صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ( هموم فـتـيـاتنـا .. أحزان وأسرار ) ملف شامل في خضم الواقع (2)

    حورية الدعوة

     

     السابق (1) ...


    12 ـ مراهقات الخليج يقضين وقتهن مع الصديقات


    في منطقة الخليج تتفاوت هموم الفتيات ما بين قضاء الوقت مع الصديقات‚ الانترنت‚ شاشات التلفزة‚ واظهر استطلاع رأي اجرته صحيفة «الوطن» السعودية هذا الأسبوع إن هموم الفتيات تتفاوت ما بين قضاء الوقت في الترفيه أو الدراسة أو التفوق كما يتجه بعضهن إلى الاعتكاف على الانترنت‚

    الاستطلاع شمل آراء 73 فتاة سعودية تتراوح أعمارهن بين 16 و30 عاما تبين إن النسبة الكبرى 55% تقضي يومها في التواصل مع الصديقات بالاتصالات الهاتفية وعبر رسائل الهاتف الجوال أو الخروج للتسوق أو الزيارات واتضح إن ذلك لدى بعض الفتيات يعد فرضا يوميا لا بد منه‚ أما نسبة المعتكفات على الانترنت فوصلت إلى 15% اغلبهن تحت سن العشرين ووصفن الانترنت بأنه عالم سري يغني عن العالم المحيط‚

    أما النسبة 30% فيقضين يومهن في مشاهدة التليفزيون والقنوات الفضائية حتى تغلق شاشاتها ويحين موعد النوم‚ ووصل لدى بعض الفتيات بالاعتذار عن أداء واجبات اجتماعية هامة فقط لأن احدى القنوات تبث برامج معينة‚ وقالت الصحيفة إن الشريحة التي استطلعت آراءها امتازت بالجرأة في قول الحقيقة حيث نفت معظم الفتيات اهتمامهن بالقراءة وقلن أنهن استغنين عنها بتكنولوجيا العصر‚ حيث أكدت رنا الكليبان 25 سنة المعلمة في مدرسة خاصة في الجبيل (شرق) وخريجة البكالوريوس إن القنوات التليفزيونية تغني عن قراءة الصحف اليومية‚ أما القراءة حيث أنها ومن خلال احتكاكها بالكثير في سنوات الدراسة والعمل الثلاث لم تصادف من تقرأ أو تذكر اسم كتاب أعجبها

    وأضافت الكليبان أن القراءة كانت منتشرة في الأجيال السابقة ربما لأنه لم يتوافر لهم الكم الهائل من الفضائيات الموجودة والتي تعرض ثقافات وبرامج وقصصا تحلق في أجواء الأدب والتاريخ والعلوم والدين‚

    march-01-2004
    صحيفة الوطن " صوت المواطن العربي "



    13 ـ (( همـومُ فـتاة )) بين حرارة الجمر وفجر الأجر!

    الفتن التي تواجه الفتاة المؤمنة.. والدور المأمول منها.. أمران متلازمان..
    فالإنسان - مهما يكن - ابنُ بيئته.. والزهرة التي تصارع الصخور لتشقها.. ليست كتلك التي تتفتح في مرجٍ نضير..!

    وهل تستوي من كانتْ تعيش واقعًا يجذبها إلى السفاسف - وأكثر فتياتنا كذلك -.. هل تستوي هي ومن تدرج في مرابعِ الهدى والفلاح..؟!
    وحتى تلك التي يُهيأ الله لها في بيتها مناخًا إيمانيًا رائعًا.. وتتقلبُ في أعطاف محضنٍ تربوي مُطَمئن.. حتى هذه ستصير من "القابضات على الجمر" بمجرد دخولها سور المدرسة أو بوابة الجامعة..

    وإذن..
    فالفتاة التي تعي معنى أن تكون مؤمنةً ذات رسالة هي في زماننا أمام واقعٍ يضغط بثقله.. ويعصف بزوابعه.. ويُشعر بمعنى أن تكون غريبةً في دنيا موحشة..!!

    _______________


    لستُ أرمي إلى تعزيز الشعور بـ " العزلة الشعورية " بين الفتاة ومحيطِها..
    فهذا من الخطأ الذي نُمارسه كثيرًا.. عندما نجعل حرارة " الغربة " دافعةً إلى الانكفاء على النفس والبكاء على الأطلال.. بدلاً من العمل على جعل المُجتمع حولنا "وطنًا" . والناس فيه إخوةٌ ومواطنون..

    مرة أخرى : لستُ أرمي إلى تعزيز "العزلة الشعورية" .. وإنما أحاول التأكيد على أن إدراك حجم التحدي مُعينٌ - بعون الله - للواعيات على النهوض بدورهن.. ومُشعرٌ بأن ظلام التكليف يعقبه فجرُ الأجر - كما في مقولة ابن الجوزي رحمه الله -..

    هذا في شأن العمل للدين عمومًا..
    لكننا إذا تأملنا ميادين هذا العمل والبذل بين الفتيات وفي مجتمعات المرأة علمنا أن الحاجةَ أشد.. والبذلَ أوجب.. والميدانَ أرحب..
    ونظرةٌ واحدةٌ على لقاءات النساء أو اهتماماتهن كفيلةٌ بإدراك حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الأخوات.. اللاتي هُن خير من يتصدى لبنات جنسهن..
    فالرجال من المريخ - كما قيل - والنساء من الزُهرة.. وصاحباتُ الزُهرة أدرى بشعابها..!

    وإن مجتمع المرأة المسلمة - على تباين مستوياته تبعًا لتباين المحيط به - لن يزال محتاجًا لفتيات "رائدات".. يكن طلائع الدعوة.. وشعاع الفجر..
    واللاتي يكن كذلك.. فهن - بإذن الله - [... أعظم درجةً من الذين أنفقوا من بعد الفتح...].. أو من بعد أن يملأ نور الحق الكونَ..!

    ________________


    إننا نحتاج إلى ترسيخ هاته القناعة في ذهن كل فتاة.. (أعني قناعة أن للطلائع من الأجر - إن شاء الله وتقبل - ما ليس للتابعين والتابعات..)

    وهناك أيضًا قناعةُ أخرى أحسبها مهمة وهي ( توسيع مفهوم العمل للدين.. وتقريبه إلى كل مسلمٍ ومسلمة..)

    فالبذل للدين ليس حكرًا على فئة لها صفاتٌ محددة ما لغيرها في مضمار الخير نصيب..!

    والعطاء للدين ( الذي هو قرينُ الانتماء إليه ) ليس من مسؤولية فتاةٍ ذات طقوسٍ معينة أو هيئة محددة.. بل هو - وأقولها بكل ثقة - من مسؤولية صاحبة العباءة التي على الكتف.. وأمانةٌ في عنق من تسمع الغناء، ولا ترتدي قفازاتٍ ولا جوارب..!!

    نعم.. البذل للدين كذلك.. كما فهمه الصحابة - رضي الله عنه -.. ومن فهمتْ أنه مقصورٌ على ذوات الحجاب الكامل أو محصورٌ في من لا تُشاهد التلفاز ولا تسمع الغناء فلتعلم أن هذا من تلبيس الشيطان عليها..
    الشيطان الذي يُريد أن نضيف إلى ذنوبنا ذنوبًا من ترك العمل للدين.. ويفرح حين نزيد إلى أوزارنا أثقالاً من التبلد والجمود القاتل..!
    وهو الشيطانُ نفسُه الذي يزيد جمر الذنوب توقدًا بالفهم الخاطئ. بدلاً من إطفائها بماء العمل للدين الذي يغمر نيران التقصير..!

    إن الأمة مُحتاجة لبطل كأبي دجانة - رضي الله عنه - الذي ما عاقه شربُ الخمر ليلة القتال عن الجهاد وبذل الروح صباح تطاير الرؤوس في القادسية..!

    وإن الأمة تتوق إلى عاقلٍ ككعب بن مالك - رضي الله عنه - الذي أراد أن يُكفَّر عن ذنب تخلفه عن الغزو بتمزيق كتاب ملك الغسساسنة.. يوم دعاه إلى نعيم الدنيا بدلاً عن هجران الأصحاب والخلان..!

    والقرآن يقص علينا نبأ رجل ( جاء من أقصى المدينة يسعى ).. ليخبر موسى بائتمار الطغاة عليه.. ويُقدم خدمةً جليلة - بقدر الله - إلى نبي الله عليه السلام.. ولاحظن أنه ( رجل ) هكذا.. نكرة.. لم يحدثنا القرآن عن التزامه.. ولا عن هيئته.. ولا عن لحيته وثوبه - بل ربما كان مقصرا مذنبًا - إلا أنه ( مؤمن ) وكفى..!
    فكان عمله لدينه قرينًا لإيمانه به..!

    وإن الأمة ظامئةٌ لفتاةٍ تقهر شيطانها.. فلا تقعد عن تفقد أحوال جيرانها المساكين - مثلا - بحجةِ أنها غارقةٌ في وحل الغناء..!


    ثم..

    إنه لا شئ - يُعينُ على اجتناب الخطايا - بعد توفيق الله - مثل إشغال النفس بالصالحات.. بلا ترددٍ ولا تلكؤ.. ولا استجابةٍ لكيد شيطانٍ مريد..!

    وكلنا ذاك البشر ذو الخطايا..!

    ________________

    لن أضرب أمثلةً على مجالات العمل للدين.. لأنها أكثر من أن تُحصر أولاً..
    ولأنه إذا ما استقر هذا الفهم في القلب.. سهل - يقينًا - البحث عن الوسائل المُعينة على أدائه..

    فإنه لا يعوزنا كثرةُ وسائل ولا أساليب..
    بقدر ما نشكو من هزال القناعات واختلال المفاهيم..!

    [ ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله.. وعمل صالحًا.. وقال إنني من المُسلمين..]


    أليس كذلك..؟!

    http://www.lahaonline.com/forum/viewtopic.php?p=400126


    14 ـ استفتاء

    قام موقع لها أون لاين بعمل استفتاء لعدة من المواضيع موجهة للفتيات ومنها :

    هل تتابعين الموضة في الملابس والمكياج ؟
    مدة التصويت 30/3/2004
    15/4/2004


    دائما 21 % - 171
    أحيانا 40 % - 330
    نادرا 39% - 326

    المجموع 827


    في نظرك ما مدى إسهام الإعلام العربي في تهيئة الفتاة للحياة الزوجية :

    مدة التصويت 28/1/2004
    7/2/2004


    إسهام كبير 7 % - 52
    إسهام ضعيف 82 % - 618
    إسهام متوسط 11 % - 84

    المجموع 754

    هل تتابعين الموضة في الملابس والمكياج ؟
    مدة التصويت 30/3/2004
    15/4/2004


    دائما 21 % - 171
    أحيانا 40 % - 330
    نادرا 39% - 326

    المجموع 827



    مدة التصويت 30/3/2004
    15/4/2004




    مدة التصويت 24/9/2003
    3/10/2003




    مدة التصويت 13/9/2003
    23/9/2003




    مدة التصويت 9/8/2003
    19/8/2003




    مدة التصويت 16/7/2003
    26/7/2003




    مدة التصويت 9/5/2003
    16/1/2003





    مدة التصويت 7/7/2003
    15/7/2003



    مدة التصويت 21/8/2003
    31/8/2003




    مدة التصويت 3/11/2002
    13/11/2002




    مدة التصويت 23/10/2002
    2/11/2002




    مدة التصويت 12/10/2002
    22/10/2002




    مدة التصويت 20/8/2002
    28/8/2002




    مدة التصويت 30/7/2002
    9/8/2002




    مدة التصويت 3/7/2002
    29/1/2002




    مدة التصويت 22/5/2002
    2/6/2002




    مدة التصويت 6/4/2002
    16/4/2002




    مدة التصويت 30/3/2002
    29/4/2002



    مدة التصويت 24/3/2003
    10/4/2003




    15 ـ عيد الحب في عيون الفتيات


    وسط أجواء القلوب الحمراء المهشمة والأسهم الخارجة منها والباحثة عن هدفها المجهول وبين الدببة صاحبة العيون الناعسة قام موقع لها أون لاين باستطلاع شمل 200 فتاة يدرسن في مراحل الثانوية والجامعة لمعرفة آرائهن في ما يسمى (عيد الحب) الذي يحتفل به في 14 فبراير من كل عام.

    لا شيء

    Text Box: 80% منهن لا يحتفلن بهسألناهن: ماذا يمثل لك يوم 14 فبراير؟ فأجابت 76% من العينة بأنه لا يمثل لهن شيئا، في حين كان رأي 12% أنه يعني الاحتفال بعيد الحب وهو بالنسبة لهن من الأيام الجميلة التي تترك أثرها في القلوب!! بينما أفادت 8% من الفتيات بأنهن لا يعرفن شيئاً عن هذا اليوم.

    الدب المسافر

    سألناهن: ـ في هذا اليوم هل سبق أن أهديت أحداً أو تلقيت هدية من أحد أو لبست اللون الأحمر؟

    أجابت 80% منهن  بأنهن لا يحتفلن بهذا اليوم ولم يسبق أن تلقين هدية أو لبسن اللون الأحمر. بينما قال20 % بأنهن يحتفلن سنوياً بما يسمونه "عيد الحب" ويحرصن على ارتداء الملابس الحمراء من شريطة الشعر إلى الحذاء والحقيبة.

    كما أنهن يخترن الهدايا ذات اللون الأحمر ـ التي تدل على الحب برأيهن ـ ليقدمنها إلى من يحبونهن وقد همست إحداهن في أذني أن هديتها (الدب الأحمر) سافرت من الرياض إلى الدمام !

    مسؤولية من؟

    ـ من أين سمعت عن عيد الحب؟

    42.5% من الفتيات – بالعينة - عرفن هذه البدعة من وسائل الإعلام . وهو أمر يجب الوقوف عنده.. تقول الأستاذة الدكتورة فريال مهنا أستاذة الصحافة في كلية الآداب بجامعة دمشق: إن الإعلام ذا طابعا إقناعيا بكل أشكاله وأنواعه، ومظاهره، وهو يمارس هذا الدور بصورة متداخلة، متشابكة، غير مجزأة.

    ومن هنا فإن معرفتنا لما قد ينطلي عليه دور وسائل الإعلام في التعريف بعيد الحب والذي يأخذ طابعا إقناعيا في عرضه لما يجري في هذا اليوم فإن حقيقة 14 فبراير عند من عرفه عن طريق وسائل الإعلام تبقى إلى حد كبير مبهمة ومشوهة. 

    كانت المدرسة ثاني الوسائل التي عرَفت الفتيات بعيد الحب حيث قالت 30% منهن أنهن عرفن عيد فالنتاين عن طريق صديقاتهن في المدرسة.

    أما الإنترنت والأقارب (من غير أفراد الأسرة) فقد تساويا في تعريف الفتيات بعيد الحب إذ قالت 10% منهن أنهن عرفنه عبر ساحات الدردشة وتلقي الكروت الخاصة بفالنتاين والتي تعج بها العديد من المواقع بما تحمله من صور فيها ما هو مناف للأخلاق.

    وقالت 7,5% أنهن عرفن فالنتاين من أسرهن (5% منهن من خلال تحذيرات أهلهن من هذا اليوم، 2.5% من خلال احتفال أهلهن به).

    ـ هل يحتفل أحد من أقاربك بعيد الحب؟

    كانت الإجابة بالنفي هي النسبة الأكبر بين إجابات الفتيات حيث أفادت80% بأنهن لا يحتفلن بهذا اليوم. بينما 10% منهن يحتفل أهلهن به و10%  تحتفل صديقاتهن .

    تافه.. سخيف.. باااااايخ.. جميل.. يعجبني

    وعن آرائهن الشخصية في الاحتفال بهذا اليوم تنوعت التعابير بين أفراد العينة واتفقت في المعنى، فمنهن من قالت: إنه كذبة كبيرة وأكثر ما يزعجها رؤية القلوب الحمراء المكسورة التي صنعت ليشتريها مكسور في الحب وكل ذلك دجل في دجل.

    أخرى قالت: فالنتاين.. تافه، وغيرها قالت: سخيف ومنهن من قالت: بااااايخ.

    ورأت أخرى أنه تقليد أعمى للغرب بينما ذكرت غيرها إنه بدعة لا تعترف بها.. أخرى قالت : إنه حرام .

    ورأت الكثيرات أن الحب لا يجب أن يكون  له احتفال؛ لأنه غير محدد بيوم أو زمن؛ فالحب ليس له وقت محدد فهو موجود في كل زمان ومكان.

    وقال العديد منهن أن العيد عندنا عيد الفطر وعيد الأضحى فقط.

    بينما جاءت بعض الإجابات أن يوم 14 فبراير يوم جميل يستطيع الناس التعبير فيه عن مشاعرهم وتقديم الهدايا لمن يكنون لهم الحب والمودة.

    ومنهن من أجابت بأنه يقرب بين الأصدقاء وينسيهم لحظات الخلاف التي مرت عليهم في السنة الماضية، بينما همست في أذني إحداهن قائلةً "يعجبني هذا العيد لكن المجتمع يرفضه"!!

    ابنــــة السجان

    ـ هل تعرفين سبب نشأة ما يسمى "بعيد الحب"؟

    جاءت الإجابات بالنفي من قبل غالبية اللواتي لا يعترفن به وممن يحرصن على الاحتفال به، حيث أفاد 68% من أفراد العينة بأنهن لا يعرفن السبب و16% يعتقدن أنهن يعرفن منشأه وأنه عيد للعشاق.

    بينما 8% فقط يعرفن حقيقة هذه البدعة عن طريق النشرات الدينية.

    ولعلنا في هذا السياق نلقي الضوء على نشوء ما أسموه فيما بعد "عيد الحب".

    يقول الأستاذ إبراهيم الحقيل مدير تحرير مجلة (الجندي المسلم): يُعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا. وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي. ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى، ومن أشهر هذه الأساطير: أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.

    Text Box: 42,5% عرفنه من وسائل الإعلامفكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالاً كبيراً وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.

    علاقة القديس فالنتاين بهذا العيد:

    (القديس فالنتاين) اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل: إنهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م. وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليداً لذكره. ولما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب، ممثلاً في القديس فالنتاين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم. وسمي أيضا (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتاين) شفيع العشاق وراعيهم.

    وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويُدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان، أو يعيدان الكرة في العام التالي يوم العيد أيضا.

    وقد ثار رجال الدين النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسداً لأخلاق الشباب والشابات فتم إبطاله في إيطاليا التي كان مشهوراً فيها؛ لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم صارت معقلاً من معاقل النصارى. ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من جديد. فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة، لكن تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي. وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية محلات تبيع كتبا صغيرة تسمى (كتاب الفالنتاين) فيها بعض الأشعار الغرامية ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية.

    أسطورة ثانية:

    تتلخص هذه الأسطورة في أن الرومان كانوا أيام وثنيتهم يحتفلون بعيد يدعى (عيد لوبركيليا) وهو العيد الوثني المذكور في الأسطورة السابقة، وكانوا يقدمون فيه القرابين لمعبوداتهم من دون الله تعالى، ويعتقدون أن هذه الأوثان تحميهم من السوء، وتحمي مراعيهم من الذئاب.

    فلما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها، وحكم الرومان الإمبراطور الروماني (كلوديوس الثاني) في القرن الثالث الميلادي منع جنوده من الزواج؛ لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها، فتصدى لهذا القرار (القديس فالنتاين) وصار يجري عقود الزواج للجند سرا، فعلم الإمبراطور بذلك فزج به في السجن، وحكم عليه بالإعدام.

    أسطورة ثالثة:

    تتلخص هذه الأسطورة في أن الإمبراطور المذكور سابقاً كان وثنياً وكان (فالنتاين) من دعاة النصرانية وحاول الإمبراطور إخراجه منها ليكون على الدين الوثني الروماني، لكنه ثبت على دينه النصراني وأعدم في سبيل ذلك في 14 فبراير عام 270م ليلة العيد الوثني الروماني (لوبركيليا).

    فلما دخل الرومان في النصرانية أبقوا على العيد الوثني (لوبركيليا) لكنهم ربطوه بيوم إعدام (فالنتاين) إحياء لذكراه؛ لأنه مات في سبيل الثبات على النصرانية كما في هذه الأسطورة، أو مات في سبيل رعاية المحبين وتزويجهم على ما تقتضيه الأسطورة الثانية.

    ربما تكون هذه البداية

    وفي سؤالنا عن مدى الرغبة في  متابعة احتفالات "فالنتاين" في وسائل الإعلام تبين لنا أنه رغم  رفض النسبة الأكبر من عينة الاستطلاع الاعتراف بفالنتاين كعيد للحب إلا أن نسبة كبيرة منهن يحرصن على متابعة الاحتفالات الخاصة به في وسائل الإعلام؛ حيث أن 68% أجبن بالرغبة في متابعة ما يعرض على القنوات الفضائية من احتفالات بعيد الحب بينما 32% فقط لا يرغبن في ذلك.

    ولعلنا هنا بحاجة إلى وقفة نتساءل فيها إذا كان 68% يحرصن على متابعة تلك الاحتفالات رغم رفض نسبة كبيرة منهن الاعتراف به، أفلا تجعلنا هذه النسبة نخاف من أن يكون هذا أول طريق الاقتناع ومن ثم الاعتناق خاصة أن الإعلام لا يقدم برامجه عبثاً فهو لا ينقل صورة تحدث في مجتمعه فحسب بل له غايات أكبر وأعمق من ذلك !!

    مشاهد في هذا اليوم

    يختلف الاهتمام بهذا العيد باختلاف الدول والعادات والتقاليد، ولعل الذين زاروا بعض الدول العربية والإسلامية وللأسف، شاهدوا خلال هذا اليوم مشاهد غريبة وتصرفات تثير الدهشة: ففي إحدى الدول العربية يقول أحمد.ك: من أغرب ما رأيت في هذا اليوم ارتداء بعض الشبان والشابات لقميص عريض ذي فتحتين في الرأس، حيث يرتدي الشاب والفتاة في نفس الوقت قميصاً واحداً ذا فتحتين للرأس وفتحة واحدة لكل يد واحدة تخرج منها يد الشاب، والأخرى يد الفتاة، ويمشي الشاب والفتاة متلاصقين لبعضهما البعض، وهذا يُمثل عندهم قمة المحبة والتقارب الجسدي للعاشقين!.

    أما هالة.ن فتقول: تمتلئ المحلات في شوارع المدينة وخاصة المطاعم بزينة ذات لون أحمر، وترتفع الأضواء الحمراء في معظم المناطق، أما محلات الألبسة فإنها تتبارى في عرض الألبسة ذات اللون الأحمر فقط خلال هذا العيد، وكثيراً ما تضع المطاعم زهوراً حمراء على طاولاتها التي تغطى في الغالب بشراشف ذات لون أحمر، هذا عدا التخفيضات التي تقدم بسبب هذا العيد.

    Text Box: 10% عرفنه عبر ساحات الدردشة بالإنترنتسهام.ط تقول: إنها التقت خلال هذا العيد في العام الماضي بفتيات في المدينة الجامعية (السكن الخاص لطالبات الجامعة) كن يتزينّ للمشاركة في هذا العيد: كانت إحدى الفتيات عند الكوافير لتسرح شعرها؛ لأنها ستخرج مع خطيبها إلى أحد المطاعم احتفالا بهذه المناسبة، وأخرى قالت: إنها تود شراء فستان ذي لون أحمر؛ لأنها ستخرج هي الأخرى مع حبيبها لأحد المطاعم، وبصراحة حين شاهدت كل ذلك بدأت وقتها أتمني أن يكون لي صديق كي أخرج معه في هذا اليوم.

    كما نقلت بعض وكالات الأنباء لدول عربية مشاهد أخرى للاحتفال بهذا اليوم فقد عرضت إحداها طريقة جديدة احتفل بها أحد المطاعم الفاخرة، حيث عرضت تمثيلية صغيرة لشخصية (كيوبيد) إله الحب في الأساطير اليونانية، وهو شبه عار ويحمل قوسه وسهامه، ثم قام هو وممثلات أخريات باختيار مسز ومستر فالنتاين من بين الحضور، وقدموا لهما الهدايا.

    برنامجٌ تلفزيوني لإحدى الدول العربية قدم خلال السنة الماضية تقريراً موجزاً عن الاحتفال بهذا العيد في العاصمة، تضمن مناظر لمحلات الهدايا والأعياد وهي تزدان باللون الأحمر، وتزخر بكروت المعايدة والشرائط والألعاب ذات اللون الأحمر، وقال أحد البائعين في هذه المحلات: هذا موسم جيد لنا، فنحن نبيع خلال هذا العيد أضعاف ما نبيعه خلال الأيام العادية، يتزاحم الناس علينا شيباً وشباناً لشراء الهدايا والكروت، وهم دائماً يطلبون اللون الأحمر لهداياهم.

    كما عرضت إحدى حلقات المسلسلات التلفزيونية العربية الاحتفال بهذا اليوم  وظهر فيها الممثلون وهم يستعدون لإقامة احتفال لأعضاء جمعيتهم بهذه المناسبة، وقد حولوا الجمعية كلها للون الأحمر، ولم يتوقف بطل المسلسل عن كلمة (هابي فالنتاين) لكل من يراه في تلك الحلقة، حتى العمال الذين يأتون للقيام بأعمال الترتيب والتنسيق كان يطلب منهم ارتداء اللون الأحمر.

    وذكرت صحيفة خليجية أن أسعار الزهور الحمراء خلال يوم 14فبراير تتراوح بين 10ـ18 دولاراً تقريباً بسبب تهافت الناس لشرائها.

    وذكرت وكالة رويتر أن أحد محلات بيع زهور الزينة في العاصمة الأردنية عمان، صمم باقة ورود حمراء طلبها شخص مجهول، واشترط «تجميلها» بصور الرئيس الأمريكي جورج بوش وخصمه اللدود أسامة بن لادن، وكذلك صورة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جنباً إلى جنب مع الإرهابي الإسرائيلي آرييل شارون.

    واكتسبت الباقة الغريبة شهرة في العاصمة عمان لأنها عرضت في أرقى محال بيع الزهور وفي يوم عيد الحب، حيث يتزايد الإقبال على التهادي بالورود بين الأحبة والعشاق !!

    ظواهر مرافقة للاحتفال

    لعل من أهم الظواهر المرافقة للاحتفال بهذا اليوم هو اللون الأحمر والذي يدل على المحبة أهم رمز في هذا العيد – كما يراه مبتدعوه - فالمحلات تضاء باللون الأحمر، والملابس في المحلات التجارية وعلى الناس بلون أحمر، الهدايا ، الزهور ، كروت المعايدة، الزينة على السيارات وعلى نوافذ البيوت والأشجار، طاولات المطاعم ، صحون الطعام، الشموع المتقدة في المحلات والمنازل، المساحيق على وجوه الفتيات، كل ذلك باللون الأحمر !!!

    كما تمتلئ المحلات والمطاعم والحدائق ودور السينما ومعظم الأماكن العامة بالشبان والفتيات ، كل شاب ومعه صديقته!! مما جعل الكثير من المطاعم ودور السينما والفنادق تسعى للاستفادة قدر المستطاع من هذه الظاهرة بتزيين محلاتهم وتقديم الهدايا خلال هذا اليوم والمحافظة على خصوصية كل اثنين مع بعضهما البعض قدر المستطاع!!

    وقد أدى ذلك إلى نشوء ظاهرة جديدة لدى أصحاب المحلات الكبيرة والفنادق وهي تقديم برامج فنية خاصة بهذا اليوم، حيث يجري فيها استعراضات لقصص الحب، وتمثيليات معبرة عن أحد رموز هذا العيد، وتقديم أغاني عاطفية وتوزيع هدايا وكلهم يسعون إلى استغلال جيوب المحبين قدر المستطاع بتقديم كل ما هو ممكن !!

    دخول العالم عصر جديد (عصر الإنترنت) أثر هو الآخر بظهور حالات مرافقة تستفيد من هذا اليوم بشكل متزايد؛ إذ يزداد عدد الأوروبيين الباحثين عن علاقة عاطفية من خلال الإنترنت يوماً بعد يوم، وفي مناسبة عيد الحب تزداد المواقع المتخصصة في تقريب الأشخاص من بعضهم البعض ويزداد بالتالي عدد الأشخاص الذين يحاولون الدخول إلى هذه المواقع.

    التصدي لهذه الظاهرة

    ذكرت صحيفة الاقتصادية أن المملكة العربية السعودية منعت التجار من بيع الزهور والهدايا وبطاقات التهنئة للاحتفال بعيد الحب.

    وقالت الصحيفة: إن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حددت للمحلات التجارية في جميع أنحاء المملكة مهلة ثلاثة أيام تنتهي قبيل يوم الاحتفال بهذا العيد، لسحب كل المنتجات التي يمكن أن تكون هدايا في عيد الحب، ويستند هذا المنع إلى فتوى تفيد بأن المسلمين لا يمكن أن يحتفلوا إلا بعيدين هما: عيد الفطر وعيد الأضحى.

    وقال رئيس الهيئة عثمان العثمان: إن الهيئة حذرت منذ فترة طويلة المحلات التجارية والفنادق والمطاعم والأماكن العامة الأخرى من الاحتفال بعيد الحب، كما حذر أصحاب السيارات من تزيينها بالورود أو أي شيء آخر مرتبط بعيد الحب.

    وفي المدارس، دعا المدرسون التلاميذ إلى عدم ارتداء الملابس الحمراء أو التعبير بأي شكل عن الأشكال عن الاحتفال بعيد الحب.

    من فتاوى العلماء المسلمين حول عيد الحب

    فتوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ:

    الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه عدة:

    الأول: أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة.

    الثاني: أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح ـ رضي الله عنهم ـ فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك، وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق. أسأل الله أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه. والله أعلم.

    فتوى الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين في الاحتفال بهذا اليوم:

    أولاً: لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة، لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" أي مردود على من أحدثه.

    ثانياً: أن فيها مشابهة للكفار وتقليداً لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهاً بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث: "من تشبه بقوم فهو منهم".

    ثالثاً: ما يترتب على ذلك من المفاسد المحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمون من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.

    وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركاً لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم. ا.هـ.

    فتوى اللجنة الدائمة

     يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك؛ لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب".

    ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     

    16 ـ حين تسأل الفتاة .. أين أذهب ؟!

    ( منال إبراهيم ) حيث تؤكد : نحن نعيش في فراغ لكن أين نذهب فأين النوادي ؟ وأين المراكز ؟
    وأضافت بأنها تحب أن تمارس بعض الأنشطة خلال الإجازة مقارنة بالشباب فلا تجد " فالفرصة متاحة للشباب أكثر بكثير منا وبتكاليف أقل ولا تقولي أنها متاحة لنا أيضا نفس الفرص فأنا بالتأكيد أعرف لأني أبحث وأريد أن أمارس بعض الأنشطة التي تتناسب مع طبيعتي كأنثى ولكن هي باهظة الثمن غالية حتى الحكومية منها فليس كل فتاة تستطيع أن تدفع "

    أما ( فوزية الدوسري ) فتجيب : لقد أتيت إلى السوق خلال هذا الأسبوع مرتين قبل هذه المرة فلدي خادمة تقوم بأعمال المنزل
    " فسألتها " : ألا يغضب هذا الأمر زوجك ؟
    فقالت : لقد تعود على غيابي كما تعودت على غيابه عن البيت وسفره
    كلنا يا ابنتي مقصر

    مجلة حياة العدد 39

    17 ـ نماذج مشرقة للفتاة المسلمة



    أيها الأخوة والأخوات .. كان الطرح ولا يزال عن معائب ومثالب المرأة ( المرأة والتبرج .. المرأة والمعاكسات .. المرأة والإعجاب .. المرأة وكثرة الخروج إلى الأسواق .. المرأة والنشوز والطلاق .. المرأة ورقة الدين بل لعل مما يُنابز به بعض الرجال أن يقال له " دين امرأة " .. ) قائمة طويلة من المعائب والمثالب ..

    وأنا لا أنكر وجود هذه الظواهر ولكن الذي لا نرتضيه جميعاً أن نقدم المرأة من خلال هذه الصورة القاتمة وننسى الوجه المشرق للمرأة ..

    أيها الداعية ..
    وأيها الواعظ ..
    وأيها الخطيب الذي لطالما أهززت أعواد المنابر ..
    ويا أيها المجاهد في ساحات الوغى ..
    يا أيها الناس جميعاُ .. أفلا نعلم جميعاً أننا نتاج لتربية الآباء ومعهم الأمهات ..

    بل حتى أنت يا من انحرفت عن جادة الحق والصواب كم وكم عاتبتك أمك أو أختك عن سلوك هذا الطريق المنحرف .. ولك كم تمنت لك سلوك طرق الخير ولكن لا مجيب ..

    إن المرأة المعاصرة والتي سنتحدث عن بعض الصور الناصعة من حياتها .. هي التي قال فيها النبي عليه الصلاة والسلام " الدنيا متاع وخير متعاها المرأة الصالحة " رواه الإمام مسلم .

    هذه المرأة الصالحة التي يقرّر الشرع أنها من خير متاع الدنيا ما زالت بحمد لله تعالى على مر العصور حاضرة وظاهرة .. فالشارع لم يقصرها على وقت دون آخر ..


    أيها الأخوة والأخوات .. إن مما دعاني للحديث عن حول هذا الموضوع أمور منها :

    1 ـ إنصاف المرأة في حديثنا عنها ، وهذا من العدل الذي أمر الله تعالى به في قوله تعالى " وإذا قلتم فاعدلوا "

    2 ـ أننا جميعاً لا نرتضي تعميم حكم الانحراف على جميع النساء وفيهن من لها القدح المعلّى في السبق إلى الخيرات والدعوة إليها ..

    3 ـ تثبيت الصالحات وخاصة ممن يعشن في بيوت لا تمت للالتزام بصلة بل قد تكون في هذا البيت مثار للسخرية والاستهزاء .. نذكر ذلك لنقول لهذه ولغيرها معكِ في الطريق كثر بحمد الله تعالى فإن المسافر يأنس في السفر بصاحبه .

    4 ـ نداء للفتاة التي لن تستقيم على شرع الله تعالى لنقول لها من خلال ذلك " دونكِ هذه النماذج من الخيرات يعشن معنا وبيننا حتى لا تقولي للداعية إذا ضربت لكِ شيئاً من سير الصحابيات والتابعيات : أولئك يعشن في غير الزمن الذي نعيش فيه ..

    5 ـ إغاظة للشائنين والمناوئين للمرأة لنقول لهم : مهما بذلتم جهدكم لجعل المرأة ألعوبة في أيديكم فإن في نساءنا خير كثير بحمد الله تعالى لن تؤثر فيها سهامكم الواهية .. ولا شك أن إغاظة هؤلاء قربة يتقرب بها العبد إلى ربه والله تعالى يقول " ولا يطئون موطناً يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلاً إلا كتب لهم به عمل صالح " ..



    القصة الأولى ( عاشقة الجهاد )

    تقول هذه الأخت في رسالتها التي سطرتها بيدها وقد قمت باختصارها لطولها مع المحافظة على بنية القصة الأساسية ..
    حيث تقول : لقد كنت أسمع بها وأراها رمزاً رائعاً بل إنني وضعتها لهدفاً أتمنى أن أصل إليه .. أتدرون ما هي .. إنها " الشهـــــادة " ..

    القتل في ساحة المعركة .. عندما كنت أرى صور القتلى الذين نحسبهم بإذن الله شهداء ..
    كان داخلي يضج بالأفكار والخيالات والدعوات والابتهالات .. أتذكر ذات مرة عندما كنت في المرحلة الثانوية كنت مع إحدى الزميلات نتحدث ولعلكم تعرفون ما يؤرق بنات هذه المرحلة فكنا نتحدث عن فتى الأحلام .. فلما جاء دوري قلت لزميلتي سأتكلم بشرط ألا تخبري أحداً بذلك .. وألا تضحكي علي ساخرة .. قالت أحاول .. قلت أتمنى أن أتزوج شهيداً ..
    صرخت ضاحكة ثم قالت : أتريدين الخلاص منه قبل مجيئه ! ..
    كانت نفسي والله الذي لا إله إلا هو تًتوّق دائماً إلى الجهاد والمعارك والشهادة على الرغم من كوني من أسرة صارمة نوع ما .. في وسط لا يشبع هذه التوجهات ولعله يراها من إضاعة الوقت أو التزمّت إلا أن هاجس هذه الأمور كان يعيش بداخلي ..

    قلبّت نظري في كثير من أشرطة الجهاد .. لا أخفيكم سراً أن الأمر جداً شاسع بين الحقيقة والصورة ..
    في الحقيقة خوف وظلام .. جوع وعطش .. برد وصقيع .. رصاص وقنابل وألغام .. أسر وتعذيب وتشويه .. هذا طريح وهذا جريح ..
    أما في الصورة فالأمر على خلاف ذلك .. مشاهد ومقاطع .. وحصيلة القتلى كذا والجرحى كذا ثم ينتهي كل شيء ..

    ومع ذلك كانت النفس وما زالت تتمنى الجهاد .. تحركها القارئ بصوته الرنّان وهو يتلو قول الله تعالى " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ، فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم "

    والآخر أتأمل قوله وهو يترنّم :
    هذي بساتين الجنان تزينت – للخاطبين فأين من يرتاد "

    والآخر حين ينشد أمام صديقته المقتول :
    فإن لم نلتقي في الأرض يوما – وفرق بيننا كأس المنونِ
    فموعدنا غداً في دار خلدٍ – بها يحي الحنون مع الحنونِ

    هل أحسستم الآن بمعنى ما أتكلم عنه .. وهل أدركتم نوع الشعور الذي اجتاح نفسي .. تعالوا الآن لأحدثكم عن شيء في نظري ، قد يساوي حجم ما ذكرت .. وتعب ما أسلفت .. ومشقة ما وصفت .. ولذة ما تخيلت .. وعاقبة ما تعلمون وقد علمتم ..

    إن الحياة كلها ساحة للجهاد .. إن حياتنا كلها هي ميدان القتال .. أليس كذلك .. أو ليس أعدائنا كثر ..
    إبليس والدنيا ونفسي والهوى – ما حيلتي وكلهم أعدائي

    تعالوا معي لنعيش بروح المجاهد ونفسه ، بل لنكن هو بشحمه ولحمه .. مع إطلالة كل فجرٍ نعمل كما يعمل المجاهد .. نغتسل .. نتحنط .. نخرج ونضع في أذهاننا أننا قد لا نعود ..
    دعونا ننقل كل أمور حياتنا إلى ساحات الجهاد حتى مصطلحاتنا وكلماتنا ..

    أردت أن أقوم بعمل دعوي قوبلت بالرفض .. هذا جبل اعترض طريقي كيف سأتجاوزه .. أقفز فوقه باستخدام طائرة أو أحاول صعوده وإن شق .. عدّتي فوق ظهري .. حمل ثقيل .. لكن سوف أصعد .. نعم بإذن الله سوف أصعد ..
    أردت أن أقوم بعمل .. قوبلت بردة فعل معاكسة .. هذه رصاصة موجهة .. كيف أتقيها ؟!
    إن كان بإمكاني لأضرب يدها قبل أن ترميني فعلت .. وإن لم لأخفض رأسي قليلاً.. كيف .. أتجاوز .. أصفح .. أبلعها ..

    أردنا أن نشن حملة في الطائرات لتوزيع بعض المعونات الروحية الضرورية .. قوبلنا بالدبابات المضادة للطائرات .. رُفضت الفكرة .. جلسنا .. لا يأس .. لنحاول أن نتصدى للقنابل ونتجاوز ذلك .. إن لم نفعل ذلك لنخفف قليلاً من سرعة الطيران حتى نعرف من أين نُقذف .. إن لم يحصل ذلك لنغير اتجاه الطائرات بدل أن يكون باتجاه العاصمة فليكن إلى أهم المدن أو إحداها .. الغرض أن تتحقق الطائرات هدفها وتوصل حمولتها إلى من ينتظرها بل وفي أشد التعطش لها ..

    منذ دخلنا هذه الجبهة والقذائف تنهال علينا والرصاصات موجهة إلينا .. والذي نفوس الخلائق بيده أن هذا لن يضعف هممنا بل على العكس من ذلك .. كلما زادت زدنا .. ثم إن مما يدفع هممنا اليقين بتلك المعاملة التي نحن نطبق بنودها .. معاملة مع رب كريم .. يُدخل في السهم الواحد الثلاثة إلى الجنة .. إن هذا يدفعنا أن نكون جميعاً جنود جبهة واحدة .. كلنا نهبُّ يداً واحدة .. ومن يتخلف عنا لن نقول له إلا ما علمنا عليه إلا خيرا ولكننا سنذكره بأن الله فضل المجاهدين على القاعدين درجة ..
    لن نغتر يوماً بكثرة بإذن الله .. حين يُنادى يا خيل الله اركبي .. حي على الجهاد .. هي إلى العمل .. هيا إلى طلب العلم .. هيا إلى التناصح .. هيا إلى العمل الدعوي .. سنهب كلنا سنهب حتى لو كانت بيد إحدانا ما تتزود به .. ستأكل ثم تأكل أخرى ثم تنظر إليها وتقول : إنها لحياة طويلة إن بقيت حتى آكلها .. وترمي بها ثم تمضي ..
    أأضل أكتب أم فهمتم ما أعني .. إنها لذة العيش باحتساب .. لذة الجهاد والمجاهدة .. اللذة التي تقود إلى لذة أروع " والذين جاهدوا فينا لهدينهم سبلنا " ..

    إلى أن تقول في نهاية قصتها :
    ما زال قلمي يريد التدفق ليتحدث عن الجهاد .. ولكن حان الآن وقت العمل فلعلّي أعود إليكم يا من عشتم معي حقيقةً .. أعود مرة أخرى قريباً لأنقل لكم بعض ما يجري في الساحات أي في ساحات الوغى ..

    انتهت قصتها .. وفقها الله تعالى


    قلت ( على لسان الشيخ الصقعبي ) بقي أن تعلموا أيها الأخوة والأخوات .. أن هذه الفتاة ليست بطالبة في كلية شرعية بل هي طالبة في كلية علمية .. بل تعيش مع ذلك في بيت يعج بالملاهي والمنكرات .. ولكن رؤيا فيها رؤى حسنة فقد رُؤيت كأنها على فرس وعليها ثياب بيض فعبّرها أحد الذين يجيدون تعبير الرؤى فقال : هذه يُكتب لها الشهادة بإذن الله وإن لم تطأ رجلها أرض الجهاد ..
    لا أقول ذلك فتنة لصاحبة القصة .. بل أقول لها الأعمال بالخواتيم .. وصدق النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال " من سأل الله الشهادة بصدق بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه "

    ألا تعجبون أحبتي الكرام من فهم هذه الفتاة للجهاد .. في وقت غابت فيه عن كثير من الناس معاني الجهاد وحقيقة الجهاد ..


    القصة الثانية ( أسيرة طلب العلم )

    تقول هذه الأخت بعد أن عنونت رسالتها بقولها " هكذا وجدت العلم "
    تقول : به عرفت أن للحياة هدفاً أسمى ، يسعى الإنسان من أجله ، أيام وليالي تمر علي هي والله غنائم بالعلم ، إذا انقضى يوم منها لم أستفد فيه من فنونه هو ليس من أيامي .. ليس من عمري .. نعم لقد علمني تدراسه كيف هي الحياة وأنسها .. أنسها بالله تعالى .. وتدارس قال الله .. قال رسوله صلى الله عليه وسلم ..

    أنس الحياة : قال أحمد .. رجح ابن تيميه رحمه الله .. صوّب الشيخ ابن باز .. رجح الشيخ محمد رحمهم الله تعالى ..

    أنس الحياة : في هذه المسألة خلاف بين أهل العلم ..

    لذة الحياة وبهجتها : حدثنا فلان عن فلان .. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل كذا .. رأيت رسول الله عليه الصلاة والسلام يفعل مثله ..

    لذة الأوقات وبهجتها : بعد صلاة الفجر وأنا أترنّم مراجعة لبعض المتون التي حفظتها .. فتارة مع منظومة السعدي في القواعد الفقهية :
    الحمد لله العلي الأرفقِ – وجامع الأشياء والمفرّقِ

    ثم أنتقل إلى رحيق المصطلح .. عبر منظومة البيقوني :
    أبدأ بالحمد مصلياً على – محمد خير نبي أرسلا

    فأقفز في ذهني إلى المنظومة الرحبية في الفرائض المرددة .. أول ما تستفتح المقال بذكر حمد ربنا تعالى ..
    ثم أعرج على أصول الفقه .. فهمتي عالية .. حينها أراجع ما حفظت من متن وورقات .. يطير قلبي فرحاً مع قول المصنف : وهذه ورقات تشتمل على أصول من أصول الفقه .. وهكذا دواليك .. حتى طلوع الشمس .. لا إله إلا الله .. كيف يجد رجل أو شاب ممن هم من أهل الصلاح أنس الحياة بغيرها .. وقد هُيأت لهم الأسباب .. ولولا أن الله تعالى قال " ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض " لتمنيت أني أكون شاباً لأجالس أهل العلم وآنس بصحبتهم ..

    لا أكتمكم سراً إذا قلت لكم أنه ينتابني في كثير من الأحيان أثناء مُدارستي لبعض الفنون كأن روحي ترفرف إلى السماء .. أي والله وبلا مبالغة .. ولا أدري لماذا .. حتى ربطت ذلك يوما بقوله صلى الله عليه وسلم " إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع "
    فقلت في نفسي هل أكون كأهل العلم .. هل أكون كأهل العلم وطلبته في ذلك .. لعل ذلك يكون ولو بمحبة العلم والرغبة في تحصيله وإن لم أبلغ مدهم ولا نصيبهم ..

    حتى تقول هذه الأخت : والله إن لي ما يقارب خمسة أشهر أو تزيد وأنا أشتهي الخروج مع أهلي للنزهة الأسبوعية للمزرعة أو البر فأنا أحب تأمل الأشجار والثمار ومياه السواقي .. ولكن لأن ذلك اليوم يتوافق مع وقف درسي علمي أحضره لم أستطع ذلك بل لم أوثر على هذا الدرس شيئا .. ومع أن أهلي قد يخرجون مرة أخرى في اليوم الذي يليه لكن لا أستطيع الخروج لإنهاء بعض الأعمال حتى لا يؤثر تركها علي مراجعة العلم وكتابته في بقية الأسبوع ..

    لقد كنت أقرأ قصة ذلك الرجل الذي يقول : بقيت سنين أشتري الهريسة ولا أقدر عليها لأن وقت بيعها في وقت سماع الدرس .. لقد كنت أقرأ هذه العبارة مجردة حتى تتحقق لي ذلك على أرض الواقع بمنة منه وفضله ..
    بل والله لقد فقدت يوماً مجلدا من المجلدات وقد نفدت هذه النسخة من المكتبات .. فاغتممت لذلك غما كثيرا .. حتى أشفقت علي أخواتي .. لما أصابني فأخذن يبحثن معي عنه فلم أستفد في ذلك اليوم .. فلما وجدته بحمد الله سجدت لله تعالى مباشرة ..

    بل تقول : إنني لا أستطيع مفارقة الكتب المجلدة .. لا في حضر ولا في سفر .. فكنا إذا أردنا سفراً سألني الأهل عن حقيبتي .. لأنها تحتاج إلى مكان أوسع .. فكل المتاع بعدها أهون كما يقول أهلي ذلك ..
    وكنت بحمد الله تعالى لا أحمل فيها شي من حطام الدنيا إلا ما ندر ولكنها لكتبي التي لا أستطيع أن أفارقها ..

    حتى تقول : أراد الأهل يوم في الخروج .. فدخل علي أخي بعد أن أحس أن في البيت أحداً من أفراد العائلة .. فمر على مكتبتي كالعادة .. فوجدني جالسة قد آنست الكتب وحشتي .. فقال : فلانة ألن تخرجي معنا كالعادة .. فقلت لا ..
    فقال وهو يقلب نظره في مكتبتي يمنة ويسرة فقال لي فلانة .. قلت نعم .. قال : أنتِ تعيشين في عالم آخر .. فقلت أجل .. أجل .. أخي إن العلم أنيس في وحشة .. وصديق في الغربة .. وفوق ذلك فيه رضا الرحمن وهو طريق دخول الجنان ..
    أجل .. سعادتي في مكتبتي ومع كتبي .. والله إن هذه السعادة تضيق إذا فارقتهما حتى أرجع إليها ..
    لست والله مبالغة لكنها الحقيقة .. أكتب لكم ذلك لعل في قصتي تكون العظة والعبرة لمن ضيعوا أوقاتهم وأقبلوا على قراءة كل شي إلا قراءة كتب أهل العلم .. أسأل الله أن يحسن لي ولكم الخاتمة ..

    انتهت قصتها وفقها الله ..


    قلت : هل سمعتم بأسيرة للعلم كهذه .. لقد ذكرتني والله هذه الفتاة بإقبالها على العلم بأسماء بنت أسد الفرات .. ورابعة بنت محمود الأصفهانية .. وزليخة بنت إسماعيل الشافعي .. وغيرهن مما يضيق المقام عن حصرهن ..
    إنها رسالة لتلك الفتاة التي عكفت على قراءة القصص الهابطة .. والمجلات الفاسدة .. فشتان بين من تعكف على قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ومن تعكف على قال الشيطان وأعوانه وجنوده .. نسأل الله السلامة والعافية ..



    القصة الثالثة ( وفي الليل لهن شأن )

    يحدثني أحد الأخوة من طلب العلم يقول : كان لدي مجموعة من الأخوات الكريمات .. أقوم بتدريسهن بعض المتون العلمية في مركز من المراكز النسائية ..
    يقول : أقدم أحد الشباب الأخيار لخطبة واحدة منهن .. وفي ليلة زواجها .. بل وبعد صلاة العشاء .. وبينما أنا في مكتبتي .. وإذا بها تتصل علي .. فقلت في نفسي : خيرا إن شاء الله تعالى ..
    وإذا بها تسأل عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو هريرة أن النبي عليه الصلاة والسلام قال " رحم الله رجلاً قام من الليل فصلّى فأيقظ امرأته فإن أبى نضح في وجهها الماء ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلّت فأيقظت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء " ..

    أتدرون لماذا تسأل ؟ .. هي تسأل هل من المستحسن أن أقوم بأمر زوجي بصلاة الليل ولو كانت أول ليلة معه ..
    يقول هذا الأخ : فأجبتها بما فتح الله علي ..
    فقلت في نفسي : سبحان الله تسأل عن قيام الليل في هذه الليلة وعن إيقاظ زوجها .. ومن رجالنا من لا يشهد صلاة الفجر في ليلة الزفاف ! .. ولا أملك والله دمعة سقطت من عيني فرحاً بهذا الموقف الذي إذا دلّ على شيء فإنما يدل على الخير المؤصل في أعماق نسائنا ..
    حتى يقول : كنت أضن أن النساء جميعاً همهن في تلك الليلة زينتهن ولا غير .. وأحمد الله تعالى أن الله خيّب ظني في ذلك وأراني في أمتي من نساءنا من همتها في الخير عالية ..



    ــ وهذه والدة إحدى الفتيات تقول : ابنتي عمرها سبعة عشر فقط ، ليست في مرحلة الشباب فقط لكنها مع ذلك في مرحلة المراهقة .. حبيبها الليل كما تقول والدتها .. تقوم إذا جنّ الليل .. لا تدع ذلك لا شتاء ولا صيفا .. طال الليل أم قصر .. تبكي .. لطالما سمعت خرير الماء على أثر وضوءها .. لم أفقد ذلك ليلة واحدة .. وهي مع ذلك تقوم في كل ليلة بجزأين من القرآن .. بل قد عاهدت نفسها على ذلك إن لم تزد فهي لا تنقص .. إنها تختم القرآن في الشهر مرتين في صلاة الليل فقط .. كنت أرأف لحالها كما تقول والدتها لكنني وجدت أن أنسها وسعادتها إنما هو بقيام الليل .. فدعوت الله لها أن يثبتها على قولها الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة وأن يحسن لنا ولها الخاتمة ..
    - انتهت رسالة والدتها -



    يا أيتها الفتاة .. يا أيتها الفتاة .. دونكِ هذه الفتاة عمرها سبعة عشر عاماً وتقوم الليل .. لماذا .. لقراءة كتاب الله .. للصلاة .. لسؤال الله سبحانه وتعالى .. للتهجد .. للدعاء ..
    أفلا تكون لكِ قدوة أيتها الفتاة التي طالما قمتِ الليل .. لكن لأي شي .. إنكِ تقومين مع بالغ الأسف لمحادثة الشباب ومعاكستهم .. فهلا أيتها المباركة .. لحقتِ بركب الصالحات .. واقتديتِ بهذه الفتاة ..
    أسأل الله تعالى لكِ ذلك ..


    من شريط ( المرأة والوجه الآخر )
    الشيخ خالد الصقعبي


    18 ـ بسبب غياب دور الأسرة
    زهور تستنجد .. فمن يغيثها ؟!




    نورة السبيعي : في مجتمع كثرت فيه الفتن وانتشرت المغريات وظهر الفساد في البر والبحر إلا ما رحم ربي ، هنالك من ينتظر منا أن ننتشلهم مما هم فيه .. هناك من تستغيث : أيها الناس .. أيها الدعاة .. أنقذوني .
    هذه صرخات طالبة في المرحلة الثانوية عاشت في غياهب المعصية فترة من الزمن . والبيت يفتقد التوجيه والقدوة .
    تقول : لم يأمرني أحد قط بالصلاة ، وطوال هذه السنوات لم يوقظني أحد لفريضة الفجر ، حتى وصلت إلى هذا العمر ثم قادتني خطواتي المتعثرة إلى مصلى المدرسة فبدأت أولى خطوات العودة إلى الله .

    هذه حالة طالبة ، فكم واحدة في مدارسنا بحاجة إلى وقفة صادقة .
    إلى كلمة حق تلامس شغاف قلبها وتدعو إلى الهداية .

    المدرسة أيتها الأخوات الفاضلات مجتمع صغير في عالم كبير وهي منطلق حقيقي للدعوة إلى الله حيث النفوس البريئة التي لم تتلون بعد بكثير من المعاصي وإن وقعت في بعضها ، ولكونها في مقتبل العمر " عمر الزهور " فلا بد للمجتمع أن يعالج نواحي التقصير التي تنتج عن ضعف الوازع الديني في البيت نتيجة غفلة الأهل .
    والإدارة المدرسية الناجحة هي التي تجعل أول اهتماماتها مصلى المدرسة . فكم فيه من دموع قد سالت وكم فيه من نفوس إلى بارئها قد تابت . والمعلمة المخلصة الداعية إلى الله بصدق هي من تحتسب الأجر والمثوبة وتشارك في الدعوة من هذا المنطلق .

    في مدارسنا ولله الحمد الكثير من الطالبات اللائي لهن مشاركات في هذا المكان المبارك ولهن إسهامات كبيرة ، فعلينا أن نتعهدهن ونعدهن عسى أن يكن خيراً منا إن شاء الله تعالى .

    دعوة صادقة لكل مديرة مدرسة ، ومعلمة ، وطالبة إلى الاهتمام بذلك المكان وعلينا أن نشمر السواعد وننهض بأنشطته الدعوية ..
    وكلمة أخيرة إلى الأخوات الداعيات :
    أخواتكن وبناتكن في المرحلة الثانوية وفي المراحل المتوسطة بحاجة إلى كلمة صادقة تلامس الوجدان .. بحاجة إلى الترغيب .. فعليكن أن تأخذن بأيديهن برفق وتحسسن مشكلاتهن وقفن بجانبهن .. عالجن قضاياهن وساهمن في حل مشكلاتهن ، فهن بأشد الحاجة إليكن .

    مجلة المتميزة العدد الرابع

    يتبع >>>>>>>
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية