صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفاتيكان والدبلوماسيون المسلمون !..

    الدكتورة زينب عبدالعزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    فى مبادرة غريبة لافتة للنظر و تعد الأولى من نوعها ، دعى الفاتيكان جميع الدبلوماسيين المسلمين "الممثلون لبلدان ذات أغلبية مسلمة" – وقد عز عليهم كتابة "بلدان مسلمة أو إسلامية" ، دعاهم إلى دورة إعلامية تثقيفية للتعريف بنشاط الفاتيكان! وتمتد هذه الدورة الدراسية "التمهيدية لشىء ما" لمدة ثلاثة أسابيع ، من 7 إلى 20 مايو الحالى ، فى مدينة روما ، ومن 21 إلى 27 فى مدينة تورينو. وذلك فى مقر الجامعة البابوية الجريجورية ، بحضور الكاردينال تارشيزيو برتونى ، وكيل وزارة الخارجية الفاتيكانية، وريناتو مارتينو ، رئيس المجلس البابوى للعدالة والسلام.

    وتتكون هذه الدورة التدريبية "التعريفية" من محاضرات صباحية وجولات بين مختلف الكنائس فى فترة بعد الظهر. وقد تم ترتيبها بالإتفاق مع جامعة جورج تاون فى واشنطن ، وجامعة ماريا أسّونتا فى روما ، وجامعة القديس يوسف الكاثوليكية فى بيروت ، تحت رئاسة وزارة الخارجية الإيطالية والمؤسسات المحلية لمقاطعتى لاتيوم وبييمون وممثلو إيطاليا فى اللجنة الأوربية..

    وتقام هذه الدورة الخاصة بالدبلوماسيين المسلمين ، لبلدان البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط ، تحت عنوان " الكنيسة الكاتوليكية والسياسة الدولية والكرسى الرسولى" . وهى دورة تهدف إلى التعريف بالنشاط الدبلوماسى للسفارات البابوية من أجل العمل الإنسانى – وفقا لما أذاعه راديو الفاتيكان يوم الإثنين 7 مايو الحالى ..

    والموضوع الرئيسى المقترح بعنوان : "الحوار بين الأديان هو الطريق إلى السلام" ، أو بقول آخر ، كما شرحه الكاردينال برتونى فى راديو الفاتيكان : " وسيلة التربية على السلام من أجل بناء سلام أصيل ودائم .. وهذا التأكيد يجيب على ضرورة ملحّة ، كما أوضح الكاردينال ، لأن الحوار بين الأديان ، بكل تأكيد ، ليس إختياريا. إن الحوار يمثل ضرورة حيوية ولا يمكننا أن نتخلى عنه. إنه إرتباط مُلزم للجميع ، إرتباط من أجل بناء السلام ومن أجل تدعيم حقوق الإنسان" ..

    ثم تناول موضوع الحق فى الحياة ، والحق فى الحرية الدينية ، والحقوق التى يجب أن تتضافر للصراع ضد كل أشكال العنف ، خاصة إذا كان هذا العنف يُعلن "باسم الله وباسم الدين "، والعبارة لا تحتاج إلى توضيح أو إشارة إلى أنها ترمى إلى الإسلام والمسلمين وإعادة إلصاق تهمة الإرهاب بهم !.. وقد أعرب الكاردينال عن قلق الكرسى الرسولى من " الوضع الراهن فى بلدان الشرق الأوسط و من الصراع الذى يستمر فى إشعال المعارك فى أرض يسوع دون التوصل إلى حل حتى الآن. لذلك تعهد الكرسى الرسولى أن يهتم بكل قواه وبكافة الوسائل ، وأولها بالصلاة، ثم بترتيب اللقاءات الدينية ، ولقاءات الدبلوماسيين ، ولقاءات رؤساء الدول فى الشرق الأوسط ، ومع كل الذين تعهدوا بتحريك عملية السلام فى هذه المنطقة واستبعاد الأسباب المستوطنة لهذه الصراعات" ..

    ثم أضاف فى نفس ذلك الحديث الإذاعى ، أن الفاتيكان معنى أيضا بالمشاكل التى تضير القارة الأفريقية ، وأنه "متمسك خاصة بألا تترك أبداً كل من أوروبا والقوى العظمى ، فى الشمال ، هذه القارة الإفريقية" .. أى أن يستمر الغزو والإحتلال والتبشير واقتلاع ثروات القارة !

    ثم أشار إلى رحلة البابا بنديكت السادس عشر إلى البرازيل (من 9 إلى 14 مايو الحالى ) موضحا أنها رحلة تكشف عن الإهتمام الذى تضفيه الكنيسة على أمريكا اللاتينية ومشاكلها التى تم تحليلها بإسهاب خاصة فى وسائل الإعلام والإتصالات ، مؤكدا : "وسوف نرى بعد ذلك النتائج ، مثلما سوف نرى ثمار هذه الرحلة وثمار الرسائل القوية التى سيعلنها البابا والتى نأمل أن تتقبلها الجماعات المحلية والكنائس المحلية ، وكذلك رجال السياسة فى كل أمة " ..

    وقد تولى الكاردينال ريناتو مارتينو ، رئيس المجلس البابوى للعدالو والسلام، إلقاء المحاضرة الأولى يوم الأثنين 7 مايو .. و فى الجزء التمهيدى بدأ بتوضيح أنه كرجل كنسى ـ سياسى ، أمضى ستة عشر عاما ممثلا للفاتيكان فى مقر الأمم المتحدة فى نيو يورك ، كان يقوم بتنفيذ تعاليم الإنجيل الذى تسلمته الكنيسة من يسوع ويتعيّن عليها نشره وإذاعته بناء على توجيهات المجمع الفاتيكانى الثانى ، الذى يعتبر عملية التبشير والتنصير هى مهمته الأولى ، وإلى الخط الذى تبناه البابا الراحل يوحنا بولس الثانى ، مؤكدا أن الكنيسة قد جنّدت كل المبشرين والمتطوعين عبر العالم وكافة المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة لمواصلة ذلك الهدف..

    وقد تناول أربعة محاور بعد الجزء التمهيدى ، تحدث فيها عن الدفاع عن حقوق الإنسان ، والعمل من أجل الحق فى التنمية ، والحق فى السلام والصراعات القائمة ، والنظام العالمى الجديد ..

    وإذا كان الكاردينال مارتينو قد أوضح الدور الذى قام به الفاتيكان فى المؤتمرات الدولية ، ومنها مؤتمرى السكان و التنمية المنعقد فى القاهرة عام 1994، ومؤتمر المرأة عام 1995 ، مشيرا إلى " الجهود المضنية" التى بذلها الفاتيكان ، فمن المعروف أن الفاتيكان ، فى تضافره مع السياسة الأمريكية قد استعانا معا مرتين بالإسلام والمسلمين لخدمة مصالحهما : الأولى فى حربهما ضد اليسار ، والثانية لتمرير مطلب الفاتيكان لمنع الإجهاض. وهو المطلب الذى تمت محاولة تمرير العديد من القرارات الإنفلاتية على أنها من حقوق الإنسان ، الأمر الذى ينذر بالمخاطر الخافية التى يتم الترتيب لها والتى سيتم الإعلان عنها فى الأيام القليلة القادمة ، والتى يتعيّن علينا أن نستعد لها ..

    وينهى الكاردينال مارتينو محاضرته بخلاصة يذكر فيها وثيقة مجمع الفاتيكان الثانى ، الوثيقة الرعوية الوحيدة التى أصدرها ، وهى بعنوان : "الكنيسة فى عالم اليوم " والتى تبدأ بعبارة "أفراح وآمال" .. المبنية على أهمية الحوار الأخلاقى والثقافى فى عملية التبشير ، ذلك التبشير الذى يمثل الدور الأساسى للكنيسة الكاثوليكية الرومية فى عالم اليوم ، الذى فرضت المشاركة فيه على كافة الكنائس المنشقة والكنائس المحلية وعلى كافة الأتباع ..

    ولا يسع المجال هنا لتناول نص هذه المحاضرة المنشور فى عدة جرائد ومواقع مسيحية ، ولا حتى تناول الأسلوب الذى يعتمد فى كثير من الفقرات على تغيير الحقائق أو لىّ معانيها ، من قبيل التغنى بدور الكنيسة فى الدفاع عن الأفارقة فى حروبهم ، والثابت بالوثائق الدولية ، على سبيل المثال ، أن رجال الكنيسة كانوا من الذين أشعلوا الحرائق بأيديهم و قاموا بحرق الآلاف من الأهالى أحياء فى حرب رواندا .. ولكن ما يعنينى هنا هو ربط عدة نقاط حتى تتضح الرؤية ونفهم ما يدور أو ما يحاك..

    وأول ما يلفت النظر هو إقامة مثل هذه الدورة فى حد ذاتها ، وخاصة تحت إشراف الفاتيكان وأمريكا وإيطاليا وبيروت من جهة ، و من جهة أخرى تحت رئاسة الخارجية الإيطالية ولجنة الإتحاد الأوروبى .. كل هذا الهيلمان لإحاطة الدبلوماسيين المسلمين بالنشاط الدبلوماسى للفاتيكان ؟؟! ..

    والموضوع الرئيسى للمحاضرة ، مهما تم تغليفه وإضفاء الصفات واللمسات الإنسانية عليه ، فهو أولا وأخيرا يعنى الحوار بين الأديان .. وتحديد أن الحوار ليس إختياريا، وإنما هو إجبارى ولا مفر منه ، بحاجة إلى وقفة ، و يكفى أن نشير إلى أن معنى الحوار فى كافة النصوص الكنسية وبلا إستثناء يعنى : فرض الإرتداد والدخول فى سر المسيح ، يعنى كسب الوقت حتى تتم عملية التنصير بلا مقاومة تذكر ، يعنى تنصير العالم تحت لواء كاثوليكية روما ! وذلك ما كان ابتدعه مجمع الفاتيكان الثانى ، وما أعلنه البابا يوحنا بولس الثانى صراحة عام 1982 ، وذلك أيضا هو ما لا يكف البابا بنديكت السادس عشر عن ترديده و إعلانه فى كل أحاديثه وفى كل النصوص التى يكتبها وفى كل الخطب التى يلقيها منذ توليته منصب البابوية حتى اليوم ..

    واللافت للنظر أن الكاردينال مارتينو ، رئيس المجلس البابوى ، والذى شغل منصبا دبلوماسيا لمدة ستة عشر عاما ، لم ينطق كلمة " فلسطين" فى هذه المحاضرة ، وإنما قال " أرض يسوع " ! والمعروف للكافة وفى جميع النصوص أن السيد المسيح مولود فى فلسطين وأن ميلاد الفرد فى أرض ما لا تعنى ملكيته لها ولا حتى كنايةً ، والمعروف للجميع حتى للدبلوماسيين الذين كان منهم سيادة الكاردينال ، أن الأرض / الوطن لا يُنسب للفرد وإنما الفرد هو الذى يُنسب للبلد ، خاصة وإن كانت هذه الأرض هى فلسطين المحتلة ، والتى استتب إحتلالها بسبب تلاعب الفاتيكان فى النصوص وتبرأة اليهود من دم المسيح ! و تكفى الإشارة إلى أننا نطالع فى " قاموس تاريخ المسيحية" ( طبعة 2000 )، تحت كلمة "مجمع فاتيكان الثانى" : " ان سكرتارية الوحدة ، وبعد حملة إعلامية مكثفة ، نجحت فى إقناع الحكومات العربية بالمعنى الدينى البحت الذى يرمى إليه بيان تبرأة اليهود " (صفحة 1052) .. وهنا أيضا عز عليهم كتابة " الدول الإسلامية " ! و الفاتيكان يعلم يقينا أن تبرأته لليهود من دم المسيح تمت على حساب إغتيال الحق الفلسطينى والإسلامى والعربى، وعلى حساب الفلسطينيين اللاجئين الذين لا ذكر لإعادتهم إلى أرضهم السليبة ! ومن الواضح أن هناك لُعبة ما تتم فى كواليس هذه الأحداث وهذه الدورة الإعلامية ، خاصة إذا أخذنا فى الإعتبار عبارة "أن الفاتيكان عازم على التدخل بكل قواة وبكافة الوسائل " ..

    واشتراك جامعة القديس يوسف ببيروت ، أو مجرد اشراك بيروت فى هذه "المسرحية الجديدة" ، وفى مثل هذا التوقيت ، يذكرنا باللعبة السياسية التى قامت بها فرنسا بعد العدوان الثلاثى على مصر وإعادة توزيع النفوذ السياسى الدينى فى لبنان، عند إنسحابها من إحتلاله ، وجعل رئيس الدولة مسيحيا ورئيس الوزراء مسلما ، علما بأن المسلمين دوما يمثلون الأغلبية العظمى فى بلدان الشرق الأوسط ، وهى المغالطة التى نجمت عنها كل المشكلات الدائرة هناك ..

    وإذا ما أخذنا توقيت هذه الدورة التثقيفية ، التى تقع فى منتصفها زيارة البابا حاليا للبرازيل ، وأعدنا قراءة العبارة المتعلقة بهذه الزيارة التى قالها الكاردينال مارتينو ، وهى : "وسوف نرى بعد ذلك النتائج ، مثلما سوف نرى ثمار هذه الرحلة وثمار الرسائل القوية التى سيعلنها والتى نأمل أن تتقبلها الجماعات المحلية والكنائس المحلية وكذلك رجال السياسة فى كل أمة " ، لأدركنا أن هناك تنازلات جديدة سوف تُفرض على المسلمين (فهُم الجماعات المحلية)، وتنازلات جديدة سوف تُفرض على الكنائس المحلية ، وتنازلات جديدة سوف تُفرض على السياسيين فى كل أمة مسلمة فى هذه المنطقة التى تقلق البابا ! ..

    لا يسع المجال هنا للتحدث عن التنازلات المتعلقة بالمسلمين ، ويكفى القول –بكل أسف ، أنهم أصبحوا يسهمون فى اقتلاع الإسلام بأيديهم .. أما الكنائس المحلية فتكفى الإشارة إلى أن التنازلات التى تمس العقيدة قد بدأت بالفعل ، وذلك بتوحيد موعد عيد الفصح وفقا لتقويم الفاتيكان ، ولم يتحدث أحد ، ومر التغيير وكأنه لم يحدث أى شىء.. وقد سبق لهذه المحاولة تجربة تمت منذ أربع سنوات ، وعندما سألت أحد الآباء آنذاك قال : "أنها ظاهرة تحدث مرة كل بضعة مئات من السنين" !! أما ما سوف يُفرض على السياسيين فى كل أمة ، فالهرولة والتسابق فى الإعلان عن الولاء لحكام العالم الجدد لا يترك مجالا لأي تعليق .. خاصة أن الفاتيكان سوف يستخدم كل ما لديه من قوة وكل ما لديه من وسائل !

    فحينما يتم الإعلان عن "قلق" الكرسى الرسولى مما يدور فى الشرق الأوسط، ومساعيه من أجل بناء سلام "أصيل ودائم" فى المنطقة ، وكل اللقاءات التى قام ويقوم بها ، وكل التنازلاات التى قدمها للصهاينة على حساب الدين الذى يترأسه ، وذلك الإصرار الأكمه على تنصير العالم تحت لواء كاثوليكية روما ، الكنيسة الوحيدة فى العالم ، فى نظره ، يمكننا استنتاج ما سوف يتم الإعلان عنه فى المؤتمر الخامس لجمعية الأسقفية اللاتينيةـ الأمريكية التى سافر لحضورها ، وهو المؤتمر الذى يتم افتتاحه يوم الأحد 13 مايو الحالى ، الذى أعلن قبل سفره أن الغرض من رحلته هذه غرض دينى بحت .. وهنا لا يسعنا إلا أن نكرر ذلك السؤال الذى طرحته أكثر من مرة فى أكثر من كتاب وأكثر من مقال : ما الذى ينوى الفاتيكان فعله باليهود ، بعد أن أقام لهم دولة دينية بناء على كل المغالطات التى اقترفها من أجل ذلك : هل سيقوم بتنصير اليهود ، أم أن لهم خلاص آخر بعيدا عن المسيحية الكاثوليكية التى يحاول فرضها ظلما على العالم ؟!!
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية