صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    النووي الأيراني و أوضاع المرأة السعودية !!

    ريم آل عاطف


    بسم الله الرحمن الرحيم


    أتلقى بين الفينة والأخرى بعض العتب لما يُعتقد أنه مبالغةٌ أو تركيزٌ مني في الكتابة عن المرأة السعودية!
    بمن فيهم شقيقي وناقدي الأول "محمد" , والذي أرجو أن يكون قد وجد _ فيما يجري مؤخرا _ مايحمله على تفهّم موقفي .
    فإن كانت أمريكا على مستوى وزارة الخارجية والكونجرس قد تصدت لقضايا المرأة السعودية ! ورئيس الوزراء البريطاني وأعضاء البرلمان منشغلين أيضا بها ! والرئيس الفرنسي زار السعودية ليناقش قلقه الكبير حيال (الأزمة السورية والنووي الأيراني وأوضاع المرأة السعودية) !

    فكيف لا نتناول نحن شؤوننا من باب أولى ؟!
    والحقيقة أنه بعد هذا التداعي والاهتمام منقطع النظير من رؤساء الدول الغربية الكافرة بالمرأة السعودية المسلمة ! أعتقد أنه لم يبق إلا تحريك جيوشهم !!
    فقد سكتنا عن الضغوط والتدخلات السافرة لمنظماتهم ومؤسساتهم الحقوقية في أوضاعنا الداخلية , حتى جاء اليوم الذي ينتقل فيه تصعيدهم واقتحامهم قضايانا إلى قمة الهرم السياسي في بلادهم .
    ولا أدري ماذا بعد هذا ؟! وما معنى احترام سيادة الدول , وحقوق الشعوب وحرياتها في اختيار مايناسبها ويحمي قيمها وثقافتها ؟.
    وقد نشرت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية قبل عدة أعوام تقريرا جميلا _ عقب تصريحات كوندليزا رايس و مبعوثة الرئيس الأمريكي كارين هجيز عن حقوق السعوديات وإحداث التغيير _ حيث قالت مراسلة الصحيفة في الرياض : (أن تلك التصريحات أحدثت إزعاجا في أوساط السعوديات المشككات في التدخل الأمريكي , وأنه يبدو أن الأغلبية من النساء في المملكة من المحافظات دينيا مما يظهر كذب ومغالطات مفهوم المرأة السعودية البائسة التى تنتظر التحرير ! بل على العكس السعوديات يعتبرن الحجاب الأسود وعدم قيادة السيارة شكلاً من أشكال الحماية وجزءاً لا يتجزأ من الدين)
    وقد نقل التقرير رأي مجموعة من البرفسورات السعوديات ومنهن برفسورة علم الأحياء د.فايزة العبيدي من جدة التي قالت : (أعتقد أن المحاولات لتحرير المرأة على الطريقة الغربية ليست سوى جزء من حرب دينية وفكرية تقودها الولايات المتحدة وتستهدف النساء بصورة خاصة لأنهن لب المجتمع لتصل من خلالهن الى السيطرة على بلاد الإسلام ).
    البرفسورة _ بحسب التقرير _ أظهرت فخرا شديدا بدينها وبرفض التدخلات الغربية وقالت وهي تشير إلى غطاء وجهها : (إن هذا لا يغطي على هذا وهي تشير إلى رأسها بأصبعها ) .
    أما د.سامية أدهم برفيسورة علم الإحصاء فقالت : ( هذا اختيار ونحن نختار أن نُحكم وفق أوامر وحدود الإسلام , سنُحدث تغيرات ولكن في إطار ديننا وبطريقتنا الخاصة ).
    التقرير خلص _ بعد لقاءات مكثفة مع عدد من الأكاديميات والعالمات السعوديات _ إلى اعتزازهن بقيمهن وخصوصيتهن وسعيهن للدفاع عن حقوقهن التي شرعها لهن الإسلام , مع نبذهن لأي حلول مستوردة أو ضغوط دولية تفرض أجندة معينة تخالف توجه المجتمع .
    العجيب أنه رغم ظهور تحقيقات وتقارير نزيهة كهذا , إلا أن قلّة من بنات وأبناء البلد مازالوا مصرين على تشويه الواقع والاستنجاد بالغربي , مع أن من فقد ثقته بنفسه وثقة مجتمعه به وعجز عن تقديم شيئا ذي قيمه لن تنفعه تبعيته ولا استقوائه بمن سيستغله ثم يلفظه . ومازال ذاك الغربي الذي فشل فشلا ذريعا في الداخل مصرا على دس أنفه في شؤون غيره .
    فبعد "رايس" كررت كلينتون ذات الخطوة وزارت المملكة واجتمعت بالمسؤولين وناقشت معهم بعض قضايا المرأة والتقت طالبات كلية دار الحكمة !
    المثير للسخرية أن احصائيات العنف والتمييز وحجم المشكلات الصحية والنفسية التي تقع فيها المرأة الامريكية والبريطانية في ارتفاع مضطرد و خطير , فكيف نثق فيما يقدمونه لنا وهو لم يجد نفعا في القضاء على معاناة النساء لديهم .
    فهذا رئيس فرنسا العوراء "فرنسوا هولاند" لم يقلق بشأن الفرنسيات اللواتي تُقتل واحدة منهن كل 3أيام , وتُغتصب أخرى كل ساعتين , فيما تُعد المرأة الفرنسية الأكثر عرضة للضرب بين نساء العالم في دراسة غربية حديثة.
    بينما يعلن قلقه من سوء أوضاع المرأة السعودية !!!
    أخيرا : فإن رفضنا للتدخل في أحوالنا الخاصة , لايعني إنكارا لواقع يحتاج المزيد من الجهد والإصلاح , إنما يعني أننا نقول بشكل واضح وصريح وجريء للعالم : أشغلوا أنفسكم بهمومكم وقضاياكم وكفوا عنا أعينكم وأيديكم , فما شرعه لنا الخالق من حقوق , سننتزعه _بحول الله_ بحكمة واتزان وإصرار لايعرف اليأس .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية