صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مشوهة و مظلومة

    منال عبدالعزيز محمد السالم


    بسم الله الرحمن الرحيم


    كلمة من حرفين فقط، و أعتبرها أكثر كلمة عربية ظُلِمت و طالها التشويه و التخريب.

    انها كلمة
    (حب)

    ترمز إلى شعور لا حياة للقلب بدونه، بل لا إيمان لعبدٍ حتى يعمر قلبه بالحب، حب خالقه سبحانه و تعالى، ثم نبيه صلى الله عليه و سلم و دينه الذي جاء به، ثم يملأ قلبه بحب من يرضى الله ان يحبه.

    هذا الشعور السامي شوهته وسائل الاعلام و ألبسته ثوب الرذيلة و العلاقات المحرمة و الانحرافات البشعة.

    حصرته في ميل رجل لامرأة لا تحل له و العكس، و المحاولات الخبيثة للوصول اليها و ممارسة الرذيلة معها.

    اخرجت من اطار الحب ذلك الحب الطاهر داخل الأسرة المسلمة.
    بين الزوجة و زوجها، و الاب و ابنته، و الأخت و أخيها ، و الصديقة بصديقتها، و الجار بجاره.

    فأصبح مجتمعنا يهاب تلك الكلمة ، و يفرّ من التصريح بذاك الشعور.
    فالزوج يستحي أن يصرّح لزوجته بالحب، و الأم لا تغرق ابناءها بالعاطفة،والاخ يجد حرجاً في إهداء كلمة حب لأخته، و الجار لا يعلن لجاره عن حبه، و تبقى كلمات الحب في حياتنا نادرة ضعيفة خجلى.

    مع أن النبي صلى الله عليه وسلم صرّح بالحب و أعلنه، و كان يظهر الحب لزوجاته و أصحابه باللفظ المباشر و التعبير غير المباشر بالتعامل و حسن الاستقبال و البشاشة.

    بل و حث عليه الصلاة والسلام على إخبار المحبوب بالمحبة لترتاح النفوس و تتآلف القلوب.

    لنعترف بالحب، و لنعلنه داخل بيوتنا و لتطرق ألفاظه مسامع من نحب.
    إقتداءً بالهادي المصطفى عليه الصلاة والسلام، و إشباعاً لعاطفة الحب الفطرية داخل كل نفس بشرية، تلك العاطفة التي متى أشبعت حفظت صاحبها بمشيئة الله من الانحراف، و الجري وراء علاقات السراب.

    بقلم
    منال عبدالعزيز محمد السالم

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية