صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    " ملائكة وشياطين " ...

    الدكتورة زينب عبدالعزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    فى شهر مايو 2009 بدأ العرض العالمى لفيلم "ملائكة وشياطين" للكاتب الأمريكى دان براون ، مؤلف رواية " شفرة دافنشى"، التى أثارت زوبعة متفردة من ردود الأفعال حول العالم. وذلك لكل ما بها من معطيات تاريخية تمس كيان المؤسسة الكنسية، ولكل ما واكبها من أحداث لمحاصرتها.. وعلى عكس المتوقع، مر الفيلم الجديد عالميا ومحلياً ، مصحوباً بموجة عاتية من الصمت اللافت للنظر .. وبالبحث تبيّن أن ذلك الصمت يرجع إلى التعليمات الفاتيكانية ، التى تلقت درساً لا يُنسى من محاربتها لرواية وفيلم "شفرة دافنشى". فقد تمت ترجمة الرواية إلى أكثر من ثلاثين لغة ، وطُبع منها أكثر من سبعين مليون نسخة !. فعندما سأل بعض الصحفيين أحد المسئولين فى الفاتيكان عن كيفية تصديهم للفيلم الجديد، خاصة وأنه يتعرض أيضا لأحد الجوانب المظلمة للتاريخ الكنسى ؟ أجاب بأن "الفاتيكان لن يكرر الغلطة السابقة بالمحاربة العلنية بكافة الوسائل ، وإنما سيتصدى له بالصمت والتجاهل" !. وقد كان..

    ودان براون له خمس روايات هى : القلعة الرقمية (1998) ، ملائكة وشياطين (2000) ، نقطة خداع (2001) ، شفرة دافنشى (2003) ، والرمز المفقود (2009) التى ستصدر فى شهر سبتمبر القادم (2009) . وثلاثة منها تكوّن ما هو معروف باسم "ثلاثية لانجدون" – ولانجدون هو الشخصية التى إبتدعها دان براون لأستاذ تاريخ الفن المتخصص فى فك الرموز والشفرات وخاصة الكنسية منها.. وتتكون هذه الثلاثية من "ملائكة وشياطين" ، "شفرة دافنشى" و" الرمز المفقود" .. وما يجمع بينها من خط رئيسي هو: المؤسسة الفاتيكانية وعلاقاتها التاريخية مع حدث بعينه. فنراها تارة فى صراع مع منظمة "المتنوّرون" - نسبة إلى عصر التنوير الذى تألق أساسا لمحاربة عصور الظلمات التى فرضتها الكنيسة ؛ أو أحداث حياة يسوع التى عانت الأمرّين من التبديل والتعتيم، و زواجه من مريم المجدلية وإنجابه منها طفلة ؛ أو معاركها الضارية مع منظمة "الماسونية".. أما الروايتان الأخريان فتدور الأولى حول ال "ناسا" (وكالة الأمن القومى الأمريكى) والثانية حول خبايا السياسة الأمريكية.

    وأهم ما يميّز أسلوب دان براون فى الإعداد لرواياته هو : إعتماده أساسا على أحداث تاريخية ثابتة وعلى وثائق متداولة أو تم تداولها. وكل المعلومات التى يقدمها مبنية على الواقع ، والشخصيات والحبكة هى التى تخضع لخياله ، أى أنه خيال مبنى على معطيات من الواقع. وعادة ما تكون الأحداث محصورة فى حيّز محدود من الزمن ، وهو ما يجعل القارئ أو الأحداث تتسابق وتلهث فى إيقاع محموم. ويطرح دان براون فى خضم الأحداث "ملائكة وشياطين"، على سبيل المثال ، أن الإذاعة البريطانية أعلنت فى 14 يونيو 1998 أن البابا يوحنا بولس الأول، المتوفى عام 1978 كان ضحية مؤامرة من المحفل الماسونى المعروف باسم "P 2 " وأن الجمعية السرية أعلنت التخلص منه حينما علمت أن البابا ينوى تعيين الأسقف مارسينكوس فى رئاسة بنك الفاتيكان – وكانت قضية حقيقية مدوية آنذاك جمعت ما بين المافيا وغسيل الأموال وغيره.. وأنه فى 24 أغسطس 1998 تساءلت جريدة نيويورك تايمز عن سبب إرتداء نفس البابا ، يوحنا بولس الأول، الزى النهارى حينما عثروا عليه مقتولا فى المساء ولماذا كان ممزقا من الخلف ؟ إضافة إلى إختفاء أدويته ونظارته وشبشبه ووصيته ! بينما تحدثت لندن ديلى ميل فى 27 أغسطس 1998 عن مؤامرة تتورط فيها جمعية ماسونية إمتدت مخالبها إلى عقر دار الفاتيكان ..

    وفى مجال آخر من نفس هذه الرواية ، يوضح دان براون أن جورج بوش الأب كان من جمعية "المتنورون" ، وأن جورج بوش الإبن ماسونى ووصل إلى الرتبة الثالثة والثلاثين ،أى إلى أعلى قممها ، وأنه كان رئيسا للمخابرات المركزية (CIA) عندما تم إغلاق ملف "المتنوّرون" لعدم وجود أدلة !!
    ولعل ما لفت نظر دان براون إلى المجال الكنسى هو أنه نشأ فى مطلع حياته نشأة دينية ، ودرس فى مدارس الأحد الدينية المسيحية ، وكان يمضى عطلات الصيف فى المعسكرات المسيحية ، كما كان يشترك بالغناء فى فرقة الكورال التابعة للكنيسة – أى أنه عاش بعض المجالات الكنسية من الداخل وتعامل مع رجالها بصورة سمحت له على الأقل بسماع بعضا مما يدور فى الكواليس ..

    وعلى الرغم من أن رواية "ملائكة وشياطين" ترجع إلى عام 2000 ، إلا أنها لم تتحول إلى فيلم سينمائى إلا بعد النجاح الساحق لرواية "شفرة دافنشى".. وهى رواية بوليسية النزعة ، تتوالى أحداثها فى إيقاع محموم مع الزمن، أو هى فى الواقع مجرد بضع ساعات. ومحورها الأساس هو منظمة "المتنوّرون" التى تتصدى للمؤسسة الكنسية وحربها التاريخية الممتدة مع العلم.. أو بعبارة أخرى : هى منظمة يرجع تكوينها إلى أربعة قرون مضت، إنتقاما من قتل الكنيسة للعلماء، ولمحاربة عصور الظلمات التى فرضتها ، ولا تزال، فى حربها مع العلم والعلماء، وتحديدا - بالنسبة للرواية ، منذ معركة جاليليو الذى تجرأ وأعلن عكس ما تقوله النصوص الإنجيلية أن الأرض مسطحة وأنها محور الكون !.. وقامت الكنيسة آنذاك بكىّ صدور أربعة من كبار العلماء الإيطاليين بعلامة الصليب، بالحديد المحمى، ثم مزقت جثثهم وألقت أشلاؤها فى شوارع روما حتى يرتدع باقى العلماء ويبتعدون عن مجال العلم.

    وتتلخص القصة فى أن العاملين فى مركز الأبحاث الذرية فى سويسرا ، الذى يضم تقريبا نصف علماء العالم فى الذرة والفيزياء ، تمكنوا من صنع ما أطلقوا عليه "اللا مادة" ، التى تتكون من ذرات ذات شحنات كهربائية معكوسة. وتُعد أقوى مصدر للطاقة ، فعلى اختلاف الطاقة الذرية التى تُنتج بالإنقسام وتظل فاعليتها محدودة بواحد ونصف بالمائة ، فاللا مادة تتحول كامل كتلتها إلى طاقة ولا ينتج عنها أى إشعاع أو تلوث.. ومشكلة اللا مادة هى أنها غير مستقرة وتلغى نفسها بالتحول إلى طاقة صافية عند ملامسة كل ما هو موجود ، حتى الهواء !. وجرام واحد من اللا مادة هذه ينجم عنه طاقة توازى قنبلة ذرية زنة عشرون كيلو/طن – وهى الطاقة التى اُلقيت على هيروشيما .. وهنا يتساءل دان براون : "ترى هل ستقوم هذه المادة الشديدة الإنفجار بإنقاذ العالم أم أنها سوف تُستخدم لخلق آلة كاسحة للتاريخ والوجود" ؟!

    وتبدأ الأحداث بمقتل مدير المعهد وسرقة كبسولة تحتوى على اللا مادة.. وفى هذه الأثناء يتوفى بابا روما وتجرى الترتيبات اللازمة لإنعقاد مجمع الكرادلة لإختيار البابا التالى ، ويتم اكتشاف غياب أربعة من أهم الكرادلة المفترض أن يتم الإختيار بينهم.. كما يتلقى الفاتيكان إنذاراً بأن الكرادلة سوف يُقتلون واحدا كل ساعة بدأً من الثامنة مساء ، وعند إنتصاف الليل سيتم نسف الفاتيكان "بأكبر طاقة من النور" .. لذلك يلجأ الفاتيكان اإلى أستاذ التاريخ المتخصص فى فك الشفرات والطلاسم الكنسية، وإلى ابنة مدير المعهد الذى تم قتله، وهى أيضا من العاملين به.. وهنا تلعب العناصر الأربعة : الماء والهواء والنار والتراب دور الطلاسم المرتبطة بالأحداث. ويتم قتل الكرادلة الأربعة فى المواعيد المحددة بعد كى صدر كل واحد منهم بالحديد المحمى المصنوع على شكل اسم عنصر من هذه العناصر.

    ويتم إنقاذ الفاتيكان من الإنفجار بأن يأخذ نائب البابا أنبوبة "اللا مادة" ويصعد بها بالطائرة ليفجرها فى الجو بينما يقفز هو بالمظلة والطائرة تواصل إرتفاعها حتى تتفجر فى الأعالى .. ويتم إستقباله إستقبال الفاتحين وهو سائر على قدميه !. ويقرر المجمع إنتخابه البابا الجديد لكل ما أداه من خدمات .. لكن، من تتالى الأحداث فى مجمع الكرادلة، نفهم أن نائب البابا هذا، الذى يدير شئون الكنيسة عند خلو البابوية، هو فعلا إبن البابا المتوفى مسموما ، وأن هذا الإبن ثمرة قصة غرام جامح بين البابا فى شبابه وإحدى الراهبات. ويؤكد الكاردينال الذى يحكى قصتهما أنهما استعانا بوسيلة التلقيح الصناعى لكى لا يحنثا عهدهما والإخلاص للتبتل ! والإبن لم يكن يعلم حتى هذه اللحظات أنه إبن البابا الذى سمّه ليحل محمله ، وتحالف مع أحد أعضاء منظمة "المتنوّرون" لتنفيذ جرائم الإغتيالات ليصل إلى البابوية رغم صغر سنه.. وعند انفضاح أمره ينتحر بحرق نفسه .. ويتم إنتخاب البابا الجديد من أتباع منظمة "المتنوّرون" ، بينما يعلنون كذبة جديدة على الجماهير بوفاة نائب البابا "متأثراً بجراحه" إثر سقوطه بالمظلة !!.

    ومثل كل الروايات التى يتم تحويلها إلى أفلام تسقط بعض المعطيات بسبب الوقت والتركيز، لكن من أهم ما تناوله دان براون فى روايته هذه : قضية صراع الكنيسة مع العلم ، ذلك الصراع الذى بدأ منذ نشأتها وإبادتها لكل ما يثبت هذه النشأة وتحايلاتها .. فالسماح بانطلاق جموح العلم والعلماء كان سيؤدى إلى هدم الكيان الكنسى، وهدم زعمه "بأنه وحده يمتلك الحقيقة والوساطة بين الله والبشر" كما يوضح الكاتب !
    ولا يسع المجال هنا لتناول كل ما تعرض له المؤلف فى سياق الحوارات المتعددة ، لكن عبارة من قبيل : "هؤلاء المجاذيب ! ينتظرون مجئ المسيح منذ ألفى عام ولا زالوا يؤمنون بمجيئه أكثر من ذى قبل" ، على لسان لانجدون، تكشف عن رأيه بوضوح.. أو قوله : "أن مجمع الكرادلة ينعقد فى جو درامى مثقل بالأغراض السياسية غير المعلنة" .. و "أن ذلك الكيان الدينى كثيرا ما يلجأ إلى التسميم وتصفية الحسابات بالضرب والقتل – وما أكثر ما دنسوا المذبح على مر التاريخ" .. أو أنه "لمدة الفى عام صادرت الكنيسة البحث عن الحقيقة وداست على أى معارضة باللجوء إلى الكذب والإختلاق المغلف بالنبؤات ، وتلاعبت بالحقيقة لصالحها ولم تتردد فى إقتلاع كل من يقف عثرة فى سياساتها" .. تكشف حقائق وتوضح لماذا حاربت المؤسسة الكنسية هذا الفيلم بالصمت.

    وحول ثروة الفاتيكان يشير الكاتب : "أنها تفوق الخمسون مليار يورو .. وأن العام الماضى (أى سنة 2000 عند كتابة الرواية) أنفق الفاتيكان أكثر من 183 مليون دولارا لمساندة أبرشياته عبر العالم للتبشير ، ورغمها : لم يتباعد الأتباع عن الكنيسة فى التاريخ قدر إبتعادهم عنها حاليا" .. كما تناول كيف "أن كثير من الرموز المسيحية مأخوذة من الديانة المصرية القديمة ، وعبادة الشمس" .. و حتى فرية عيد ميلاد يسوع لم يغفلها قائلا : "وفقا للأناجيل ، من المفترض أن يسوع مولود فى شهر مارس ، لكن الكنيسة تحتفل به فى 25 ديسمبر لأنه فى التاريخ الوثنى يمثل عيد "الشمس التى لا تقهر" الذى هو Sol Invectus .. والمعروف أن بعض العلماء واجهوا البابا السابق ، يوحنا بولس الثانى ، بهذه الحقيقة واقرها بكل هدوء وكأن لم يحدث أى شئ ! ويفسر دان براون ذلك موضحا "أن الديانات المنتصرة عادة ما تستولى على أعياد الديانات التى سبقتها لتسهيل عملية تحول الشعوب إلى الديانة الجديدة ، وهو ما تم مع المسيحية منذ اعتبارها ديانة رسمية فى الإمبراطورية الرومانية فى القرن الرابع" .. بل حتى الإفخارستيا ، وهى فكرة أكل لحم يسوع وشرب دمه ممثلة فى قرص المناولة، يشير الكاتب إلى " أن أكل لحم الإله وشر دمه مأخوذة من شعوب الآزتك وأصبحت الإفخارستيا ، وكذلك فكرة موت يسوع تكفيرا عن خطايا الأتباع" ..

    ومن المعطيات التى تم إستبعادها من الفيلم الخلفية الخاصة بالقاتل ، الذى تولى قتل العالِم فى معهد الأبحاث ، ثم قام بإغتيال الكرادلة الأربعة ، وكان عليه أن ينسف الفاتيكان بأنبوبة اللا مادة التى سرقها. ففى الفيلم لا نعلم عنه إلا أنه من أعضاء منظمة "المتنوّرون". أما فى الرواية فنعلم أنه إنسان عربى، إنضم للمنظمة لعلمه أنها ضد المؤسسة الكنسية ولينتقم لكل المسلين الذين تم قتلهم او حرقهم أحياء فى الحروب الصليبية وما بعدها .. فكم من مرة يضع الكاتب على لسانه كلمات عربية مكتوبة بالحروف اللاتينية .. وهو ما يطرح تساؤلا حول موقف دان براون من الإسلام والمسلمين ، فما من جزء يتم إستبعاده من الرواية عند تحويلها إلى فيلم إلا بموافقة الكاتب..

    ترى هل أدرك دان براون من سنة 2000 ، عند كتابته الرواية ، إلى سنة 2009 ، عند إخراج الفيلم، أن الحرب على الإسلام والمسلمين مفتعلة وقائمة على تل من الأكاذيب وعلى توافق شديد بين السياسة الأمريكية والفاتيكانية ، و على تضافر جهودهما لإقتلاع الإسلام والمسلمين، خاصة منذ مجمع الفاتيكان الثانى (1965) الذى قررها وأعلنها صراحة ، أم حرصا منه على تسويق الفيلم فى العالم الإسلامى والعربى وعدم إثارة غضب شعوبها ؟!.
    17 / 8 / 2009

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
     الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية