صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كلمة حول الاختلاط في معرض كتاب جدة, وإهانة المحتسبين

    د. عبدالقادر بن محمد الغامدي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله حمدا يوافي نعمه, ويكافئ مزيده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده, وعلى آله وصحبه, ومن اهتدى بهديه, وبعد؛
    فالصراع بين الحق والباطل – وهو الظلام - سنة الله في خلقه, ولن يسكت أهل الحق أبدا, كما قال تعالى : { أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ } آل عمران:142 . والجهاد كما يكون بالسلاح, يكون أيضا بالصدع بكلمة الحق، وإنكار المنكر مهما كلف ذلك من ثمن , بل أعظم أنواع الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر. كما جاء في الحديث عند أحمد وغيره قال صلى الله عليه وسلم : (ألا إن لِكلِّ غَادرٍ لوَاءً يوم الْقيَامَةِ بقَدْرِ غَدْرَتهِ, ألا وَأَكبَرُ الغَدْرِ غَدرُ أَميرِ عامَّةٍ, الا لاَ يَمنَعَنَّ رَجلاً مهَابَةُ الناس أن يتَكَلَّمَ بالْحَقِّ إذا عَلمَهُ, ألا إن أَفضَلَ الْجهَادِ كَلمَةُ حقٍّ عنْدَ سلْطَانٍ جَائرٍ) .
    ولن تزال طائفة من امة محمد صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم على الحق كما قال صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم : (لا تزالُ طائفةٌ من أمتي على الحقِّ منصورة حتى يأتيَ أمرُ اللهِ) .
    ولا يزال يوجد في مجتمعنا السعودي الطيب المحافظ، الذي يحسده جل أهل الأرض من المفسدين على الحجاب والعقيدة والشريعة, ويتمنى كل أهل الفضل أن يعيشوا فيه, أو أن بلادهم مثله, ومع هذا لا يزال يوجد فيه ككل مجتمع طيب شرذمة يريدون له الفساد، تزكم أنوفهم بالفضيلة والطيب، وتضيق صدورهم بالحياء والحشمة والدين، ويتميزون غيضا على حماة الدين كأولئك الذين قال الله سبحانه حكاية عنهم :
    { وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ } الأعراف:82.
    فإذا ما سمعوا من ينكر المنكر إلا ويتميزون غيضا ولو تمكنوا لأشبعوا المحتسب ضربا او مزقوه إربا, وربما ابغضوه أكثر من بغض الكافر .
    لماذا؟ لأنهم مريضة قلوبهم مسعورة تريد الوصول للمرأة بكل حيلة ، ولو كان ذلك على حساب زوال الفضيلة ومحاربة الطهر ، بل والخروج من الإسلام كله .

    ولا يزال الشيطان بأتباعه هكذا, كما قال لعنه الله فيما حكاه الله تعالى عنه :
    { ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ } الأعراف:17.
    وإلا فإن الوصول إلى المرأة وهي بكامل فتنتها، مع سهولة النيل منها ، موجود في جل البلاد لمن أراد الشقاء إلا بلادنا الطيبة - إلا من هؤلاء- فلماذا لا يريدون الوصول لها - للسافرة من النساء طبعاً- إلا في السعودية.
    إنه وعد إبليس الذي لن يتحقق بإذن الله؛ لوعد الرسول صلى الله عليه وسلم أنه لاتزال الفضيلة ، ولو في بعض الأرض كما في الحديث الصحيح السابق .
    إن تسهيل أمر الاختلاط المحرم ، ومحاربة المحتسب الطيب الطاهر لمنذر شر ، وسبب لزوال النعم .
    فإن أكبر فتنة فتنة النساء كما قال صلى الله عليه وسلم :(ما تَركتُ بَعدي فِتنَةً أضرَّ على الرجالِ منَ النساءِ) رواه البخاري.
    وإن تيسير أمر الاختلاط المحرم لا يفعله إلا من عدم العقل والأدب ، فضلا عن قلة الدين والحياء ومخالفة الشرع .

    فإن من اكبر اسباب ما حصل حولنا في بلاد مثل مصر وسوريا وليبيا والعراق وغيرها من تبدل الحال ، وزوال الأمن و...الخ . من وجود الصالحين فيها . أصلح الله أحوال إخواننا المسلمين هناك ونصرهم في كل مكان.
    من أكبر أسبابه فتنة النساء . وكثرة الخبث ، حتى هلكوا ولو فيهم الصالحون . كما في الحديث :( استيقظ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من النوم محمرًّا وجهُه يقول : ( لا إله إلا اللهُ، ويلٌ للعربِ من شرٍّ قد اقترب، فتحَ اليومَ من ردمِ يأجوجَ ومأجوجَ مثلُ هذه ) . وعقد سفيان تسعينَ أو مائةً، قيل : أنهلِك وفينا الصالحون؟ قال : ( نعم، إذا كثُر الخبثُ ) رواه البخاري .
    ولماذا تبرج النساء من اكبر الاسباب ؟ لان الاختلاط الممنوع والتساهل فيه وعدم انكاره هو سبب انتشار الزنا وشرب الخمور، وترك الصلاة، ومحاربة الدين ، وهذا معروف بالتجارب لذلك قيل ( الزنا بريد الكفر).
    وهذا الاختلاط له مفاسد كبيرة لا تحصى منها تأخر النصر على الاعداء في المعارك . كمعركتنا مع الحوثيين لعنهم الله .

    اضافة الى ان اهانة المحتسبين، وطردهم ( اطلع برا) ، - او تسمية انكار المنكر ( ضلاما) وهي ردة عن الاسلام ، ومنكر اعظم من من الزنا نفسه يستتاب قائله عند القضاء فإن تاب وإلا قتل ردة- .
    واكرام من يريد التبرج وحمايتهم ، من اسباب غضب الله تعالى، ومما يغذي الارهاب المذموم، ويشحن بغض ولاة الامور في قلوب كثير من الناس . ونحن بأمس الحاجة لغرس محبة ولاة الامور وفقهم الله في نفوس الناس . وتبادل الدعاء الطيب بين ولاة الامر ورعيتهم , وهو ما نبذل من أجله جهودا كبيرة .

    فان في الناس من هو مشحون ويزيد ذلك بادنى شيء. وهذا يسبب نمو الارهاب المذموم . وهو مالا يريده عاقل, ولا يريده ولاة الأمر لما يترتب عليه من مفاسد اكبر .
    ولكن مما نبين لهؤلاء وللاخوة المحتسبين ان الخير في بلادنا هو الغالب ، وان هؤلاء المفسدون قليل شواذ، وان سيطروا على بعض الاعلام. وان الظن بولاة الامر هو الخير وحب الحجاب والستر والفضيلة, كما نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدا.
    وعلاج هذه المنكرات هو باللسان وبالحكمة وبالكتابة لولاة الامر – أصلحهم الله- والدعاء لهم بالخير والصلاح والهداية .

    وابلاغ اهل العلم الكبار كهيئة كبار العلماء في بلادنا بذلك . ويكفيكم اخواننا ان الله معكم وقد وعدكم النصر، وسيأجركم في مصائبكم وما ترون مما يغضب ربكم . وانكم مادمتم تنكرون المنكر بالطرق الحكيمة ولا تسكتون مهما كلف الأمر فلن يضركم كيدهم شيئا.

    وما حصل في تلك البلدان من فساد الا بسبب قلة انكار المنكرات . وهو ما نخشاه ، فاذا انكر المنكر بالحجم الذي يستحقه ومن ذلك ما فعله اولئك المحتسبون جزاهم الله خيرا، وقد ادوا ما عليهم، واوذوا اذية بالغة واهينوا وطردوا، وهو مما يرفع درجاتهم ، ويدل انهم على المنهج الصحيح فهذه سنة الله في المصلحين من الانبياء والصديقين والصالحين ، فهنيئا لهم وجزاهم الله خيرا ووفقهم, ورفع ذكرهم.

    فلا خوف علينا حينئذ كما قال تعالى:
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } المائدة:105. فإنكار المنكر على الوجه الكامل من الاهتداء .
    ونطالب من المنظمين لهذه المعارض تقوى الله وخوف بطشه وعقابه، والحذر من دعوات الصالحين :
    فسهـــــام الليل لا تخطئ ولكن لها امد وللامد انقضاء.
    كما نطلب من الاخوة الدعاء لهم بالهداية والرفق بهم الا من اراد الدين بفتنة .

    ونطالب هؤلاء المنظمين باحترام الشريعة وخصوصيات البلد ، والاخلاق بمراعاك شعور اغلب المواطنين . واغلب رواد معارض الكتاب . فاغلبهم من طلبة العلم والصالحين واهل الغيرة والادب, وهم سبب الارتقاء بالبلد.
    ونحن لا يخفى علينا مقاصدكم, أو أغلبكم, تريدون تعويد المجتمع على الاختلاط رويدا رويدا, وفيكم من يجاهد في ذلك ليكون بطلا في سبيل الشيطان, ويظن بعضكم أنه مع تكرار هذه الأمور, والصبر عليها, يتعود من تسمونهم الظلاميين, ويتركون الإنكار, وتتهنون بالنسائ هناء كاملا.

    لكن هذا ظن باطل, مخالف لسنة الله في خلقه فإنه قال سبحانه : (والعاقبة للمتقين) . وليست هذه البلاد وعلماءها وصلحاءها كغيرها من البلدان , فلتيئسوا وليدم حزنكم, فهنيئا لكم الشقاء والحرمان من المنكرات, ففي هذه البلاد من الصالحين من نذروا أنفسهم للوقوف في وجوهكم, ومعه ولاة الأمر رعاهم الله, وسيستمروا في مقارعتكم والإنكار عليكم إلى أن يموتوا ويأتي غيرهم أبدا ولله الحمد, والله معهم, وسيبوء مكركم بمكر أعظم منه لم يخطر ببالكم, كما قال تعالى : (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ), وقال : (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا, وَأَكِيدُ كَيْدًا), وقال تعالى : (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ), وقال تعالى : (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ (16) مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ (17) صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ (18) أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاء فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ (19) يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)) .

    فالواجب ان يجعل للنساء وقت لزيارة المعرض ولو ثلاثة ايام او اربعة، او بعض الفترات، فلهن حق في ذلك ، وتعلق لافتات تحث على الحجاب والحياء ، واذا ارادت مثقفة المشاركة في ندوة فمن وراء حجاب ومن غير خضوع بالقول . كما يحصل في جامعاتنا . ومن غير اي ما يخالف الشرع .

    وبهذا نرضي ربنا، ونعكس في نفوس الناس الصورة الحقيقية لولاة الامر . وهو واجب من وثق فيهم ولاة الامر وولوهم هذه الامور .

    والله اسأل ان يوفق ولاة امرنا لما يحب ويرضى ، وان يصلح احوالنا وان يكفينا شر الليبراليين والعلمانيين والمفسدين. وان يزيل عن هذه البلاد كل صور الاختلاط المحرم كما هو موجود في هذه المعارض، وفي المستشفيات وفي الطائرات وغيرها . ونعوذ بالله من زوال نعمه وتحول عافيته وفجاءة نقمته وجميع سخطه .

    والله اعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .


    د. عبدالقادر بن محمد الغامدي.
    غرة ربيع الاول ١٤٣٧.
     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية