياة له ولا سمع ولا بصر ولا يأتي ولا يرضى يشبه الجماد..!
    فوقعوا...فيما فرّوا...منه..!!!
    إنه وجود في الأذهان...يمتنع تحققه في الأعيان..!

    وهذا مخالف لطريقة القرآن التي تعتمد على
    (( إثبات الصفات المفصّل))
    و
    (( نفي الصفات المجمل))
    قال تعالى:
    " ليس كمثله شيء"
    نفي للصفات مجمل لا تفصيل فيه

    " وهوالسميع البصير"
    إثبات للصفات مفصّل لا إجمال فيه

    ثانياً:
    الإثبات المجمل
    كأن يجعلوا الصفات الثابتة المنصوص عليها في القرآن الكريم
    مندرجة
    ضمن الصفات السبع كما هو الحال عند الأشاعرة ومثلهم الماتريدية
    في الصفات السبع
    ( الحياة والعلم والقدرة والإرادة والكلام والسمع والبصر)
    فتصير عندهم الصفات الأخرى
    مندرجة في هذه الصفات السبع
    مثل صفة الحب " يحب" يجعلونها بمعنى " يريد" مندرجة تحت صفة الإرادة
    مع أن الله وصف نفسه بصفة الحب وصفة الإرادة
    وكذلك بصفات أكثر من هذه السبع مثل:
    الرضا الغضب الوجه واليدان والمجيء والنزول وغيرها

    وهكذا خالفوا الثقل الأكبر
    في نفي الصفات المجمل.. فجعلوه نفياً مفصلاً
    ومخالفتهم للثقل الأكبر
    دليل على مخالفتهم للثقل الأصغر
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    للعقلاء فقط
  • موضوعات العقيدة
  • موضوعات الإمامة
  • موضوعات الصحابة
  • موضوعات أهل البيت
  • موضوعات متفرقة
  • الملل والنحل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية