صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من ينصف المرأة السعودية؟

    قذلة بنت محمد حواش القحطاني


    بسم الله الرحمن الرحيم


    عجبت من قضية ( المرأة السعودية ) كيف أصبحت مثار للنقاش والجدل والأخذ والعطاء محليا وعالميا ..
    كالأرجوحة مابين شاتم ومنتقص ومستهزئ!!
    وتارة أخرى بين من يرفع راية النصرة !!
    وآخر يتباكى على حقوقها المهضومة.. فتجتمع الفرية تلو الأخرى وعلى إثرها تجتمع الأصوات الممجوجة تدعي الإنقاذ وفك الأسر بهاتانا وزورا من اجل فتح أبواب التحرير أمامها .. بحجج واهية ليس لها من الحق نصيب مطلقا.
    وتستمر هذه الفرى تلو الاخرى وتجول العالم ، ويركن بعض العوام لكل هذه الشائعات التي تخص تحرير المرأة بكل اسف دونما تفكير والمرأة هي السلعة لهذ الحملة الشعواء التي صورها الغرب على أن المرأة مظلومة ومضطهدة ومسلوبة الحقوق وهم اصحاب حق الدفاع عنها ،وكمدخل لهذه الفرى وجدوا من الاهمية بمكان ضرورة ماسة لتواجد المرأة السعودية التي تؤرقهم منذ زمن بعيد في المحافل الدولية التي لايطيقها سوى الرجال وتعالت اصواتهم حتى زجت بمجموعة من النسوة إلى مشاركة في ( أولمبياد عالمي )!! ساومت فيه على دينها ومبادئها وقيمها !!
    ثم لم تكن النهاية سوى الهزيمة العظمى والانكسار والذل!!
    وكان أيضاً هذا الأخير بإسم ( المرأة السعودية ) !!
    ثم يأتي قائل يتهم طائفة منهن بالدعارة !!
    فإلى أي درجة وصل الحال أن تقذف المسلمات بلا بينة ولا شهود !!
    وبدون أدنى مسئولية!!
    ولايزال الأمر ساريا
    فكل يوم نسمع قضية تختلف عن الأخرى
    ظلم ! عنف ! كبت ! حجاب ! بطالة ! فقر !
    ولي !! سفر ! رياضة ! قيادة ! عمل ! تحرش ! تمييز ضد المرأة !
    حتى السمنة أصبحت قضية!!
    لا نجد طرفا نسير عليه ..
    حتى صورت المرأة السعودية بإمرأة حائرة تائهه مظلومة مغلوبه على أمرها تعيش الفقر والقهر والذل والضياع ..
    فهل هذا مجتمع المرأة السعودية؟؟!!
    لا شك ان أي مجتمع لا يخلو من مشكلات ..
    وتوجد طائفة من النساء يعانين ظلماً وقهراً وفقراً ولكن
    هل ما ينادى في الساحة هو مايلامس حاجاتهن؟؟
    - ماهي هذه القضية ؟
    - ومن المفوض بدراستها وحصرها ؟
    وكيف أصبح كل من يريد أن يرفع قضية رفعها باسم المرأة السعودية
    حتى لو كانت ضد المرأِة !!
    حتى لو خالفت شريعة الإسلام ..
    حتى لو كانت فسادًا و ضياعاً و ابتذال ..
    وبنظرة عابرة على نساء هذه البلاد المباركة ومن خلال من أقابل منهن
    في الكليات والمدارس والمساجد والمؤسسات والمجمعات النسائية والمناشط العامة والمناسبات وهن الشريحة الغالبة
    نراهن _بحمد الله_ في غاية السعادة والأمن والإستقرار....
    مابين الأم القائمة بدورها في رعاية أسرتها وأولادها .
    ومابين الإستاذة الجامعية التي أفنت عمرها في العلم والتعليم تجد ملامح الثبات والإيمان تضى على محياها .. زادها هذا العلم تواضعاً وقربا من كل من يتلقى على يديها ..

    ومابين المعلمة القائمة بإصلاح بنات المسلمين
    ..ممن تفانين في التعليم والتدريس والتوجية ،وتخرجن على يديها الآف الطالبات ..
    وما بين الطالبة الجامعية التي تتوقد ذكاء وعطاء وهمة وغيرة لدينها وأمتها .. تعمل كالنحلة..! كالشمعة.. التي تحرق نفسها لتضيء للآخرين ..
    وما بين الفتاة اليانعة في مراحل التعليم العام ..تسارع في كل نشاط هادف وتعطي بلا ملل ولا كلل ..
    نساءنا بحمد الله وفضله كالورد والزهور ..
    ولو ألقيت نظرة على مصليات النساء في شهر رمضان لشعرت بالفخر والعزة.. وأنت ترى هذه الوجوه النيرة المقبلة على ربها من نساء هذا المجتمع شامخات بحجابهن وطهرهن .. غالبيتهم من الشابات وصغيرات سن !!
    فأين الإعلام عن هذه الفئة وهذه الشريحة الكبيرة من نساء هذه البلد الطاهرات العفيفات؟؟!!

    ومن هنا أقول:
    يا أمة الإسلام من ينصفنا؟!

    كفى دعاة التحرير سخرية واستهزاء فقد مللنا نعيقهم الذي لم نجني منه سوى ضياع الحقوق وابتذال الطهر !!
    متى يصل الصوت الحقيقي للمرأة السعودية؟
    على أي أساس تعد المنظمات الحقوقية التقارير وترفع الشعارات دون أن يكون هناك صوت حقيقي لهذه المرأة؟؟
    إن القضية قضيتنا
    وليس لأي مدعي أن يدعي الدفاع !
    فمن حقنا أن نحدد القضيةو نختار ( الوكيل ) !!
    قضية المرأة السعودية يجب أن تصاغ في شكل وثيقة يدرسها العلماء والفقهاء من ذوي الألباب وليس السفهاء والجهال ..
    لتكون مستقاه من نور الوحيين وفق ما أراد الله للمرأة المسلمة أن تعيش عزيزة بإيمانها وتقواها..
    شعارها :
    قوله تعالى(وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً ان يكون لهم الخيرة من أمرهم)
    وقوله ( وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربناوإليك المصير ) البقرة285
     

    قالته وكتبته الفقيرة لعفو ربها القدير/
    قذلة بنت محمد حواش القحطاني
     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية