صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    "إلى المدينة وإلى العالم" ..

    الدكتورة زينب عبدالعزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    تحت هذا العنوان الرنان : "إلى المدينة وإلى العالم" ، القى البابا بنديكت 16 خطابه السنوى التقليدى ، يوم 4 إبريل 2010 ، إحتفالا بعيد الفصح. وهى رسالة على إقتضابها إلا أنها تحمل الكثير من المعانى فى طياتها ، وتناولت مسحا خاطفا لأهم الأحداث والكوارث التى اعترت العالم، لكنها فى نفس الوقت رسالة تكشف بوضوح عن موقفين متباينين ، أحدهما متملق النبرة تجاه اليهود ، والآخر مضغم المعنى فى الإتهام تجاه المسلمين الذين يواصل وصفهم والإشارة إليهم بالإرهاب. إذ أنه وجه جزء من الحديث إلى "البلدان التى تعانى من الإرهاب ومن التفرقة العنصرية أو الدينية"..

    رسالة تبدأ بمدح اليهود قديما بعد "عبورهم البحر الأحمر ، حين عبروه حفاة وشاهدوا المصريين غرقى فى البحر. عندئذ قامت مريم أخت موسى وهارون مع نساء أخريات بالرقص والغناء : لنغنى للرب لأنه أعلن عن مجده واغرق الفرس والفارس فى البحر" !

    وأن يبدأ البابا رسالته بهذا الإختيار غير الموفق و المغرض ، الكاشف لنواياه ، وبمثل هذا المديح والتغنى باليهود أو بالصهاينة أو بالأخوة الكبار كما يحلو له أن يناديهم فى خطبه ، بينما يقوم هؤلاء الصهاينة بفرض حصار قاتل متعمّد لأكثر من عامين على مليونا ونصف المليون من الفلسطينيين فى قطاع غزة ، بعد أن إنهال عليهم بتلك الحرب الإجرامية التى أطلق عليها "الصلب المصبوب" ، لا يكشف عن موقف التضامن بين الفاتيكان والصهاينة فحسب وإنما عن الموافقة الضمنية عليها بسبب الصمت المتواصل.

    ويضيف بنديكت 16 قائلا : "فى كل مكان فى العالم يقوم المسيحيون بترديد هذه الأغنية ليلة عيد الفصح" محددا : "الآن ايضا أيها الرب نرى أمجادك القديمة تتألق : فبينما كنت تعرب عن قوتك بإنقاذ شعب واحد يطارده المصريون ، فإنك تتولى حاليا مسئولية خلاص كل الأمم بميلادها من جديد عن طريق مياة التعميد ، فاجعل الناس فى العالم أجمع يصبحون أبناء أبراهام وأن يرتقوا إلى كرامة الشعب المختار" !!

    وفى واقع الأمر ، قليلة هى الكلمات التى يمكنها وصف تدنى مثل هذه الإنحناء والخنوع أمام صلف من هم حقا مجرمو حرب و مجرمون ضد الإنسانية ، وأن يتمنى أن يرقى الناس جميعا إلى مستوى "كرامتهم" ! خاصة وأنهم فى طغيانهم وإجرامهم هذا لا يتورعون حتى عن أذية أولئك الذين يساندونهم من المجتمع الدولى أو من قادته ، وأولهم مؤسسة الفاتيكان.. فهل نحن بحاجة إلى أن نذكر "قداسته" أن عيد الفصح لم يكن مبهجا فى بيت لحم إذ رفضت السلطات الإسرائياية ان تسمح للمسيحيين بالتوجه إلى مدينة القدس التى صادرها الغزاة واستولى عليها لصوص الصهاينة ؟! هل هناك حاجة لنذكره بأن هذا الكيان الصهيونى يمنع أى مسئول مسيحى أياً كانت درجته الكهنوتية من الإقتراب مما يُطلقون عليه زوراً وبهتاناً "حائط المبكى" ، دون أن يخلع الصليب المتدلى على صدره ؟؟ بل هل لنا أن نذكره بالمسألة المتعلقة بالضرائب وبالممتلكات المسيحية فى الأراضى المقدسة التى لم تتقدم خطوة منذ توقيع الإتفاق عام 1993 بين الفاتيكان والصهاينة حتى يومنا هذا ، وذلك رغم كل ما يقدمه الفاتيكان من تنازلات ؟ ويا له من موقف غريب فى لا مبالاته حيال عدم إلتزام الصهاينة الذين لا يكف عن تدليلهم !
    وكلمة أخيرة فى هذه الجزئية أسوقها فى أذن بنديكت 16 إن لم يكن يعلمها : نحن جميعا أبنا سيدنا إبراهيم ، لكننا نرفض كمسلمين أن نُوصم بإجرام "الشعب المختار" ، كما نرفض كمسلمين أن نقر عمليات التحريف والتزوير التى قام بها من تطلق عليهم "الشعب المختار الجديد" ، وتقصد بهم أتباعك ..

    وبسكوت بنديكت 16 تماما حول فضائح الشذوذ الجنسى التى تلطخ الكنيسة والإعتداءات الإجرامية على أطفال الأتباع ، التى إمتدت أصداؤها طولا وعرضا حول العالم ، ها هو يواصل حربه الهستيرية لتنصير العالم وكأن شيئا لم يحدث أو كأن العواصف لم تكد تأتى على بنيان الكنيسة برمتها ليُعلن : "اليوم ، إن الإنسانية بحاجة إلى "خروج" ، إلى الإهتداء الروحى والأخلاقى ، أنها بحاجة إلى الإنجيل لتخرج من أزمة عميقة ، تتطلب تغييرات جذرية ، بدأ بالضمير"..

    ولا نملك إلا أن نتساءل ألم يكن من الأجدى أن تبدأ الكنيسة بتقديم المثال الطيب لأتباعها وتقرأ أناجيلها بعناية لتدرك بوضوح أن المؤسسة الكنسية هى التى فرضت التبتل على القساوسة لأن كافة الحواريين كانوا متزوجون ، بدلا من التحكم فى وسائل الإعلام وإلزامها بلملمة فضائح رجال كهنوتها ؟ فطوال الأسبوع الماضى لم تكف جريدة "أوسّيرفاتورى رومانو" و راديو الفاتيكان عن نشر وتقديم رسائل مساندة للبابا ضد سيل الإتهامات التى تلاحقه ، خاصة بعد إعلان أحد المحامين فى الولايات المتحده تقديمه للمحاكمة وإجباره على القسم لتستره على هذه الفضائح حين كان يترأس لجنة عقيدة الإيمان ، محاكم التفتيش سابقا. كما قام الكرادلة بالتعبير عن تضامنهم معه ، بل وقامت جريدة "فيجارو" الفرنسية بالتحدث عن "مؤامرة" ضده ، وكأن ما تم نشره من فضائح من نسج الخيال بدلا من ملاحقة المجرمين وفضحهم !

    ولعل البابا ليس فى حاجة لأذكره أننا كمسلمين ، وبصفتنا جزء أساسى من الإنسانية التى يشير إليها ، نحن مؤمنون و موحدون بالله الذى لا شريك له ، ومؤمنون بالقرآن الذى أنزله وحفظه ، ولا نؤمن بالأناجيل الحالية ولسنا بحاجة إليها بعد كل ما اعتراها من تعديل وتبديل على مر العصور ، وإنما نؤمن بالإنجيل الذى أنزله الله عز وجل على عيسى إبن مريم كما هو مشار إليه فى القرآن الكريم ، وقامت المؤسسة الكنسية بتحريفه على مر العصور.

    ويواصل بنديكت 16 رسالته قائلا : "أننى أطلب من ربنا يسوع أن يتم فى الشرق الأوسط وخاصة فى الأرض التى تقدست بموته وبعثه ، أن تقوم الشعوب بعملية "خروج" حقيقى ونهائى ينقلها من الحرب والعنف إلى السلام والوئام" !!

    هل يمكن لأحد أن يكون بمثل هذا الإدراك الفاقد البصر والبصيرة ليضع القاتل والضحية على قدم المساواة ؟ هل يمكن لأحد أن يتجاهل الحقائق المعاشة بهذا القدر من التغافل وبمثل هذا الإستهتار ففلسطين مغتصبة أرضها وتم إفراغها من أهلها بأبشع وأحط الوسائل الإجرامية على مرأى ومسمع من العالم أجمع ، ولم يعد يبقى منها فى أيدى شعبها المكبّل سوى 15 % من مساحة أرضه المنهوبة ، فكيف يتحدث البابا عن سلام و وئام ؟! أ إلى هذا الحد وصل الخلط والعبث فى قيادة المؤسسة الكنسية وفى السياسة الدولية ؟

    إن الدور الذى لعبه الفاتيكان فى إقامة دولة لهذا الكيان الصهيونى لم يُنس بعد ، فهو الدور الذى بدأ بتبرأة اليهود من دم المسيح فى مجمع الفاتيكان الثانى عام 1965 ، ثم بالإعتراف رسميا بهذا الكيان المغتصب لأرض فلسطين. أنها أكثر من مجرد جريمة فى حق الإنسانية ، وعار لن يمحوه شيئا من على جبين تلك المؤسسة التى تتلاعب بنصوصها وتتغاضى عن اكثر من مائة جملة صريحة فى أناجيلها تتهم اليهود بقتل المسيح وتتصرف بعكس ما هو مكتوب فيها.. ولا نفهم كيف يمكن بعد ذلك للمسئولين في تلك المؤسسة أن يعجبوا لإبتعاد الأتباع أو من ضياع مصداقيتها بصورة متزايدة أو متواصلة ؟

    يا لها من رسالة إنتقائية فاضحة ، تكشف إلى أى مدى وصل الغرب المسيحى الذى يقوده تعصب الأكاذيب المتراكمة ، وراح يغمض عينيه ويسد أذنيه ويكمم فمه لإقامة مزيد من الأكاذيب بغية إقتلاع الإسلام والمسلمين لأن مجرد وجودهم يسبب الحرج..

    فهو وجود يذكرهم ، حتى صمتا ، بكل ما قاموا به من تحريف وتزوير وتغيير فى رسالة التوحيد على مر العصور..

    ويا له من حرج !!
    6 إبريل 2010

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
     الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية