صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    "قميص التغريب.. ينسجه رجل و تمزقه امرأة"

    ماجد محمد الأسمري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    في عدد سابق من مجلة ( حياة ) النسوية كانت قضية العدد التي أبرزت بين يدي القراء عن (الاختلاط) في أماكن العمل وبالتحديد في المجال االصحي, في ذاك الملف تعددت السؤالات وتبعاً لمشارب الفتيات تنوعت أجوبتهن, شدني موقف إحداهن حيث تجاسرت ودون تردد أو تباطؤ على اتخاذ قرارها فانصرفت عن هذا الميدان برمته وبكل ما ينطوي عليه من محاذير وعواقب.

    كانت طالبة لم تبهرها أروقة كلية الطب ولا حتى مغريات مستقبل الطبيب في بلد نفطي يحتفي بتلك المهنة, فقررت الفصل وقبضت على خيار عفتها ولبست تاج حشمتها ومضت حيث بيت والدها راضية النفس.

    تلك الفتاة ليست أقل شاناً من (عميدة التمريض) التي استقالت مؤخراً من منصبها في جامعة نورة لعلة الاختلاط.

    بين ورقتي المرأتين - الطالبة والعميدة- رحلة طويلة من ممانعة مجتمع محافظ ....

    جسد التغريب يندفع وبشكل متهور ليجلس داخل مركبة " تحرير المرأة" فهي في مؤشراته تعد المركبة التي أفلحت وبشكل مبهر في اختراق حصون المجتمعات الإسلامية والعربية من قبل وهاهو يستثمرها في السعودية.

    في السودان حكى لي شيخ فاضل عن حال التعليم في المراحل الجامعية قبل أن يغشاها دخان الاختلاط فقد كان الطلبة منفصلين عن الطالبات لدرجة أن الجامعات ذات المباني الضيقة كانت تجعل يوما للطلبة ويوما آخر للطالبات تحاشياً وبعد عن مأزق الاختلاط حتى تم تطبيع الاختلاط تحت سمع وبصر ( الحسن الترابي)!!

    غالبا تجتمع إرادة "الفقيه العصراني" مع يد "السياسي" المستبد عند منعطف المرأة !!! فالمذهب البورقيبي مثلاً ناضل في صرامة عالية وكان مهووساً بفرض التغريب على جسد الوطن التونسي المسلم , ثم ماذا ؟؟

    هاهي السنوات تعدو سريعاً و العبث البورقيبي يتبدد أمام حجاب زوجة رئيس الوزراء الحالي وهما يدخلان قصر الرئاسة !!

    فالمجتمعات المسلمة تملك حق الممانعة ضد أي اختراق يدنو من جدار ثقافتها , نعم قد يتأخر كسر شوكة التغريب لكنه لا يلبث أن يحضر وبقوة فهاهي المرأة المصرية تعود محجبة في أعتى ثكنة لليساريين العرب وهي وزارة الإعلام المصرية فهاهي تعود بحجابها مذيعة في التلفاز بعد غياب طويل تسبب فيه أتباع التطرف الماركسي.

    إذن فالقسر والإكره في تنفيذ الرؤية التغريبية لا تلبث أن تتبدد ولو بعد حين.

    قال محمود شاكر شيخ العربية ( أنبل جهدك أن توقظ إنسانا حتى يحس) ...

    وفي غمرة هذه الحياة التي تنطوي ساعاتها على زخم لا يتوقف من الحوادث والوقائع التي هي أعلى من أن يحكم عليها عقل اعتاد أن ينظر للأمور نظرة عابرة مطمئنة لا تحسن أن تنفذ إلى مآلات الأمور أو تنظر من ثقب الباب كما يقال !!

    ما أن يغادر الناس ساحة قضية أشغلتهم ردحا من الزمن حتى يبتلوا بولادة هلال قضية أخرى تتضمن مشاقة لمجتمه اعتاد على الفضيلة والستر واجتناب الفتن.

    فترادف قضايا كمشاركة المرأة السعودية في أولمبياد لندن وقرارات وزارة العمل الأخيرة و حادثة مؤتمر المثقفين وهاهي جامعة نورة مؤخرا , كل هذا ليس محض صدفة ولا ضرية لازب

    فهي رغبة مُلحة في مواصلة طرق باب تحرير المرأة حتى يُفتح , هذا في الداخل السعودي أما بالنسبة للضمير الغربي فهو يصرح دون تحفظ عن عنايته ووقوفه خلف الرغبة الليبرالية للتخفيف من نبرة التدين.

    يقول الدكتور (سيس مود) في مقالته " سراب الأخلاقية العصرية في التعليم المختلط":

    يقول( في خضم هذا السجال تقع السعودية في مقدمة المجتمعات المسلمة المستهدفة وقد نُصّبت في الغرب عل أنهخا بلد يضطهد للنساء)!!

    ويقول آخر وهو (آن موريس) في مقاله" المفاهيم الغربية عن المرأة السعودية":

    (ولعل سوء الفهم الغربي يعود إلى القناعة أن طريقة الحياة الغربية هي الأنموذج المثالي للعالم فالغرب يعاني من إشكالية قبول الآخر)

    قال ذلك في سياق حديثه عن عمل المرأة السعودية , هو عمل ممنهج ولا يهدأ على اختراق الخصوصية السعودية و بسط النفوذ التغريبي وخاصة في مجال التعليم.

    أخيراً همسة في أذن العالم الرباني أن يبصر الصورة كاملة ويربط أولها بآخرها و يفطن إلى أن من يقف خلف الجزيئات المتفرقة هي يد واحدة وروح واحدة.
     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية