صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    انقسام يؤدي الى "الفيليوك"

    أ. د. زينب عبد العزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية



    في الثاني عشر من شهر أكتوبر 2018 نشرت جريدة "ليبراسيون" الفرنسية: "بعد أسابيع من التوتر وتبادل الشعارات بين موسكو وإسطنبول، أعلن البطريرك بارتولومي الأول، رئيس الباتريكية الأرثوذكس، قرار بداية إنشاء كنيسة مستقلة في أوكرانيا. وكان السينودس المقدس في القسطنطينية المجتمع في إسطنبول من 9 الى 11 أكتوبر 2018، أكد القرار السابق اتخاذه حول منح الاستقلالية لكنيسة أوكرانيا، ورفع اللعنة الملقاة على كل من كنيسة كييف الذي انشأها البطريرك فيلاريت سنة 1992، والكنيسة المستقلة الأكرانية الناجمة عن انقسام سنة 1920. كما ألغى قرار سنة 1686 الذي كان قد وضع الكنائس الأكرانية تحت قيادة روسيا".

    ويمثل منح الاستقلال لكنيسة أوكرانيا انقلابا على مستوى التاريخ بالنسبة للعالم الأرثوذكسي. وتحدث قساوسة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عن تدخل واضح في هذا التغيير من الولايات المتحدة وكندا لأنهما بادرا فورا بالاعتراف بهذا الانفصال. والأكثر من ذلك ان هذا القرار قد أدى الى ان تقطع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية روابط الإفخارستيا وكافة العلاقات الدبلوماسية مع كنيسة القسطنطينية. وهو ما يمثل أكبر انقسام كنسي منذ انقسام روما وبيزنطة سنة 1054. وبعد عدة أيام قامت الكنيسة الأرثوذكسية في بيلاروسيا بقطع علاقاتها أيضا..

    وهو ما يوضح من جهة كيف ان معظم الكنائس الأرثوذكسية يتم استخدامها كورقة يلعب بها في مخططات سياسية بحتة. لأن قرار بارتولومي، بطريرك كنيسة القسطنطينية، قد فرض على مجمل الكنائس الارثوذكسية أن تقوم بالاختيار بين نوعين من الارثوذكسية شديدتا الاختلاف: الميالون للغرب وقرار توحيد الكنائس على مستوى العالم تحت لواء كاثوليكية روما للتصدي للإسلام ؛ والمحافظون المعادون للغرب. مع الأخذ في الاعتبار السياسة المعادية دوما للأرثوذكسية التي يلتزمها الفاتيكان عامة تجاه الكنائس الارثوذكسية.

    وهذا التدخل السياسي الفاتيكاني في أوكرانيا ليس بجديد، فقد سبق واجتمعت سنة 1923 العديد من الكنائس الارثوذكسية في كل من القسطنطينية، وألبانيا، والإسكندرية، وإنطاكيا، وبلغاريا، وقبرص، واليونان، وبولندا، ورومانيا، وقرروا تبني التقويم البابوي الغريغوري كالفاتيكان. وهو ما يمثل تنازلا من هذه الكنائس وخطوة جديدة في التقرب من روما وسياستها الماسونية المرتبطة بالنظام العالمي الجديد والامبراطورية الأنجلو صهيونية. وقاموا بتسمية هذه الخطوة التنازلية بكل ورع وتعتيم: "التقويم الچولياني المعدل"، تفاديا لأية مصادمات مع الأتباع. كما تم إلغاء التعميد الثاني بين الكنيستين الكاثوليكية والارثوذكسية أثناء زيارة البابا فرنسيس للقاهرة. وترمز هذه التعديلات الى خطوات جديدة تجاه مطلب الفاتيكان بتوحيد الكنائس عالميا على حساب العقائد الارثوذكسية للتصدي للإسلام كما هو معلن في الوثائق الرسمية.

    وفي سنة 2016، أقيم مجمع آخر للكنائس الارثوذكسية في جزيرة كريت، حضرته كلا من الكنائس الارثوذكسية في الاسكندرية، والقدس، وصربيا ورومانيا وقبرص واليونان وبولندا والبانيا وتشيكية وسلوفينيا على نفس خطى اللقاءات السابقة الموالية للفاتيكان.. لكن، لكي نفهم أسباب هذه التحركات عبر الزمان وخاصة في الآونة الحديثة، لابد من العودة الى قضية "الفيليوك"، أي الروح القدس.

    الانقسام الكبير لسنة 1054 "الفيليوك":
    تعني كلمة "الفيليوك" الروح القدس، وتشير الى الخلاف اللاهوتي الذي وقع في القرن الثامن الميلادي ووضع الكنيسة الرومية والكنيسة اليونانية في تضاد حاد بسبب عقيدة الثالوث وأدى الى انفصال كنائس الغرب عن كنائس الشرق تماما في مطلع القرن الحادي عشر سنة 1054. وكان النقاش يدور حول علاقة الروح القدس من ناحية، والآب والابن من ناحية أخرى. فمنذ أولى بدايات تكوين المسيحية عبر البابوات والمجامع، في فترة ما بعد قسطنطين، الذي فرض المسيحية على كافة بلدان الإمبراطورية الرومانية التي يترأسها لتسهيل مهمة حكمها، كان المسئولون في الكنائس يختارون أهم الموضوعات العقائدية في تلك البلاد ويلصقونها بالمسيحية التي ينسجونها لتسهيل مهمة قبول هذه الشعوب ودخولهم المسيحية.

    وكانت عقيدة الإيمان الناجمة عن مجمع نيقية والقسطنطينية (325 و381)، تقول: ان الابن ينبثق من الآب. لكن لفرض عبادة الثالوث المنقولة عن الثالوث المصري القديم، قامت الكنيسة الرومية بإضافة ان الروح القدس ينبثق عن الآب والابن. ورفضت الكنائس الشرقية هذا الخرق الصارخ لعقيدة الإيمان وأصرت على ان الروح القدس ينبثق عن الآب وحده.

    وعقيدة الإيمان التي تم صياغتها ي مجمع القسطنطينية (381) تعلن باللغة اليونانية: "نؤمن بالروح القدس الذي هو رب يمنح الحياة وينبثق عن الآب وتحدث الى الأنبياء، وهو معبود وممجد مع الآب والابن". إلا ان تأثير الفرنجة آنذاك على كنيسة روما قد أدى الى اتخاذها قرارا مأساويا بالنسبة للكنائس عامة، وذلك بإلزامها على إضافة كلمة "الفيليوك" (الابن باللاتينية) الى عقيدة الإيمان. وقد أعلن بابا روما آنذاك أنه من حقه ان يفرض ذلك على كافة الكنائس المسيحية، بدون مناقشة وبدون موافقة مجمعية. وتؤدي إضافة "الفيليوك" الى قلب عقيدة الثالوث، الدعامة الرئيسية للمسيحية. لكن، كالمعتاد، يتم ابتلاع ما يمليه الفاتيكان والا تقع عليهم اللعنة والاستبعاد.

    واضافة "الفيليوك" يعني ان الروح القدس ينبثق من الآب ومن الابن. وهذه الإضافة تعد اختراقا للمجمع المسكوني الثالث لسنة 431، الذي يمنع ويعلن بوضوح تحريم اية إضافة لعقيدة الإيمان. وهو تحريم تم تأكيده في المجمع المسكوني الثامن (879ـ880). لكن يبدو ان ذلك لا يعني الكثير بالنسبة للكنسيين بمختلف توجهاتهم، فهم معتادون على التغيير والتبديل في العقائد والقرارات وما تؤدي اليه من تناقضات.
    وكلمة "الفيليوك" هذه لم تدرج في عقيدة إيمان مجمع نيقية الأول سنة 325، الذي تم فيه تأليه المسيح، ولا في مجمع القسطنطينية سنة 381. لكنها تكشف كيف تتواصل خطى الكنيسة الفاتيكانية التي اعتادت على صياغة إيمانها وفقا للأغراض.

    وعقيدة الإيمان تنص على ان الكنيسة كاثوليكية وعالمية: وان رئيسها هو المسيح شخصيا، والكنيسة هي جسده اللاهوتي المشبّع بالروح القدس. لكن عندما نطالع في اصحاح أعمال الرسل جملة من قبيل: "لأنه بدا طيبا للروح القدس ولنا"، أى ما معناه ان أعضاء المجمع الرسولي في القدس كانوا يؤمنون ويعلنون أن قراراتهم تتم بإرشاد الروح اقدس، الموجود معهم في الكنيسة، وهو ما يثبت في نفس الوقت ان الكنيسة ليست بحاجة الي "مندوب للمسيح" ولا هي بحاجة الى أي ممثل أرضي آخر، بما ان أعضاء المجمع يعملون بالشراكة المباشرة الدائمة مع الروح القدس!. وبالتالي فإن وظيفة البابا تعد لاغية بذلك ولا ضرورة لها.

    غير ان ذلك يؤدي الى تناقض آخر: فهذه الجملة الواردة في اصحاح أعمال الرسل، بمقارنتها بما يقوله يسوع وفقا لمتّي: "وها أنا معكم كل الأيام الى انقضاء الدهر" (28: 20). فإن ذلك يفرض سؤالا محرجا حول ان وجود يسوع ووجود الروح القدس دائمان في الكنيسة، فإذا كانت الكنيسة بحاجة الى "مندوب" أرضي فذلك يعني أنها تعاني من عدم وجود يسوع ولا الروح القدس. وبما ان "مندوب المسيح على الأرض" هو أحد الألقاب التي يحملها بابا روما، فذلك يعني ضرورة مراجعة كل عمليات التحريف التي تمثل النسيج الذي نسجت عليه المسيحية وظائف البابا، خاصة حينما يكون هناك بابا "محب للشواذ" كالبابا فرنسيس على حد قول القس جيمس مارتن يوم 8 نوفمبر 2018، وهو المدافع عن قضية الشواذ بأنواعهم وقبولهم في الكنيسة، والذي قام البابا فرنسيس بتعيينه مستشارا للفاتيكان!
    وما من إنسان يجهل ان الاختراق الجلي لعقيدة إيمان مجمع نيقية، تلك العقيدة الأساسية للمسيحية والتي قام البابا سنة 1054 بالإطاحة بها كانت أحد الأسباب الرئيسية للانقسام التاريخي بين كنائس الشرق والغرب، بين روسيا وباقي المسيحيات. لكن بما ان السياسة وأغراضها لها الدور السيادي في كواليس الفاتيكان، فإن بابوات القرن العشرين والواحد والعشرين عرفوا كيف يقومون بقلفطة ذلك الانقسام التاريخي بوضع الكنائس الأرثوذكسية وخاصة الشرقية ومسيحيو الشرق في جعبتهم واستخدامهم في تنفيذ مخطط تنصير العالم.

    ان هذا التنصير يعني، وفقا لما أقره مجمع الفاتيكان الثاني (1965)، توحيد كافة الكنائس تحت لواء كاثوليكية روما واقتلاع الإسلام والمسلمين، خاصة بالتعاون الأساسي لمسيحيي الشرق. علما بأن هؤلاء المسيحيون كانوا قد أصابتهم اللعنة الفاتيكانية في مطلع القرن الحادي عشر، وتم استبعادهم لدرجة نسيان وجودهم تماما.. إلا ان قادة اللعبة في الفاتيكان قد تذكروا وجودهم فجأة لاستخدامهم في مؤامرة تنصير الشرق الأوسط بفضل وجودهم فيه.. وهنا يطرح السؤال نفسه: هل من المعقول ان يكون ولائهم للفاتيكان وألاعيبه أم للبلد الذي يعيشون فيه؟
    ومن المقزز رؤية الفاتيكان يتذكر هذه الكنائس المحلية لاستخدامها في حربه المزدوجة الجبهة: ضد روسيا التي تضم 120 مليون أرثوذكسي، وضد الإسلام الذي يضم أكثر من مليار ونصف من المسلمين.
    اليس من الأمانة أن تقوم كافة الكنائس بمراجعة كيفية انحرافها عن رسالة التوحيد الحق، وأن يفهموا بكل أمانة ان الإسلام الذي يسعون حثيثا لاقتلاعه لم يتم تنزيله من عند الله إلا لأنهم هم و"أشقائهم الأكبر منهم" كما يطلقون على الصهاينة، قد انحرفوا عن الطريق الحقيقي للتوحيد المطلق لله؟
    ولا داعي لإضافة ان كافة عمليات التحريف التي تمت عبر التاريخ ثابتة في وثائقهم، بل وقام الألاف من الأمناء من أتباعهما بدراستها بدقة ونشر ما توصلوا اليه، وهو ما تسبب في النزيف الصامت للأتباع الذي يشكون منه ويحاولون تعويضه بتنصير المسلمين ؟

    زينب عبد العزيز
    24 نوفمبر 2018
     

    Un SCHISME qui mène au FILIOQUE

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    الدكتورة زينب
  • مقالات
  • كتب
  • أبحاث علمية
  • Français
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية